http://huriyatynews.com/wp-content/themes/exl_huryati

عضو برلماني : على رئيس هيئة التقاعد الوطنية تقديم استقالته او حل مشكلة دائرة تقاعد البصرة بالصور|| ناشد اهالي طلبة مدرسة الغفران الابتدائية لإنقاذ ابنائهم من برد الشتاء مجلس الوزراء يقرر تحويل اصحاب الاجور اليومية الى عقود ظريف يصل النجف تعرف على اسماء فصائل الحشد التي طالبت امريكا بتجميدها الكمارك : ضبط اغلفة حليب تستخدم للغش التجاري في محطة بوابة البصرة قبيلة آل جميل تطلق حملة تطوعيه لزياده المناطق الخضراء في كربلاء النزاهة تضبط امرأة تتحايل على مواطنين بوعود كاذبة للتعيين الكعبي يدعو إلى اعادة فتح الأسواق المركزية ودعمها بالمنتجات الوطنية ويطالب بتشديد الرقابة على المنافذ بالصور … مصدر انتشار قوات امريكية في الانبار ووصول تعزيزات قتالية الربيعي يدعو وزارة التربية الى منح 80% من الدرجات الوظيفية الى المحاضرين المتطوعين نائب عن نينوى ينفي انتشار ٢٠ الف جندي امريكي في الموصل سائرون تدعو إلى اعتماد الاقتراض الداخلي بالموازنة وزيادة تخصيصات البطاقة التموينية النزاهة تضبط امرأة تتحايل على مواطنين بوعود كاذبة للتعيين حراك دبلوماسي دولي واسع في بغداد

افكار للنظام الحزبي والانتخابي في العراق

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

محمد عبد الجبار الشبوط
اولا، المشكلة:
اسفرت الانتخابات الاخيرة التي جرت في العراق عن برلمان مكون من ٣٤ حزبا بالطريقة التالية:
٢٨ حزبا لديها اقل من ١٠ نواب للحزب الواحد منها ٢٦ حزبا يملك الحزب الواحد منها من ١-٥ نواب فقط.
ثلاثة احزاب لدى الحزب الواحد اقل من ٢٠ نائبا.
ثلاثة احزاب بالعشرينات
حزبان بالاربعينات
حزب واحد خمسيني
بالمقارنة السريعة مع عدد الاحزاب في برلمانات دول اخرى، كالهند حيث يعيش مليار وربع انسان، نجد ان الحالة العراقية غريبة جدا حيث الكثرة بعدد الاحزاب مفرطة ومبالغ فيها جدا. في الهند توجد ستة احزاب، وفي السويد ثمانيةاحزاب، وهولندا تسعة احزاب، والدانمارك تسعة احزاب، وفي المانيا ستة احزاب. لكن وجود ٣٤ حزبا يؤشر الى وجود خلل او مرض في الحياة الحزبية وفي المجتمع ايضا.
ويؤدي هذا التشظي الكبير والعدد المفرط في عدد الاحزاب، من بين امور اخرى، الى صعوبة تشكيل الحكومة، وتلفيق او الالتفاف على ارادة الناخبين، وبالتالي افراغ الانتخابات من اي محتوى ديمقراطي.
ومن اسباب هذا المرض ان الاحزاب العراقية، من جهة اولى، تعمل ضمن خطوط الانقسام العرقي والطائفي للمجتمع العراقي. وهكذا اصبح لدينا احزاب كردية وعربية وتركمانية وشيعية وسنية ومسيحية وهذا. بل تُعمّق هذا الانقسام.. ثم تُفاقِم الاحزاب هذا الانقسام من جهة ثانية، حين تنقسم داخل “المكون” الواحد. وفي كل الحالات تكشف هذه التعددية المفرطة عن عدم قدرة الفاعلين السياسيين العراقيين على العمل السياسي المشترك ضمن فريق حزبي اكبر.
والخلاصة ان لدينا مشكلة حزبية-انتخابية يمكن تلخيصها بالنقاط التالية:
١. وجود عدد كبير جدا من الاحزاب التي تشترك في الانتخابات
٢.الانتخابات لا تسفر عن فوز احزاب كبيرة في البرلمان
٣. وجود عدد كبير من الاحزاب الصغيرة جدا جدا او الهامشية في البرلمان
٤. اجراء الانتخابات عن طريق القائمة التي لا تعبر بشكل سليم عن ارادة الناخبين.
٥. عزوف عدد كبير من الناخبين عن المشاركة في الانتخابات بسبب عدم ثقتهم بالعملية الانتخابية والحياة الحزبية.
ثانيا، الحل:
اقترح هنا حلا يقوم على فرضية تقول ان ايجاد بيئة ضاغطة قد يجبر الفاعلين السياسيين على الانخراط او الانصهار في اطارات حزبية عابرة للمحافظات والتخوم العرقية والدينية والطائفية. وتتألف هذه البيئة الضاغطة من العناصر التالية:
١. اعتماد الانتخاب الفردي والدوائر الانتخابية المتعددة. الاحزاب المشاركة تقدم مرشحيها بصورة فردية. بعد ظهور نتائج الانتخابات تستطيع الاحزاب تجميع افرادها الفائزين في كتلة برلمانية واحدة مع مراعاة النقاط الاخرى الواردة في هذا المقترح.
٢. التمييز بين الاحزاب الوطنية والاحزاب المحلية. الاحزاب الوطنية تشترك في انتخابات مجلس النواب. الاحزاب المحلية تشترك في انتخابات مجلس المحافظة فقط. الاحزاب المحلية لا تشترك في الحكومة الاتحادية.
٣. الحزب الوطني يضم في صفوفه اعضاء من ١٢ محافظة بواقع ٢٠٠٠ عضو لكل محافظة.
٤. الحزب المحلي تقتصر العضوية فيه على ماهو اقل من ١٢ محافظة.
٥. يشترك في الانتخابات العامة الحزب الذي مضى على تاسيسه وتسجيله رسميا خمس سنوات. وبهذا الشرط نوقف ظاهرة الاحزاب الموسمية.
٦. يشكل الحكومة الحزب الذي يفوز ب ١٦٦ مقعدا في البرلمان او التحالف الحزبي (تجمع من عدة احزاب ينشأ بعد اعلان نتائج الانتخابات والمصادقة عليها) الذي يملك هذا العدد.
٧. لا يشترك في الحكومة الاتحادية الحزب الذي لديه اقل من ١٠ مقاعد في البرلمان فقط.
٨. الاحزاب الوطنية المتنافسة في الانتخابات تعلن عن اسماء مرشحيها لتولي منصب رئيس الوزراء ضمن برامجها الانتخابية. وبالتالي، فان الناخب يكون ضمنا قد صوت لرئيس الوزراء.

شارك هذا الموضوع
عضو برلماني : على رئيس هيئة التقاعد الوطنية تقديم استقالته او حل مشكلة دائرة تقاعد البصرة
بالصور|| ناشد اهالي طلبة مدرسة الغفران الابتدائية لإنقاذ ابنائهم من برد الشتاء
مجلس الوزراء يقرر تحويل اصحاب الاجور اليومية الى عقود
ظريف يصل النجف
تعرف على اسماء فصائل الحشد التي طالبت امريكا بتجميدها
الكمارك : ضبط اغلفة حليب تستخدم للغش التجاري في محطة بوابة البصرة
قبيلة آل جميل تطلق حملة تطوعيه لزياده المناطق الخضراء في كربلاء
النزاهة تضبط امرأة تتحايل على مواطنين بوعود كاذبة للتعيين
الكعبي يدعو إلى اعادة فتح الأسواق المركزية ودعمها بالمنتجات الوطنية ويطالب بتشديد الرقابة على المنافذ
بالصور … مصدر انتشار قوات امريكية في الانبار ووصول تعزيزات قتالية
الربيعي يدعو وزارة التربية الى منح 80% من الدرجات الوظيفية الى المحاضرين المتطوعين
نائب عن نينوى ينفي انتشار ٢٠ الف جندي امريكي في الموصل
سائرون تدعو إلى اعتماد الاقتراض الداخلي بالموازنة وزيادة تخصيصات البطاقة التموينية
النزاهة تضبط امرأة تتحايل على مواطنين بوعود كاذبة للتعيين
حراك دبلوماسي دولي واسع في بغداد
النعماني :اجتماع يوضح العلاقه بين فريق رسم السياسه ومجلس التخطيط والتنميه
محكمة عربية للبحار
البنك المركزي يطلق مبادرة تريليون دينار لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة
كردستان تنهي خدمات 20 شركة انترنت
جدول اعمـــال جلسة البرلمان ليوم غد الاثنين
مصرف الرشيد يطلق سلفة الموظفين قريبا
ريال مدريد يجري “اليانصيب” على تذاكر نهائي دوري أبطال أوروبا
عاجل التجارة تكشف عن اكبر
رئيس البرلمان: الوقت قد حان من اجل عودة جميع العوائل النازحة الى مدنهم المحررة وتحديدا في بغداد
اساتذة وطلبة الحوزة في النجف ينضمون وقفة احتجاجية ضد الفساد ولمساندة مشروع الاصلاح
نائب عن الاحرار يطالب العبادي بعدم الخضوع لضغوطات السياسية والمضي بعملية الاصلاحات
البرلمان يُنهي استجواب وزير الكهرباء
قيس الخزعلي : الحشد الشعبي اليوم هو مقياس الشرف ومن يعادي الحشد الشعبي لا شرف له
العدل تعلن الإفراج عن 1336 نزيلا خلال آذار الماضي
حريتي نيوز { واح } ترافق قافلة الهيئة المستقلة لدعم الحشد الشعبي في قواطع الانبار
بالوثيقة… القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ، يصدر اوامر بفتح النيران ضد اي طائرة تخرق الحضر الجوي المفروض على شمال العراق
وزارة الهجرة : انشاء مخيمين في تكريت وسامراء لاستقبال العوائل النازحة من المناطق التي يجري تحريرها من عصابات داعش الارهابية
نائب عن المواطن : المجلس الاعلى مستعد للتوسط بين الاحرار والحكومة لكن بشروط
المرجعية العليا : على المجتمع حماية كفاءاته من اطباء ومعلمين وغيرهم
تعرف على نتائج قرعة دور الـ32 من الدوري الاوروبي
مستشار محافظ ذي قار  يتابع أجراء حملة صيانة وتأهيل لمصابيح الأنارة وصيانة وغسل المحولات في مركز الناصرية وسوق الشيوخ وكرمة بني سعيد والفضلية
العبادي:كنت ضد استجواب العبيدي بالوقت الحالي ومن الواضح وجود استهداف سياسي
ملهمتي
مقتل 30 عنصرا من داعش في قصف للطيران العراقي في الشرقاط
الحكومة تتجه نحو رفع قيمة الدولار إلى الـ200 لتغطية رواتب موظفيها
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر