منفذ سفوان يستقبل 19 محطة كهرباء متنقلة للطاقة الكهربائية هدية من دولة الكويت استمرار حمله رفع التجاوزات في مدينة الفلوجة ليومها العاشر على التوالي بسبب دخان عراقي .. تعطل العمل بمؤسسات ثلاث مدن إيرانية بالوثيقة… محامي يرفع دعوى قضائية على رئيس الوزراء ووزير الاتصالات لقطعهما الانترنت في العراق مفوضية الانتخابات : انتهاء عمليات اعادة العد والفرز لمحافظة كربلاء والتهيؤ للعد والفرز للمراكز والمحطات الانتخابية لمحافظة النجف الاشرف سعر الدينار يسجل انخفاضا مقابل الدولار عاجل … هزه ارضيه ارتداديه تضرب محافظتي ديالى والسليمانيه الهجرة: عودة 5 الأف نازح إلى مناطقهم الأصلية في نينوى علماء يصممون روبوتات لمساعدة رواد الفضاء على سطح القمر الحشد الشعبي يعلن تطهير مطيبيجة بالكامل من بقايا داعش الداخلية: القبض على إرهابي لديه استمارة الانتماء لداعش غربي نينوى العراق يستورد أحجار الزينة من ايران برقم خيالي الكهرباء: انفصال خط رميلة – خور في البصرة بسبب عمل تخريبي زلزالان بقوة 4.7 و5.7 درجة يضربان جنوب إيران مجلس ادارة صندوق التربية يصادق على مساعدة اكثر من 281 حالة انسانية مختلفة لجميع المحافظات العراقية

الحركة الاحتجاجية الايرانية ما بعد الثورة الخضراء

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

جاسم الدلفي
تتميز الاحتجاجات الايرانية الحالية عن تلك التي اطلق عليها الثورة الخضراء عام ٢٠٠٩، بعدة عوامل من حيث: ١ـ المكان، ٢- الأسباب، ٣- مساحة الاحتجاجات، ٤- الواقع الطبقي والتركيبة الاجتماعية للمتظاهرين، ٥- مطالب واهداف التظاهرات، ٦- قيادة التظاهرات، ٧- الموقف من المقدس، هذه العوامل وغيرها اوجزها لكم على هذا النحو:-

أولا: – من حيث مكان انطلاق التظاهرات
– انطلقت التظاهرات الحالية في مدنية مشهد، ثاني أكبر مدن إيران، بينما كانت طهران هي المدينة التي تركزت فيها تظاهرات عام ٢٠٠٩.
– سبب أساسي كان وراء انطلاقة التظاهرات ٢٠٠٩ في طهران كونها العاصمة السياسية التي أعلن فيها فوز احمدي نجاد ضد منافسه الإصلاحي حسين موسوي، بينما كان انطلاقها في مشهد بسبب وضوح صورة الأزمة المعيشية في البلاد.

ثانيا: – أسباب التظاهرات
– انطلقت تظاهرات عام ٢٠٠٩ بسبب تزوير الانتخابات، بنما السبب المباشر للتظاهرات الحالية هو ارتفاع أسعار المحروقات وبعض السلع الغذائية وزيادة الضرائب، الى جانب البطالة وكبت الحريات.
– كانت صورة الازمة الاقتصادية في مدينة مشهد اكثر وضوحا، وذلك لعدة أسباب من بينها، خسارة أكثر من ١٥٠ الف عائلة من المدينة اموالها دون الحصول على سكن في مشروع (شانديز السكني)، وهو أكبر عملية فساد، قام بها المسؤولون الإيرانيون، عبر النصب والاحتيال على المواطنين، كما فقد المواطنون المودعون أموالهم في بنوك مشهد وذلك بعد اعلان عدد من البنوك افلاسها، فيما كان موقف الحكومة اللامبالاة والتجاهل، كما أصبح الفقر والادمان والبطالة ينهش في جسد هذه المدينة.

ثالثا: – مساحة الاحتجاجات
– تركزت حركة الاحتجاج عام ٢٠٠٩، على طهران وشيراز بشكل أساسي. بينما انتشرت التظاهرات الحالية على نطاق أوسع بكثير من سابقاتها.
– امتدت الاحتجاجات الشعبية الحالية الى اكثر من ٧٠ مدينة، شملت اصفهان، كرمان شاه، شيراز ، رشت، يزد، ومدينة شاهرود في محافظة سمنان، وكاشمر بمحافظة خراسان رضاوي مشهد، ونيشابور، وكاشمر، وبيرجند، وشاهرود، قم، الأهواز، قوجان، ساري، قائمشهر، قزوين، زاهدان، همدان، خرم آباد، سبزوار، بجنورد.

رابعا: – الواقع الطبقي والتركيبة الاجتماعية للمتظاهرين
– تنتمي غالبية المشاركين في احتجاجات عام 2009 الى الطبقة الوسطى وطلبة جامعة طهران، فيما ينتمي اغلب المشاركين في الاحتجاجات الحالية، الى جميع طبقات وفئات المجتمع، وينشط فيها بشكل فعال العمال والشرائح محدودة الدخل والفقيرة والمهمشة، التي تعيش تحت خط الفقر.
– لا يختلف وضع المواطنين في المدن الايرانية الأخرى عن وضع اقرانهم في مشهد، التي مر آنفاً التطرّق الى سوء اوضاعهم الحياتية والمعيشية.
– يعد العامل الاقتصادي وسوء الأحوال المعيشية الدافع الأساسي للاحتجاجات، لكن سرعان ما برز العامل السياسي واحتل موقع مهم في صدارة الاهداف.
– مما تقدم يؤكد ان الاسباب الموضوعية والذاتية للاحتجاجات متوفرة لانطلاقة حركة شعبية ضد الفقر والبطالة والفاقة.

خامسا: – مطالب واهداف المتظاهرين
– الموقف من الغلاء وارتفاع الاسعار والفقر والبطالة، هي المطالب الأساسية.
– طالبت الاحتجاجات الحالية بتغيير النظام، وهتفت برحيل مرشد الثورة السيد خامنئي،. وهي بهذا تذهب الى تغيير النظام وليس الحكومة، وهكذا تجاوزت مطالب الإصلاحيين في تظاهراتهم عام ٢٠٠٩، بإصلاحات داخل النظام.
– عبر الإصلاحيّون في تظاهراتهم عام 2009 عن الغضب من تيار المحافظين والسخط على تزوير الانتخابات. فيما عبر المتظاهرون الان على سياسة الحكومة الاقتصادية وعلى النظام السياسي الذي يقوده المرشد خامنئي لهذا كانت الشعارات توجه ضد روحاني والمرشد وتمزق صورهم.
– بمعنى اخر ركزت تظاهرات ٢٠٠٩، على اصلاح النظام، والعودة به الى عهد السيد الخميني، فيما ركزت التظاهرات الحالية على تغيير النظام برمته.
– استهدفت تظاهرات عام ٢٠٠٩ على الوضع الداخلي أساسا، بينما استهدفت التظاهرات الحالية تدخل إيران في الصراعات الإقليمية، حيث تعده هو أحد أهم أسباب تدهور الاوضاع الاقتصادية في ايران.

سادسا: – قيادة التظاهرات
– المعارضة الرسمية (الإصلاحيون) هم من قاد تظاهرات ٢٠٠٩ ممثلين بحسين موسوي ومهدي كروبي، فيما كانت القيادة الشعبية هي من يتولى قيادة التظاهرات الحالية والتي لم تتحدد بشخصيات محددة، انما هي قيادات افقية، وبهذا تقع ضمن الحركة الاحتجاجية الجديدة من حيث المفهوم.
– لم يطغَ تيار سياسي معين على الاحتجاجات الحالية، فالاحتجاجات غير متحزبة لأي تيار او حزب سياسي في إيران، كما كانت عليه تظاهرات عام ٢٠٠٩، لصالح الإصلاحيين.
– الشرائح محدودة الدخل والفقيرة والمهمشة هي من تقود الاحتجاجات الحالية، ولذلك ليس لديها ما تخسره امام حاجتها للعيش الكريم.

سابعا: – الموقف من المقدس
– لم تمس تظاهرات عام ٢٠٠٩، قدسية المرشد خامنئي، وعدت المرشد الراحل السيد الخميني هو المقدس الذي يجب الرجوع الى وجهته. فيما مست التظاهرات الحالي قدسية المرشد خامنئي وطالبت بإسقاطه ووصفته بالدكتاتور.

شارك هذا الموضوع
منفذ سفوان يستقبل 19 محطة كهرباء متنقلة للطاقة الكهربائية هدية من دولة الكويت
استمرار حمله رفع التجاوزات في مدينة الفلوجة ليومها العاشر على التوالي
بسبب دخان عراقي .. تعطل العمل بمؤسسات ثلاث مدن إيرانية
بالوثيقة… محامي يرفع دعوى قضائية على رئيس الوزراء ووزير الاتصالات لقطعهما الانترنت في العراق
مفوضية الانتخابات : انتهاء عمليات اعادة العد والفرز لمحافظة كربلاء والتهيؤ للعد والفرز للمراكز والمحطات الانتخابية لمحافظة النجف الاشرف
سعر الدينار يسجل انخفاضا مقابل الدولار
عاجل … هزه ارضيه ارتداديه تضرب محافظتي ديالى والسليمانيه
الهجرة: عودة 5 الأف نازح إلى مناطقهم الأصلية في نينوى
علماء يصممون روبوتات لمساعدة رواد الفضاء على سطح القمر
الحشد الشعبي يعلن تطهير مطيبيجة بالكامل من بقايا داعش
الداخلية: القبض على إرهابي لديه استمارة الانتماء لداعش غربي نينوى
العراق يستورد أحجار الزينة من ايران برقم خيالي
الكهرباء: انفصال خط رميلة – خور في البصرة بسبب عمل تخريبي
زلزالان بقوة 4.7 و5.7 درجة يضربان جنوب إيران
مجلس ادارة صندوق التربية يصادق على مساعدة اكثر من 281 حالة انسانية مختلفة لجميع المحافظات العراقية
اقتراح تشكيل حكومة طوارئ وتعديل الدستور يصطدم برفض كتل سياسية
مصرف الرافدين يطلق سلفة جديدة للموظفين
قوة عسكرية تابعة للعتبة العباسية تؤمن الطريق البري للحجاج
مقتل 15 عنصراً من “داعش” بقصف جوي شمال شرقي ديالى
وزارة الكهرباء: تطلق دورة تدريبية لمنتسبيها حول آليات التمكين الوظيفي للمراة في الاستثمار بمجال الطاقة المتجددة
حنان الفتلاوي تخرج عن صمتها بعد خسارتها في الانتخابات التشريعية
صفارات الإنذار تدوي في جنوب إسرائيل
القبض على 3 متاجرين ومروجين للمخدرات في ذي قار
افتتاح مركز الحكيم الصحي النموذجي بكلفة 830 مليون دينار في واسط
بالوثائق … النزاهة المالية : نحقق مع المالية حول تزوير عقارات ودخول حقائب ذهب عبر مطار بغداد
الحشد الشعبي يعلن حصيلة عملياته في كركوك.. هذه مناطقها ورؤوس داعش التي أطاحت بها
أكثر من 62 الف زائر اجنبي دخلوا كربلاء من 24 دولة
العثور على جثتي رجلين قضيا رمياً بالرصاص في بغداد
وزير التربية والتعليم العالي يبحثان توقيتات امتحانات طلبة السادس الاعدادي واستضافتها في الجامعات
مركز الإعلام الأمني : العثور على انفاق لدواعش في بحيرة الثرثار بالانبار
الصحة تنفي عدم وجود مركز صحي في مخيم حسن شام وتؤكد توفر أكثر من مركز صحي فيه
تعادل مخيب للمكسيك امام بوليفيا في كوبا امريكا
الإنسان الآلي يقدم الرعاية للمسنين باليابان في المستقبل
القبض على منتحل صفة محامي محكوم غيابي ١٠ سنوات في ذي قار
خلية الاعلام الحكومي: لا مخاوف من انتشار مرض الحمى النزفية
القمر لجمالك يشهد
عاجل … اشتباكات عشائرية عنيفه في قلعة صالح استخدمت بها سلاح ال RPg
التغطية الخاصة لحريتي نيوز { واح } للتظاهرات السلمية اليوم في ساحة التحرير ، واطلاق العيارات النارية الحية والغاز المسيل للدموع من قبل القوات الامنية
اصبوحة شعرية لشعراء المتنبي في بغداد
الجيزاني تحذر من تنامي ظاهرة عمالة الاطفال في واسط
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر