صحة واسط تسجل 581 إصابة بينهم 28 شخصا لقو حتفهم بالحوادث المرورية خلال كانون الثاني للعام 2018 النتائج الامتحانية الدور التمهيدي للعام الدراسي 2017_2018 لطلبة التعليم المهني واعداديات التمريض للعاصمة بغداد والمحافظات ابطال الاستخبارات العسكرية ضمن عملية نوعية تستولى على طائرة مسيرة لعصابات داعش الإرهابية هيئة الحج تغلق منافذ التسجيل على قرعة الحج للأعوام الخمسة المقبلة واشنطن تؤكد دعمها لإعادة إفتتاح أكاديمية طيران القوة الجوية العراقية انطلاق المرحلة الاولى من عملية فرض الامن في البصرة العدل تعلن عن قرب افتتاح دائرة التسجيل العقاري الاولى في كربلاء تركيا تواصل عمليتها العسكرية رغم دخول قوات موالية للحكومة السورية إلى عفرين كلية الكوت الجامعة تدخل التصنيف العالمي(Q.s ) لجنة برلمانية: العراق قد يلجأ الى المحاكم الدولية لحسم هذا الملف النزاهة تجدد دعوتها لمنع المشمولين بقانون العفو والمتهمين بقضايا فساد من الترشيح للانتخابات اسعار الدولار تسجل انخفاضا طفيفا في الاسواق العراقية إعتقال عشرين مطلوبا بعمليات نوعية في منطقة القبلة بالبصرة مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية قرض مشروع تجهيز المياه والصرف الصحي في بغداد العمل تصدر وتمنح 207 قيود وهويات للعمال المتقاعدين

اقرأ

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

يجب على العالم الديني الفقيه الجامع لشرائط الفتوى بيان الأحكام الشرعية حسب اجتهاده لمن كانت فتاواه حجة بالنسبة لهم، ويكفي أن ييسرها لهم بطريق الرسالة العملية، أو أن يفتح باب السؤال والإجابة عليه بالجلوس في مكان معين.

وأما من دونه من العلماء ورجال الدين فوظيفتهم تبليغ الأحكام الشرعية للجاهلين بها بالإجابة على أسئلتهم، والمبادرة للتعليم لو رأوا مخالفة لحكم شرعي إلزامي وجوبي، أو تحريمي بسبب الجهل بالحكم الشرعي الكلي، وفي الخبر الصحيح عن الإمام الصادق عليه السلام : ((إنما يهلك الناس لأنهم لايسألون)). وفي الصحيح الآخر عن الصادق عليه السلام، قال : ((قرأت في كتاب على عليه السلام، أن الله لم يأخذ على الجهال عهداً بطلب العلم حتى أخذ على العلماء عهداً ببذل العلم للجهال، لأن العلم كان قبل الجهل)).

وأما في أصول العقائد التي يجب على المكلفين العلم بها كالوحدانية والنبوة لحصول الإطمئنان والعلم بالعقيدة الصحيحة، وقد حوى الكتاب العزيز على جملة من تلك الأدلة، كما أن السنة الصحيحة المروية عن طريق الرجال الموثوق بهم عن الأئمة عليهم السلام فيها ما يكفي الباحث عن دينه للإطمئنان والعلم بالعقيدة الصحيحة، و أما كثرة الخابطين في الضلالة والشبهات فلا يحول دون وقوعهم في ذلك جهود العلماء فقط فإن أدلة أكثر العقائد وإعلامها منصوبة وواضحة لمن طلبها من أهلها وفي مظانها واتبع طريق العقل وطريقة العقلاء في تحصيلها منها السؤال من العلماء الذين ظهرت عدالتهم وتقواهم واستقامت سليقتهم بكثرة مدارسة العلم والأعراض عن طريق الدنيا. قال تعالى : (واسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون)، لكن عدم التزام أكثر أولئك المتحيرين بالتقوى الديني العام والميل مع الأهواء والإعتماد على الظنون التي لاتغني من الحق شيئاً والتأثر بالدعايات والإبتعاد العام عن منهج العلماء وتقوى الصلحاء، كلها أسباب للتردي في مهاوي الجهل والباطل، على أن الأمور الإعتقادية لاتشذ عن قاعدة وجوب رجوع الجاهل إلى العالم المستقرة عند العقلاء فلما لم يتعلم أولئك من أهل العلم ولم يسلكوا طريق أهل العدول واتبعوا أصحاب الأغراض الفاسدة والآراء الرثة الذين يزوقون كلامهم ببعض المأثور من دون فحص وتثبت، استحكمت في أذهان بعض الغافلين والمقصرين الشبهات. كما أن عقيدة الشيعة الإمامية الاثني عشرية واضحة وجلية من إمامة أمير المؤمنين عليه السلام إلى غيبة الإمام الثاني عشر القائم (عج)، ماخوذة جيلاً عن جيل وطبقة بعد طبقة من العلماء المشهورين المشهود لهم ـ حتى من مخالفيهم ـ بالورع والتقوى والعمل بسيرة المتدينين فهي متواترة متصلة بصاحب الشرع الشريف صلى الله عليه وآله، فلو كان فيها مجال للشك لشك فيها من قبلنا ــ بالإلتفات إلى أن العقائد تبتني على أدلة واضحة وقطعية وليست غامضة وظنية ليقال أن كثيراً من أخطاء السابقين في النظر تتضح للاحقين ــ فلو وجدوا فيها أو في أدلتها ضعفاً لساقوا التشكيك إليها ولقدحوا فيها لبرائتهم عن التقليد فيها والإتباع الأعمى.

 

وما صدور فتاوى القتل بحق هذه الطائفة ومحاولات الإبادة التي تعرضت لها على مر التاريخ إلا دليل على عجزهم عن دحض حجة الحق وإثبات بطلان المذهب، مع أن المذاهب في الدين متعددة، ولم يعمل معها ما عمل مع هذه الطائفة. كما أنه كفى مرشداً لأصحاب التشكيك في الملجأ الذي يلجأ إليه في الشبهات والتحريفات، وأنه العلماء حكمة وقوع الغيبة الصغرى للإمام الثاني عشر الممتدة أكثر من سبعين سنة تمهيداً للإعتماد على العلماء في الغيبة الكبرى، فإن الشارع الحكيم لما علم انقطاع عموم المكلفين عن الإتصال بالإمام المعصوم لأسباب عرفنا بعضها لم يكن ليقيم العلماء حججاً على دينه ويرضاهم واسطة بينه وبين عباده إلاّ وهويعلم قيامهم بالأمر وقدرتهم على حفظ الدين بأصوله وفروعه، وإلا لم تكن له الحجة البالغة القائمة على خلقه على مر العصور والمتوقف قيامها على التعلم من العلماء.

شارك هذا الموضوع
صحة واسط تسجل 581 إصابة بينهم 28 شخصا لقو حتفهم بالحوادث المرورية خلال كانون الثاني للعام 2018
النتائج الامتحانية الدور التمهيدي للعام الدراسي 2017_2018 لطلبة التعليم المهني واعداديات التمريض للعاصمة بغداد والمحافظات
ابطال الاستخبارات العسكرية ضمن عملية نوعية تستولى على طائرة مسيرة لعصابات داعش الإرهابية
هيئة الحج تغلق منافذ التسجيل على قرعة الحج للأعوام الخمسة المقبلة
واشنطن تؤكد دعمها لإعادة إفتتاح أكاديمية طيران القوة الجوية العراقية
انطلاق المرحلة الاولى من عملية فرض الامن في البصرة
العدل تعلن عن قرب افتتاح دائرة التسجيل العقاري الاولى في كربلاء
تركيا تواصل عمليتها العسكرية رغم دخول قوات موالية للحكومة السورية إلى عفرين
كلية الكوت الجامعة تدخل التصنيف العالمي(Q.s )
لجنة برلمانية: العراق قد يلجأ الى المحاكم الدولية لحسم هذا الملف
النزاهة تجدد دعوتها لمنع المشمولين بقانون العفو والمتهمين بقضايا فساد من الترشيح للانتخابات
اسعار الدولار تسجل انخفاضا طفيفا في الاسواق العراقية
إعتقال عشرين مطلوبا بعمليات نوعية في منطقة القبلة بالبصرة
مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية قرض مشروع تجهيز المياه والصرف الصحي في بغداد
العمل تصدر وتمنح 207 قيود وهويات للعمال المتقاعدين
وزارة العدل تنوه انها وزارة سيادية وتدار بشكل مركزي ولم يتم توزيع صلاحياتها
المرصد العراقي : بيان وزارة الداخلية ضد قناة الفرات تعطيل لدور الإعلام في محاربة الفساد
الإتصالات تقرر تخفيض أسعار سعات الإنترنت إلى 50%
بالصورة … معصوم يفاجئ الرئيس اللبناني أثناء استقباله اليوم في بغداد بقالب حلوى بمناسبة عيد ميلاده الـ83 في مقر الرئاسة
شرطة كربلاء : مفارز مكافحة الاجرام تلقي القبض على عصابة سرقة
وزارة الكهرباء: اعادة خط نقل الطاقة (ديالى – كركوك) الى الخدمة بوقت قياسي بعد استهدافه بعمل تخريبي
مصرع طفل واصابة اخر بانفجار شمال البصرة
واسط تعلن استعدادها لاستقبال الزائرين عبر منفذ زرباطية في عيد الاضحى المبارك
تجربة
فرق الرقابة الصحية في واسط :تُصادر كميّات من المواد الغذائية منتهية الصلاحيّة
الجهد الهندسي يرفع الألغام من أبو بالي في الانبار
الموضوع الجديد التدخين يقتل الملايين. ..فلا تكن منهم !!
الحشد الشعبي يعثر على كمية كبيرة من الأسلحة الاعتدة في الحويجة والرياض
صحة واسط تنظم ندوة صحية للتعريف بمرض التهاب الكبد الفايروسي وخطورته
اللجنة العليا لإغاثة وايواء النارحين تصادق على خطتها لهذا العام والقاضية بدعم عودة الاسر النازحة لمناطقها الاصلية
مضاعفاته خطرة.. أعراض خفية لمرض السكري تعرف عليها قبل فوات الأوان
وفاة الرئيس الاسبق للاتحاد الدولي لكرة القدم جواو هافيلانج عن عمر ناهز المئة عام في ريو دي جانيرو
الغزي يؤكد دعم الحكومة المحلية للقوات المسلحة والحشد خلال مهرجان { الحشد في قلوبنا }
كاظم العيساوي : الصدر سيخطب الجمعة المقبلة في ساحة التحرير
عاجل … مقتل معاون ابو بكر البغدادي ومدير مرور داعش بضربة جوية في الموصل
ذي قار : افتتاح مشروع البطاقه الوطنيه الموحده في سوق الشيوخ
رئيس البرلمان يدعو قادة الكتل السياسية الى الاتفاق على خارطة طريق لانجاز القوانين المتبقية خلال الفصل التشريعي الحالي
النائب سهام الموسوي : مناقشة قطع رواتب 17000 مواطن اغلبهم من المعاقين وكبار السنة في الديوانية
لا تجادل زوجتك هذه الأشهر، فالطلاق مرتفع فيها
كتاب الخصائص التأليفية في الدراما إصدار جديد للمؤلف الدكتور باسم الهاشمي
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر