احداث الخليج تكشف الاوراق..قطر تسرب للعراق أسماء القيادات السعودية التي دعمت الارهاب

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

أبراهيم الشباني
فجرت دائرة الاتصال الخارجي في حكومة قطر، مفاجأة جديدة، عبر تسريبها تقريرا جديداً يفضح الدور السعودي في تمويل وتشكيل تنظيمات ارهابية في العراق بعد ٢٠٠٣، ومنها تنظيما القاعدة وداعش الارهابيان، وعلى ضوء هذا التقرير المخابراتي، وعلى الرغم من انه مكتوب برؤية قطرية، دفاعآ وهجومآ معآ، إلا انه يمكن اعتبار العراق، منذ عام 2003 حتى اليوم، عيّنة قد تساهم في الجواب على سؤال يقول “من يوفر الظروف الفكرية والمادية للإرهاب”؟
ومن خلال تتبّع هويات قيادات ومقاتلي التنظيمات المصنفة على لوائح الإرهاب، تحديداً”القاعدة” ثم “داعش”. ولا يحتاج هذا الرصد لجهد كبير ليتبيّن أن السعودية كانت ولا تزال مصدراً رئيسياً للمقاتلين وللقيادات في كلا التنظيمين، بينما يحاول اليوم محور الرياض ــ أبوظبي تجنيد إعلامه لإخفاء حقيقة أخرى تثبتها الوقائع، وهي أنه، منذ 2003 حتى اليوم، لم يقتل أو يعتقل مواطن قطري، أو عماني واحد في صفوف هذين التنظيمين في بلاد الرافدين.
500 انتحاري سعودي
لقد بلغ عدد الإنتحاريين غير العراقيين الذين فجروا أنفسهم في العراق حتى نوفمبر/تشرين الثاني حوالي 2482 انتحارياً .. من بينهم 2150 عربياً، فيهم 500 سعودي، وستة إماراتيين، وخمسة بحرينيين. وهذه القائمة معدة ومسجلة من قبل فريد عبد الرحمن، مدير “مركز عمليات الرصد والمتابعة”، أحد المراكز غير الرسمية المموّلة من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي. ويؤكد عبد الرحمن، أن الإحصائية تلك قد تكون غير دقيقة بسبب كون العمليات الانتحارية تجعل أحياناً من المستحيل التعرّف على أشلاء الانتحاري، مع أن تلك الإحصائية “عرضت على مستشارين في التحالف الدولي بينهم الجنرال ستيفن أوك، أحد مستشاري التحالف، واعتبرها صحيحة”.
من جهتها، تقول عضو اللجنة القانونية العراقية، النائب ابتسام الهلالي، إن “العراق لم يشعر بأي انخفاض لعدد الانتحاريين السعوديين ولا أدري لماذا لا يتم وقفهم ولا تتحرك الدوائر الغربية للضغط على الرياض بهذا الشأن”.
من كرسي للمناصحة في الرياض إلى مقعد في سيارة شوفرليه مفخخة
في جنوب شرقي بغداد، أزهق سعد بن عبد الرحمن الشهري (31 عاماً) أرواح عشرات العراقيين عندما فجّر نفسه وسط من يصفهم داعش بالمرتدين”. بهذه العبارة، يبدأ تقرير لجهاز المخابرات الوطني العراقي يسرد فشل السلطات السعودية في مشروع المناصحة الذي أطلق عام 2003 وعرف باسم مراكز المناصحة والمخصصة للعناصر المتطرفة وأعضاء تنظيم القاعدة ومن بعدهم تنظيم “داعش” الذين يتم اعتقالهم داخل المملكة أو العائدين من العراق، وأفغانستان واليمن وسورية وليبيا. ويهدف البرنامج، بحسب القائمين عليه، إلى تغيير أفكارهم وإعادة دمجهم في المجتمع مرة أخرى، وقد دشن في 13 مدينة ومنطقة بالسعودية. إلا أنه، وفقاً للتقرير العراقي الصادر في بغداد عن جهاز المخابرات الوطني، بالشراكة مع خلية الصقور الاستخبارية، في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 الماضي، فإنه يصف مراكز المناصحة تلك بعديمة الجدوى، إذ سجل وجود انتحاريين سعوديين في العراق، سبق أن خضعوا للعلاج الفكري في هذا المركز.
فكرسي المناصحة، الذي استقطب، بحسب المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، خلال أقل من عامين زهاء ثلاثة آلاف متطرف لم يحرز أهدافه، وفقاً للتقرير نفسه، الذي تناول دولاً عربية أخرى في مجال تعاونها الاستخباري مع العراق في العامين الماضيين. فمعظم خلاصات التقرير تتضمّن تقييماً سلبياً، إذ إن تدفق الانتحاريين، وما يعرفون باسم كتائب الانغماسيين تارة، والمهاجرين تارة أخرى، على العراق وسورية وبغزارة من السعودية مستمر، وفقاً للتقرير، إذ يخرجون رسمياً من بلادهم بتذاكر سفر سياحية ليستقر الحال بهم عند خلايا التجنيد التي توصلهم إلى العراق وسورية.
ويكشف ضابط عراقي بارز في بغداد عن تسبّب هذا التقرير بفشل مفاوضات بغداد والرياض لتسليم الدفعة الأولى من المعتقلين السعوديين لديها. ووفقاً للمسؤول نفسه،فإن “عددالمعتقلين السعوديين زاد خلال العام الماضي معبدء استعادة السيطرة على المدن، وهناك آخرون قتلوا من قبل الجيش العراقي”.
وتفتقر المؤسسة الأمنية العراقية إلى أرقام دقيقة حول أعداد المقاتلين العرب المتورطين مع التنظيم في العراق.
إلا أن العميد فلاح كاظم القريشي، أحد جنرالات الجيش العراقي في الموصل حالياً، يقدر المقاتلين العرب في صفوف التنظيم بأنهم أقل من نصف العدد الكلي، لكنهم يتولّون مناصب قيادية فيه. ويضيف القريشي، لا أعلم عدد أو جنسيات كل الدول لكن من المؤكد أن السعودية والأردن ومصر تحتل الصدارة بين الدول”.
قيادات سعودية
ويشغل في العادة مناصب الإفتاء أو القاضي الشرعي في محاكم تنظيم القاعدة ومن بعده تنظيم “داعش” المعروفة باسم “ديوان المظالم ارهابيون عرب من الجنسية السعودية، بسبب ما يعرفون به من درايتهم في القواعد والمرجعيات التي نشأت عليها التنظيمات الإرهابية التي تحدثت باسم الإسلام لاحقاً، وفقاً للعميد القريشي، والذي اعتبر أنهم يستندون إلى فتاوى متطرفة جداً.
ووفقاً لتقرير صدر أخيراً عن مؤسسة “صوفان غروب” الأميركية المتخصصة في الأمن الاستراتيجي، فإن الجنسية السعودية احتلت المرتبة الثانية بأعداد مقاتلي تنظيم “داعش” في العراق وسورية بواقع 2500 مقاتل. وسبقتها دول المغرب العربي في المرتبة الأولى بواقع ستة آلاف مقاتل، بينما يحل ثالثاً الأردن ثم لبنان ثم مصر ودول عربية وغربية أبرزها فرنسا، بينما بلغ المجموع الكلي لمقاتلي التنظيم حتى نهاية عام 2016 ما بين 27 ألفاً إلى 31500 مقاتل، وفقاً للمؤسسة نفسها، ما يعني أن المقاتلين السعوديين يحتلون نحو 20 بالمائة من مقاتلي “داعش” في العراق وسورية.
ومن بين 44 قيادياً في التنظيم يمثلون الهرم الأعلى في “داعش”، يوجد 23 قيادياً من جنسيات عربية بينهم ستة يحملون الجنسية السعودية، أبرزهم سعيد الحربي، وعبد الرحمن القحطاني، فضلاً عن نايف العجمي الذي يشغل حالياً منصباً شرعياً في قيادة التنظيم، وعادل الشمري أبو أسامة مسؤول ديوان المظالم في ولاية الرقة.
عضو لجنة الأمن والدفاع العراقية النائب منصور البعيجي يقول إن “رئيس الوزراء مطالب اليوم برفع دعوى قضائية ضد الرياض، بعد وقوع وثائق تثبت انتقال مواطنيها للعراق وتورطهم بقتل عراقيين”. ويضيف “السعودية قبل أن تتحدث عن مواجهة الإرهاب عليها أن توقفه داخل أراضيها، والإمارات متورطة في الموضوع نفسه، لكن من خلال التمويل عبر شركات مالية تتعامل مع إرهابيين بالعراق. وهذا ليس اتهاماً وإنما حقيقة لمسناها بالأدلة على الأرض العراقية،
السؤال المطروح هنا… ماذا ستفعل الحكومة العراقيه.. بشأن ذاك…؟؟

شارك هذا الموضوع
تعرف على أبراج يوم الأحد 27 مايو 2018
ريال مدريد يقهر ليفربول ويضيف لقب الأبطال الـ13 لخزانته
معنى الأمل
مبالاة الحب
ترف الذكرى
رحلة صامتة
الشركات تؤمم الحكومات
الكهرباء تنجز اعمال تصريف أحمال محطة بسماية الاستثمارية
المتحدث باسم الصدر: ليس من صلاحيات البرلمان إلغاء أو تعديل نتائج الانتخابات
بلدية النجف الأشرف تنظم مأدبة أفطار لمجموعة من مهندسي النظافة
إدراك الرؤية
الداخلية تعلن إخماد حريق بمخازن الزيوت والمواد الإنشائية شرقي بغداد
العشرات يتظاهرون في منطقة سكنية وسط البصرة للمطالبة بتحسين خدماتها
روسيا والأردن يوقعان اتفاقية بناء مفاعل نووي
محافظ البصرة يعلن صرف رواتب الاجراء اليوميين العاملين في شؤون المواطنين وديوان المحافظة والمجلس
السفير الياباني في العراق يقيم مأدبة إفطار لطلبة كلية الاداب -قسم اللغة اليابانية في جامعة بغداد
البيت الأبيض: فريق أمريكي سيغادر إلى سنغافورة للتحضير لقمة ترامب وكيم
مجلس النواب يخفق في عقد جلسة استثناية لبحث نتائج الانتخابات
الاعلام الامني: الحشد الشعبي فكك سبع عبوات ناسفة ودمر مضافة لداعش في مطيبيجة
اكثر من 450 ألف طالب يتوجهون غداً لأداء الامتحانات الوزارية للمتوسطة
من هو إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي الجديد؟
واسط تشدد على ضرورة الاسراع بانجاز العمل في جسر حي الجهاد
جمع تواقيع لإلزام التربية بإجراء دور الثالث
تأجيل محاكمة سمير عبيد الى الاثنين
العبادي يزور النجف ويتجول في شوارعها
مصرف الرافدين يصرف بطاقة ماستر كارد لزبائنه في داخل وخارج وداخل العراق
شجرة التفاح
نصير شمه: الشهر المقبل سيبدأ العمل بتطوير ٢٠ ساحة في بغداد
الدفاع المدني السعودي: 52 قتيلا و30 جريحا في حادث سقوط رافعة في الحرم المكي
سوق الاوراق ينظم سبعة جلسات تداول ويحقق ملياري سهم بقيمة مليار دينار
الدولار يرتفع متجاوزا مستويات الذروة
بالصور .. انفجار مدينة الصدر صباح اليوم
التربية تحدد 29 أيلول موعد امتحانات الدور الثالث للراسبين بثلاث مواد
الانواء العراقية تتوقع موعد تساقط الامطار ودرجات الحرارة في عموم العراق
الاحرار النيابية : من لا يمتلك الخبرة العسكرية لا يمكن له قيادة الحشد الشعبي
اندلاع حريق في غرفة رئيس قسم بكلية الادارة والاقتصاد جامعة واسط
مصرع نحو ثﻻثين أيزيدياً من أهالي سنجار غرقاً في بحر إيجة
ساعه ابل تنقذ حياة فتى اميركي من الموت
نائب عن الاحرار: سنتخذ موقفا مرنا في لملمة الازمة السياسية الراهنة
واسط : ٢٦ متقدم لمنصب مدير عام تربية واسط
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر