ادامة زخم التظاهرات في ميسان, وبلورة الافكار الاصلاحية لدى المتظاهرين

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-tGO

ادامة زخم التظاهرات في ميسان, وبلورة الافكار الاصلاحية لدى المتظاهرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
مايو 29, 2020 | 2:36 ص

حريتي نيوز / سجى اللامي – ميسان

منذ اندلاع ثورة تشرين في اليوم الاول من الشهر العاشر في بغداد وامتدادها الى بقية محافظات الوسط والجنوب احتجاجاً على تردّي الأوضاع الاقتصادية، وانتشار مظاهر الفساد السياسي والاداري, يواصل المتظاهرون ادامة زخم احتجاجاتهم وتبلور افكارهم لاصلاح النظام السياسي, ومتابعة القرارات الحكومية والبرلمانية التي اتخذت تحت وطأة الضغط الشعبي المتواصل منها استقالة رئيس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي واقرار قانون الانتخابات في مجلس النواب ومازال هناك المزيد من القرارات الاصلاحية التي ينتظر اقراراها المتظاهرون وفق المعايير الدولية ومتطلبات مرحلة النهوض السياسي والاقتصادي.
وفي سياق الحديث عن استقالة رئيس الوزراء والتلويح باستقالة رئيس الجمهورية عنه قال المتظاهر شياع جلال “بان استقالة رئيس الوزراء جاءت تحت ضغط الشارع العراقي والمرجعية الرشيدة, وان موقف رئيس الجمهورية كان موقفا مشرفا لعدم رضوخه لترشيح شخوصا لاتنطبق عليهم شروط المتظاهرين, مضيفا بأننا نريد مرشح مستقل غير مزدوج الجنسية ويتمتع بالنزاهة والولاء الوطني, معربا عن امله بان يكون المرشح الجديد قادرا في هذه الفترة الانتقالية من تهيئة الاجواء لاجراء انتخابات مبكرة, منوها الى ان المتظاهرين لن ينسحبوا من ساحات الاحتجاجات, وانهم سيواصلون الاعتصام لمتابعة عمل المرشح القادم.

وفي اطار الثورة الثقافية والتوعوية التي رافقت حركة الاحتجاجات الشعبية قال المتظاهر الطالب محمدعبدالرزاق من كلية القانون جامعة ميسان ” أن طلبة الكلية افتتحوا مكتبة خاصة شاملة تعمل باسلوب الاعارة مخصصة للمحتجين, معربا عن سعادته الغامرة من التفاعل الكبير بين المتظاهر والكتاب, وان هذا بحد ذاته ثورة فكرية ولدت من رحم الثورة السياسية التي نخوضها ضد الاحزاب الفاسدة.

التسويف والمماطلة وتقاعس الحكومة عن اداء مهامها حثنا على مظاعفة المطالب, هذا ما لخصة المتظاهر مصطفى علي حسين” مضيفا بأننا لم نعد نطالب بفرص العمل او العدالة الاجتماعية وأنما نطالب الى اسقاط النظام الجائر الذي خلق جيوشا من المحرومين والعاطلين, وتباينا اجتماعيا بين فئات المجتمع, وهذا ما خلق حالة من الاحباط واليأس بين الشباب وتفجرت طاقاته لتغير الوضع نحو الافضل, مشيرا الى الانجازات التي حققها المتظاهرون وسيرهم قدما لتحقيق المزيد من الاصلاحات, ونادى بالسلمية كأقوى سلاح لمواجهة آلة القمع الحكومية والحزبية, مضيفا بانهم عاقدون العزم على اكمال استعادة الوطن من سارقيه مهما كانت التضحيات, وان القتل والاغتيال والاختطاف لن ترهبنا وتثنينا عن تحقيق مطالبنا في حياة حرة وكريمة في وطن ذو سيادة بلا تدخلات اقليمية ودولية.
وفي الوقت الذي يعزز فيه المتظاهرون من حججهم وبراهينهم على تسويف ومماطلة النخب السياسية المتنفذة من تحقيق الاصلاح وتنفيذ مطالب الشعب مصدر السلطات ومانح شرعيتها, باطالة امد الاحتجاجات بفرض مرشحين متحزبين تعلم مسبقا برفضهم من ساحات الاحتجاجات, يصر المتظاهرون على المضي في مسيرة الأصلاح مهما كانت التضحيات .

مكة المكرمة