ابطال الاستخبارات العسكرية ضمن عملية نوعية تستولى على طائرة مسيرة لعصابات داعش الإرهابية هيئة الحج تغلق منافذ التسجيل على قرعة الحج للأعوام الخمسة المقبلة واشنطن تؤكد دعمها لإعادة إفتتاح أكاديمية طيران القوة الجوية العراقية انطلاق المرحلة الاولى من عملية فرض الامن في البصرة العدل تعلن عن قرب افتتاح دائرة التسجيل العقاري الاولى في كربلاء تركيا تواصل عمليتها العسكرية رغم دخول قوات موالية للحكومة السورية إلى عفرين كلية الكوت الجامعة تدخل التصنيف العالمي(Q.s ) لجنة برلمانية: العراق قد يلجأ الى المحاكم الدولية لحسم هذا الملف النزاهة تجدد دعوتها لمنع المشمولين بقانون العفو والمتهمين بقضايا فساد من الترشيح للانتخابات اسعار الدولار تسجل انخفاضا طفيفا في الاسواق العراقية إعتقال عشرين مطلوبا بعمليات نوعية في منطقة القبلة بالبصرة مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية قرض مشروع تجهيز المياه والصرف الصحي في بغداد العمل تصدر وتمنح 207 قيود وهويات للعمال المتقاعدين وزارة العدل تنوه انها وزارة سيادية وتدار بشكل مركزي ولم يتم توزيع صلاحياتها المرصد العراقي : بيان وزارة الداخلية ضد قناة الفرات تعطيل لدور الإعلام في محاربة الفساد

التصويت الخاص بين الحقيقة والتشكيك

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

مقداد الشريفي
استمرارا لما قدمناه في مقال سابق الذي نشر قبل ايام في بعض الصحف و وسائل الاعلام تحت عنوان ( الانتخابات بين الحقيقية والتزوير) والذي اظهرنا فيه بعض الإحصائيات الدقيقة التي تهم كل من يبحث عن الحقيقة في عمل المفوضية واليوم نسلط الضوء على ملف مهم وخطير وكثيرا ما استهدفت المفوضية من خلاله وهو موضوع التصويت الخاص اي تصويت قوات الجيش و الداخلية والفرية التي ايضا اتهمت فيها المفوضية بخصوص انحيازها بهذا الملف الى جهة سياسية وسهلت وحولت الاف الأصوات لهذه الجهة كما يدعي البعض اما جهلا أو عدم اطلاع لذا سوف نبين وبالارقام والاحصائيات الدقيقة زيف هذا الادعاء .. كون المفوضية اتخذت جميع الإجراءات الدقيقة في ملف التصويت الخاص ابتداء من إعداد سجل ناخبين دقيق للتصويت الخاص بعد توقيع مذكرة تفاهم بين وزراة الدفاع والداخلية بخصوص بيانات هذا السجل حيث قامت المفوضية استنادا لهاتين المذكرتين بحذف اسماء قوات الجيش ومنتسبي الداخلية من سجل التصويت العام واعداد سجل للتصويت الخاص وايضاً وفرت المفوضية بطاقة ناخب خاصة للتصويت الخاص واجهزة تحقق خاصة ايضا وبخطوات مدروسة ومحسوبة وبدقة ولأول مرة المفوضية تتخذ هكذا اجراءات شديدة في موضوع التصويت الخاص لتجاوز التصويت المتكرر وحشو الصناديق .. ولمعرفة الحقائق مفصلة بدون تحريف ولا تزييف سوف نبين بعض الإحصائيات الدقيقة التي أغمض البعض عينيه عنها متعمداً .. حيث سوف نجري بعض المقارنات والمقاربات في هذا الملف بين اخر حدثين لانتخابات مجلس النواب ، جرت في البلد في عام 2010 كان عدد المصوتين في التصويت الخاص ( 625655) حصل فيها التحالف الكردستاني ( الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني ) 160849 ناخبا اي بنسبة (25.7‎%‎ ) وائتلاف دولة القانون على 151605 ناخبا اي بنسبة (24‎.2%‎) والقائمة العراقية 123513 ناخبا اي بنسبة (%19.7) والائتلاف الوطني العراقي بجميع مكوناته 104723 ناخبا اي بنسبة ( % 16.8) هذه أكبر الكتل التي حصلت على اصوات الخاص .. وفِي عام 2014 كان عدد المصوتين في التصويت الخاص من الدفاع والداخلية (855660 ) ناخبا من اصل ‎(1023829 ) ناخبا توزعت على الكيانات السياسية حيث حصل فيها ائتلاف دولة القانون على 216884 ناخبا اي بنسبة (25‎%‎) وقوائم التيار الصدري على 71387 ناخبا اي بنسبة (8‎%‎ ‎ ) بزيادة عن اصواتهم اكثر من عشرين الف صوت عن انتخابات مجالس المحافظات 2013 التي حصلوا فيها على 50413 ناخبا .. وحصل ائتلاف الوطنية على 54977 في برلمان 2014 اي بنسبة ( 6.4‎%‎ ) ناخبا و ائتلاف المواطن على 59119 ناخبا بنسبة (7‎%‎ ) بزيادة اربعة آلاف صوت تقريبا عن انتخابات مجالس المحافظات 2013 ومتحدون للإصلاح على 53199 ناخبا اي بنسبة (%6.2 ) و الديمقراطي الكوردستاني حصل على 80455 ناخبا و الاتحاد الكوردستاني 70396 ناخبا وتحالفهما في نينوى حصل على 15673 اي مجموع أصوات الحزبين في التصويت الخاص كان 166524 ناخبا اي بنسبة( 19.4‎%‎ ) وباقي القوائم المشاركة حصلت (%40) ومن خلال مقارنة هذه الإحصائيات فان دولة القانون كانت نسبة التصويت الخاص لها في عام 2010
(%.2 24 ) وفي عام 2014 كانت ( 25% ) والائتلاف الوطني العراقي كانت نسبته في 2010. ( 16.8) وفِي عام 2014 اذا ما جمعنا اصوات مكوناته من المواطن والاحرار و الفضيلة الاسلامي و تيار الاصلاح حصل على 164528 ناخبا اي بنسبة (19‎.2 %‎ ) اي بزيادة تقريبا ( 2.4 ‎%‎) ومن ذلك تتضح عدة حقائق بأن ائتلاف دولة القانون زادت (‎0.8 ) فقط عن 2010 ونسب الحزبين الكرديين كانت في 2010 هي (25.7 ) و في عام 2014 ( 20‎%‎ ) وأما بخصوص القائمة العراقية ومتحدون للإصلاح وديالى هويتنا وجبهة التوافق والعربية ايضا اذا ما تم مقارنتها في عام 2010 و2014 ستجد النسبة غير متاثرة كون هذه القوائم اجتمعت في عام 2010 و لم تتفق على قوائم محددة في عام 2014 فأصبحت اكثر من عدة قوائم منها على مستوى البلد ومنها على مستوى المحافظة ومن خلال المقارنات والمقاربات أعلاه تتضح حقيقة كالشمس في رائعة النهار ان عمل المفوضية خلال انتخابات برلمان 2014 لم ينحاز ولم يجامل كيانا دون كيان فان النتائج ونسبها كانت متطابقة ومنطقية مع الانتخابات السابقة وهنا لابد من الاشارة الى موضوع جدا مهم وهو اشادة الامم المتحدة بهذا العمل الكبير عبر رسالة مقدمة من رئيس فريق المساعدة الانتخابية في اليونامي بتاريخ ( 4 أيار 2014 ) يذكر ما هذا نصه(استثمرت المفوضية أحدث التقنيات لتطوير العمليات الانتخابية لمكافحة عمليات التزوير . ازدادت ثقتنا بان المفوضية العليا اتخذت التدابير اللازمة لضمان سرية الناخبين اثناء العملية الانتخابية ..انتهى ) وهل في هذا المقام بعد ما ذكرناه عناد او تعصب او اتهام بدون وجه حق ادعو جميع من يشكك بهذا الملف مراجعة هذه الإحصائيات الدقيقة ويؤشر لنا على الخلل وأين حصل تحويل الأصوات في اي مكان وفِي اية محافظة وما حجم هذا التحويل من الأصوات.. الاتهام بدون دليل و الظواهر الصوتية فقط والتشكيك اعتقد هذا سلاح الذي لا يدرك ماذا يريد ..وماهو الا لتشويه عمل موسسة وموظفين وكوادر واصلت الليل بالنهار لإنجاز الانتخابات التي نفتخر بها امام دول العالم والمنطقة .. ان الطعن في عمل المفوضية بدون ادلة واقعية سوف يجعل من الناخبين في المرحلة المقبلة عدم الوثوق باي مفوضية حتى لو تبدل رئس المؤسسة فالشبهات سوف تعلق في اذهان المواطنين ..

شارك هذا الموضوع
ابطال الاستخبارات العسكرية ضمن عملية نوعية تستولى على طائرة مسيرة لعصابات داعش الإرهابية
هيئة الحج تغلق منافذ التسجيل على قرعة الحج للأعوام الخمسة المقبلة
واشنطن تؤكد دعمها لإعادة إفتتاح أكاديمية طيران القوة الجوية العراقية
انطلاق المرحلة الاولى من عملية فرض الامن في البصرة
العدل تعلن عن قرب افتتاح دائرة التسجيل العقاري الاولى في كربلاء
تركيا تواصل عمليتها العسكرية رغم دخول قوات موالية للحكومة السورية إلى عفرين
كلية الكوت الجامعة تدخل التصنيف العالمي(Q.s )
لجنة برلمانية: العراق قد يلجأ الى المحاكم الدولية لحسم هذا الملف
النزاهة تجدد دعوتها لمنع المشمولين بقانون العفو والمتهمين بقضايا فساد من الترشيح للانتخابات
اسعار الدولار تسجل انخفاضا طفيفا في الاسواق العراقية
إعتقال عشرين مطلوبا بعمليات نوعية في منطقة القبلة بالبصرة
مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية قرض مشروع تجهيز المياه والصرف الصحي في بغداد
العمل تصدر وتمنح 207 قيود وهويات للعمال المتقاعدين
وزارة العدل تنوه انها وزارة سيادية وتدار بشكل مركزي ولم يتم توزيع صلاحياتها
المرصد العراقي : بيان وزارة الداخلية ضد قناة الفرات تعطيل لدور الإعلام في محاربة الفساد
الإتصالات تقرر تخفيض أسعار سعات الإنترنت إلى 50%
بالصورة … معصوم يفاجئ الرئيس اللبناني أثناء استقباله اليوم في بغداد بقالب حلوى بمناسبة عيد ميلاده الـ83 في مقر الرئاسة
شرطة كربلاء : مفارز مكافحة الاجرام تلقي القبض على عصابة سرقة
صحة الكرخ :انطلاق حملة الحصبة المختلطة الاطفال ضمن الفئات المستهدفة
شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية تواصل تنفيذ حملاتها وتتلف مجموعة من المواد المنتهية الصلاحية
الحكيم: خرق عين التمر جرس انذار لاجهزتنا الامنية
المثنى : القبض على خمسة ايرانيين بينهم امرأتين بتهمة النصب والاحتيال
وزيرة الصحة توعز بالتنسيق العاجل مع المالية لتمويل عقود ادوية الامراض المزمنة
على جسر ريالتو
مجلس واسط يبحث توزيع مبالغ المنافع الاجتماعية مع المجلس المحلي في ناحية الاحرار
خطأ لغوي “غير رئاسي” يرتكبه ترامب فيغير معنى الكلمة
القضاء يوكد الطلاق يصل لأعلى معدلاته في العراق بـ 198 حالة يومياً
ندوة جماهيرية للتعريف بمشروع { كاتبات المستقبل } للصحفية مريم سمير
الحشد الشعبي : مقتل ” حربي عبد الكريم ” المسؤول عن سبي الايزيديات
بدر: تحركات السبهان مشبوهة لمحاولة لقاء معتقلين إرهابيين في السجون العراقية
المسافرين والوفود تنقل اكثر من 16 الف نازح من كافة المحاور
اعمار واسط تترأس ندوة جماهيرية لحقوق الانسان في العزيزية
الصميدعي : تفاهمات صعبة تهدد تحالف العبادي والحشد قبل إعلانه
اتفاق لتزويد الكويت بالغاز العراقي
تعرف على جدول اعمال جلسة البرلمان لهذا اليوم ؟
الساري : من الصعوبة تمرير الموازنة يوم السبت المقبل
607 مراجع الى وحدتي المفراس و الرنين خلال شهر اب
إصابة خمسة مدنيين بينهم إمرأة بسقوط قذائف هاون شمالي
العراق يرفض أي غارة على أراضيه للتحالف السعودي
خطيب جمعة الكوفة: علينا السمع والطاعة ان كنا نثق بقائدنا، ومن طعن بقائده فقد فقد ثقته به
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر