مؤيد اللامي عنوان نجاح الصحافة في العراق الموصل : افتتاح مستشفى الاورام والطب النووي التخصصي عاجل … شرطة نينوى : القبض على متهم يتاجر بالاثار بحوزته اثار تعود للديانة المسيحية عاجل … رئيس مجلس الوزراء المكلف سيعرض حكومته رسمياً على مجلس النواب يوم غد الساعة السادسة مساءً استعدادات حكومية لتشييد مطار دولي جديد في الموصل بطريقة الاستثمار بالصورة … محمد بن سلمان يصافح صلاح بن جمال خاشقجي “معزيًا” له بعد مقتل والده فيسبوك يخسر مليون مستخدم اوربي العدل تعلن موافقة المالية على اجراء مناقلة لتخصيصات “الاطعام” مجلس الوزراء يصوت على التعديل الثاني لتعليمات التعيين على الدرجات الوظيفية العقابي : عدد الوافدين للعراق لاداء مراسيم زيارة الاربعين من منفذ زرباطية اكثر من 82 الف زائر مؤشرات سوق العراق للأوراق المالية ليوم الثلاثاء ٢٣ تشرين الأول ٢٠١٨ صحة النجف : استقبال نحو 300 الف زائر ومراجع في المستشفيات والمفارز الطبية في ثلاثة ايام الكعبي يلتقي رئيس الجمهورية ويؤكدان على ضرورة تحديد جدول زمني لإقرار القوانين المهمة فرقة اغتيالات تابعة لابن سلمان مسؤولة عن تصفية خاشقجي 16 نائبا يدعمون ترشيح الدراجي لوزارة الدفاع ويؤكدون: نفي ترشيحه لخلاف على مصالح شخصية

الشباب بين التطرف والالحاد كيف يحافظ على الاعتدال

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

سجى القريشي /ميسان

كثيراً ما يواجه الشباب مشاكل اجتماعية و اقتصادية وحتى نفسية و عوامل عديدة ناتجة من البيئة التي يعيش فِيهَا فتنتج رد فعل فتتحول من فكرة الى سلوك ظاهري بالافعال فاما يكون الإنسان ملحد او متطرف
فمقياس الوسط بين الا عتدال والتطرف هو الاجتهاد الإنساني السائد والغالب فهي مهارة أن يحافظ المرء على التوازن اي الاعتدال

ومن عدة عوامل منها التربوية ومناهج التعليم والوضع الاقتصادي أو الانتماء والهوية والتأثيرالمباشر من المجتمع بصبغة تعصبية وغالباً ما ينعزل عن الفكر السادئد
وينتج مايسمى التطرف و معنى التطرف في اللغة هو تجاوز الحد ومخالفةالقواعد والقانون والمبالغة والغلو في الدين
والإنسان المتطرف يتصرف بطريقة متعصبة ويلغي فيها العقل أي الجمود العقائدي والانغلاق العقلي. والتطرف بهذا المعنى هو سلوك مُغلق للتفكير يتسم بعدم القدرة على تقبل أية معتقدات تختلف عن معتقدات الشخص أو الجماعة
ويكون أسلوب الإنسان المتطرف يلغي لغة الحوار وعدم القبول والرفض تام و يرى أنه وحده على الحق وفرض مُعْتقَده على الآخرين ولو بالقوة وتصل لاقصى درجات العنف وإدانة كل ما يخالف هذا المعتقد
فالنظر الى الظروف التي تكون شخصية الإنسان و تؤثر على كيانه وسلوكه والتشدد الديني والتشدد التربوي منذ الصغر فانه يعطي نتائج معاكسة ويكون تطرف ناتج من معاناة التشدد الديني وما يؤثرعلى ذلك لأن الانسان عبارة عن مجموعة من الابعاد هي البعد النفسي والبعد الفكري والبعد السلوكي اضافة للنشاطات المتعددة منها الأسري والتعليمي
واذا كان هناك نوع من التمسك بثقافة العادات والتقاليد وتشدد الاباء على الاولاد يكون جيل يفرض عليه نمط من السلوك ،وربما يكون التطرف نوع من العقد والانفعالات العقلية نتيجة من الترهيب و تكفير من يخالف معتقده والتشدد الديني اوالتربوي او التعليمي ليس بشىء الطبيعي او الفطري بل انما هو مرض يحتاج الى علاج نفسي واتلطرف هو ليس صفة في المجتمع ولا صفة جينية او وراثية انما هو مرض اجتماعي يقود الشباب الى التخلف والجهل .

الشباب والإلحاد
الإلحاد في اللغة هو الميل عن الاستقامة عن الوسط ويتضمّن رفض أدلّة المفكّرين على وجود الخالق
وهناك اسباب عديده للإلحاد قد تكون نفسية ناتجة عن الضغوطات الممارسة على الشباب و قمع افكارهم والتخويف الدائم بالعقاب والحساب منها بسبب انتشار الخطابات الطائفية و يكون تأثيرالمجتمع بصورة مباشرة بسبب القتل او التهجير بأسم الدين و تسلط الأحزاب الدينية اوالازدواجية او المتدينين والتي تكون خطاباتهم عكس افعالهم والكثير من الافعال تنفر الشاب من الدين او قد تكون السبب في اندفاع الشباب للمزيد من القراءة والاطلاع والبحث عن الحقيقة والادلة مما يكون حرية شخصية للشاب ناتجة عن علم وإيمان بنظرية التطور و ليست ردة فعل ، وربما تكون ظاهرة الإلحاد ليس الإلحاد الحقيقي اي التهرب من الواجبات والالتز امات المفترض ان تكون بين الخالق والمخلوق والنظر الى الدين انه يحتوي على طقوس وعبادات ومحرمات والتزامات معينة، للتخلص من كل هذا لذلك يفكر البعض ان يؤمن بفكرة لتكون اسهل إليه وهذا مايسمى باللاديني
انما الإلحاد قائم على فكرة وهي انتجد البعض يجهل معنىالإلحادولا يفقه بالدلائل والاثباتات لكن يصر على قول انه ملحد فهذا ليس الإلحاد الحقيقي انما تعد ردة فعل لها ابعاد ربما تكون نفسية وقد تكون ظاهرة الإلحاد
لدى الانسان بعدبحثه وتفكيره انه لا ينتمي الى اي دين يسمى اللاديني او الربوبي لا دين له لكن يؤمن بالخالق و هذا قرار شخصي لكن قد تجد الشخص الربوبي يبرر عدم الانتماء للدين بسبب ما يحصل من حروب وقتل الانسان بإسم الدين والكثيرمن الحروب هي حروب دينية طائفية ،
فالإنسان اياً كان متطرف او ملحد فهو مجموعة من الأحاسيس والبعد النفسية والبعد الفكرية وتأثير الظروف المحيطة به
الشاب المعتدل هو إنسان محافظ على اتزانه الفكري اي أن الشخص المعتدل يضع الدين في فضاء خاص ولا يظهره على المستوى العام وإنه يؤمن بالإله الواحد لكنه عقلاني يفسر الأمور في ضوء العقل ومن هنا يكون الابداع عند الشخص المعتدل هو الاجتهاد بعينه بحيث يسمح للعقل بإعادة وتفسير الشريعة وفق المنطق العقلي الذي هو أداة التغيير في المجتمع و بأجتهاد نفسي ويحقق اهدافه التعليمية والمهنية وكما يتبين انه اجتهاد انساني ومهارة بذلها الشاب في وسط ظروف تحكم عليه بالانجراف
لان شخصية الانسان هي عبارة عن وراثة وتأثيرالبيئة اي بمعنى سلوك وتعلم فالانسان مجموعة من الابعادالنفسية والفكرية ولذلك يجب ان يبرز دورالاسرة والمدرسة في تعليم الطفل وعدم الترهيب الدائم من الخالق وتعليمه كيف يتقبل الاخر وعدم قمع افكاره

شارك هذا الموضوع
مؤيد اللامي عنوان نجاح الصحافة في العراق
الموصل : افتتاح مستشفى الاورام والطب النووي التخصصي
عاجل … شرطة نينوى : القبض على متهم يتاجر بالاثار بحوزته اثار تعود للديانة المسيحية
عاجل … رئيس مجلس الوزراء المكلف سيعرض حكومته رسمياً على مجلس النواب يوم غد الساعة السادسة مساءً
استعدادات حكومية لتشييد مطار دولي جديد في الموصل بطريقة الاستثمار
بالصورة … محمد بن سلمان يصافح صلاح بن جمال خاشقجي “معزيًا” له بعد مقتل والده
فيسبوك يخسر مليون مستخدم اوربي
العدل تعلن موافقة المالية على اجراء مناقلة لتخصيصات “الاطعام”
مجلس الوزراء يصوت على التعديل الثاني لتعليمات التعيين على الدرجات الوظيفية
العقابي : عدد الوافدين للعراق لاداء مراسيم زيارة الاربعين من منفذ زرباطية اكثر من 82 الف زائر
مؤشرات سوق العراق للأوراق المالية ليوم الثلاثاء ٢٣ تشرين الأول ٢٠١٨
صحة النجف : استقبال نحو 300 الف زائر ومراجع في المستشفيات والمفارز الطبية في ثلاثة ايام
الكعبي يلتقي رئيس الجمهورية ويؤكدان على ضرورة تحديد جدول زمني لإقرار القوانين المهمة
فرقة اغتيالات تابعة لابن سلمان مسؤولة عن تصفية خاشقجي
16 نائبا يدعمون ترشيح الدراجي لوزارة الدفاع ويؤكدون: نفي ترشيحه لخلاف على مصالح شخصية
مصدر حكومي لم يكشف اسمه هيئة نزاهة البصرة تستدعي نائب رئيس هيئة استثمار البصرة علاء عبد الحسين
سجون أردوغان تكتظ بالمعتقلين
فرقة العباس تنتقد سياسة التهميش والتغييب ضدها من مديرية اعلام الحشد
ذي قار..الحكم بالسجن لـ 10 أعوام وغرامة مالية بحق تاجر مخدرات
صحيفة: عبدالمهدي يرفض طلب المالكي لتوزير شخصيتين
عمليات ديالى تعلن تحرير 6 مختطفين قرب مفتول في صلاح الدين
متعة الخيال
خبر عاجل … سماع دوي انفجار في مركز مدينة الكوت
إعادة خدمات الإتصالات و الإنترنت للمؤسسات الحكومية في بابل ونصب منظومات إنذار في كربلاء
جامعة واسط تقيم ندوة تثقيفية حول خطر المواد الملوثة على المواطن
الدفاع تعلن مقتل 19 ارهابي بينهم نائب قائد عسكري في ولاية عامرية الفلوجة
مقتل ثلاث قياديين لداعش اثر استهدافهم بقصف جوي بالموصل
الشمري: دخول قوات أجنبية يجب ان يكون بموافقة الحكومة
بالصور … اسماء الضباط المحالين على التقاعد
“هاتف” صيني أقوى من أي حاسوب محمول… تعرف على إمكانياته
حكومة الفلوجة تحدد موعد عودة الوجبة الاولى من النازحين
مكتب العبادي: مجلس الوزراء يصدر تعليمات التعيين على الدرجات الوظيفية
عاجل … انفجار سيارة مفخخة في الگيارة وسط الموصل
رابطة الشباب تختتم دورتها عن المراسل والتقديم في قناة وإذاعة الرشيد الفضائية
لحريتي نيوز … نائب رئيس الجمهوري نوري المالكي :نجدد التهنئة والتبريك لبواسل العراق الشجعان الذين سطروا الملاحم والانتصارات ونقبل أياديهم التي آمنت مستقبل بلدنا
جامعة واسط تقيم ندوة حول الاتجاهات الحديثة في الإدارة
أحلام اليقظة
بالصور .. نشر السيارات الكاشفة في بغداد
شرطة ميسان تلقي القبض على { 22 } متهم مطلوب للقضاء وفق قضايا ومواد قانونية مختلفة
واسط الاولى على المحافظات واهالي الطلبة يشكرون الكوادر التربوية لمشروع الصدر التعليمي
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر