‎النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار هكذا باعوا العراق.. الخدمات النيابية تكشف ان أمانة بغداد أجرت مول المنصور ب500 الف شهريا لمدة 40 عاما ظريف يشكر بغداد ويعلن منها تقديم عدة اقتراحات للحوار مع الخليج حراس السجون يتظاهرون في بغداد مطالبين بمخصصات سومو: الشركات الهندية هي الاكثر شراء للنفط العراقي تحالف الفتح يبحث ملف التواجد الاجنبي مع الرئاسات الثلاث الداخلية تنسق مع لبنان لتسليم (نجم الدين) ومحاكمته في العراق 1589 دونم احترقت خلال 24 ساعة ومقتل 15 فلاح منذ بداية الحرائق المهندس يشيد بطولات سرايا السلام ويدعو لتوفير الدعم اللوجستي لها بالوثيقة.. القضاء يستدعي أمين عام اللجنة الاولمبية بتهم فساد استشهاد 8 وإصابة 8 بانفجار سيارة مفخخة في ربيعة بالموصل بالوثيقة… بيان من وزارة الداخلية بخصوص المتهم نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق مجلس محافظة ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين بمناسبة ذكرى شهادة الامام علي عليه السلام بالوثائق… الحلبوسي يتدخل لإعادة مدير عام الى منصبه بالرغم من اعفائه سابقا لأول مرة.. العراق يصنع رافعات نهرية ثقيلة

الشباب بين التطرف والالحاد كيف يحافظ على الاعتدال

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

سجى القريشي /ميسان

كثيراً ما يواجه الشباب مشاكل اجتماعية و اقتصادية وحتى نفسية و عوامل عديدة ناتجة من البيئة التي يعيش فِيهَا فتنتج رد فعل فتتحول من فكرة الى سلوك ظاهري بالافعال فاما يكون الإنسان ملحد او متطرف
فمقياس الوسط بين الا عتدال والتطرف هو الاجتهاد الإنساني السائد والغالب فهي مهارة أن يحافظ المرء على التوازن اي الاعتدال

ومن عدة عوامل منها التربوية ومناهج التعليم والوضع الاقتصادي أو الانتماء والهوية والتأثيرالمباشر من المجتمع بصبغة تعصبية وغالباً ما ينعزل عن الفكر السادئد
وينتج مايسمى التطرف و معنى التطرف في اللغة هو تجاوز الحد ومخالفةالقواعد والقانون والمبالغة والغلو في الدين
والإنسان المتطرف يتصرف بطريقة متعصبة ويلغي فيها العقل أي الجمود العقائدي والانغلاق العقلي. والتطرف بهذا المعنى هو سلوك مُغلق للتفكير يتسم بعدم القدرة على تقبل أية معتقدات تختلف عن معتقدات الشخص أو الجماعة
ويكون أسلوب الإنسان المتطرف يلغي لغة الحوار وعدم القبول والرفض تام و يرى أنه وحده على الحق وفرض مُعْتقَده على الآخرين ولو بالقوة وتصل لاقصى درجات العنف وإدانة كل ما يخالف هذا المعتقد
فالنظر الى الظروف التي تكون شخصية الإنسان و تؤثر على كيانه وسلوكه والتشدد الديني والتشدد التربوي منذ الصغر فانه يعطي نتائج معاكسة ويكون تطرف ناتج من معاناة التشدد الديني وما يؤثرعلى ذلك لأن الانسان عبارة عن مجموعة من الابعاد هي البعد النفسي والبعد الفكري والبعد السلوكي اضافة للنشاطات المتعددة منها الأسري والتعليمي
واذا كان هناك نوع من التمسك بثقافة العادات والتقاليد وتشدد الاباء على الاولاد يكون جيل يفرض عليه نمط من السلوك ،وربما يكون التطرف نوع من العقد والانفعالات العقلية نتيجة من الترهيب و تكفير من يخالف معتقده والتشدد الديني اوالتربوي او التعليمي ليس بشىء الطبيعي او الفطري بل انما هو مرض يحتاج الى علاج نفسي واتلطرف هو ليس صفة في المجتمع ولا صفة جينية او وراثية انما هو مرض اجتماعي يقود الشباب الى التخلف والجهل .

الشباب والإلحاد
الإلحاد في اللغة هو الميل عن الاستقامة عن الوسط ويتضمّن رفض أدلّة المفكّرين على وجود الخالق
وهناك اسباب عديده للإلحاد قد تكون نفسية ناتجة عن الضغوطات الممارسة على الشباب و قمع افكارهم والتخويف الدائم بالعقاب والحساب منها بسبب انتشار الخطابات الطائفية و يكون تأثيرالمجتمع بصورة مباشرة بسبب القتل او التهجير بأسم الدين و تسلط الأحزاب الدينية اوالازدواجية او المتدينين والتي تكون خطاباتهم عكس افعالهم والكثير من الافعال تنفر الشاب من الدين او قد تكون السبب في اندفاع الشباب للمزيد من القراءة والاطلاع والبحث عن الحقيقة والادلة مما يكون حرية شخصية للشاب ناتجة عن علم وإيمان بنظرية التطور و ليست ردة فعل ، وربما تكون ظاهرة الإلحاد ليس الإلحاد الحقيقي اي التهرب من الواجبات والالتز امات المفترض ان تكون بين الخالق والمخلوق والنظر الى الدين انه يحتوي على طقوس وعبادات ومحرمات والتزامات معينة، للتخلص من كل هذا لذلك يفكر البعض ان يؤمن بفكرة لتكون اسهل إليه وهذا مايسمى باللاديني
انما الإلحاد قائم على فكرة وهي انتجد البعض يجهل معنىالإلحادولا يفقه بالدلائل والاثباتات لكن يصر على قول انه ملحد فهذا ليس الإلحاد الحقيقي انما تعد ردة فعل لها ابعاد ربما تكون نفسية وقد تكون ظاهرة الإلحاد
لدى الانسان بعدبحثه وتفكيره انه لا ينتمي الى اي دين يسمى اللاديني او الربوبي لا دين له لكن يؤمن بالخالق و هذا قرار شخصي لكن قد تجد الشخص الربوبي يبرر عدم الانتماء للدين بسبب ما يحصل من حروب وقتل الانسان بإسم الدين والكثيرمن الحروب هي حروب دينية طائفية ،
فالإنسان اياً كان متطرف او ملحد فهو مجموعة من الأحاسيس والبعد النفسية والبعد الفكرية وتأثير الظروف المحيطة به
الشاب المعتدل هو إنسان محافظ على اتزانه الفكري اي أن الشخص المعتدل يضع الدين في فضاء خاص ولا يظهره على المستوى العام وإنه يؤمن بالإله الواحد لكنه عقلاني يفسر الأمور في ضوء العقل ومن هنا يكون الابداع عند الشخص المعتدل هو الاجتهاد بعينه بحيث يسمح للعقل بإعادة وتفسير الشريعة وفق المنطق العقلي الذي هو أداة التغيير في المجتمع و بأجتهاد نفسي ويحقق اهدافه التعليمية والمهنية وكما يتبين انه اجتهاد انساني ومهارة بذلها الشاب في وسط ظروف تحكم عليه بالانجراف
لان شخصية الانسان هي عبارة عن وراثة وتأثيرالبيئة اي بمعنى سلوك وتعلم فالانسان مجموعة من الابعادالنفسية والفكرية ولذلك يجب ان يبرز دورالاسرة والمدرسة في تعليم الطفل وعدم الترهيب الدائم من الخالق وتعليمه كيف يتقبل الاخر وعدم قمع افكاره

شارك هذا الموضوع
‎النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار
هكذا باعوا العراق.. الخدمات النيابية تكشف ان أمانة بغداد أجرت مول المنصور ب500 الف شهريا لمدة 40 عاما
ظريف يشكر بغداد ويعلن منها تقديم عدة اقتراحات للحوار مع الخليج
حراس السجون يتظاهرون في بغداد مطالبين بمخصصات
سومو: الشركات الهندية هي الاكثر شراء للنفط العراقي
تحالف الفتح يبحث ملف التواجد الاجنبي مع الرئاسات الثلاث
الداخلية تنسق مع لبنان لتسليم (نجم الدين) ومحاكمته في العراق
1589 دونم احترقت خلال 24 ساعة ومقتل 15 فلاح منذ بداية الحرائق
المهندس يشيد بطولات سرايا السلام ويدعو لتوفير الدعم اللوجستي لها
بالوثيقة.. القضاء يستدعي أمين عام اللجنة الاولمبية بتهم فساد
استشهاد 8 وإصابة 8 بانفجار سيارة مفخخة في ربيعة بالموصل
بالوثيقة… بيان من وزارة الداخلية بخصوص المتهم نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق
مجلس محافظة ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين بمناسبة ذكرى شهادة الامام علي عليه السلام
بالوثائق… الحلبوسي يتدخل لإعادة مدير عام الى منصبه بالرغم من اعفائه سابقا
لأول مرة.. العراق يصنع رافعات نهرية ثقيلة
تحالف القوى يبدأ حراكا لحسم الوزارات الشاغرة، ومصدر يكشف عن تقديم مرشحين لوزارتين
المالكي: طهران لا تريد الحرب ولغة الحياد لم تعد مقبولة
الشمري يدعو لخطة طوارئ غذائية ونفطية بالعراق تحسباً لتداعيات الصراع الإيراني – الأمريكي
وزير التربية يعلن رفض الدخول الشامل للامتحانات الوزارية
100 عملية إرهابية و407 ضحية خلال 2019 نتيجة فراغ بين الجيش والبيشمركة
عادات وتقاليد
مخيم تنموي شبابي في كربلاء ، طاقات وابداعات شبابية
مصدر امني: الغاء زيارة وزير الدفاع اليوم لمقر قيادة عمليات نينوى
اصابة الصحفية الجزائرية سميرة مواقي اثناء تغطية معارك الحشد الشعبي غرب تلعفر
شرطة كربلاء تدعو المواطنين للاحتفال والابتهاج بالطرق السلمية
الحرب الخلاعية الثالثة
ريال مدريد يصل لرقم قياسي تاريخي صمد 54 عاما
جريمة قتل أمرأة بطريقة قاسية ووحشية في سوق الشيوخ وبدوافع غامضة
الكهرباء والأيادي الخفية
الدراجي : سرايا السلام درع العراق الحصين
المخترع الشاب حسين قدوري في ملتقى الابتكار الدولي
تسجيل حالات بإنفلونزا الطيور جنوبي العراق ومحافظة تتخذ اجراءات
أمي
النزاهة: العراق يستردُّ 12 مليون يورو قيمة شحناتٍ نفطيةٍ جُهِّزَت عام 1988
استنفار أمني في البصرة بحثا عن ضابط مختطف
جماهير غاضبة تستنكر وتدين امام مبنى القنصلية البحرينية في النجف الاشرف
شرطة ميسان تنفذ حملة واسعة على المتهمين والمشتبه بهم في الجانب الجنوبي من مركز المحافظة
التجارة … فريق وزاري يشرف على تجهيز الحصص التموينية للعوائل بمناطق الاصلاح الزراعي وحي التنك والرسالة في ايمن الموصل
القضاء ينشر لائحة باسماء 29 مداناً بالفساد بينهم وزراء
قيادة عمليات فرض الأمن في كركوك : اكملت قوات جهاز مكافحة الارهاب اعادة الانتشار في قاعدة كي وان بشكل كامل
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر