مسلحون يقتلون شرطيا في منزله جنوب الموصل تعرف على النص الدستوري الذي يتحدث عن حرية الاتصالات في العراق الاقتصاد البرلمانية: انقطاع الانترنت متعمد وكلف الشركات والمصارف خسائر كبيرة العدل: السجن نصف قرن بحق موظفة بالتسجيل العقاري في بغدادد انخفاض ملحوظ على درجات الحرارة اعتبارا من مطلع الاسبوع المقبل عاجل … تجدد التظاهرات قرب مبنى مجلس ذي قار لليوم السابع تظاهرات الجنوب تواصل احتجاجاتها أردوغان في ذكرى 15 تموز: تركيا طوت صفحة الانقلابات ارتفاع سعر صرف الدولار ببورصة الكفاح ولأسواق المحلية بلدية كربلاء حجز الرعاة ومصادرة الحيوانات التي ترعى في الأحياء السكنية المحكمة الاتحادية : ‏الحكم بعدم دستورية احدى مواد الموازنة العامة تكلف الخزينة بنحو 26 مليار دينار العبادي : إخراج التظاهرات عن سياقاتها محاولة لإرجاع البلد إلى الوراء المئات يتظاهرون في أبي الخصيب ويقطعون شارعاً رئيسياً هيئة الحج تحدد موعد انطلاق أولى رحلات الحجاج الإتصالات تعلن عن تشغيل تجريبي لخدمة الأنترنت

المعهد الديمقراطي الوطني: اغلبية العراقيين يؤيدون اداء د العبادي

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حريتي نيوز – بغداد
اجرى المعهد الديمقراطي الوطني (NDI) استطلاعا للرأي للفترة من 26 اذار الى 21 نيسان 2017 اي بعد تحرير الجانب الايسر من الموصل في 24 كانون الثاني 2017 ، وبداية الحملة لتحرير الجانب الايمن (الغربي) من الموصل في 19 شباط 2017. وللعلم ان كل الموصل حررت والحمد لله كل في 10 تموز 2017، ولم يشمل هذا الاستطلاع لفترة الاعلان عن الانتصار.
ملاحظة: من خلال استعراضنا لاستطلاعات هذا المعهد منذ 2004 الى اليوم نجد ان الخطأ بمقدار 5%
ومن ابرز المواضيع التي تناولها الاستطلاع والنتائج نبين ما يأتي:
1- الوضع العام افضل في العراق:
39% من العراقيين صوتوا بان الوضع العام اصبح احسن بكثير مما كان عليه سابقا ( صفحة 1)،
ويلاحظ من الرسم البياني ان انتعاش الوضع العام في البلد تحول من 10% سيء جدا في كانون الثاني
2016 الى 39% افضل في نيسان 2017.
2- اولويات العراقيين تتغير بعد تحسن الوضع الامني:
43% من الذين شملهم الاستطلاع بينوا اهتمامهم بتأثير الفساد، واهتمامهم بفرص العمل بنسبة 41%، والأمن 34%، اما اهتمامهم بالخدمات الاساسية مثل الماء والكهرباء انخفض 8% نتيجة تحسنها. (الصفحة 2 )
3- ينظر الان اكثر من 4 اشخاص من اصل 5 بايجابية الى الجيش العراقي:
81% ينظر بشكل ايجابي جدا لدور الجيش العراقي ما عدا في كردستان. والملفت للنظر ان المصوتين لايجابية الجيش من المنطقة الغربية ارتفع 67% بعد الانتصارات حيث كانوا يسمونه بالجيش الطائفي وغيرها من التسميات.
4- معظم الفضل في التحرير يعود للجيش والحشد.
76% يعطون الافضلية للانتصارات الى الجيش و63% يعطون الاولوية في الانتصارات الى الحشد الشعبي و13% لدور القوات الدولية. وان استحسان المناطق الغربية من العراق للحشد ارتفع الى 60% مقارنة الى 100% الى اهالي الجنوب.
الاغلبية (48%) يفضلون الجيش لحفظ الأمن في المناطق المحررة، و20% للشرطة و16% للحشد.
5- الاغلبية يؤيدون دمج الحشد مع الجيش:
المؤيدون للدمج 40%، و23% يؤيد ان يمنح الحشد سلطة اعلى، و16% يؤيدون حل الحشد ( وهم يمثلون 60% من كردستان و51% من النازحين في مخيم نينوى و29% من المناطق الغربية).
6- تأييد واسع للتجنيد الالزامي ما عدا كردستان:
74% من العراقيين يؤيدون اعادة الخدمة العسكرية الالزامية في الجيش العراقي من عمر 18 عاما فما فوق ( وهم بنسب 81% من الجنوب وبغداد و77% من الغرب و34% من كردستان).
7- الاغلبية تؤيد ان الفساد هو السبب الرئيس لظهور داعش في العراق:
42% يضعون الفساد كعامل رئيس لظهور داعش و33% ينسبونها للتوترات الطائفية و31% لسياسة الحكومة السابقة (وفيهم 53% من الغرب و 47% من كردستان، و22% من الجنوب و10% من بغداد) و29% للاحزاب و28% لتدخل الحكومات الاجنبية و20% للاوضاع الاقتصادية الرديئة و9% لطريقة معاملة القوات الامنية للسنة.
8- داعش استخدم الترهيب والاقناع لتحكيم سيطرته:
39% يعزون سيطرة داعش في العراق الى التهديد بالعنف، و23% لعرضه عن صورة جذابة للدين على الناس في بداية سيطرته، 19% باستخدام المال والوعود بحياة افضل، 9% عرضت داعش الحماية من الحكومة المركزية والقوات الامنية، و5% عرضت داعش خدمات افضل من الحكومة المحلية او المركزية.
9- اكثر العراقيين يرون ان المعتقدات الدينية وراء انضمام الناس الى داعش:
48% من العراقيين يعتقد ان المعتقدات الدينية وراء انضمام الناس لداعش، و36% بسبب انهم اجبروا على الانضمام، 28% لسبب الاوضاع الاقتصادية المتردية، 24% من ظلم الحكومة، 12% لسبب المعاملة من الطوائف الاخرى، و11% لضغوط عائلية او اصدقاء.
10- الحرب على داعش ساهم في توحيد العراق:
78% من العراقيين يعتقدون ان القتال ضد داعش ساهم في توحيد العراقيين ( وهم 87% من بغداد و86% من الغرب و85% من الجنوب و31% من كردستان).
11- الاغلبية قلقون من عودة داعش:
58% من العراقيون قلقون من عودة داعش مرة اخرى بعد انتهاء الحرب ( وهم 91% من كردستان و 74% من بغداد و 49% من الغرب و44% من الجنوب).
12- تأييد لحاكم عسكري في الموصل:
46% من العراقيين يؤيدون تولي حاكم عسكري لنينوى الى ان تصبح مستقرة ( 59% من الموصل) و21% يؤيدون انتخاب حاكم مدني من مجلس المحافظة، و18% يؤيدون تعيين حاكم مدني من قبل رئيس الوزراء، 9% يبقى المحافظ الحالي.
13- الاغلبية توافق على اداء العبادي مرة اخرى:
59% من العراقيين يؤيدون العمل الذي يقوم به العبادي كرئيس للوزراء.
الموافقون يتوزعون: 78% من الغرب، 64% من بغداد، 57% من الجنوب، 18% من كوردستان.
العبادي حصل على +25 نقطة اضافية مقارنة بحصول الصدر على +18 وخالد العبيدي على +16 واياد علاوي على +7 والنجيفي على +4 وسليم الجبوري على +1.
وحافظ المالكي على موقعه من دون زيادة او نقصان ، بينما خسر الحكيم -3 وخنجر -3 والعامري -2 .
وفي سؤال اخر: هل تريد الاستمرار بالمضي بالاتجاه الذي يأخذ حيدر العبادي العراق اليه؟
الجواب: نعم المعدل 53% وكلا 33%
موزعة كما يلي: نعم 74% الغرب و 55% بغداد و 51% الجنوب و19% كردستان.
14- الوظائف ومحاربة الفساد افضل طريقة لمنع عودة داعش:
مجموع مهم جدا ومهم لحد ما
97% يؤيدون توفير وظائف وايجاد فرص عمل اكثر للشباب
94% محاربة الفساد
96% استحداث تدابير امنية اكثر صرامة لمنع ظهور خلايا نائمة في المناطق المحررة.
91% مراجعة المناهج الدراسية في المدارس للتأكيد على التنوع والتعايش السلمي.
89% تشجيع أئمة الجوامع على تبني وجهات نظر أكثر اعتدالا.
92% انشاء برنامج وطني لجعل الشباب الذين عاشوا تحت حكم داعش، اكثر اعتدالا.
87% اقامة حوار وطني يجمع جميع الطوائف لتقرير مستقبل العراق
77% ازالة الشرعية عن جميع المجاميع المسلحة عدا الجيش والشرطة والبيشمركة
64% اجراء استفتاء لتحديد وضع المناطق المتنازع عليها
63% تأسيس ائتلافات متعددة الطوائف بين الاحزاب السياسية.
54% منح سلطة اكبر لرئيس الوزراء العبادي
50% تأسيس حزب سياسي جديد متعدد الطوائف
15- انخفاض اداء البرزاني:
من 49% في تموز 2013 الى 43% في نيسان 2017 انخفضت شعبية مسعود البرزاني.
16- اغلب الكرد يريدون الاستقلال
96% يريدون الكرد ان تصبح كردستان مستقلة في نيسان 2017 بينما كانت 65% في شباط 2010.

شارك هذا الموضوع
مسلحون يقتلون شرطيا في منزله جنوب الموصل
تعرف على النص الدستوري الذي يتحدث عن حرية الاتصالات في العراق
الاقتصاد البرلمانية: انقطاع الانترنت متعمد وكلف الشركات والمصارف خسائر كبيرة
العدل: السجن نصف قرن بحق موظفة بالتسجيل العقاري في بغدادد
انخفاض ملحوظ على درجات الحرارة اعتبارا من مطلع الاسبوع المقبل
عاجل … تجدد التظاهرات قرب مبنى مجلس ذي قار
لليوم السابع تظاهرات الجنوب تواصل احتجاجاتها
أردوغان في ذكرى 15 تموز: تركيا طوت صفحة الانقلابات
ارتفاع سعر صرف الدولار ببورصة الكفاح ولأسواق المحلية
بلدية كربلاء حجز الرعاة ومصادرة الحيوانات التي ترعى في الأحياء السكنية
المحكمة الاتحادية : ‏الحكم بعدم دستورية احدى مواد الموازنة العامة تكلف الخزينة بنحو 26 مليار دينار
العبادي : إخراج التظاهرات عن سياقاتها محاولة لإرجاع البلد إلى الوراء
المئات يتظاهرون في أبي الخصيب ويقطعون شارعاً رئيسياً
هيئة الحج تحدد موعد انطلاق أولى رحلات الحجاج
الإتصالات تعلن عن تشغيل تجريبي لخدمة الأنترنت
إحراق 845 سيارة على هامش الاحتفالات في فرنسا
عودة خدمة الانترنت لبعض مناطق العراق
العراق : الاتصالات توضح سبب ضعف الانترنت في البلاد
قوات سوات تفرق المتظاهرين في شارع الامام علي وسط الحلة
تعرف على قنبلة “أبل” الجديدة… أقوى 70 مرة
ويكيليكس تكشف من باع وطنه بحفنة تراب
العبادي: نتطلع أن يسهم الاتفاق النووي الإيراني باستقرار أمن المنطقة
تخصيص قطع اراضي لعوائل شهداء ضحيا سبايكر والحشد الشعبي في واسط
عيد الدماء !!!
النفط يرتفع بفعل توقعات تمديد خفض الإنتاج
زيدان يشيد بمشروع سان جيرمان في سوق الانتقالات
هيأة النزاهة تستكمل تدوين إفادتي إياد عبد الله الجبوري وأحد موظفي مكتبه في قضية استجواب وزير الدفاع
حريتي نيوز تنشر نتائج الامتحانات التمهيدية للدراسة الإعدادية
التجارة : حسم عشرات القضايا والملفات التي تتعلق بالتجاوزعلى المال العام واحالة مرتكبيها للقضاء والنزاهة
المهندسون في ميسان يطالبون بمخصصاتهم المهنية وإقرار قانون حمايتهم
افغانستان:قتلى بتفجير انتحاري قرب مطار كابول
للرجال : دليلك لحلاقة المنطقة الحساسة بأمان
مقتل عزة الدوري نائب رئيس النظام السابق في محافظة صلاح الدين
امنية بابل توضح حقيقة الاشتباك المسلح في جرف الصخر
مقتل 35 ارهابيا من داعش وتدمير مستودع للاسلحة بقصف الطيران العراقي
داعش يحرق مستودعات نفط في بيجي
وزير العدل يشرف على إعدام مدانين بالإرهاب في سجن الناصرية
ميسي : لهذا السبب أنا ورونالدو لسنا أصدقاء
مصدر : داعش يحرق 3 شباب لا تتجاوز اعمارهم 18 عام في منطقة 17 تموز بالموصل
واسط تجدد مطالبتها بانشاء مصفى نفطي في المحافظة
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر