التميمي يكشف عن تورط 40 صاحب معمل طابوق في ديالى بملف فساد “كبير” استبعاد ليونيل ميسي من قائمة الأرجنتين رسميًا أنتحار الحروف صحيفة: تركيا تخطط للاستحواذ على حصة إيران في السوق العراقية الداخلية تعلن القبض على متهم بقضايا قتل وتسليب في بغداد الداخلية تعلن اعتقال متهم بحوزته سبعة كغم من المخدرات في ذي قار المرجعية الدينية تدعو الى الارتقاء بالمجتمع علمياً وتعتبر الجهل سبباً للخراب تفاصيل جديدة حول مقتل خبيرة التجميل العراقية رفيف الياسري بالصور … العتبة العباسية تفتتح مركز العفاف للتسوق اجرام واسط : اعتقال متهم اختطف صبياً ومارس معه اللواط مفوضية الانتخابات : المفوضية ترسل النتائج النهائية للمحكمة الاتحادية لغرض المصادقة عليها عشرات سيارات الإطفاء تهرع إلى مبنى الأمم المتحدة في نيويورك تعاون كبير بين الحشد الشعبي والقوات الامنية لضمان امن عيد الاضحى في قضاء القائم غرب الانبار بظروف غامضة إعلان وفاة خبيرة التجميل رفيف الياسري جولين لوبتيغي مدرب ريال مدريد أمام مشكلة كبيرة قبل انطلاق الدوري الإسباني

الصدر وحركته الوطنيه وحكومة الدعوه الطائفيه

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

أيهم السامرائي

ان مواقف الصدر وحركته من حكومة المحاصصه التي يقودها حزب الدعوه المتمثله برئيس وزراء ضعيف ومهزوز ويحكم من قبل الدائره الضيقة المحيطة به من قيادي حزب الدعوه، وبعد انفجارات الكراده وسيد محمد في بلد قبل يومين، وإعلان الصدر ان.الحادثتيين هما اكبر من قرارات الحكومه المضحكة بأقالة بعض قيادات شرطة بغداد على التقاعد وإنما على الحكومه كلها وبضمنهم رئيس الوزراء ان تقدم استقالتها ويتقدم المسؤوليين كلهم وبضمنهم الامنيين للمحاكمه. هذا نداء شريف من مواطن شريف يقف مع كل العراقيين مهما كان انتمائهم، موقف وطني يجب ان يبنى عليه للوصول للتغير المنشود.

القوى الوطنيه العراقيه كلها اليوم مدعوه للتعاون مع الصدر كقائد ومحرك للشارع بأتجاه تحطيم اصنام ما بعد ٢٠٠٥ وبناء الحكومه الوطنيه الشاملة التي تعيد بناء المؤسسات الوطنيه كلها على أسس وضوابط دوليه معترف بها. حكومة تمثل أفكار الشعب الوطنيه والعادلة وليس طوائفهم او أديانهم او قومياتهم، حكومة تحكم بالقانون وحده، ودستور البلاد يطبق على الجميع من رئيس البلاد الى اصغر موظف او رجل أمن بالدوله، حكومه بها القضاء عادل وحر وليس تابعاً للمؤسسة التنفيذيه، حكومة يقودها رجل مدني لا يمثل اي طائفه او دين او قوميه بل يمثل العراق كله، متمدن ومنفتح على العالم الحر يحمل شهاده جامعية على الأقل وغير مزوره، يحترم الانسان العراقي ويعمل من اجله ويحقق مصالحه، عادل كعمر ابن الخطاب وحكيم كعلي ابن أب طالب رضي الله عنهم. الأحزاب الدينية السياسيه يجب ان تنتهي والا سنكون دائماً عرضة لانفجارات شبيه بحادثة الكراده الذي هو بسبب اختلافهم مع بعضهم وعدم احترامهم لشعب العراق. سيقتلوننا جميعاً ويخرجوا على التلفاز وكما فعلوا قبل يومين ليهنؤنا لأننا أصبحنا من عوائل الشهداء، وان اولادنا سيدخلون الجنه قبلنا بينما اولادهم يتمتعون بحور العين وقناني الشراب الفاخر الان في بيروت ودبي ولندن ونيويورك وميامي وترونتوا ووووو. هذه الحكومه هي داعش، وداعش هي صنيعتها، اولاد قيادات داعش كلهم بخير وأولاد الخايبات يموتون كما في اولاد أعضاء حكومتنا جميعاً وبدون استثناء. بقاء رئيس الحكومه وأعضائها في مناصبهم هو مرهون فقط بمدى رضا دول الجوار والدول الخارجيه وليس شعب العراق.

حكومة حزب الدعوه ما بعد ٢٠٠٥ ولحد الان، اوصلت البلد الى طريق مسدود ويجب ان تسقط ويحاكم كل رموزهم امام الشعب وبمحاكم عادله دوليه تعيد للشعب والدوله الأموال المسروقه من قبل الحزب وأعضائه ( قدرت الأموال التي ليس لها أبواب صرف منذ ٢٠٠٥ ولحد الان وحسب تقرير المفتش الامريكي على العراق والذي قدمه اخيراً للكونجرس الامريكي بأكثر من ٤٨٧ مليار دولار أمريكي وحجم المال الذي دخل حكومات حزب الدعوه الثلاثه تجاوز ال ٨٩٠ مليار دولار مقارنة بحكومة علاوي كلها ب ٦ مليار دولار فقط) وهذه المبالغ قد استولى عليها حزب الدعوه والان يشتري بها ضعاف النفوس في البرلمان وخارجه وفي الجيش والاجهزه الامنيه مع توظيف جيش من المرتزقة لاستخدامهم في التسقيط السياسي لمناوئيهم ( أحسن مثال على ذلك هجوم مجموعه من قراء هذا المقال على الكاتب وبشكل بذيء ولا اخلاقي قبل حتى قراءة الموضوع، ومرتزقة حزب الدعوه هؤلاء سيتركون يلاقون عقوبة الشعب عليهم ككبش فداء لهم عندما يهربوا قيادات الحزب وكوادره وعوئلهم خارج العراق ليتمتعوا بالاموال المسروقه).

وعليكم اليوم اكثر من ذي قبل ان :
١. التعاون مع الصدر وحركته لتسريع الثوره وتحقيق الحكومه المدنيه المنشوده.
٢. توحيد الصفوف ضد هجمة الأحزاب الدينية المجرمه.
٣. مساعدة أهل الموصول للقضاء بنفسهم على داعش الحكومه قبل ان تصل الحكومة لكم وتدمر دياركم مع داعش كما دمرت من قبلكم الفلوجه والكراده.
٤. توحيد القوى المدنيه العراقيه كلها تحت راية العراق الواحد الفدرالي.
٥. تنظيم الصفوف والتعاون مع القوات المسلحه لانجاح الثوره.

ستبدء الثوره في قلب اعدائنا في الأيام القادمه في بلد الجوار وستتغير معادلات المنطقه بخطى أسرع مما يعتقده اقزام السلطه وحلفائها. ادعموا المظاهره المليونيه القادمه المدعوه من الصدر واجعلوها ساعة الصفر لإنهاء حكومة المحاصصه وبداية التغير الوطني المستقل. والله

شارك هذا الموضوع
التميمي يكشف عن تورط 40 صاحب معمل طابوق في ديالى بملف فساد “كبير”
استبعاد ليونيل ميسي من قائمة الأرجنتين رسميًا
أنتحار الحروف
صحيفة: تركيا تخطط للاستحواذ على حصة إيران في السوق العراقية
الداخلية تعلن القبض على متهم بقضايا قتل وتسليب في بغداد
الداخلية تعلن اعتقال متهم بحوزته سبعة كغم من المخدرات في ذي قار
المرجعية الدينية تدعو الى الارتقاء بالمجتمع علمياً وتعتبر الجهل سبباً للخراب
تفاصيل جديدة حول مقتل خبيرة التجميل العراقية رفيف الياسري
بالصور … العتبة العباسية تفتتح مركز العفاف للتسوق
اجرام واسط : اعتقال متهم اختطف صبياً ومارس معه اللواط
مفوضية الانتخابات : المفوضية ترسل النتائج النهائية للمحكمة الاتحادية لغرض المصادقة عليها
عشرات سيارات الإطفاء تهرع إلى مبنى الأمم المتحدة في نيويورك
تعاون كبير بين الحشد الشعبي والقوات الامنية لضمان امن عيد الاضحى في قضاء القائم غرب الانبار
بظروف غامضة إعلان وفاة خبيرة التجميل رفيف الياسري
جولين لوبتيغي مدرب ريال مدريد أمام مشكلة كبيرة قبل انطلاق الدوري الإسباني
صحيفة إيرانية: حيدر العبادي “قزم” وسيعدم كصدام حسين
الإعلام الأمني: المقاتلات العراقية نفذت ضربات جوية داخل الأراضي السورية
وزارة التربية تحدد العاشر من ايلول القادم موعداً لبدء دوام الكوادر التعليمية في المدارس
عاجل … زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب محافظتين إيرانيتين
بالوثائق … هيئة النزاهة تعلن اسماء النواب الذي أفصحوا عن ذممهم المالية
وزير الخارجية العراقية يجتمع بسفير الولايات المتحدة الأميركية
بالوثيقة … مجلس المفوضين يلغي 1021 محطة في انتخابات الداخل والخارج
بيان حكومي بشأن الاستعدادات لصيانة سدّ الموصل
نائبة عن القانون:رواتب الموظفين "خط احمر "،والتلاعب بها "كاللعب بالنار "
كيف استطاعت سنغافورة أن تتحول من قِزمٍ مُقفر إلى مارد اقتصادي ؟
الرباعة العراقية هدى سالم تحرز ثلاثة أوسمة فضية في بطولة الأندية الآسيوية
التغيير النيبابية يدعو العبادي ووزارة المالية الى التعهد بتنفيذ بنود موازنة 2016
اوغلو يحذر من لعبة في سوريا
محافظ بغداد يتعهد بكشف جميع الذمم الماليه التي بأسمه
دائرة عمل النجف تجري {٨٨} زيارة ميدانية الى المشاريع الاستثمارية خلال شهر ايلول.
ما هي أكثر الديانات نمواً حول العالم؟
قطف الازهار
مرصد الحريات يختتم ورشة عمل حول السلامة المهنية اثناء تغطية الحروب اعلاميا في المثنى
التعليم العالي تعلن ضوابط القبول المباشر وشروطه للسنة الدراسية 2016- 2017
تقرير: أردوغان يتولى سلطات رئاسية جديدة معززا سيطرته على تركيا
اللواء السادس : اعتقال 17 ارهابيا في منطقة الرطبة
الفيفا يحذر مجددا ويلزم التدخل بشؤون اتحاد الكرة
التحولات الكبرى في مستقبل الإقليم بعد استعادة المناطق المتجاوز عليها
مجلس واسط يصوت بالاغلبية على توزيع قطع الاراضي بمبلغ 800 الف دينار
عودة 70 مقاتلاً سورياً دربتهم واشنطن لقتال "داعش"
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر