أيقظوا مبادئكم في يوم القدس العالمي

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-s8T

أيقظوا مبادئكم في يوم القدس العالمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 19, 2019 | 1:53 م

كتبت / سعاد الشامي

كفى سباتا ……

افتحوا أعينكم واضبطوا إعدادات عقولكم وفقاً لمنظومة القرآن الكريم، وتعالوا نقيس وضع الأمة الإسلامية بمقياس واقعها.

أُنظروا إلى هذه الإتجاه..

هنا مسلمون بغير إسلام، وعرب بدون عروبة، وأوطان بدون سيادة، وشعوب بلاهوية وزعماء بلاإرادة ،، هنا عقول غافلة و معطلة عن إداء مهمتها بالتفكر والتدبر؛ وقلوب عمياء ومحجوبة عن نور الهداية ومشاعر متبلدة ومتجردة من نعمة الإحساس.

هنا أمة مدجنة كرامتها مسلوبة وعزتها مفقودة وثرواتها مجمدة ومنهوبة وأنظمتها فاشلة وأراضيها محتلة ومقدساتها منتهكة ،، لا تسود فيها إلا الأزمات المتفاقمة، والنكبات المتتالية، والنزاعات الدائمة ولاتفوح من أرجاء أوطانها إلا روائح الذل والضعف والمهانة.

ياترى ماذا جرى عليها ؟أولم تكن هي خير أمة أخرجت للناس ؟!

يؤلمكم هذا الوضع المزري لا محالة. إذا تعالوا ننظر إلى الإتجاه الآخر ..

هنا اليهود خبثاء النفوس وقتلة الأنبياء وعباقرة المكر والخداع وخبراء الدهاء وتجار الضلالة وأعداء الإسلام والمؤمنين.

أترونهم كيف أصبحوا يحكمون قبضتهم على زمام هذه الأمة بعد أن كبلوها بسلاسل الضلال، وجعلوها تسير وفق توجيهاتهم ولصالح أهدافهم ؟!

أوليسوا هم من ضربت عليهم الذلة والمسكنة، وحلت عليه لعنة الله ومسهم غضبه ؟!

فويل لها أمة الإسلام، ما لها اليوم أصبحت ذليلة خانعة تحت أقدام الصهاينة ؟!

آه والف آه !!!!! منظر قاتل فعلا.

ولكن للأسف أيها المسلمون ،فأنتم من فرطتم بعوامل قوتكم وعزتكم ،حتى استطاع هؤلاء الصهاينة أن يوصلوكم إلى هذا الواقع المخزي، بعد أن أفسدوا نفوسكم ومسخوا هويتكم وصرفوكم عن سبيل زكاة نفوسكم، وأضلوا عقيدتكم وحرفوا أفكاركم والبسوا الحق بالباطل، وصدوكم عن الجهاد في سبيل الله، حتى تغلغلوا إلى أعماقكم وسيطروا عليكم ثقافياً وسياسياً واقتصادياً. فأحتلوا أراضيكم ومقدساتكم وما زالوا متربصين بكم العداء الأزلي.

فهل ترضون لأنفسكم بالبقاء والمكوث في وحل الكفر والخضوع والخنوع ؟!

أم أن أرواحكم اشتاقت إلى أنفاس الحرية والكرامة، ورغبت بالتحرر من قيود الذل والمهانة، وإعادة جوهر الدين ومصدر الكرامة والعزة لهذه الأمة؟

فأمامكم فرصة ثمينة وخطوة مباركة من خطوات التحرر من قبضة الصهاينة ؛ فلتسارعوا جميعا إلى إحياء قيمكم الإيمانية ومشاعركم الإنسانية بالخروج والمشاركة في يوم القدس العالمي لتصل رسالتكم القوية والمزلزلة لعروش الأعداء كلما هتفتم بصوت واحد “وتبقى فلسطين قضيتنا الأولى”.

شارك هذا الموضوع
مكة المكرمة