تمكين المرأة في وزارة الكهرباء ينظم حفلا مركزيا بعيد المرأة العالمي ويطلق سوق خيري بالمناسبة العلاقات والاعلام في وزارة الداخلية تشرف على اعداد مشرفين تربوين لتحصين الطلبة هيأة المنافذ : أتلاف حمولة 75 طن من الدجاج في طريبيل مصدر مقرب من عادل عبد المهدي : الفياض اشترط مقابل سحب ترشيحه عن وزارة الداخلية منصب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الامنية وزارة الهجرة : عودة ( 102 ) نازحا لمناطق سكناهم في الصقلاوية مكافحة اجرام نينوى : القبض على ثلاثة متهمين اختطفوا شاب في جانب الموصل الايسر وزارة الهجرة تعتزم فتح مكاتب لها في سبعة دول وزير العمل يعلن بدء التسجيل على قروض الخدمات الصناعية بدء أعمال الدورة 335 لمجلس إدارة منظمة العمل الدولية في جنيف الشيخ الساعدي يبحث مع رئيس جهاز المخابرات الوطني الاستاذ الكاظمي دور الجهاز في عملية استرداد أموال العراق الجنسية تتوعد أي جهة لن تلتزم باعتماد البطاقة الموحدة عثمان الغانمي يعلن من دمشق قرب فتح المنفذ الحدودي بين سوريا والعراق فتاة تحلم بحياة هنيئة و مستقرة … قصة معاناة فتاة كانت تبني احلامها لكي تعيش كما تريد المالكي يدعو لأن تعكس وزارة الخارجية صورة العراق المشرقة هذا مادعا له ممثل المرجعية العليا خلال افتتاح المعرض الفوتوغرافي الحربي في كربلاء

بلغت 250 دولارا .. الطلب على البطاقات الالكترونية يزداد مع قرب الانتخابات!

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حريتي نيوز – متابعة
مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات التشريعية في العراق، المقررة في 12 أيار/ مايو المقبل، يجري الحديث عن بلوغ سعر «بطاقة الناخب» أكثر من 200 دولار، وإنفاق بعض المرشحين والكتل السياسية ملايين الدولارات على الحملات الدعائية.

المعلومات تشير إلى إن «بورصة» البطاقات الانتخابية، تبدأ من 100 دولار أمريكي حتى 250 دولاراً للصوت الواحد.
النائب عن المجلس الأعلى الإسلامي، عضو ائتلاف الفتح بزعامة العامري، عبد الكريم النقيب، دعا المواطنين إلى «عدم الإصغاء» إلى الوعود التي يعطيها المرشحون في أيام الانتخابات، لأن أغلبها «غير صادق»، موضحاً أن «الذي لم يفعل أو يقدم شيئاً قبل الانتخابات، لن يقدم شيئاً بعدها».
ووصف في تصريح لـ«القدس العربي»، عملية شراء الأصوات الانتخابية بأنها «مشينة، وغير أخلاقية»، مضيفاً: «سمعنا عن مثل هذه الحالات التي تفيد بأن سعر البطاقة الانتخابية بلغ ما بين 100 ـ 200 دولار أمريكي».
وتابع: «بعض المرشحين لديهم أموال كبيرة، وغالباً ما تكون مصادرها غير شرعية، وجاءت من خلال سرقة المال العام»، مبيناً إن هذه الأموال «يتم توظيفها اليوم لشراء الأصوات».
من الواضح أن هناك تفاوتاً في حجم الدعايات الانتخابية والحملات الإعلامية للمرشحين، بالاعتماد على حجم الأموال لدى الكتل والمرشحين. وطالب النقيب المفوضية المستقلة للانتخابات بأخذ دورها في الاستفسار من المرشح «من أين لك هذا المال الذي تنفقه على مثل هكذا دعايات انتخابية؟»، إضافة إلى مراقبة عملية الدعاية الانتخابية، ومدى الالتزام بقواعد السلوك الانتخابي، كذلك عدم الاستفادة من المال العام وإمكانات الدولة، فضلا عن عدم استخدام الجهد الحكومي في الدعاية الانتخابية.
ومضى إلى القول: «يجب أن تتخذ المفوضية إجراءات بسحب ترشيح الشخص من الانتخابات، في حال خرق شروط الدعاية الانتخابية، وليس معاقبته، فهناك من لديه أموال ومستعد لدفع الغرامة».

مال خارجي

وأقرّ عضو ائتلاف «الفتح» بأن هناك أموالاً خارجية دخلت العراق لدعم مرشحين وكتل سياسية، بغية التأثير على القرار السياسي العراقي.
وقال: «هناك مال سياسي ضخ في هذه الانتخابات، من خلال حجم الدعاية الانتخابية وشراء الأصوات والقيام ببعض المشاريع وتقديم الهدايا والأموال الأمر الذي يحصل في مناطق كثيرة».
وأضاف: «لو نقارن حجم المال الذي يمتلكه المرشح بالمقارنة مع الإيرادات التي تدخل له، نجدها غير منطقية، حتى وإن كان المرشح نائباً سابقاً في البرلمان، من أين له ملايين الدولارات التي ينفقها الآن، خصوصا إن حدود مصادره المالية معروفة».
وأكد «دخول مال خارجي إلى العراق، بهدف اللعب بالعملية السياسية العراقية، من خلال أن يكون لهذه الدول (لم يسمها) دور ومركز ثقل في القرار السياسي العراقي المستقبلي» على حدّ قوله.

طرق «التحايل»

طرق «التحايل» لشراء الأصوات الانتخابية متعددة من بينها تعيين مراقبين للكيانات السياسية في مراكز الاقتراع. آلاف الأشخاص الذين يتم تعيينهم «كمراقب كيان سياسي» ليوم واحد (يوم الاقتراع) مقابل مبلغ مالي متفاوت، شريطة أن يصوت «المراقب» للمرشح الذي عيّنه، والتثقيف لانتخابه في أثناء تواجده في مركز الاقتراع.
سعد المطلبي، عضو ائتلاف دولة القانون، بزعامة المالكي، كشف لـ«القدس العربي» عن «تحايل» بعض الكتل السياسية لشراء الأصوات، من خلال «تعيين آلاف الأشخاص كمراقبين للكيانات السياسية في مراكز الاقتراع، ليوم واحد، مقابل مبالغ تتراوح من 50 دولاراً إلى 250 دولاراً»، مبيناً «نحن نتحدث عن نحو خمسة آلاف مراقب انتخابي لكل مرشح، وبالتالي ملايين الدولارات».

تغيير «ديمو سياسي»

في الأثناء، حذر النائب عن محافظة ديالى رعد الدهلكي، مما وصفها «مخططات» تهدف إلى تقويض أمن المحافظة وحرمان بعض مكوناتها من المشاركة في الانتخابات المقبلة، داعياً مفوضية الانتخابات إلى فتح مراكز انتخابية ليتسنى لنازحي الداخل في ديالى المشاركة في الانتخابات.
وقال في بيان: إننا «نستغرب من عدم فتح مراكز انتخابية أمام نازحي الداخل في محافظة ديالى للإدلاء باصواتهم لاختيار من يمثلهم بشكل حقيقي، طبقا لحقهم الطبيعي كمواطنين عراقيين يرغبون بالمشاركة بالعملية الانتخابية المقبلة، رغم امتلاكهم البطاقة الانتخابية لكن يتعذر عليهم الوصول إلى مناطقهم لأسباب خارجة عن إرادتهم، مما يشير إلى أن هناك جهات لا ترغب بمشاركة تلك الشريحة كي تحجب النسب الحقيقية لمكونات هذه المحافظة وهذا أمر يراد منه التغيير الديمو سياسي».
وأضاف أن «هناك من يسعى أيضا إلى تقويض الأمن والاستقرار في محافظة ديالى، وإلا ما تفسير أن يتم نقل قائد شرطة ديالى في هذا التوقيت، خصوصا وأن المحافظة تستعد لإجراء الانتخابات النيابية، لافتا إلى أن «تلك الاجراءات تشير إلى إن هناك تخطيطاً يراد منه الضغط على بعض مكونات ديالى لعدم المشاركة في الانتخابات سواء عن طريق عرقلة مشاركة النازحين أو عن طريق خلخلة الأمن في هذه المحافظة من خلال نقل قائد شرطة المحافظة».
وتابع قائلاً، «نطالب مفوضية الانتخابات بفتح مراكز انتخابية ليتسنى لنازحي الداخل في محافظة ديالى المشاركة في الانتخابات المقبلة، كما نطالب القائد العام للقوات المسلحة بايقاف نقل قائد شرطة ديالى وعدم السماح لأي جهة بالتلاعب بأمن المحافظة»، محذرا من «مغبة المخططات المقوضة للأمن والاستقرار في محافظة ديالى أولا وحرمان بعض مكوناتها من المشاركة في الانتخابات المقبلة كاستحقاق دستوري ثانيا».
وفي أواخر آذار/ مارس الماضي أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سحب المصادقة من أي مرشح أو حزب يثبت رسميا حصوله على بطاقة الناخبين بطريقة غير شرعية، مضيفا أنه سيعاقب أي موظف للمفوضية بالفصل في حال ثبوت تعاونه مع أي جهة للحصول على بطاقات الناخبين عن طريق البيع والشراء.
وفي الموازاة، نشرت أمانة بغداد، ضوابط الدعاية الانتخابية التي أعدتها بالتنسيق مع مفوضية الانتخابات، فيما أكدت أنها أكثر صرامة من المرات السابقة، وحذرت الكيانات السياسية من مخالفتها.
وقالت في بيان لها حينها إن «ضوابط تنظيم الحملات الإعلانية الخاصة بالانتخابات أشد صرامة لمنع تشويه جمالية المدينة، وخاصة الأماكن التاريخية والتراثية والدينية».
وحسب البيان فإن الأمانة منعت لصق الدعاية وصور المرشحين على الأبنية التاريخية والدينية، والجسور، والمجسرات، وواجهات المباني الحكومية، والمدارس، إضافة إلى المستشفيات.

المصدر : القدس العربي

شارك هذا الموضوع
تمكين المرأة في وزارة الكهرباء ينظم حفلا مركزيا بعيد المرأة العالمي ويطلق سوق خيري بالمناسبة
العلاقات والاعلام في وزارة الداخلية تشرف على اعداد مشرفين تربوين لتحصين الطلبة
هيأة المنافذ : أتلاف حمولة 75 طن من الدجاج في طريبيل
مصدر مقرب من عادل عبد المهدي : الفياض اشترط مقابل سحب ترشيحه عن وزارة الداخلية منصب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الامنية
وزارة الهجرة : عودة ( 102 ) نازحا لمناطق سكناهم في الصقلاوية
مكافحة اجرام نينوى : القبض على ثلاثة متهمين اختطفوا شاب في جانب الموصل الايسر
وزارة الهجرة تعتزم فتح مكاتب لها في سبعة دول
وزير العمل يعلن بدء التسجيل على قروض الخدمات الصناعية
بدء أعمال الدورة 335 لمجلس إدارة منظمة العمل الدولية في جنيف
الشيخ الساعدي يبحث مع رئيس جهاز المخابرات الوطني الاستاذ الكاظمي دور الجهاز في عملية استرداد أموال العراق
الجنسية تتوعد أي جهة لن تلتزم باعتماد البطاقة الموحدة
عثمان الغانمي يعلن من دمشق قرب فتح المنفذ الحدودي بين سوريا والعراق
فتاة تحلم بحياة هنيئة و مستقرة … قصة معاناة فتاة كانت تبني احلامها لكي تعيش كما تريد
المالكي يدعو لأن تعكس وزارة الخارجية صورة العراق المشرقة
هذا مادعا له ممثل المرجعية العليا خلال افتتاح المعرض الفوتوغرافي الحربي في كربلاء
رسمياً.. برشلونة يعلن مدة غياب سواريز عن الملاعب
استطلاع مناطق غرب الانبار امنيا من قبل الحشد والجيش
بالصور … تخرج الدورة العسكرية الخاصة بمقاتلي اللواء التاسع في الحشد الشعبي دورة الشهيد سرمد السامرائي
بالصور … الملتقى الاول لرابطة الاعلاميين الحربيين في كربلاء
نظمتها مبادرة الشفافية وأشرت قصورا بينها وبين وسائل الاعلام
المالية النيابية تنفي استقطاع من رواتب الموظفين لاعمار الموصل
وزارة الكهرباء تبرم اول عقدين لنصب وتشغيل اربع محطات كهربائية شمسية استثمارية بطاقة ٢٣٠ ميكاواط في محافظتي المثنى والنجف الأشرف
حريتي نيوز في حوار خاص برئيس مجلس محافظة ميسان حول تأثير الواقع العشائري على الوضع الامني وانعكاسه سلبا على الوضع الأقتصادي في المحافظة
توضيح وزارة الاتصالات بخصوص قطع الانترنت
كندي يخدع الشرطة بسيارة وهمية من الثلوج.. وهذا ما حدث له!
استشهاد 6 اشخاص حاولوا التخلص من “داعش” بالحويجة
مسعود البارزاني يصل لبغداد في زيارة رسميه
الشرطة الاتحادية تعلن مقتل 14 عنصراً من “داعش” شمال مدينة الموصل القديمة
الاستخبارات العسكرية تضبط مخبئ يحتوي 3 أحزمة ناسفة في منطقة الزنكوره بمدينة الرمادي
جـدول اعمـــال الجلسة رقم (11) الثلاثـاء (21) شبـاط 2017
بالانفوجرافيك … أقوى الدول من الناحية اللوجستية (المنتجات والخدمات السوقية) حسب المطارات
المفوضية الأوروبية تعتزم توقيع غرامة مالية على جوجل بسبب قضية الاحتكار
اعمال واسعة لتأهيل القواطع الصحية في الرمادي
شلل في منافذ البصرة وانتعاش في كردستان " والسليطي " يوكد ان فرض ضرائب ورسوم بنسبة كبيرة في البصرة والمحافظات الجنوبية يعد مؤامرة تصب في صالح مناطق كردستان
وزير الداخلية في الموصل لتفقد القطعات العسكرية
الإتصالات تباشر بربط الشركات المزودة لخدمة الأنترنت بمشروع بوابات النفاذ الدولية
وزير الدفاع: تفجيرات قضاء بلد حصلت بسبب التقصير الأمني
انهاء تساقط الامطار في هذا المناطق حسب ما اعلنته الانواء الجوية
المرجعية : لا بديل عن صناديق الاقتراع لحكم العراق لضمان ازدهاره
كرميان تكشف حقيقة تدفق السيول الى بغداد: هذا ما سيحدث قريباً
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر