كربلاء : مفارز شرطة النجدة تحكم قبضتها على سراق ومطلوبين المنافذ الحدودية :إعتقال خمسة مسافرين في زرباطية والشلامجة ومطار بغداد العمل تشمل اكثر من 45 مشروعا جديدا بقانون الضمان الاجتماعي في محافظة الديوانية وزير الهجرة خلال لقائه رئيسة بعثة منظمة الغذاء العالمي في العراق يؤكد على اهمية التنسيق المشترك لتوفير المساعدات اللازمة للأسر النازحة وزير النقل يؤكد أهمية انضمام العراق الى اتفاقية (TIR) الدولية للنقل على الطرق مكافحة إجرام بابل تلقي القبض على مرتكبي جريمة قتل رضيع وسط الحلة بالصورة.. إزالة اللغة الكردية من شعار مجلس القضاء الأعلى الجديد الصناعة تتصدر قائمة وزارات عبدالمهدي نجاحا ووزيرها الأكفأ في الكابينة الوزارية مفوضية الانتخابات: سنعمل على اعداد تقرير بشأن شفافية الانتخابات السابقة بالصورة … اضرب منتسبين مستشفى قضاء الشطرة ذي قار محافظ البصرة يعلن تشكيل لجنة لتحويل الاجراء اليوميين الى عقود القضاء الاداري تلغي قرار مجلس واسط وتعتبر انتخاب المياحي لمنصب المحافظ قانونيا عاجل … وصول وزير المالية الى محافظة كربلاء وعقد مؤتمر صحفي مع الحكومة المحلية وصول رئيس مجلس النواب الى الهيئة السياسية للتيار الصدري برفقته مجموعة من النواب اضافة للنائب الاول حسن الكعبي قاعة عشتار تشهد محاضرة لمخاطر الابتزاز الالكتروني وتأثيره الاجتماعي

امام جمعة البصرة : ان الاصلاح والفساد هما خطان متضادان على طول الخط التاريخي لهذه البشرية

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

أقيمت صلاة الجمعة البصرة المركزية بإمامة فضيلة الشيخ ازهر الكناني و قبل البدء بالخطبة الشرعية استنكر الكناني بقيام الوقف الشيعي بتغيير اسم مسجد النخيلة التاريخي الى اسم مسجد نبي ذي الكفل عليه السلام وهو من انبياء بني اسرائيل يعد التغيير من التجاوزات على الارث التاريخي الثابت عن ائمة اهل البيت عليهم السلام ” مطالباً” بالعدول عن هذا التغيير .

وقدم الكناني الشكر الجزيل والامتنان والتقدير لكافة الأجهزة الأمنية من الجيش العراقي والشرطة الوطنية التي كانت ظهيرة لأبناء شعبهم في تسهيل الاعتصامات وحماية امن المواطنين “.

واضاف الكناني في خطبته التي حضرها مراسل حريتي نيوز { واح } ” إننا نعيش هذه الأيام مشروع الإصلاح الوطني الذي يستهدف أصلاح المنظومة الحكومية التي عشعش فيها الفساد وفرخت بيوضه أنواع الخراب والدمار وقد بلغ هذا المشروع المبارك مرحلة الاعتصام على بوابات المنطقة الحمراء ولن ينثني الشعب العراقي عن مشروعه هذا إلا بإسقاط أعمدة الفساد

وبين ” ان المصلحين يؤيدهم بنصره ماداموا مخلصين في حركتهم لا يطلبون دنيا زائلة ولا يطمعون بالمال الحرام فصححوا بياتكم وأجعلوها خالصة لله تعالى ومن أجل المحرومين ومن أجل دماء أبنائنا الذين حصدتهم المفخخات والأحزمة النازفة ومن أجل صرخات اليتامى والثكالى ومن أجل دموع الأمهات كما ينبغي أن نستحضر المعاني الشريفة ونحن نتحرك في مدار الأصلاح الوطني فهذا الأصلاح المنشود ينبغي أن يكون مترافقا بأصلاح أنفسنا وتهذيبها من الفساد من خلال قلع جذور الأخلاق الرديئة فإن قلع الفساد الذي دمر العراق لا يكفي في بناء دولة عراقية قوية وعادلة ما لم نسع إلى قلع شجرة الأخلاق السيئة من جذورها فإن الله تعالى لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم فطهروا قلوبكم بالمحبة وأنزعوا عنها أغلال الكبر يالأحقاد والطمع وحب الظهور والتحاسد والتباغض والقطيعة ” .

واوضح الكناني انه ” لايخفى على كل متبع ومتأمل مدى خطورة الإحداث التي يمر بها شعبنا العراقي في وقتنا الحاضر سيما المشروع الاصلاحي السياسي الذي طرحة السيد مقتدى الصدر ” .

واشار الكناني ” ان الدافع الرئيسي والاساسي لهذا المشروع هو الاصلاح المقابل للفساد والقائم بهذا المشروع لابد من نعته بالمصلح والمقابل للمفسد وهما خطان متضادان على طول الخط التاريخي لهذه البشرية ونحن بطبيعة الحال والمقال مأمورون بأتباع خط الاصلاح والمصلحين وترك خط الفساد والمفسدين “.

وهذا واضح بالفطره والوجدان والعقل والجنان وتطرق الكناني “. ان بعض الاحداث التي مرت بنا لاتقل خطورة عن مشروعنا الاصلاحي وشخص المصلح من المفسد منها.

اولا : عندما اعلنت امريكا احتلالها العراق ماذا كان رد فعل الكتل السياسية في وقتها وكان جوابهم لأمريكا ومن التحالف معها في الاحتلال العراق وانها من الدول الصديقة. بينما كان رد السيد الصدر لتاسيس شيئين وهما.

الاول : المقاومة الشريفة التي قادها جيش الامام المهدي عليه السلام كدرع واق عن حرم الاسلام والمقدسات ضد براثن الكفر والالحاد .

ثانيا : حكومة الظل الوطنية البعيدة عن محططات الغرب الكافر واذنابه العملاء الذين جاؤوا على ركب العمالة والدنابة

ثانياً ” حينما شكلت امريكا قواعدها الارهابية المتمثلة بتنظيم القاعدة الوهابي التكفيري الذي اثار الفتنة الطائفية الدينية والمذهبية فكان رد الحكومات المتعاقبة ردها بضرب المقاومة الشريفة باعلانها بصولات الغدر والنفاق الذي راح ضحيتها الابطال من مجاهدينا بين سجين معتقل ومهجر هارب بينما كان رد السيد الصدر تبنى شيئين“. الاول ” عدم المساس بالقوات الامنية من الجيش والشرطة واعتبارها صمام الامان للوطن والمدافع عن حرماته>

الثاني : الدخول بالعملية السياسية في محاولة لتعميم مقاومة الاحتلال بجانبها السياسي والفكري والثقافي .

 

ثالثا : مارست الحكومات السابقة اقصى سياسة التهميش والاقصاء والتسلط والدكتاتورية وكان رد الشركاء السياسيين التخندق والتكتل والاصطفاف بعناوين مذهبية والطائفية والقومية الضيقة التي تهدف لتفتيت اللحمة الوطنية والانانية الفئوية “.بينما كان الرد السيد الصدر يبنى شيئينالاول “الدعوة لحجب الثقة لحكومة الدكتاتورية المتزينة بلباس الدينالثاني ” الدعوة الى المشاركة الشعبية الفاعلة في الانتخابات لكسر شوكة المتشبثين بالحكم والسلطة “. رابعاً”عندما اجتاح الدواعش احتلال مدننا مستفيداً من عمالته مع اسياده الامريكان وفعل السياسية الرعناء التي اوصلت البلد لحالة الضعف والهوان وكان رد الحكومة بزج القادة الامنيين غير الكفوئين والمرتشين الذين سلموا مدننا بطبق من ذهب الى القتله والمجرمين المأجورين ” بينما كان رد السيد الصدر تبنى شيئينالاول ” تشكيل سرايا السلام لحماية المقدسات وحرمات المسلمين واعادة الامن والامان والسلم السلام “. الثاني “تشكيل مكافحة الفساد واعلان المقاومة الشعبية بالطرق السلمية من مظاهرات والاعتصامات لتطهير مفاصل الدولة من رؤوس الفساد والضلال واعادة حقوقالشعب المغتصبة واموالهم المنهوبة “.

شارك هذا الموضوع
كربلاء : مفارز شرطة النجدة تحكم قبضتها على سراق ومطلوبين
المنافذ الحدودية :إعتقال خمسة مسافرين في زرباطية والشلامجة ومطار بغداد
العمل تشمل اكثر من 45 مشروعا جديدا بقانون الضمان الاجتماعي في محافظة الديوانية
وزير الهجرة خلال لقائه رئيسة بعثة منظمة الغذاء العالمي في العراق يؤكد على اهمية التنسيق المشترك لتوفير المساعدات اللازمة للأسر النازحة
وزير النقل يؤكد أهمية انضمام العراق الى اتفاقية (TIR) الدولية للنقل على الطرق
مكافحة إجرام بابل تلقي القبض على مرتكبي جريمة قتل رضيع وسط الحلة
بالصورة.. إزالة اللغة الكردية من شعار مجلس القضاء الأعلى الجديد
الصناعة تتصدر قائمة وزارات عبدالمهدي نجاحا ووزيرها الأكفأ في الكابينة الوزارية
مفوضية الانتخابات: سنعمل على اعداد تقرير بشأن شفافية الانتخابات السابقة
بالصورة … اضرب منتسبين مستشفى قضاء الشطرة ذي قار
محافظ البصرة يعلن تشكيل لجنة لتحويل الاجراء اليوميين الى عقود
القضاء الاداري تلغي قرار مجلس واسط وتعتبر انتخاب المياحي لمنصب المحافظ قانونيا
عاجل … وصول وزير المالية الى محافظة كربلاء وعقد مؤتمر صحفي مع الحكومة المحلية
وصول رئيس مجلس النواب الى الهيئة السياسية للتيار الصدري برفقته مجموعة من النواب اضافة للنائب الاول حسن الكعبي
قاعة عشتار تشهد محاضرة لمخاطر الابتزاز الالكتروني وتأثيره الاجتماعي
تعرف على طرق انقاص الوزن بسرعة كبيرة
العراق في القرنين الأخيرين يحكمه الأقطاعيين
الغلاب تحث مجلس امناء شبكة الاعلام على توحيد الرؤى للنهوض بواقع الاعلام الرسمي ورسم السياسات ومتابعة الاداء وفق القانون النافذ
عبدالمهدي: امام العراق والكويت فرصة كبيرة لتطوير العلاقات والتعاون الاقتصادي
رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يستقبل وفد نقابة المعلمين
الصدر يرد على سؤال مقلديه حول “التصويت حصرا لتحالف سائرون”
الغرابي تتبنى مقترح قانون الاستفادة من مبالغ سمات الدخول للاجانب في الزيارة الاربعينية للامام الحسين لمحافظات الجنوب والوسط
التعليم تعلن شروط التقديم على الزمالات الخاصة للماجستير والدكتوراه
الديوانية تشهد تدريب 20 فتاة حول اهمية التدوين في دعم قضايا المرأة
تركيا تتراجع وتنفي معرفتها بهوية الطائرة روسية!
المركزي يكسب دعوى ضد المصارف الأهلية تلزمها بدفع 10 مليارات دينار شهرياً
صالة تكشف مصدر المخدرات المضبوطة معها في مطار بيروت
الداخلية تعلن اعتقال اربعة “دواعش” خطرين في نينوى
وزارة الاتصالات : ايصال خدمات الانترنت والكابل الضوئي لجامعة كربلاء
نقيب الصحفيين العراقيين ووزير الاعلام الكويتي يعبران عن ارتياحهما للعلاقات الاعلامية والثقافية المتطورة بين البلدين
رسالة الله
استمرار الدوام في عموم دوائر الدولة الأسبوع المقبل ولاتوجد عطلة في البصرة
لواء علي الاكبر يقوم بعملية نوعية ليلية ويتقدم بإتجاه القيروان
عاجل … معارك الان في حي اليرموك وتمت السيطرة على مدرسة نبوخذ نصر ولا يوجد سوى 7 دواعش
وزارة الكهرباء: انفصال ثلاثة خطوط لنقل الطاقة الضغط الفائق والعالي(ديالى-كركوك)و(دور – حويجة)و(ملا عبد الله – حويجة) جراء عمل تخريبي اثر على تجهيز محافظات كركوك ونينوى وصلاح الدين
خطيب جمعة بغداد يدعو لنبذ سياسة المحاور وتغليب المصلحة العامة والاهتمام بمؤسسات المجتمع المدني وكفالة الفقراء
وسائل اعلامية: المدفعية التركية قصفت معبرا حدوديا بين العراق وسوريا
اصابة الصحفية الجزائرية سميرة مواقي اثناء تغطية معارك الحشد الشعبي غرب تلعفر
قيادة فرض القانون بكركوك تنفي اشتراك قوات منها في واجب خارج المحافظة
نائب : البرلمان يرفض تعديل قانون العفو العام
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر