بالتفاصيل :انشاء مصنع ادوية الوارث في كربلاء هيئة الاوراق المالية تكرم الشركات السباقة بتقديم حساباتها الماليةلسنة 2017 محافظ البصرة يعفي مدراء قواطع البلدية في مركز المدينة بعد ثبوت تقصيرهم بملف التنظيفات العبادي: وجهت الوزراء الحاليين بتسليم حقائبهم كاملة للحكومة المقبلة الاعلاميات العراقيات يبحثن مع رئيسة الكتلة النسوية البرلمانية واقع المراة وتمثيلها في الحكومة مطار بغداد الدولي ؛ أزالة التراكمات المطاطية للمدرج 33L موظفة سعودية تعترف برؤيتها قتل جمال الخاشقجي من قبل رجال سعوديين الربيعي يطالب عبد المهدي بانقاذ الوزارات من سطوة الاحزاب الفاسدة المفوضية تصدر توضيحا بشان موعد اجراء الانتخابات المحلية استحصال مبالغ مالية من إحدى الشركات في واسط وكسب عدد من الدعاوى في ذي قار هيأةالمنافذ : أحباط محاولة تهريب 6 عجلات في ميناء ام قصر التجارة : تعتزم اتخاذ اجراءات قانونية بحق المخابز والافران غير المجازة رسميا وزيرالاعمار والاسكان والبلديات تصادق على تعيين (85) من الاجراء والعقــــــود في مديرية ماء محافظة الديوانية البنك المركزي يدعو شركات التوسط الى الاندماج الرئيس الفاشل

انطلاق مهرجان تراتيل سجادية الدولي الخامس بمشاركة 120 شخصية عربية ودولية

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حريتي نيوز / فراس الكرباسي – كربلاء
شهدت مدينة كربلاء المقدسة في العراق، انطلاق فعاليات مهرجان تراتيل سجادية الدولي الخامس الذي تقيمه العتبة الحسينية المقدسة بمناسبة ذكرى استشهاد الامام علي السجاد بن الامام الحسين والملقب بـ(زين العابدين) عليه السلام في الصحن الحسيني الشريف.
وشارك في المهرجان 120 شخصية دينية واعلامية وثقافية وأكاديمية من 37 دولة عربية واجنبية كأمريكا والبرازيل وبريطانيا وروسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا والصين وبلجيكا والهند وموريتانيا ومصر والسودان وايران ونيجيريا وساحل العاج والنيجر وغانا وسيرلانكا وداغستان وبنغلادش واندونيسيا ولبنان والسعودية وعُمان والأردن وباكستان وتونس والمغرب والجزائر وسوريا ودول اخرى.
وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان جمال الدين الشهرستاني، ان “المهرجان هذا العام اقيم تحت شعار (رسالة الحقوق للإمام علي السجاد.. اسس واقعية للتعايش السلمي) وسيستمر المهرجان لمدة ثلاثة ايام وان برنامج حفل الافتتاح تضمن كلمة لممثل المرجعية الدينية العليا والمتولي الشرعي للعتبة الحسينة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وتلتها كلمة المستشار الديني لرئيس جمهورية النيجر ثم كلمة الباحث الاستراتيجي في معهد انتربرايز مايكل روبن ثم كلمة القاضي في دار الفتوى البريطاني محمد يزدان دان ثم قصيدة للشاعر نجاح العرسان بعدها تم اعلان الفائزين في مسابقة القصة القصيرة ومسابقة خطوة للصورة الفوتوغرافية”.
واضاف الشهرستاني، “سيضم المهرجان جلسات بحثية لباحثين عراقيين وعرب واجانب وورش لكتابة السيناريو وعروض مسرحية ومعرضا للكتاب وجلسان مع الفائزين في مسابقة خطوة للتصوير الفوتوغرافي ومسابقة للقصة القصيرة”.
وفي حفل الافتتاح، اكد ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي، ان “الاختلاف والتباين في العقائد والافكار والعادات والتقاليد ووجهات النظر هي من السنن الالهية الملازمة للبشر منذ بداية الخليقة حتى يوم القيامة”.
وقال الكربلائي، ان “هذا الاختلاف ليس مشكلة وهو مدعاة للتعاون والحوار والتكامل بين بني البشر الى تحقيق الهدف والغاية من الخلق”، مضيفا ان “حكم السلطة وحب النفس والاستعلاء هي التي تجعل من الاختلاف خطورة على الاخر وتقود الى حالة من الصراع والنزاعات المفتوحة”.
وبين الكربلائي، ان “الاسلام وضع منهجا متكاملا للتعامل بين مختلف القوميات والامم والالسن للوصول الى النتيجة التي ارادها الله تعالى وان ما تعيشه المجتمعات الاسلامية من خلق للنزاعات المذهبية والطائفية والقومية، هو بسبب الابتعاد وعدم الالتزام بمبادئ التعايش التي وضعها الاسلام”.
واشار ممثل الرجعية الدينية العليا, الى ان “ما نقصده من التعايش السلمي هو التعايش الاجتماعي والثقافي وطرح الافكار بطريقة سلمية بعيدة عن العنف مع احترام اراء الاخرين وان المتتبع لبيانات المرجعية الدينية العليا وخطبها ومواقفها يجدها انها اتبعت المحاججة وطرح الآراء والافكار والدليل والبرهان للوصول الى الحق بأسلوب سلمي وفكري”.
وبين الكربلائي، ان “مخططات الاعداء تكمن في امرين، ان يكون التعايش الثقافي والفكري مبنيا على اساس العنف واثارة الضغائن والعداوات والنزاعات والخلافات والصراعات بين ابناء المجتمع الواحد او المجتمعات المتعددة من جهة, واثارة النزاعات الاجتماعية بين المجتمع الواحد بل حتى داخل الاسرة الواحدة والعشيرة الواحدة من جهة اخرى”، مؤكدا على “حاجة المجتمع الى شرح وتوضيح وبيان لأهمية منظومة التعايش بشكل سلمي بين افراد المجتمع والمجتمعات الاخرى , وان يكون الحاكم واعيا لأهمية التعايش السلمي”.
وقال المستشار الديني لرئيس جمهورية النيجر الدكتور عبد الله حسن، ان “رسالة الحقوق تعتبر اهم كتاب على وجه الارض بعد كتاب الله لأنه تناول كل العناصر الاساسية التي تحتاج اليها الإنسانية والبشرية، اذ لم يترك الامام حقاً من حقوق الله او حقوق الفرد الا وذكره بإسلوب واضح يفهمه الناس بمختلف طبقاتهم كل حسب مستوى عقليته وثقافته”.
من جهته، قال الباحث الاستراتيجي في معهد انتربرايز مايكل روبن، في كلمته، ان “التشيع ليس هو المشكلة وفي أي مكان وانما هو يجلب الحكمة لإلاف السنين منذ عهد النبي محمد والامام السجاد وان جميع المسؤولين في كل البلدان يدركون اهمية هذه الحكمة وان العراقيين توصلوا الى حل العديد من المشاكل الدينية في البلد في وقت تعيش عدة دول مشاكل دينية لم تستطيع حلها لحد الان”.
ثم القى القاضي في دار الفتوى البريطاني محمد يزدان، كلمة اكد فيها، على ان “85% من المسلمين في بريطانيا من الهند وباكستان يحترمون عاشوراء والامام الحسين واننا نتغنى بحب اهل بيت النبي ومنهم الامام السجاد فهذه عقيدتنا نحن اهل السنة والجماعة ونحن مستعدون للتعاون معكم ونشارككم الاهتمام بالقران والسنة واهل البيت كما اود ان اعلن اننا نحترم المذاهب الاربعة ومذهب الامام جعفر الصادق وان علاقتنا بين الشيعة والسنة كهاتين – واشار الى اصبعيهما متلاصقين – وان الدواعش حينما ادخلوا الارهاب في العراق كانوا خطراً على اهل السنة واهل الشيعة على حد سواء”.
وبعد اختتام حفل الافتتاح توجه جميع المشاركين الى معرض الكتاب الدولي المقام في منطقة ما بين الحرمين للاطلاع على الكتب والاستفادة منها.(انتهى).

شارك هذا الموضوع
بالتفاصيل :انشاء مصنع ادوية الوارث في كربلاء
هيئة الاوراق المالية تكرم الشركات السباقة بتقديم حساباتها الماليةلسنة 2017
محافظ البصرة يعفي مدراء قواطع البلدية في مركز المدينة بعد ثبوت تقصيرهم بملف التنظيفات
العبادي: وجهت الوزراء الحاليين بتسليم حقائبهم كاملة للحكومة المقبلة
الاعلاميات العراقيات يبحثن مع رئيسة الكتلة النسوية البرلمانية واقع المراة وتمثيلها في الحكومة
مطار بغداد الدولي ؛ أزالة التراكمات المطاطية للمدرج 33L
موظفة سعودية تعترف برؤيتها قتل جمال الخاشقجي من قبل رجال سعوديين
الربيعي يطالب عبد المهدي بانقاذ الوزارات من سطوة الاحزاب الفاسدة
المفوضية تصدر توضيحا بشان موعد اجراء الانتخابات المحلية
استحصال مبالغ مالية من إحدى الشركات في واسط وكسب عدد من الدعاوى في ذي قار
هيأةالمنافذ : أحباط محاولة تهريب 6 عجلات في ميناء ام قصر
التجارة : تعتزم اتخاذ اجراءات قانونية بحق المخابز والافران غير المجازة رسميا
وزيرالاعمار والاسكان والبلديات تصادق على تعيين (85) من الاجراء والعقــــــود في مديرية ماء محافظة الديوانية
البنك المركزي يدعو شركات التوسط الى الاندماج
الرئيس الفاشل
الحشد والقوات الأمنية ينفذان عملية دهم وتفتيش على ضفتي نهر دجلة شمال سدة سامراء
لجنة الشؤون الاقتصادية تقرر زيادة سقف الاعتماد المستندي مع المصارف الخاصة الى ٥٠ مليون دولار
الجنائية المركزية: المؤبد لتاجر مخدرات في بغداد
كربلاء : اتلاف (10) أطنان من المواد الغذائية غير الصالحة للإستهلاك البشري وتغلق عدداً من المحال الصحية
محافظ كربلاء : 10 الاف موكب لخدمة زائري الامام الحسين في الاربعين
التعليم تطلق استمارة التقديم للطلبة الـ10% الاوائل على المعاهد
بقرار من بوتفليقة.. الجزائر تدعم المغرب لتنظيم مونديال 2026
اعلان تطهير تحرير جزيرة الخالدية بشكل الكامل قاب قوسين او ادنى
مجلس ذي قار ينظم وقفة احتجاجية ضد إعدام الشيخ النمر
الفنان المصري محمد شرف يعود الى التمثيل بمسلسل عراقي
جمعة النجف : مسؤولي العراق هم سدنة الحكومة مارسوا انواع الكذب تحت اقنعة الجهاد والتدين
محافظ بغداد يبحث مع مدير المشاريع السياحية في رئاسة الجمهورية الايرانية الية تنفيذ المشاريع الخدمية في العاصمة.
إصابة ثلاثة من موظفي المفوضية بالرصافة بسقوط أجهزة العد والفرز عليهم
فيديو … تفريق المتظاهرين في النجف باطلاق النار
اقبال يلتقي مدير مدرسة عكاظ في النجف مؤكدا دعمه ومساندته المطلقة لكوادرنا التربوية
عملية جراحية مُعقدَة في كربلاء تُجَنب بتر اليد اليمنى لأحد منتسبي القوات الأمنية
استثمار المثنى تعلن قرب وصول إجراءات تسليم بحيرة ساوة الى شركة تقدم البلاد الاستثمارية
المنصوري يؤكد وجود 40 طن من الرز الهندي التالف في ميناء البصرة ويدعو لتحقيق فوري
داعش يقطع أيادي الأطفال في مدينة الموصل
البنك المركزي يهيب بالمواطنين اخذ الحيطة والحذر من محاولات لضعاف النفوس لعرض بعض الخدمات بعمليات صرف صكوك
حريتي نيوز تنشر نتائج الامتحانات العامة لطلبة السادس الابتدائي لمحافظة كربلاء للعام الدراسي 2017 ـ 2018
ولادة 944 طفل خلال شهر واحد من عام 2016 في واسط
عاجل … سقوط ثلاث قذائف مورتر قرب المنطقة الخضراء ببغداد ولا ضحايا
شرطة الانبار تعلن تأمين منفذ عرعر الحدودي بين العراق والسعودية والطريق الدولي
بالوثيقة … قائد شرطة بابل يوجه كتاب لمصرف الرشيد : اما قبول كفالة منتسبينا واما نسحبهم من حماياتكم
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر