وقالت المتحدثة باسم بلدية حيفا، أليس دورون، في تصريح لوكالة فرانس برس، إن السلطات المحلية أجلت “نحو 50 ألف شخص من منازلهم وأماكن عملهم”، بالتزامن مع تفعيل مركز لإدارة الطوارئ يهتم بإخلاء السكان وتوفير الماء والغذاء لهم”.

وتسببت رياح شرقية في إشعال المزيد من الحرائق في الغابات والأحراج في أنحاء إسرائيل والضفة الغربية المحتلة الخميس، مما تسبب مؤقتا في إغلاق طريق رئيسي بين القدس وتل أبيب، وقال وزير بارز إنه يشتبه في أن الكثير من الحرائق متعمد.

وتضافر عدم هطول أمطار مع الطقس شديد الجفاف ورياح شرقية عاتية في اتساع رقعة الحرائق هذا الأسبوع في أنحاء وسط إسرائيل وشمالها ومناطق من الضفة الغربية المحتلة، وتسببت في تدمير أو إتلاف عشرات المنازل لكن لم ترد تقارير عن وفيات.

وقال وزير الأمن الداخلي، جلعاد إردان لراديو الجيش الإسرائيلي، “نحو 50 في المئة من الحرائق متعمدة فيما يبدو”، في حين أشار وزير التعليم نفتالي بينيت -وهو زعيم لحزب يميني متطرف- إلى أنه من غير الممكن أن يكون يهود وراء إشعال هذه الحرائق.

أما المتحدث باسم الشرطة، ميكي روزنفيلد، فقد ذكر أن المحققين لم يتمكنوا بعد من تحديد ما إذا كان أي من عشرات الحرائق التي تم الإبلاغ عنها في مختلف أنحاء البلاد قد أشعل عمدا، لكنه ذكر أن أربعة أشخاص اعتقلو الأربعا بعد إشعال نار في العراء.