الف مرحى لكل وخزة ضمير ؟؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

 

فعلا شر البليه مايضحك ؟ عندما نحلل ونقرأ اقوال ورؤية اصحاب الشان العراقى وهم يمارسون اساليب الاستغفال ويستثمرون صبر شعبهم وسكوته ويتصورون ان الاهالى لايعلمون مايفعل السياسى او المسؤول او اى متصدى لمسؤوليه عامه مهما كانت بسيطه فى ضوء ماتيسر للمواطن من فسحه حريه رأى وعالم اخاذ من الاتصالات وموسوعه هائله من التكنلوجيا الرقميه والبحثيه والبيانات ولادق التفاصيل الخدميه او ما يسمى الجوده التى تتكلم تنسجم مع بيئه واعده وشعب اختارته السماء بدقه ليقود العالم بقسمات وجهه ونظرات وحركات عينيه ونسوا ان العراقى رغم طيبته وصبره الجميل الا انه قاسى جدا بردة الفعل المنلفت ولكم ياسياسين العراق تاريخ العراق البعيد والقريب وافعال تتسمر امامها كل اللغات ولكم ضوء اخر مجانى لاتهملوا ان العراقى منبع الصبر وقد يصبر طويلا لكنه لايسكت الى ما لانهايه فيوصف منذ القدم بانه وخاز ليربطها مع وخزه الضمير المؤلمه بنظره بحركه باشاره بحركه عرق ما فى مرأه النفوس فكم من عظيم قتلته وخزه ضمير لان اللهيب الداخلى اقض مضجعه وانتابه احساس مؤلم لظلم او تقصير بحق رعيته اى كان !! هل يعقل الطبقة السياسية كلها لاتضع اعتبارا لاسمها وسمعة عائلتها وعار اللصوصية يلاحقها وهى تفخر متى نرى ونسمع مسوؤلا كجعفر الصدر الشهم الشجاع كابيه يرفض كرسيه ولايقبل مالذ وطاب له مقابل سياسة تحتقر فقراؤها وشعب معوز؟؟جعفر الصدر احترم اسمه وتاريخ والده الوضاء بالشرف الرفيع ترك الجمل بما حمل ليقول معتذرا وفقا لثقافه الاعتذار التى يملكها وهى المفقوده لدى اغلب السياسين هذه السنين مع الاسف متى نسمع زلزالا من نائب من وزير من كتلة تصارح الشعب و يقول انا اعتذر لانى لم البى طموحاتكم ويرحل بهدوء ليكسب نصاعة الموقف ويتربع راضيا هانئا فى قمة الذاكره التاريخية وعلى العكس تماما تجد من لاتعمل عنده ابدا غير خانه الثراء والوعود الكاذبة واساليب الافاعى الرقطاء والمناورة باى وسيلة وان كانت اصلا وديباجة ملوثه بسرقه او فساد ولن تنفع معه مليار وخزه ؟ ولاتزال اسما ئهم نكره حيه فى الذاكره الجمعيه للشعب وهذا يقودنا لواسطه العقد والدلاله والبرهان لسياط النغازين والنغز تحت الخاصرة بمثابه الثأر القديم الدفين المكحل بالصبر لشعب يؤمن ايمانا يشبه صلاده الماس بايه الصبر// وبشر الصابرين // لتبزغ حقيقة النهار الواضحه قريبا وشعبنا اليوم على اسوار خضراء الفاسدين واللصوص وان مع الصبر ظفرا وهاهى الايام تثبت انها دول لتطيح بهم باسلحة شتى تراوحت بين داء مضنى وشرود مقلق وهروب خلسه عبر الفيافى والبحار او الكنس القريب ؟؟ والاجواء ستكون انفراجية لتضحك سرائر العراقيين الداخليه بلذة لاتوصف كانها النسمه التى تحرك ذوائب الحسناوات !!! وارهاصهم الداخلى يهتف بتشفى الا لعنه الله على الظالمين والسراق لمباهج الشعب والحياه ومع ثلاثى العراقى الصارم كتاريخ ونهج وتطبيق تطرق ابواب ستراتيجة النفس العراقيه اللمسات الاخيره لافتتاح مهرجانات الاشاره والايحاء والابتسامه التى تترجم اللمز وما ادراك ماللمز العراقى التى هى غادرت الويل والثيور وفق // ويل لكل همزة لمزة// ليرسمها العراقى بصيغه تناسب دهشته لاداء فج يمارسه الرعاة ومنذ اكثر من ثلاثةعشرة عام وخطوة الالف ميل تدار وفق مدولبة الازمات ومهرجان الاحباطات وفوضويه الادارات وتصحر القوانين الباليه ليرسم بضحكه عريضه مرحى لكل لمزة توحى بسقوط اثرياء الغفله لانها اموال فقراء الشعب المعطاء التى نهبت لادراجها تحت عنوان كبير //اذا ساب المال كثرت اللصوص // ونؤكد مرحانا الواسعه القويه لكل وخزة ضمير شرعت الحق ورفضت الباطل ولكل نغزة تحت الاضلاع البشريه لتعيد ترتيب الاحجار وفق مبدء ان العراقى يستحق ان نكون بخدمته لا ان نكون اسياده ؟؟ وقبلاتنا نديه لكل لمزة تفرزها مظاهراتهم الغاضبة والراى العام الضاغط الذى لايقبل القسمه دون باقى ليرسى حقيقة ان العراق رقم صعب لايمكن ابتلاعه فهل نلمس وخزة ضمير ولو متاخرة من كتلنا السياسية المتخمة بالفساد وقبل ان يلتهمهم الحريق القادم بقوة ! لان السياسية هى مهنة مكروهه ان لم تتسق برؤية واضحة تضع مصلحة الشعب وخبزه ورفاهيته فى اولى اوليات المسوؤل لنقول بوسع العراق حيا الله العاشقون للعراق حد العظم واليس الصبح بقريب؟؟؟؟؟

 

 

شارك هذا الموضوع
أنتَ
غُربانُكَ
تقبل الآخرين
مختلفة
أحارب
امرأة يمزقها الفقر
ممتلئ
أنثى بروح وردية
المنافذ الحدودية : احالة ثلاثة مسافرين ايرانيين للقضاء لمخالفتهم قانون الأقامة في الشلامجة
رئيس هيأة النزاهة: إحالة (3070) مُتَّهماً إلى القضاء منهم (11) وزيراً ومن بدرجته خلال عام 2018
المحمداوي : سوء الادارة والاهمال هو سبب انهيار السدود الحدودية وضياع هدر المياه
أدارة الزوراء تشدد على الإسراع بدعم الفريق قبل الاستحقاق الآسيوي
رسالة تنقذ مختطفاً جنوب الناصرية
الخزعلي ندعوا السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الى اختيار رئيس لجامعة البصرة بما ينسجم مع تأريخ الجامعة ورصانتها وان يكون مستقلا
شرطة نينوى : القبض على متهم بجريمة اغتصاب طفلة في الجانب الايمن للموصل
تعرف على برجك ليوم الاثنين
مصر تعدم ثلاثة مصريين ألقوا بصديقهم في النيل
بالصور … مراسيم تشيع السيد داغر الموسوي امر اللواء السابع في الحشد الشعبي بمحافظة كربلاء المقدسة
المرصد العراقي لضحايا الإتجار بالبشر يصدر تقريره الثاني
إستراتيجية دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تنمية الاقتصاد القومي
رئيس مجلس ذي قار: يزور عدد من مناطق قلعة سكر ويطلع على واقعها الخدمي ومشاكل الأهالي
ضربة ثلاثية للريال في مواجهة ديبورتيفو
امام وخطيب جمعة الكوت يستنكر منع الحكومة المركزية المعتصمين من العبور الى المنطقة الخضراء
بالصور … واسط تجمل شوارعها بافتتاح مهرجان الزهور تثمينا للدور البطولي للحشد الشعبي والقوات المسلحة
لصوص يسرقون هاتف وزير الداخلية البريطاني
الاتصالات تطرح مشروع القرض الياباني للاستثمار المشترك
عاجل .. مقتل ابو محمد العدناني وزير اعلام داعش
التجارة تؤكد : اكثر من 1000 أسم مكرر في البطاقة التموينية
عدي لي
نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب يدعو الى اعادة صياغة العمل العربي بعد دخول التقنيات الحديثة
الرافدين يقرر الاستغناء عن الكفيل مقابل الحصول على قروض بسماية
جموح
أمنية واسط تراقب غلا الأسعار في الأسواق المحلية
الغرابي تعتبر تصريحات الحكومة التركية بشأن تحرير الموصل مساسا بالسيادة العراقية
“حقوق” يدين محاولة إغتيال مقدم برامج تلفزيونية جنوب بابل ويطالب الداخلية بالتدخل
تسلم الدكتور خضير خلف شلال منصب مدير عام صحة الانبار بعد ورود امر الديواني والامر الوزاري
مكافحة الارهاب تتمكن من تحرير فتاة ايزيدية مواليد 2001
محافظ واسط يطالب بان يكون لواسط تمثيل في الكابينة الوزارية الجديدة
الاتحاد الاوروبي: سنقدم ما بوسعنا للعراق في حربه ضد الارهاب
النقل الخاص : وفرنا اكثر من 3000 مركبة مختلفة الانواع والاحجام لنقل زائري الامام موسى الكاظم “ع”
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر