http://huriyatynews.com/wp-content/themes/exl_huryati

وزارة الهجرة والمهجرين مكتب الحمدانية مستمره بتوزيع المساعدات الاغاثية على العوائل النازحين في سهل نينوى أجواء صوم الطائفة الازيدية في بعشيقة و بحزاني هذه المرة من طائرة مسيرة بالصور … ماحكاية ماما شيرين في مستشفى الاطفال في كربلاء؟؟ كربلاء: مفارز حماية المنشآت الحيوية تعزز من إجراءاتها الامنية في المرآب الموحد لضمان سلامة المسافرين طاقم طبي وصحي مُتخصص بكربلاء يبقي طفل عمره الجنيني سبعة أشهر على قيد الحياة بعد عناية طبية له دامت 35 يوماً صحة كربلاء تحتضن إنعقاد الجلسة الثالثة والعشرين للَجنة الفرعية لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية كتلة الفياض تكشف حقيقة وجود صراع ارادات مع سائرون التجارة تؤكد : اكثر من 1000 أسم مكرر في البطاقة التموينية عادل عبدالمهدي يقيم حفل استقبال وتكريم للناشطة العراقية نادية مراد هيأة المنافذ : البحث والتحري تحتجز اجزاء من معمل سمنت في مطار النجف عمليات بغداد تعلن اعتقال ستة متهمين بعد قيامهم بالاعتداء على ادارة مدرسة غربي العاصمة نائب ينفي وجود توجه لتخفيض رواتب الموظفين شواك : تحالف اباة البصرة يضم ثلث اعضاء مجلس المحافظة ونسعى لتحقيق الاغلبية شركة نفط ميسان : تعلن عن دخول اضخم مجمع لمعالجة النفط بطاقة ٢٠٠ الف برميل يوميا في حقل الحلفاية للعمل تفعيل أعمال التكامل الاقتصادي بالمنطقة العربية

النفط ملك الشعب.. قوة للشعب، وللدولة

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

عادل عبد المهدي
ومعركتنا الاساسية دحر الارهاب.. وفي وقت طرحت فيه الموازنة العامة (2017)، مع استمرار انهيار اسعار النفط.. ولأهمية اقرار فلسفة قانون النفط والغاز والشركة الوطنية.. وفي اجواء الاتهامات وعمليات الاستجواب ومحاربة الفساد وهدر المال العام.. ولاغناء النقاشات الدائرة حول جميع هذه الموضوعات ذات الاهمية القصوى، التي ان لم تضبط ويسيطر على سياقاتها وحدودها واجرائياتها، وان لم تبنَ البناءات الصحيحة فانها سترتد علينا جميعاً، وستتحول الى الغام وقنابل موقوتة، فيختلط الحق بالباطل، والاصلاح بالفساد، لدرجة قد نتمنى لو اننا لم نفتح هذه المواضيع اصلاً.. ففقدان السيطرة هو انهيار نحو الهاوية يتجاوز في نتائجه الخلل والانحراف والخطأ.. ولاننا نرى ان جوهر هذه القضايا بما في ذلك فساد الاشخاص هو في فساد المنظومة التي قاعدتها ومحركها وجوهرها النظام الريعي والدولة النفطية التي دمرت مباني وموارد البلاد الاخرى، بل دمرت وافسدت نفسها وافقدتها رشدها وتوازنها ودورها.. لهذه الاسباب، نعيد نشر الافتتاحية بالعنوان اعلاه والمنشورة في 15/2/2012 بدون اضافة او حذف رغم تغير بعض الارقام، وذلك للرد على القائلين بان مالكية الشعب للنفط والغاز هو اضعاف للدولة، في وقت نحتاج فيه الى دولة قوية، لنبين بجمل قصيرة ان العكس هو الصحيح، وان اعادة الامور الى سياقاتها هو الذي سيقوي ويقوم الدولة مجدداً ويضعها على اسس صحيحة:
[“يرى البعض، ان تغيير مالكية النفط من الدولة للشعب سيضعف الدولة بسحب جزء من الاموال منها وتوزيعها مباشرة على المواطنين. ونسوق ملاحظتين، وهناك اخرى.
1- 40% من الطاقة العاملة (7،3 مليون) تعمل في الدولة.. ويصعب الاستمرار بهذا النهج الذي يجعل من الدولة مؤسسة رعاية اجتماعية معطلة، وليس للخدمة العامة والانتاج. والزخم نحو التوظف هو الراتب المغري وتراجع فرص العمل في القطاع الخاص، لكنه اساساً التقاعد والضمان، اضافة للغدد السرطانية كمغريات الكسل وفرص الفساد والاثراء غير المشروع.
لن نحمي الدولة ونقويها ما لم نحقق للقطاع الخاص حقوق التقاعد والضمان وغيرها.. ولان اساس هذه الحقوق الاستقطاعات من المداخيل، فالعقبة قانونية وتنظيمية اكثر منها مالية واقتصادية. المهمة معقدة وطويلة.. لكنها ممكنة لان الحوافز والمتطلبات المادية والمعنوية متوفرة.
2- يمثل النفط حوالي (70%) من الناتج الوطني و(95%) من الموازنة. فاذا نهض الاقتصاد فستتقوى به الدولة بكل المعايير.. فستحمي الموارد الموزعة الشعب من السقوط تحت خط الفقر وستزيل الكثير من تشوهات سياسات الدعم والتوظيف.. وسيزداد حجم الجبايات.. وترفع عن الدولة اعباءاً كبيرة.. وستحرك الطلب الفعلي وعوامل الانتاج لبناء الاقتصاد الموازي او الحقيقي.. شريطة اتباع سياسات عملية وحكيمة، مالية ونقدية وفي الاقتصاد الكلي والجزئي والنفطي.
وحسب عقود التراخيص من المرتقب –كقدرة- بلوغ انتاج (12) مليون برميل نفط يومياً، قبل نهاية هذا العقد.. اي مضاعفة موارد العراق (5) مرات تقريباً دون الكلام عن ما ترتقبه الاسواق من زيادة الاسعار. واذا قبلنا بنصف هذه التقديرات، فان اموالاً هائلة ستدخل البلاد خلال سنوات قليلة.. وهذه امانة من الصعب ان يولي الشعب غير نفسه للتصرف بها. فلقد جرب الشعب الدولة خلال عقود طويلة فخذلته بذرائع مختلفة.. وبددت الواردات الطائلة في مغامرات وحروب وطائرات ودبابات ومشاريع فاشلة.. استهلكت المليارات وانتظرها الشعب طويلاً.. لتذهب هباء منثورا في لحظات، ولتتدهور اوضاع الشعب والبلاد.. فمالكية الشعب للنفط حماية للشعب والدولة في آن واحد…. فالدولة ان ازيحت عنها الغدد السرطانية ستكون اكثر قدرة على استثمار موزناتها في الخدمة العامة والمشاريع الاستراتيجية.. فموازنة الدولة –خصوصاً ان تحققت الزيادات- لن تكون اضعف من السنوات السابقة، لكن موازنة الشعب ستكون اعلى بكثير مما هي عليه اليوم.”]

شارك هذا الموضوع
وزارة الهجرة والمهجرين مكتب الحمدانية مستمره بتوزيع المساعدات الاغاثية على العوائل النازحين في سهل نينوى
أجواء صوم الطائفة الازيدية في بعشيقة و بحزاني هذه المرة من طائرة مسيرة
بالصور … ماحكاية ماما شيرين في مستشفى الاطفال في كربلاء؟؟
كربلاء: مفارز حماية المنشآت الحيوية تعزز من إجراءاتها الامنية في المرآب الموحد لضمان سلامة المسافرين
طاقم طبي وصحي مُتخصص بكربلاء يبقي طفل عمره الجنيني سبعة أشهر على قيد الحياة بعد عناية طبية له دامت 35 يوماً
صحة كربلاء تحتضن إنعقاد الجلسة الثالثة والعشرين للَجنة الفرعية لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية
كتلة الفياض تكشف حقيقة وجود صراع ارادات مع سائرون
التجارة تؤكد : اكثر من 1000 أسم مكرر في البطاقة التموينية
عادل عبدالمهدي يقيم حفل استقبال وتكريم للناشطة العراقية نادية مراد
هيأة المنافذ : البحث والتحري تحتجز اجزاء من معمل سمنت في مطار النجف
عمليات بغداد تعلن اعتقال ستة متهمين بعد قيامهم بالاعتداء على ادارة مدرسة غربي العاصمة
نائب ينفي وجود توجه لتخفيض رواتب الموظفين
شواك : تحالف اباة البصرة يضم ثلث اعضاء مجلس المحافظة ونسعى لتحقيق الاغلبية
شركة نفط ميسان : تعلن عن دخول اضخم مجمع لمعالجة النفط بطاقة ٢٠٠ الف برميل يوميا في حقل الحلفاية للعمل
تفعيل أعمال التكامل الاقتصادي بالمنطقة العربية
عاجل … انتخاب فاضل الشويلي محافظاً لبغداد
عاجل.. رئيس الجمهورية يستقبل الناشطة الأيزيدية نادية مراد في قصر السلام ببغداد
الشرطة الاتحادية تعثر على اربعة مضافات لداعش وكدس للاسلحة في كركوك
الصحة والبيئة : انذار عدد من عيادات الاشعة المخالفة في البصرة
وزارة العدل: الحبس الشديد لموظف تسبب ببيع عقارات خلافاً لقرار حجز أموال أزلام النظام السابق
العبادي يؤكد المصادقة على استنتاجات وتوصيات لجنة التحقيق بخروقات الانتخابات
عاجل … نصرالله: ترامب ونتانياهو قد يدفعان المنطقة إلى حرب وعلى حركات المقاومة ودول محور المقاومة أن تحضر نفسها لتلك الحرب
محافظ بغداد يوزع دفعة جديدة من تعويضات الأضرار المادية من جراء العمليات الارهابية
‏منتخبنا النسوي ويودع تصفيات اسيا بعد ثلاث هزائم
مجلس واسط يقرر الغاء قرار اعفاء مدراء الدوائر المضى على خدمتهم اربع سنوات بأثر رجعي
شركة ابن الرشد : قريبا افتتاح فرع جديد للشركة في البصرة
مجلس النجف يشدد على احترام قرار المجلس بتحديد سعر امبير المولات الاهلية
الصحة العامة في واسط : اتلاف مواد منتهية الصلاحية ضمن حملات شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية
الخارجيـة النيابيـة تنتقد اليـة تعيين السفراء العراقيين وتصفها بالمعقدة
قيادة شرطة محافظة ميسان و المنشآت تحتفل بعيدها إل (95) وتقيم استعراضاً عسكري
مجلس واسط : دور الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء في تصديه لداعش اثلج قلوبنا
إحباط محاولة لسرقة أكثر من أربعة مليارات دينار من مصرف حكومي ببغداد
انتخابات تركيا ..فوز لأردوغان بـ"رسم الخوف"
الصدر: اطلاق صولة ضد المشاغبين في البصرة بداية السير على الطريق الصحيح
المثنى : استئناف عمل البعثة التنقيبية الالمانية بالمدينة الاثرية في اوروك
عمليات بغداد : اعتقال عدد من المطلوبين وتفكيك ١٧ عبوة ناسفة
غرفة تجارة واسط تشكل اربع لجان للنهوض بالواقع الاقتصادي للمحافظة
بالصور … سرايا السلام في واسط تعلن جاهزيتها لتحرير محافظة الموصل
التعليم تعلن نتائج قبول المعلمين المجازين دراسيا في الجامعات
مقتل 75 "ارهابياً" وتدمير معسكر لـ"داعش" غرب الثرثار
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر