http://huriyatynews.com/wp-content/themes/exl_huryati

عاجل… رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يعلن الحداد العام في جميع البلاد على ضحاياه غرق العباره في مدينه الموصل عاجل .. رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يصل محافظة نينوى للوقوف على حادث غرق العبارة السياحية في مدينة الموصل الولايات المتحدة تعزي بحادث العبارة في الموصل النائب يطالب بتشكيل لجنة تحقيقية بكارثة غرق العبارة في الموصل ويدعو لاعلان الحداد العام في البلاد الان… مصدر بالدفاع المدني انتشال ٤٥ جثه من حادث العبارة بالموصل وزراة الداخلية تستنفر جهودها لعملية إنقاذ المواطنين الذين غرقوا جراء انقلاب عبارة في الجزيرة السياحية بالموصل وزير الكهرباء العراقي يلتقي أمير الكويت ورئيس الوزراء ورئيس مجلس الأمة ووزير الطاقة ويبحث معهم سبل التعاون المشترك بين البلدين المنافذ الحدودية:ضبط 12 عجلة معدة للتهريب في ميناء ام قصر امانة بغداد زراعة مئات الالاف من الشتلات بمناسبة اعياد نوروز وفد ريال مدريد يلتقي عبد المهدي في بغداد بعد التراضي مع دولة القانون ، جلسة صلح بين محافظ واسط والتيار الصدري تنهي جدل الاستجواب مكتب الصدر يوجه ابناء الخط الصدري بارتداء الكفن في صلاة جمعة الغد ردا لما صدر بحقه من تجاوز علي سعدون اللامي النائب عن سائرون : منصب وزير الداخلية يحسم الاسبوع المقبل نيوزيلندا كلها ترتدي الحجاب تضامنا مع المسلمين قريباً.. ريال مدريد في أربع محافظات عراقية

افكار للنظام الحزبي والانتخابي في العراق

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

محمد عبد الجبار الشبوط
اولا، المشكلة:
اسفرت الانتخابات الاخيرة التي جرت في العراق عن برلمان مكون من ٣٤ حزبا بالطريقة التالية:
٢٨ حزبا لديها اقل من ١٠ نواب للحزب الواحد منها ٢٦ حزبا يملك الحزب الواحد منها من ١-٥ نواب فقط.
ثلاثة احزاب لدى الحزب الواحد اقل من ٢٠ نائبا.
ثلاثة احزاب بالعشرينات
حزبان بالاربعينات
حزب واحد خمسيني
بالمقارنة السريعة مع عدد الاحزاب في برلمانات دول اخرى، كالهند حيث يعيش مليار وربع انسان، نجد ان الحالة العراقية غريبة جدا حيث الكثرة بعدد الاحزاب مفرطة ومبالغ فيها جدا. في الهند توجد ستة احزاب، وفي السويد ثمانيةاحزاب، وهولندا تسعة احزاب، والدانمارك تسعة احزاب، وفي المانيا ستة احزاب. لكن وجود ٣٤ حزبا يؤشر الى وجود خلل او مرض في الحياة الحزبية وفي المجتمع ايضا.
ويؤدي هذا التشظي الكبير والعدد المفرط في عدد الاحزاب، من بين امور اخرى، الى صعوبة تشكيل الحكومة، وتلفيق او الالتفاف على ارادة الناخبين، وبالتالي افراغ الانتخابات من اي محتوى ديمقراطي.
ومن اسباب هذا المرض ان الاحزاب العراقية، من جهة اولى، تعمل ضمن خطوط الانقسام العرقي والطائفي للمجتمع العراقي. وهكذا اصبح لدينا احزاب كردية وعربية وتركمانية وشيعية وسنية ومسيحية وهذا. بل تُعمّق هذا الانقسام.. ثم تُفاقِم الاحزاب هذا الانقسام من جهة ثانية، حين تنقسم داخل “المكون” الواحد. وفي كل الحالات تكشف هذه التعددية المفرطة عن عدم قدرة الفاعلين السياسيين العراقيين على العمل السياسي المشترك ضمن فريق حزبي اكبر.
والخلاصة ان لدينا مشكلة حزبية-انتخابية يمكن تلخيصها بالنقاط التالية:
١. وجود عدد كبير جدا من الاحزاب التي تشترك في الانتخابات
٢.الانتخابات لا تسفر عن فوز احزاب كبيرة في البرلمان
٣. وجود عدد كبير من الاحزاب الصغيرة جدا جدا او الهامشية في البرلمان
٤. اجراء الانتخابات عن طريق القائمة التي لا تعبر بشكل سليم عن ارادة الناخبين.
٥. عزوف عدد كبير من الناخبين عن المشاركة في الانتخابات بسبب عدم ثقتهم بالعملية الانتخابية والحياة الحزبية.
ثانيا، الحل:
اقترح هنا حلا يقوم على فرضية تقول ان ايجاد بيئة ضاغطة قد يجبر الفاعلين السياسيين على الانخراط او الانصهار في اطارات حزبية عابرة للمحافظات والتخوم العرقية والدينية والطائفية. وتتألف هذه البيئة الضاغطة من العناصر التالية:
١. اعتماد الانتخاب الفردي والدوائر الانتخابية المتعددة. الاحزاب المشاركة تقدم مرشحيها بصورة فردية. بعد ظهور نتائج الانتخابات تستطيع الاحزاب تجميع افرادها الفائزين في كتلة برلمانية واحدة مع مراعاة النقاط الاخرى الواردة في هذا المقترح.
٢. التمييز بين الاحزاب الوطنية والاحزاب المحلية. الاحزاب الوطنية تشترك في انتخابات مجلس النواب. الاحزاب المحلية تشترك في انتخابات مجلس المحافظة فقط. الاحزاب المحلية لا تشترك في الحكومة الاتحادية.
٣. الحزب الوطني يضم في صفوفه اعضاء من ١٢ محافظة بواقع ٢٠٠٠ عضو لكل محافظة.
٤. الحزب المحلي تقتصر العضوية فيه على ماهو اقل من ١٢ محافظة.
٥. يشترك في الانتخابات العامة الحزب الذي مضى على تاسيسه وتسجيله رسميا خمس سنوات. وبهذا الشرط نوقف ظاهرة الاحزاب الموسمية.
٦. يشكل الحكومة الحزب الذي يفوز ب ١٦٦ مقعدا في البرلمان او التحالف الحزبي (تجمع من عدة احزاب ينشأ بعد اعلان نتائج الانتخابات والمصادقة عليها) الذي يملك هذا العدد.
٧. لا يشترك في الحكومة الاتحادية الحزب الذي لديه اقل من ١٠ مقاعد في البرلمان فقط.
٨. الاحزاب الوطنية المتنافسة في الانتخابات تعلن عن اسماء مرشحيها لتولي منصب رئيس الوزراء ضمن برامجها الانتخابية. وبالتالي، فان الناخب يكون ضمنا قد صوت لرئيس الوزراء.

شارك هذا الموضوع
عاجل… رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يعلن الحداد العام في جميع البلاد على ضحاياه غرق العباره في مدينه الموصل
عاجل .. رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يصل محافظة نينوى للوقوف على حادث غرق العبارة السياحية في مدينة الموصل
الولايات المتحدة تعزي بحادث العبارة في الموصل
النائب يطالب بتشكيل لجنة تحقيقية بكارثة غرق العبارة في الموصل ويدعو لاعلان الحداد العام في البلاد
الان… مصدر بالدفاع المدني انتشال ٤٥ جثه من حادث العبارة بالموصل
وزراة الداخلية تستنفر جهودها لعملية إنقاذ المواطنين الذين غرقوا جراء انقلاب عبارة في الجزيرة السياحية بالموصل
وزير الكهرباء العراقي يلتقي أمير الكويت ورئيس الوزراء ورئيس مجلس الأمة ووزير الطاقة ويبحث معهم سبل التعاون المشترك بين البلدين
المنافذ الحدودية:ضبط 12 عجلة معدة للتهريب في ميناء ام قصر
امانة بغداد زراعة مئات الالاف من الشتلات بمناسبة اعياد نوروز
وفد ريال مدريد يلتقي عبد المهدي في بغداد
بعد التراضي مع دولة القانون ، جلسة صلح بين محافظ واسط والتيار الصدري تنهي جدل الاستجواب
مكتب الصدر يوجه ابناء الخط الصدري بارتداء الكفن في صلاة جمعة الغد ردا لما صدر بحقه من تجاوز
علي سعدون اللامي النائب عن سائرون : منصب وزير الداخلية يحسم الاسبوع المقبل
نيوزيلندا كلها ترتدي الحجاب تضامنا مع المسلمين
قريباً.. ريال مدريد في أربع محافظات عراقية
اثر احكام الرقابة والسيطرة من قبل هيأة المنافذ الحدودية على الدوائر العاملة
بالصورة.. هبوط اول رحلة للخطوط العراقية في مطار ميونخ الدولي
المحمداوي يطالب رئيس الوزراء ووزير الصناعة بدعم مصنع ورق البصرة وفك الدمج مع الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية
المنافذ الحدودية: أحالة ثلاثة عراقيين للقضاء في مطار النجف وميناء ام قصراثنين بتهمة تهريب أموال
عدي عواد يطالب عبد المهدي بتثبيت اكثر من 5 الاف حارس امني للشركات النفطية
مجلس كربلاء يطالب باعفاء قائد عمليات الفرات الاوسط على خلفية الخروقات الامنية
وزارة الكهرباء تعلن تثبيت المهندسين المتعاقدين
التميمي ترد على خبراً نشر بخصوص ترشيح زوجها لمنصب محافظ البنك المركزي
الداخلية تنفي انباء عن اختطاف طفل وقتله في بغداد
مجلس الوزراء يوافق على اصدار نظام ” كلية الحرب “
هيئة الاعلام والاتصالات تخلي مسؤوليتها من تردي خدمة الانترنت في العراق
النزاهة تتحرى عن معلومات وردت في تقرير تلفزيوني حول “أرض” ثانوية كلية بغداد
عبد المهدي يشدد على ضرورة فتح المنطقة الخضراء امام المواطنين
الشباب والشرود الذهني
مايكروسوفت تتجاوز ابل لتصبح اغلى شركة في العالم
الاستخبارات العسكرية تخترق وتفكك خليه ارهابية في الانبار
حريق يلتهم أحد أبراج دبي
الشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات تجهز شبكة الاعلام العراقي وجامعة القادسية بخدمات الانترنت
جامعة واسط تنظم ورشة عمل حول استخدام وتقييم التقنيات الحسابية الحديثة لحركة الموائع في تحليل جريان الدم داخل مضخات القلب الاصطناعي
عاجل … سماع دوي انفجار فيبادية السماوة خلف معمل الدوح للاسمنت
إمكانية التقارب السني الشيعي بعد داعش
محافظة بغداد تعلن تشكيل لجنة عليا لمتابعة شؤون المكفوفين
العمليات المشتركة"انكسار الدواعش في الانبار وخطط لمنع تسللهم الى بغداد
النجف : افتتاح عدد من الردهات والاقسام في مستشفى الزهراء
الاتصالات : توفير خدمات الاتصالات والانترنت المجاني لزوار اربعينية الامام الحسين ( ع)
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر