الحكيم يؤكد لوفد سائرون ضرورة ترصين تحالف الإصلاح والإعمار نقابة الاطباء في ميسان تندد بالاعتداءات المتكررة على الأطباء وتهدد بإجراءات تصعيدية في حال عدم منعها صحة الكرخ : نجاح خطة الطوارىء الصحي خلال زيارة عاشوراء و تقديم الخدمات الطبية لاكثر من (50000) الف زائر انتشال جثتي شابين قضيا غرقاً بنهر دجلة في ميسان شهداء وجرحى باطلاق الاجراميين النار على العرض العسكري في أهواز بجنوب غرب ايران مقيدة العراق بطلا ببطولة كأس التحدي الاسيوي للطائرة بالصور … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح عاجل … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح شرطة ميسان تدعو المواطنين للتعاون معها عبر الخط المجاني الجديد وتؤكد انخفاض مستوى الجريمة للنصف الصدر يعبّر عن خشيته من انحراف بعض الشعائر الحسينية صحيفة: المالكي يحاول جذب العبادي الى تحالف البناء أو طرده من الحزب اذا رفض الكشف عن سبب وفاة القائد في جهاز مكافحة الإرهاب فاضل برواري نصيف: الأجور المرتفعة للدراسات العليا تؤدي الى خسارة الخبرات والكفاءات العبادي يعزي بوفاة برواري: كان حاضرا في مواجهة الارهاب

اقرأ

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

يجب على العالم الديني الفقيه الجامع لشرائط الفتوى بيان الأحكام الشرعية حسب اجتهاده لمن كانت فتاواه حجة بالنسبة لهم، ويكفي أن ييسرها لهم بطريق الرسالة العملية، أو أن يفتح باب السؤال والإجابة عليه بالجلوس في مكان معين.

وأما من دونه من العلماء ورجال الدين فوظيفتهم تبليغ الأحكام الشرعية للجاهلين بها بالإجابة على أسئلتهم، والمبادرة للتعليم لو رأوا مخالفة لحكم شرعي إلزامي وجوبي، أو تحريمي بسبب الجهل بالحكم الشرعي الكلي، وفي الخبر الصحيح عن الإمام الصادق عليه السلام : ((إنما يهلك الناس لأنهم لايسألون)). وفي الصحيح الآخر عن الصادق عليه السلام، قال : ((قرأت في كتاب على عليه السلام، أن الله لم يأخذ على الجهال عهداً بطلب العلم حتى أخذ على العلماء عهداً ببذل العلم للجهال، لأن العلم كان قبل الجهل)).

وأما في أصول العقائد التي يجب على المكلفين العلم بها كالوحدانية والنبوة لحصول الإطمئنان والعلم بالعقيدة الصحيحة، وقد حوى الكتاب العزيز على جملة من تلك الأدلة، كما أن السنة الصحيحة المروية عن طريق الرجال الموثوق بهم عن الأئمة عليهم السلام فيها ما يكفي الباحث عن دينه للإطمئنان والعلم بالعقيدة الصحيحة، و أما كثرة الخابطين في الضلالة والشبهات فلا يحول دون وقوعهم في ذلك جهود العلماء فقط فإن أدلة أكثر العقائد وإعلامها منصوبة وواضحة لمن طلبها من أهلها وفي مظانها واتبع طريق العقل وطريقة العقلاء في تحصيلها منها السؤال من العلماء الذين ظهرت عدالتهم وتقواهم واستقامت سليقتهم بكثرة مدارسة العلم والأعراض عن طريق الدنيا. قال تعالى : (واسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون)، لكن عدم التزام أكثر أولئك المتحيرين بالتقوى الديني العام والميل مع الأهواء والإعتماد على الظنون التي لاتغني من الحق شيئاً والتأثر بالدعايات والإبتعاد العام عن منهج العلماء وتقوى الصلحاء، كلها أسباب للتردي في مهاوي الجهل والباطل، على أن الأمور الإعتقادية لاتشذ عن قاعدة وجوب رجوع الجاهل إلى العالم المستقرة عند العقلاء فلما لم يتعلم أولئك من أهل العلم ولم يسلكوا طريق أهل العدول واتبعوا أصحاب الأغراض الفاسدة والآراء الرثة الذين يزوقون كلامهم ببعض المأثور من دون فحص وتثبت، استحكمت في أذهان بعض الغافلين والمقصرين الشبهات. كما أن عقيدة الشيعة الإمامية الاثني عشرية واضحة وجلية من إمامة أمير المؤمنين عليه السلام إلى غيبة الإمام الثاني عشر القائم (عج)، ماخوذة جيلاً عن جيل وطبقة بعد طبقة من العلماء المشهورين المشهود لهم ـ حتى من مخالفيهم ـ بالورع والتقوى والعمل بسيرة المتدينين فهي متواترة متصلة بصاحب الشرع الشريف صلى الله عليه وآله، فلو كان فيها مجال للشك لشك فيها من قبلنا ــ بالإلتفات إلى أن العقائد تبتني على أدلة واضحة وقطعية وليست غامضة وظنية ليقال أن كثيراً من أخطاء السابقين في النظر تتضح للاحقين ــ فلو وجدوا فيها أو في أدلتها ضعفاً لساقوا التشكيك إليها ولقدحوا فيها لبرائتهم عن التقليد فيها والإتباع الأعمى.

 

وما صدور فتاوى القتل بحق هذه الطائفة ومحاولات الإبادة التي تعرضت لها على مر التاريخ إلا دليل على عجزهم عن دحض حجة الحق وإثبات بطلان المذهب، مع أن المذاهب في الدين متعددة، ولم يعمل معها ما عمل مع هذه الطائفة. كما أنه كفى مرشداً لأصحاب التشكيك في الملجأ الذي يلجأ إليه في الشبهات والتحريفات، وأنه العلماء حكمة وقوع الغيبة الصغرى للإمام الثاني عشر الممتدة أكثر من سبعين سنة تمهيداً للإعتماد على العلماء في الغيبة الكبرى، فإن الشارع الحكيم لما علم انقطاع عموم المكلفين عن الإتصال بالإمام المعصوم لأسباب عرفنا بعضها لم يكن ليقيم العلماء حججاً على دينه ويرضاهم واسطة بينه وبين عباده إلاّ وهويعلم قيامهم بالأمر وقدرتهم على حفظ الدين بأصوله وفروعه، وإلا لم تكن له الحجة البالغة القائمة على خلقه على مر العصور والمتوقف قيامها على التعلم من العلماء.

شارك هذا الموضوع
الحكيم يؤكد لوفد سائرون ضرورة ترصين تحالف الإصلاح والإعمار
نقابة الاطباء في ميسان تندد بالاعتداءات المتكررة على الأطباء وتهدد بإجراءات تصعيدية في حال عدم منعها
صحة الكرخ : نجاح خطة الطوارىء الصحي خلال زيارة عاشوراء و تقديم الخدمات الطبية لاكثر من (50000) الف زائر
انتشال جثتي شابين قضيا غرقاً بنهر دجلة في ميسان
شهداء وجرحى باطلاق الاجراميين النار على العرض العسكري في أهواز بجنوب غرب ايران
مقيدة
العراق بطلا ببطولة كأس التحدي الاسيوي للطائرة
بالصور … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح
عاجل … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح
شرطة ميسان تدعو المواطنين للتعاون معها عبر الخط المجاني الجديد وتؤكد انخفاض مستوى الجريمة للنصف
الصدر يعبّر عن خشيته من انحراف بعض الشعائر الحسينية
صحيفة: المالكي يحاول جذب العبادي الى تحالف البناء أو طرده من الحزب اذا رفض
الكشف عن سبب وفاة القائد في جهاز مكافحة الإرهاب فاضل برواري
نصيف: الأجور المرتفعة للدراسات العليا تؤدي الى خسارة الخبرات والكفاءات
العبادي يعزي بوفاة برواري: كان حاضرا في مواجهة الارهاب
شتات
نقابة المهندسين في البصرة ترفض إقامة السد في جزيرة السندباد
الحلبوسي يصل الى الانبار ويلتقي محافظها
شرطة كربلاء : رفع اقصى درجات التأهب والاستعداد ليوم عاشوراء
صداقة انقى من الورد
بالوثائق.. نص الدعوى التي رفعتها رئاسة الجمهورية على رئيس البرلمان بشأن الموازنة
التجارة تعلن عن مناقصة لتجهيزها كمية 30000 الف طن من مادة الرز
قائد عمليات الرافدين :أعددنا خططا” أمنية” فاعلة خاصة بتوفير الاجواء الامنية الملائمة لاحياء طقوس وممارسات وفعاليات شهر رمضان الكريم ضمن قاطع عملياتنا
محافظ ميسان يعقد اجتماع مع نقابة الاطباء حول آلية تحديد أجور الاطباء ومتابعة أسعار الادوية والخفارات
داعش تخطف 20 شخص من عشيرة الجبور في الموصل
توقيع عقد بين الشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات و المؤسسات الحكومية في محافظة ديالى
"داعش" يختطف نحو 120 طفلاً في الموصل
قائد عمليات نينوى يتفقد القطعات العسكرية في قرية خربدان
بالارقام .. اسعار صرف الدولار والذهب في العراق اليوم الخميس
تقرير: إهمال البنية التحتية والفساد يهددان حياة العراقيين
شركة النقل البحري في البصرة تساهم هذه السنه بشكل اوسع في زيارة الاربعين
القبض خمسة مطلوبين وفق قضايا ارهابية وجنائية بعملية امنية في مناطق متعددة من ديالى
امانة بغداد: الاحد المقبل افتتاح مجسر محمد القاسم السريع امام العجلات الصغيرة
نائبة كردية : الشعب يتضور جوعا ويقتل على يد "داعش" والحكومة منشغلة بالاصلاحات
تركيا تسقط كافة الدعاوى القضائية ضد إسرائيل
لجنة شباب ورياضة واسط : نسعى لتطوير قطاع الشباب ثقافيا وعلميا ورياضيا تلبية لنداء المرجعية
الجبوري : ساقدم طلب للحكومة لمعرفة من استلم قطعة ارض من النواب والوزراء
الارسنال بطلاً لكاس الاتحاد الإنكليزي للمرة 12 في تاريخه
الجيزاني : تربية واسط ستطلق باب التقديم على الدرجات الوظيفية يوم غد الاحد
تحرير الطريق الرابط بين تل البو عيثه ومناطق عقدة سرمن شمال الانبار
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر