التميمي يكشف عن تورط 40 صاحب معمل طابوق في ديالى بملف فساد “كبير” استبعاد ليونيل ميسي من قائمة الأرجنتين رسميًا أنتحار الحروف صحيفة: تركيا تخطط للاستحواذ على حصة إيران في السوق العراقية الداخلية تعلن القبض على متهم بقضايا قتل وتسليب في بغداد الداخلية تعلن اعتقال متهم بحوزته سبعة كغم من المخدرات في ذي قار المرجعية الدينية تدعو الى الارتقاء بالمجتمع علمياً وتعتبر الجهل سبباً للخراب تفاصيل جديدة حول مقتل خبيرة التجميل العراقية رفيف الياسري بالصور … العتبة العباسية تفتتح مركز العفاف للتسوق اجرام واسط : اعتقال متهم اختطف صبياً ومارس معه اللواط مفوضية الانتخابات : المفوضية ترسل النتائج النهائية للمحكمة الاتحادية لغرض المصادقة عليها عشرات سيارات الإطفاء تهرع إلى مبنى الأمم المتحدة في نيويورك تعاون كبير بين الحشد الشعبي والقوات الامنية لضمان امن عيد الاضحى في قضاء القائم غرب الانبار بظروف غامضة إعلان وفاة خبيرة التجميل رفيف الياسري جولين لوبتيغي مدرب ريال مدريد أمام مشكلة كبيرة قبل انطلاق الدوري الإسباني

الشباب بين التطرف والالحاد كيف يحافظ على الاعتدال

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

سجى القريشي /ميسان

كثيراً ما يواجه الشباب مشاكل اجتماعية و اقتصادية وحتى نفسية و عوامل عديدة ناتجة من البيئة التي يعيش فِيهَا فتنتج رد فعل فتتحول من فكرة الى سلوك ظاهري بالافعال فاما يكون الإنسان ملحد او متطرف
فمقياس الوسط بين الا عتدال والتطرف هو الاجتهاد الإنساني السائد والغالب فهي مهارة أن يحافظ المرء على التوازن اي الاعتدال

ومن عدة عوامل منها التربوية ومناهج التعليم والوضع الاقتصادي أو الانتماء والهوية والتأثيرالمباشر من المجتمع بصبغة تعصبية وغالباً ما ينعزل عن الفكر السادئد
وينتج مايسمى التطرف و معنى التطرف في اللغة هو تجاوز الحد ومخالفةالقواعد والقانون والمبالغة والغلو في الدين
والإنسان المتطرف يتصرف بطريقة متعصبة ويلغي فيها العقل أي الجمود العقائدي والانغلاق العقلي. والتطرف بهذا المعنى هو سلوك مُغلق للتفكير يتسم بعدم القدرة على تقبل أية معتقدات تختلف عن معتقدات الشخص أو الجماعة
ويكون أسلوب الإنسان المتطرف يلغي لغة الحوار وعدم القبول والرفض تام و يرى أنه وحده على الحق وفرض مُعْتقَده على الآخرين ولو بالقوة وتصل لاقصى درجات العنف وإدانة كل ما يخالف هذا المعتقد
فالنظر الى الظروف التي تكون شخصية الإنسان و تؤثر على كيانه وسلوكه والتشدد الديني والتشدد التربوي منذ الصغر فانه يعطي نتائج معاكسة ويكون تطرف ناتج من معاناة التشدد الديني وما يؤثرعلى ذلك لأن الانسان عبارة عن مجموعة من الابعاد هي البعد النفسي والبعد الفكري والبعد السلوكي اضافة للنشاطات المتعددة منها الأسري والتعليمي
واذا كان هناك نوع من التمسك بثقافة العادات والتقاليد وتشدد الاباء على الاولاد يكون جيل يفرض عليه نمط من السلوك ،وربما يكون التطرف نوع من العقد والانفعالات العقلية نتيجة من الترهيب و تكفير من يخالف معتقده والتشدد الديني اوالتربوي او التعليمي ليس بشىء الطبيعي او الفطري بل انما هو مرض يحتاج الى علاج نفسي واتلطرف هو ليس صفة في المجتمع ولا صفة جينية او وراثية انما هو مرض اجتماعي يقود الشباب الى التخلف والجهل .

الشباب والإلحاد
الإلحاد في اللغة هو الميل عن الاستقامة عن الوسط ويتضمّن رفض أدلّة المفكّرين على وجود الخالق
وهناك اسباب عديده للإلحاد قد تكون نفسية ناتجة عن الضغوطات الممارسة على الشباب و قمع افكارهم والتخويف الدائم بالعقاب والحساب منها بسبب انتشار الخطابات الطائفية و يكون تأثيرالمجتمع بصورة مباشرة بسبب القتل او التهجير بأسم الدين و تسلط الأحزاب الدينية اوالازدواجية او المتدينين والتي تكون خطاباتهم عكس افعالهم والكثير من الافعال تنفر الشاب من الدين او قد تكون السبب في اندفاع الشباب للمزيد من القراءة والاطلاع والبحث عن الحقيقة والادلة مما يكون حرية شخصية للشاب ناتجة عن علم وإيمان بنظرية التطور و ليست ردة فعل ، وربما تكون ظاهرة الإلحاد ليس الإلحاد الحقيقي اي التهرب من الواجبات والالتز امات المفترض ان تكون بين الخالق والمخلوق والنظر الى الدين انه يحتوي على طقوس وعبادات ومحرمات والتزامات معينة، للتخلص من كل هذا لذلك يفكر البعض ان يؤمن بفكرة لتكون اسهل إليه وهذا مايسمى باللاديني
انما الإلحاد قائم على فكرة وهي انتجد البعض يجهل معنىالإلحادولا يفقه بالدلائل والاثباتات لكن يصر على قول انه ملحد فهذا ليس الإلحاد الحقيقي انما تعد ردة فعل لها ابعاد ربما تكون نفسية وقد تكون ظاهرة الإلحاد
لدى الانسان بعدبحثه وتفكيره انه لا ينتمي الى اي دين يسمى اللاديني او الربوبي لا دين له لكن يؤمن بالخالق و هذا قرار شخصي لكن قد تجد الشخص الربوبي يبرر عدم الانتماء للدين بسبب ما يحصل من حروب وقتل الانسان بإسم الدين والكثيرمن الحروب هي حروب دينية طائفية ،
فالإنسان اياً كان متطرف او ملحد فهو مجموعة من الأحاسيس والبعد النفسية والبعد الفكرية وتأثير الظروف المحيطة به
الشاب المعتدل هو إنسان محافظ على اتزانه الفكري اي أن الشخص المعتدل يضع الدين في فضاء خاص ولا يظهره على المستوى العام وإنه يؤمن بالإله الواحد لكنه عقلاني يفسر الأمور في ضوء العقل ومن هنا يكون الابداع عند الشخص المعتدل هو الاجتهاد بعينه بحيث يسمح للعقل بإعادة وتفسير الشريعة وفق المنطق العقلي الذي هو أداة التغيير في المجتمع و بأجتهاد نفسي ويحقق اهدافه التعليمية والمهنية وكما يتبين انه اجتهاد انساني ومهارة بذلها الشاب في وسط ظروف تحكم عليه بالانجراف
لان شخصية الانسان هي عبارة عن وراثة وتأثيرالبيئة اي بمعنى سلوك وتعلم فالانسان مجموعة من الابعادالنفسية والفكرية ولذلك يجب ان يبرز دورالاسرة والمدرسة في تعليم الطفل وعدم الترهيب الدائم من الخالق وتعليمه كيف يتقبل الاخر وعدم قمع افكاره

شارك هذا الموضوع
التميمي يكشف عن تورط 40 صاحب معمل طابوق في ديالى بملف فساد “كبير”
استبعاد ليونيل ميسي من قائمة الأرجنتين رسميًا
أنتحار الحروف
صحيفة: تركيا تخطط للاستحواذ على حصة إيران في السوق العراقية
الداخلية تعلن القبض على متهم بقضايا قتل وتسليب في بغداد
الداخلية تعلن اعتقال متهم بحوزته سبعة كغم من المخدرات في ذي قار
المرجعية الدينية تدعو الى الارتقاء بالمجتمع علمياً وتعتبر الجهل سبباً للخراب
تفاصيل جديدة حول مقتل خبيرة التجميل العراقية رفيف الياسري
بالصور … العتبة العباسية تفتتح مركز العفاف للتسوق
اجرام واسط : اعتقال متهم اختطف صبياً ومارس معه اللواط
مفوضية الانتخابات : المفوضية ترسل النتائج النهائية للمحكمة الاتحادية لغرض المصادقة عليها
عشرات سيارات الإطفاء تهرع إلى مبنى الأمم المتحدة في نيويورك
تعاون كبير بين الحشد الشعبي والقوات الامنية لضمان امن عيد الاضحى في قضاء القائم غرب الانبار
بظروف غامضة إعلان وفاة خبيرة التجميل رفيف الياسري
جولين لوبتيغي مدرب ريال مدريد أمام مشكلة كبيرة قبل انطلاق الدوري الإسباني
صحيفة إيرانية: حيدر العبادي “قزم” وسيعدم كصدام حسين
الإعلام الأمني: المقاتلات العراقية نفذت ضربات جوية داخل الأراضي السورية
وزارة التربية تحدد العاشر من ايلول القادم موعداً لبدء دوام الكوادر التعليمية في المدارس
عاجل … زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب محافظتين إيرانيتين
بالوثائق … هيئة النزاهة تعلن اسماء النواب الذي أفصحوا عن ذممهم المالية
إقبال يحذر من التدخل في ملف الامتحانات من قبل الحكومات المحلية ويؤكد أن أي تجاوز سيتم التعامل معه باللجوء للمحاكم المختصة
العمل: تسجيل اكثر من (28) الف باحث عن العمل في بغداد والمحافظات خلال تشرين الاول الماضي
نائب تركماني: تصويت مجلس كركوك للانضمام الى استفتاء الاقليم غير قانوني
الصدر يعلن ١٩ توجيه للعراقيين ومن يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي
ائتلاف النصر: الانتخابات المقبلة ستكون الأشرس
تأهيل مشروع النفاذ الضوئي ( FTTH) في محافظة الانبار
أسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي اليوم الاربعاء
الجعفري يصل الى جنيف
واسط عازمة على تغيير مدرائها الذين مضوا اربع سنوات
موازنة 2017 تخلو من ضرائب استيراد السيارات والمشروبات الكحولية والتعرفة الكمركية
‫‏عاجل …‬ الفرقة الذهبية تتمكن من انزال ناجح في ثلاث اماكن داخل الفلوجة‬
محافظ بغداد يوجه بتأهيل المناطق العامة والمتنزهات وتهيئتها خلال عيد الفطر وانطلاق حملات التنظيف
ماسكيرانو يأمل بقاء برافو في “كامب نو”
ميركل تحذر ترامب من “حرب” تجارية
بالوثيقة … الأمم المتحدة : لن نلعب أي دور في استفتاء أكراد العراق على الاستقلال
ماذا قالت الخارجية العراقية بخصوص تكريم ” أم قصي “
الألماني يوخاييم لوڤ الأقرب لتدريب ريال مدريد
الإعلام الأمني يعلن مقتل سبعة عناصر “ارهابية” والعثور على عبوات واحزمة ناسفة في الانبار
الرافدين يعلن اطلاق الدفعة الثالثة من سلف موظفي دوائر الدولة
الخارجية العراقية تبحث مع الصليب الاحمر ملف الاسرى والمفقودين الخاص بايران والكويت
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر