نجوم العراق وتركيا يلتقون ودياً بملعب الشعب دعماً لرفع الحظر البنتاغون يؤكد اعتقال “زمار” عمره 83 عاما.. إعدام أكبر سجين بتاريخ أميركا الحديث بالوثائق.. التربية تحيل عقد طباعة مناهج لشركة لبنانية دون مناقصة بـ 38 مليار دينار كربلاء : القبض على سارقان بالجرم المشهود وتضبط ما بحوزتهما من المسروقات وفاة اكبر معمر في العالم الشركة العامة للاتصالات : تمديد فترة إعلان المشاركة في تسويق مشروع القرض الياباني في العاصمة بغداد مركز الإعلام الأمني : العثور على انفاق لدواعش في بحيرة الثرثار بالانبار الديوانية يهدد بالانسحاب من الدوري الممتاز الداخلية: اخماد حريق بفندق وانقاذ 25 شخصاً وسط بغداد امريكا تدعم المعارضة السورية لإقامة حكم ذاتي جنوبي سوريا الداخلية تعلن تسلم العراقيين المطلق سراحهم من قبل الكويت اليوم مفوضية الانتخابات تكشف عن أسباب التصويت التجريبي تعرف على الابراج اليومية ليوم الخميس19 نيسان ” أبريل ” 2018 المصداقية و الحياء الاحزاب الاسلامية

المعهد الديمقراطي الوطني: اغلبية العراقيين يؤيدون اداء د العبادي

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حريتي نيوز – بغداد
اجرى المعهد الديمقراطي الوطني (NDI) استطلاعا للرأي للفترة من 26 اذار الى 21 نيسان 2017 اي بعد تحرير الجانب الايسر من الموصل في 24 كانون الثاني 2017 ، وبداية الحملة لتحرير الجانب الايمن (الغربي) من الموصل في 19 شباط 2017. وللعلم ان كل الموصل حررت والحمد لله كل في 10 تموز 2017، ولم يشمل هذا الاستطلاع لفترة الاعلان عن الانتصار.
ملاحظة: من خلال استعراضنا لاستطلاعات هذا المعهد منذ 2004 الى اليوم نجد ان الخطأ بمقدار 5%
ومن ابرز المواضيع التي تناولها الاستطلاع والنتائج نبين ما يأتي:
1- الوضع العام افضل في العراق:
39% من العراقيين صوتوا بان الوضع العام اصبح احسن بكثير مما كان عليه سابقا ( صفحة 1)،
ويلاحظ من الرسم البياني ان انتعاش الوضع العام في البلد تحول من 10% سيء جدا في كانون الثاني
2016 الى 39% افضل في نيسان 2017.
2- اولويات العراقيين تتغير بعد تحسن الوضع الامني:
43% من الذين شملهم الاستطلاع بينوا اهتمامهم بتأثير الفساد، واهتمامهم بفرص العمل بنسبة 41%، والأمن 34%، اما اهتمامهم بالخدمات الاساسية مثل الماء والكهرباء انخفض 8% نتيجة تحسنها. (الصفحة 2 )
3- ينظر الان اكثر من 4 اشخاص من اصل 5 بايجابية الى الجيش العراقي:
81% ينظر بشكل ايجابي جدا لدور الجيش العراقي ما عدا في كردستان. والملفت للنظر ان المصوتين لايجابية الجيش من المنطقة الغربية ارتفع 67% بعد الانتصارات حيث كانوا يسمونه بالجيش الطائفي وغيرها من التسميات.
4- معظم الفضل في التحرير يعود للجيش والحشد.
76% يعطون الافضلية للانتصارات الى الجيش و63% يعطون الاولوية في الانتصارات الى الحشد الشعبي و13% لدور القوات الدولية. وان استحسان المناطق الغربية من العراق للحشد ارتفع الى 60% مقارنة الى 100% الى اهالي الجنوب.
الاغلبية (48%) يفضلون الجيش لحفظ الأمن في المناطق المحررة، و20% للشرطة و16% للحشد.
5- الاغلبية يؤيدون دمج الحشد مع الجيش:
المؤيدون للدمج 40%، و23% يؤيد ان يمنح الحشد سلطة اعلى، و16% يؤيدون حل الحشد ( وهم يمثلون 60% من كردستان و51% من النازحين في مخيم نينوى و29% من المناطق الغربية).
6- تأييد واسع للتجنيد الالزامي ما عدا كردستان:
74% من العراقيين يؤيدون اعادة الخدمة العسكرية الالزامية في الجيش العراقي من عمر 18 عاما فما فوق ( وهم بنسب 81% من الجنوب وبغداد و77% من الغرب و34% من كردستان).
7- الاغلبية تؤيد ان الفساد هو السبب الرئيس لظهور داعش في العراق:
42% يضعون الفساد كعامل رئيس لظهور داعش و33% ينسبونها للتوترات الطائفية و31% لسياسة الحكومة السابقة (وفيهم 53% من الغرب و 47% من كردستان، و22% من الجنوب و10% من بغداد) و29% للاحزاب و28% لتدخل الحكومات الاجنبية و20% للاوضاع الاقتصادية الرديئة و9% لطريقة معاملة القوات الامنية للسنة.
8- داعش استخدم الترهيب والاقناع لتحكيم سيطرته:
39% يعزون سيطرة داعش في العراق الى التهديد بالعنف، و23% لعرضه عن صورة جذابة للدين على الناس في بداية سيطرته، 19% باستخدام المال والوعود بحياة افضل، 9% عرضت داعش الحماية من الحكومة المركزية والقوات الامنية، و5% عرضت داعش خدمات افضل من الحكومة المحلية او المركزية.
9- اكثر العراقيين يرون ان المعتقدات الدينية وراء انضمام الناس الى داعش:
48% من العراقيين يعتقد ان المعتقدات الدينية وراء انضمام الناس لداعش، و36% بسبب انهم اجبروا على الانضمام، 28% لسبب الاوضاع الاقتصادية المتردية، 24% من ظلم الحكومة، 12% لسبب المعاملة من الطوائف الاخرى، و11% لضغوط عائلية او اصدقاء.
10- الحرب على داعش ساهم في توحيد العراق:
78% من العراقيين يعتقدون ان القتال ضد داعش ساهم في توحيد العراقيين ( وهم 87% من بغداد و86% من الغرب و85% من الجنوب و31% من كردستان).
11- الاغلبية قلقون من عودة داعش:
58% من العراقيون قلقون من عودة داعش مرة اخرى بعد انتهاء الحرب ( وهم 91% من كردستان و 74% من بغداد و 49% من الغرب و44% من الجنوب).
12- تأييد لحاكم عسكري في الموصل:
46% من العراقيين يؤيدون تولي حاكم عسكري لنينوى الى ان تصبح مستقرة ( 59% من الموصل) و21% يؤيدون انتخاب حاكم مدني من مجلس المحافظة، و18% يؤيدون تعيين حاكم مدني من قبل رئيس الوزراء، 9% يبقى المحافظ الحالي.
13- الاغلبية توافق على اداء العبادي مرة اخرى:
59% من العراقيين يؤيدون العمل الذي يقوم به العبادي كرئيس للوزراء.
الموافقون يتوزعون: 78% من الغرب، 64% من بغداد، 57% من الجنوب، 18% من كوردستان.
العبادي حصل على +25 نقطة اضافية مقارنة بحصول الصدر على +18 وخالد العبيدي على +16 واياد علاوي على +7 والنجيفي على +4 وسليم الجبوري على +1.
وحافظ المالكي على موقعه من دون زيادة او نقصان ، بينما خسر الحكيم -3 وخنجر -3 والعامري -2 .
وفي سؤال اخر: هل تريد الاستمرار بالمضي بالاتجاه الذي يأخذ حيدر العبادي العراق اليه؟
الجواب: نعم المعدل 53% وكلا 33%
موزعة كما يلي: نعم 74% الغرب و 55% بغداد و 51% الجنوب و19% كردستان.
14- الوظائف ومحاربة الفساد افضل طريقة لمنع عودة داعش:
مجموع مهم جدا ومهم لحد ما
97% يؤيدون توفير وظائف وايجاد فرص عمل اكثر للشباب
94% محاربة الفساد
96% استحداث تدابير امنية اكثر صرامة لمنع ظهور خلايا نائمة في المناطق المحررة.
91% مراجعة المناهج الدراسية في المدارس للتأكيد على التنوع والتعايش السلمي.
89% تشجيع أئمة الجوامع على تبني وجهات نظر أكثر اعتدالا.
92% انشاء برنامج وطني لجعل الشباب الذين عاشوا تحت حكم داعش، اكثر اعتدالا.
87% اقامة حوار وطني يجمع جميع الطوائف لتقرير مستقبل العراق
77% ازالة الشرعية عن جميع المجاميع المسلحة عدا الجيش والشرطة والبيشمركة
64% اجراء استفتاء لتحديد وضع المناطق المتنازع عليها
63% تأسيس ائتلافات متعددة الطوائف بين الاحزاب السياسية.
54% منح سلطة اكبر لرئيس الوزراء العبادي
50% تأسيس حزب سياسي جديد متعدد الطوائف
15- انخفاض اداء البرزاني:
من 49% في تموز 2013 الى 43% في نيسان 2017 انخفضت شعبية مسعود البرزاني.
16- اغلب الكرد يريدون الاستقلال
96% يريدون الكرد ان تصبح كردستان مستقلة في نيسان 2017 بينما كانت 65% في شباط 2010.

شارك هذا الموضوع
نجوم العراق وتركيا يلتقون ودياً بملعب الشعب دعماً لرفع الحظر
البنتاغون يؤكد اعتقال “زمار”
عمره 83 عاما.. إعدام أكبر سجين بتاريخ أميركا الحديث
بالوثائق.. التربية تحيل عقد طباعة مناهج لشركة لبنانية دون مناقصة بـ 38 مليار دينار
كربلاء : القبض على سارقان بالجرم المشهود وتضبط ما بحوزتهما من المسروقات
وفاة اكبر معمر في العالم
الشركة العامة للاتصالات : تمديد فترة إعلان المشاركة في تسويق مشروع القرض الياباني في العاصمة بغداد
مركز الإعلام الأمني : العثور على انفاق لدواعش في بحيرة الثرثار بالانبار
الديوانية يهدد بالانسحاب من الدوري الممتاز
الداخلية: اخماد حريق بفندق وانقاذ 25 شخصاً وسط بغداد
امريكا تدعم المعارضة السورية لإقامة حكم ذاتي جنوبي سوريا
الداخلية تعلن تسلم العراقيين المطلق سراحهم من قبل الكويت اليوم
مفوضية الانتخابات تكشف عن أسباب التصويت التجريبي
تعرف على الابراج اليومية ليوم الخميس19 نيسان ” أبريل ” 2018
المصداقية و الحياء الاحزاب الاسلامية
بالوثيقة.. رئيس البرلمان يقاضي مستشاره السابق بتهمة التشهير
عمليات الرافدين تعلن اعتقال ثلاثة متهمين بتجارة المخدرات في المثنى
إصابة ثلاثة مدنيين بإطلاق نار من مجهولين شمال شرق ديالى
عمليات الحشد شرق الأنبار:قطعنا طرق تسلل داعش للمناطق الآمنة واحبطنا مخططا لاستهداف الانتخابات
وزارة الصناعة : تحصل على قرارات مهمة من مجلس الوزراء لدعم النشاط الصناعي والانتاجي والتسويقي لشركتي الزوراء والاسمدة الجنوبية
المحكمة الاتحادية تبلغ البرلمان بتقديم المسودة الأولية لقانون الموازنة
قائد شرطة النجف يسلم مهامه ويشكر من دعمه في حفظ الأمن
صحة واسط تضاعف جهودها لتوفير وسائل الحماية لمؤسساتها الصحية
تظاهرات حاشدة في النجف تطالب الحكومة المركزي بمحاربة الفساد والمفسدين
عاجل.. كتلة الحكمة النيابية تنتخب رئيسا لها مع نائبه ومقرر الكتلة
قتل 10 من عناصر تنظيم “داعش” الاجرامي بقصف جوي غربي الانبار
الغزي : وزارة العمل وافقت على إرجاع رواتب المستفيدين من الرعاية الاجتماعية بعد تقديم وثيقة الاعتراض
الكويت تتبرع بأربعة ملايين دولار لدعم النازحين من الموصل
العتبة العباسية المقدسة تكرم الطلبة الأوائل في الجامعات العراقية
وزير التجارة : اطلاق تسديد كامل مستحقات الفلاحين والمزارعين المسوقين لمحصول الحنطة في جميع مناطق البلاد للاعوام 2014-2015-2016
حكاية أمل
رجال الله في الميدان
مجلس واسط يخصص 50 مليون دينار لايصال الماء الى قرى قضاء بدرة وناحية البشائر
باريس سان جيرمان يغلق صفقة دي ماريا والاعلان الرسمي الجمعة
موسكو تعمل على إجلاء طاقم سفينة بينهم روس عالقين على جزيرة قرب اليمن
نائب رئيس مجلس واسط يفتتح ملعبين للتارتان في منطقة حي الحكيم
ميسي.. إشارة الرحيل “خضراء”
الخارجية الايرانية: السعودية تتعاون مع اسرائيل لإثارة الفوضى في المنطقة
خدمات واسط : استنفار جميع ملاكات مديرية المجاري والبلدية في واسط لمعالجة مياه الأمطار
المفقود والمخطوف يعامل معاملة الشهيد وحسب قانون مؤسسة الشهداء
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر