صحيفة: القضاء العراقي ليس بمنأى عن اتخاذ قرارات “مسيسة” تراعي القوى الكبرى توجيهات جديدة من مصرف الرافدين بشأن منح سلفة الـ 5 و10 ملايين دينار الصدريون يحددون ملامح لرئيس الوزراء المقبل الخطوط الجوية تعلق على قرار سلطة الطيران الاوربي بحق الطائرات العراقية الكهرباء: استثناء المراكز الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي والكليات والمعاهد من القطع المبرمج استقالة جديدة لمسؤول رفيع في البيت الأبيض التعليم : 9788 مقعدا سيتنافس عليها متقدمو الدراسات العليا الأثنين المقبل مهندسو واسط ينظون وقفة احتجاجية لاستحواذ مجلس الوزراء على مقر نقابتهم عاجل … فرق الدفاع المدني تخمد حريقاً اندلع في غرفة تابعة للحرس بساحة مبنى محافظة بغداد حريتي نيوز في حوار خاص برئيس مجلس محافظة ميسان حول تأثير الواقع العشائري على الوضع الامني وانعكاسه سلبا على الوضع الأقتصادي في المحافظة رئيس مجلس كركوك ينفي صدور اوامر قبض بحقه من قبل محكمة نزاهة المحافظة التقاعد تنفي وجود استقطاعات في رواتب المتقاعدين المالكي: اي تحالف بين الفتح وسائرون يزيد المشهد السياسي ارباكا واشنطن تعلن انسحابها من مجلس حقوق الإنسان الأممي اليوم همهمة ذات

الشباب بين التطرف والالحاد كيف يحافظ على الاعتدال

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

سجى القريشي /ميسان

كثيراً ما يواجه الشباب مشاكل اجتماعية و اقتصادية وحتى نفسية و عوامل عديدة ناتجة من البيئة التي يعيش فِيهَا فتنتج رد فعل فتتحول من فكرة الى سلوك ظاهري بالافعال فاما يكون الإنسان ملحد او متطرف
فمقياس الوسط بين الا عتدال والتطرف هو الاجتهاد الإنساني السائد والغالب فهي مهارة أن يحافظ المرء على التوازن اي الاعتدال

ومن عدة عوامل منها التربوية ومناهج التعليم والوضع الاقتصادي أو الانتماء والهوية والتأثيرالمباشر من المجتمع بصبغة تعصبية وغالباً ما ينعزل عن الفكر السادئد
وينتج مايسمى التطرف و معنى التطرف في اللغة هو تجاوز الحد ومخالفةالقواعد والقانون والمبالغة والغلو في الدين
والإنسان المتطرف يتصرف بطريقة متعصبة ويلغي فيها العقل أي الجمود العقائدي والانغلاق العقلي. والتطرف بهذا المعنى هو سلوك مُغلق للتفكير يتسم بعدم القدرة على تقبل أية معتقدات تختلف عن معتقدات الشخص أو الجماعة
ويكون أسلوب الإنسان المتطرف يلغي لغة الحوار وعدم القبول والرفض تام و يرى أنه وحده على الحق وفرض مُعْتقَده على الآخرين ولو بالقوة وتصل لاقصى درجات العنف وإدانة كل ما يخالف هذا المعتقد
فالنظر الى الظروف التي تكون شخصية الإنسان و تؤثر على كيانه وسلوكه والتشدد الديني والتشدد التربوي منذ الصغر فانه يعطي نتائج معاكسة ويكون تطرف ناتج من معاناة التشدد الديني وما يؤثرعلى ذلك لأن الانسان عبارة عن مجموعة من الابعاد هي البعد النفسي والبعد الفكري والبعد السلوكي اضافة للنشاطات المتعددة منها الأسري والتعليمي
واذا كان هناك نوع من التمسك بثقافة العادات والتقاليد وتشدد الاباء على الاولاد يكون جيل يفرض عليه نمط من السلوك ،وربما يكون التطرف نوع من العقد والانفعالات العقلية نتيجة من الترهيب و تكفير من يخالف معتقده والتشدد الديني اوالتربوي او التعليمي ليس بشىء الطبيعي او الفطري بل انما هو مرض يحتاج الى علاج نفسي واتلطرف هو ليس صفة في المجتمع ولا صفة جينية او وراثية انما هو مرض اجتماعي يقود الشباب الى التخلف والجهل .

الشباب والإلحاد
الإلحاد في اللغة هو الميل عن الاستقامة عن الوسط ويتضمّن رفض أدلّة المفكّرين على وجود الخالق
وهناك اسباب عديده للإلحاد قد تكون نفسية ناتجة عن الضغوطات الممارسة على الشباب و قمع افكارهم والتخويف الدائم بالعقاب والحساب منها بسبب انتشار الخطابات الطائفية و يكون تأثيرالمجتمع بصورة مباشرة بسبب القتل او التهجير بأسم الدين و تسلط الأحزاب الدينية اوالازدواجية او المتدينين والتي تكون خطاباتهم عكس افعالهم والكثير من الافعال تنفر الشاب من الدين او قد تكون السبب في اندفاع الشباب للمزيد من القراءة والاطلاع والبحث عن الحقيقة والادلة مما يكون حرية شخصية للشاب ناتجة عن علم وإيمان بنظرية التطور و ليست ردة فعل ، وربما تكون ظاهرة الإلحاد ليس الإلحاد الحقيقي اي التهرب من الواجبات والالتز امات المفترض ان تكون بين الخالق والمخلوق والنظر الى الدين انه يحتوي على طقوس وعبادات ومحرمات والتزامات معينة، للتخلص من كل هذا لذلك يفكر البعض ان يؤمن بفكرة لتكون اسهل إليه وهذا مايسمى باللاديني
انما الإلحاد قائم على فكرة وهي انتجد البعض يجهل معنىالإلحادولا يفقه بالدلائل والاثباتات لكن يصر على قول انه ملحد فهذا ليس الإلحاد الحقيقي انما تعد ردة فعل لها ابعاد ربما تكون نفسية وقد تكون ظاهرة الإلحاد
لدى الانسان بعدبحثه وتفكيره انه لا ينتمي الى اي دين يسمى اللاديني او الربوبي لا دين له لكن يؤمن بالخالق و هذا قرار شخصي لكن قد تجد الشخص الربوبي يبرر عدم الانتماء للدين بسبب ما يحصل من حروب وقتل الانسان بإسم الدين والكثيرمن الحروب هي حروب دينية طائفية ،
فالإنسان اياً كان متطرف او ملحد فهو مجموعة من الأحاسيس والبعد النفسية والبعد الفكرية وتأثير الظروف المحيطة به
الشاب المعتدل هو إنسان محافظ على اتزانه الفكري اي أن الشخص المعتدل يضع الدين في فضاء خاص ولا يظهره على المستوى العام وإنه يؤمن بالإله الواحد لكنه عقلاني يفسر الأمور في ضوء العقل ومن هنا يكون الابداع عند الشخص المعتدل هو الاجتهاد بعينه بحيث يسمح للعقل بإعادة وتفسير الشريعة وفق المنطق العقلي الذي هو أداة التغيير في المجتمع و بأجتهاد نفسي ويحقق اهدافه التعليمية والمهنية وكما يتبين انه اجتهاد انساني ومهارة بذلها الشاب في وسط ظروف تحكم عليه بالانجراف
لان شخصية الانسان هي عبارة عن وراثة وتأثيرالبيئة اي بمعنى سلوك وتعلم فالانسان مجموعة من الابعادالنفسية والفكرية ولذلك يجب ان يبرز دورالاسرة والمدرسة في تعليم الطفل وعدم الترهيب الدائم من الخالق وتعليمه كيف يتقبل الاخر وعدم قمع افكاره

شارك هذا الموضوع
صحيفة: القضاء العراقي ليس بمنأى عن اتخاذ قرارات “مسيسة” تراعي القوى الكبرى
توجيهات جديدة من مصرف الرافدين بشأن منح سلفة الـ 5 و10 ملايين دينار
الصدريون يحددون ملامح لرئيس الوزراء المقبل
الخطوط الجوية تعلق على قرار سلطة الطيران الاوربي بحق الطائرات العراقية
الكهرباء: استثناء المراكز الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي والكليات والمعاهد من القطع المبرمج
استقالة جديدة لمسؤول رفيع في البيت الأبيض
التعليم : 9788 مقعدا سيتنافس عليها متقدمو الدراسات العليا الأثنين المقبل
مهندسو واسط ينظون وقفة احتجاجية لاستحواذ مجلس الوزراء على مقر نقابتهم
عاجل … فرق الدفاع المدني تخمد حريقاً اندلع في غرفة تابعة للحرس بساحة مبنى محافظة بغداد
حريتي نيوز في حوار خاص برئيس مجلس محافظة ميسان حول تأثير الواقع العشائري على الوضع الامني وانعكاسه سلبا على الوضع الأقتصادي في المحافظة
رئيس مجلس كركوك ينفي صدور اوامر قبض بحقه من قبل محكمة نزاهة المحافظة
التقاعد تنفي وجود استقطاعات في رواتب المتقاعدين
المالكي: اي تحالف بين الفتح وسائرون يزيد المشهد السياسي ارباكا
واشنطن تعلن انسحابها من مجلس حقوق الإنسان الأممي اليوم
همهمة ذات
عاجل … الحشد الشعبي يدمر مضافات لداعش على الحدود العراقية السورية
“واتساب” متهم في جرائم قتل.. وأشياء أخرى
تحالف ” الفتح ” يدعو الحكومة لاتخاذ كافة الإجراءات لحماية المقاتلين على طول الحدود
الإعلام الامني يعلن نتائج عملية تفتيش قرى كركوك
الأعرجي يصدر توجيهات بشأن “ظاهرة” تناول الخمور على الأرصفة وفي الأماكن العامة
قائد عمليات الرافدين : أعددنا خطة انتشار جديدة لفوج من المغاوير ضمن قاطع مسؤولياتنا في محافظة المثنى لتعزيز الامن فيها
كويكب ضخم يقترب من الأرض.. ويشكل “خطرا محتملا”
العبادي "يوافق" على اطلاق "القروض"
قائد شرطة كربلاء من قضاء عين التمر يعلن نجاح الخطة الامنية الخاصة بزيارة مرقد واثار السبايا عليهم السلام
قوة مشتركة تقتل 60 { داعشي } بكركوك
أمير مكة: المملكة لم تمنع مسلما من دخول المسجد الحرام وأداء العبادات
وزير التربية يؤكد ان الكوادر التعليمية خط أحمر ويوجه لجنة خاصة بالتحقيق في الاعتداء على احد مدرسي البصرة
بهاء الأعرجي : تحريك الشارع ضد الحكومة هدفه خلط الأوراق وتحقيق المكاسب والظروف تتطلب منا العمل الجمعي الجاد
عالم فيزيائي يحذر البشرية من خطر السمنة
امنية واسط : إعداد خطة أمنية متكاملة خاصة بعيد الفطر المبارك
الحسيني : المحاصصة الحزبية تعطل الدور الرقابي
السوداني يستجيب لعائلة شهيد مكونة من 46 فردا ويوعز بشمول ابناءها براتب المعين المتفرغ ووالدته بالإعانة الاجتماعية
وزارة الداخلية الكويتية " منفذ الهجوم الانتحاري في الكويت سعودي
المحكمة الإدارية تصدر قرارها اليوم بشأن محافظة واسط
المئات يتظاهرون في المثنى لازالة منازلهم بحجة تجاوزها على خطوط نقل المشتقات النفطية
عاجل … السيطرة بالكامل على جامع النعيمي والفرقه الحزبيه سابقا وتم قتل الكثير من الدواعش في الموصل
زيدان يرغب في ضم هازارد
صور:عروس مصرية بفستان زفاف أسود ونقاب تشعل مواقع التواصل الإجتماعي
النزاهة تصدر توضيحا بشأن الحكم على مدير الخطوط الجوية العراقية
وصول خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دمشق
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر