الحكيم يؤكد لوفد سائرون ضرورة ترصين تحالف الإصلاح والإعمار نقابة الاطباء في ميسان تندد بالاعتداءات المتكررة على الأطباء وتهدد بإجراءات تصعيدية في حال عدم منعها صحة الكرخ : نجاح خطة الطوارىء الصحي خلال زيارة عاشوراء و تقديم الخدمات الطبية لاكثر من (50000) الف زائر انتشال جثتي شابين قضيا غرقاً بنهر دجلة في ميسان شهداء وجرحى باطلاق الاجراميين النار على العرض العسكري في أهواز بجنوب غرب ايران مقيدة العراق بطلا ببطولة كأس التحدي الاسيوي للطائرة بالصور … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح عاجل … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح شرطة ميسان تدعو المواطنين للتعاون معها عبر الخط المجاني الجديد وتؤكد انخفاض مستوى الجريمة للنصف الصدر يعبّر عن خشيته من انحراف بعض الشعائر الحسينية صحيفة: المالكي يحاول جذب العبادي الى تحالف البناء أو طرده من الحزب اذا رفض الكشف عن سبب وفاة القائد في جهاز مكافحة الإرهاب فاضل برواري نصيف: الأجور المرتفعة للدراسات العليا تؤدي الى خسارة الخبرات والكفاءات العبادي يعزي بوفاة برواري: كان حاضرا في مواجهة الارهاب

بالعربي الهجين

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

الكاتبه بان علي _  بغداد

الساعة التاسعة و النصف صباحاً، جدتي تُشير إلى المذياع و تطلب منيّ تغيير المحطة وهي تقول: مُنذ فترة و أنا لم أستمع لنشرة أخبار مُفصلة من فضلكِ ثبتي هذا “الراديو المسَخَّمَ ” على إذاعة عربية عسى أن يلقوا نشرة الأخبار على مسامعنا بعد قليل، رغم إن المحطة كانت عربية و بأمتياز إلا أن جدتي المسكينة لم تفهم شيء .! فالمذيعة كانت تستخدم المُفردات الأنكليزية أكثر من أستخدامها للغة العربية “الأم” حتى أُصيبت جدتي بالدوار و من فرط بساطتها أخبرتني إن المذياع الذي أشتراهُ جديّ هو وحدهُ قادرٌ على سحب أغلب الموجات الراديوية دون تشويش أو إنقطاع و أن الأجهزة المُستخدمة حالياً [ستوك] لا تنفع بشيء .!!
جدتي لم تعلم إن المحطة كانت عربية بأمتياز و أن المذيعة كانت تستخدم المُفردات الأنكليزية لأنها تَعدُ جُزءاً مِن “البرستيج” و الثقافة المُبقعة التي أدنى ما يُقال عنها “تراهّة” .
تطورنا يا جدتي، تطورنا و أصبحنا مُثقفون على هيئة PDf نستدلُ على المُثقف من مدى أتقانه للغة الأنكليزية و لا بأس بمفردتيّن من معجم المعاني الوسيط يبرز بهما قوة ثقافتهُ المُزخرفة .
أن نتقن لُغة أضافية إلى جانب لُغتنا الأم أمرٌ مُعتزٌ به ولا ضير فيهِ أبداً و كما قيّل من تعلم لُغة قومٍ أمن مكرهم شرط أن يكون التحدث في الوقت و المكان المُناسبيّن، إذ أنهُ من المُخجل حقاً أن نشاهد أعلاماً يعج برَهْطٍ من المُثقفيين المُتحذلقين “إن جاز التعبير” ينتهجون هذا النهج غير المُبرر أطلاقاً خاصةً و إن الأعلام وجه المُجتمع و مرآتهِ العاكسة، الأمر لا يشمل الأعلاميين فقط و لستُ أستثني أحداً لكني أشرتُ في مجرى الكلام للأعلامييّن كونهم أداة فعالة و سلطة رابعة قادرة على تقويم سلوكيات المجتمع و تغييره نحو الأفضل. مُشكلة اللغة العربية إنها وجدت عند أمة ضعيفة، سريعة التلقيّ و الأستهلاك حتى عندما يتعلق الأمر بإعاقة نمو مِلكة الأبداع ، والتبعية الفكرية، و ذوبان الذات الحضارية، وجمود اللغة العربية بما إن الأمر تعدى إلى مناهج و أسلوب تعليم، ففي السابق كان الموضوع يقتصر على أسماء واجهات المحلات
التجارية و بعض المُفردات الشائعة مثل ” Hello ، Bye ، Ok ” وغيرها من المُفردات سهلة الفهم التي كان أحد أسبابها الأستعمار الأنكليزي للبلدان العربية، أما الآن أصبح البعض يتكلم بخمسة مُفردات أجنبية مُقابل كلمة عربية واحدة .!
في بحث أجريَّ للجالية العربية في الولايات المتحدة لمن يتقنون كلا اللغتين جاء في أحد الأسئلة: أي اللغات أكثر عملية و حديثة و حيوية فجاء الترتيب لصالح اللغات الأجنبية بنسبة 100% – 91.31% -87% أما اللغة العربية
فقد نالت 65% -48%-78% ، وفي سؤال عن اللغة التي يفضل أفراد العينة كتابة أبحاثهم ودراساتهم بها وجد أن اللغة الإنكليزية نالت 87% و اللغة العربية 13% من ذلك نلاحظ أن الكثير يريد أستخدام اللغة الأجنبية مما يؤدي في
المستقبل إلى تدهور اللغة العربية، و لو نظرنا إلى واقع اللغة العربية في شمال أفريقيا لوجدنا أن هناك لغة هجينة بين اللغة العربية و بين اللغة الفرنسية, لذا لابد من الأهتمام بنشر التعليم باللغة العربية والقضاء على الأمية, فالأمية سجلت أرقاماً رهيبة ومفزعة على طول العالم العربي, ومن المؤكد أن من نتائج الأمية ضعف الولاء للغة الأم وهي العربية في حالتنا.
الحقيقة التي لا بُد من الأشارة إليها هو أن تعلم اللغات الأجنبية ذو فائدة قيمة جداً حيثُ أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتقنون أكثر من لغة لهم قدرة أكثر على التركيز و التحليل و يتميزون بذاكرة قوية أيضاً، شرط أن نكون محافظين على عراقة و حضارة لغتنا الأم و أن لا نسبب خلطاً في المفهوم العام للثقافة و التي هي أوسع من أن تنحصر ” بلغة ” فما بالك إن كانت لغة هجينة في غير وقتها .؟ فما معنى أن نتكلم باللغة العربية على سبيل المثال أمام مواطن أمريكي الجنسية ..! سيُصاب المُستمع بخيبة أمل لأنهُ لم يستطع فهم شيء مما نقول، فكيف بالذي يتحدثُ بلغةٍ غريبة عن لغتهِ الأم أمام أبناء
جلدتهِ و بشكل لا يخلو من المُبالغة أحياناً !
المُشكلة إن الأمر بات لا يقتصر على لُغة أنكليزية مُطعمة ببعض المُفردات العربية، فقد أنتشرت مؤخراً في وسائل التواصل الأجتماعي مُفردات هجينة ذات أضافات غريبة، مثلاً: علاو و هلاوز و تعني: هلو أو دلبي ، قلبوشتي ،
و تعني: قلبي …. إلخ من الكلمات المُستحدثة التي تَنْم عن ذائقة فريدة يتمتعُ بها أبناء جيلنا المُغرر !! ليت الأمر أقتصر على برنامجٍ تلفزيوني أو نشرة أخبار بلغة ركيكة حتى المشاعر الأنسانية يا جدتي أضحت مُوشّاةٌ على سبيل الحداثة و التطور !

شارك هذا الموضوع
الحكيم يؤكد لوفد سائرون ضرورة ترصين تحالف الإصلاح والإعمار
نقابة الاطباء في ميسان تندد بالاعتداءات المتكررة على الأطباء وتهدد بإجراءات تصعيدية في حال عدم منعها
صحة الكرخ : نجاح خطة الطوارىء الصحي خلال زيارة عاشوراء و تقديم الخدمات الطبية لاكثر من (50000) الف زائر
انتشال جثتي شابين قضيا غرقاً بنهر دجلة في ميسان
شهداء وجرحى باطلاق الاجراميين النار على العرض العسكري في أهواز بجنوب غرب ايران
مقيدة
العراق بطلا ببطولة كأس التحدي الاسيوي للطائرة
بالصور … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح
عاجل … انفجار سيارة وقود النفط في مدينة الصدر شارع الفلاح
شرطة ميسان تدعو المواطنين للتعاون معها عبر الخط المجاني الجديد وتؤكد انخفاض مستوى الجريمة للنصف
الصدر يعبّر عن خشيته من انحراف بعض الشعائر الحسينية
صحيفة: المالكي يحاول جذب العبادي الى تحالف البناء أو طرده من الحزب اذا رفض
الكشف عن سبب وفاة القائد في جهاز مكافحة الإرهاب فاضل برواري
نصيف: الأجور المرتفعة للدراسات العليا تؤدي الى خسارة الخبرات والكفاءات
العبادي يعزي بوفاة برواري: كان حاضرا في مواجهة الارهاب
شتات
نقابة المهندسين في البصرة ترفض إقامة السد في جزيرة السندباد
الحلبوسي يصل الى الانبار ويلتقي محافظها
شرطة كربلاء : رفع اقصى درجات التأهب والاستعداد ليوم عاشوراء
صداقة انقى من الورد
هذه الأطعمة تعتبر أقوى علاجات التهاب المعدة
مصدر : التوصل الى اتفاق لاختيار عبد الكريم يونس الانصاري وزير البلديات سابقا لشغل منصب وزير الداخلية
بالصور … قوات الحشد الشعبي تباشر بتطهير المنازل والازقة في مركز قضاء الحضر المحرر من بقايا جيوب داعش المنهزم
وزير التربية يعلن الاتفاق على اجراء امتحانات الطلبة النازحين في الأردن
الهجرة تؤكد رسميا وفاة 9 نازحين عراقيين وجرح 28 في تركيا وتوضح تفاصيل الحادثة
بالصور .. واقعة الطف بالدمى الصغيرة تظهر مظلومية الحسين واهل بيته في يوم عاشورا
علاج سواد الركبة أسهل مع هذه الوصفات
البياتي: نسبة تزوير الانتخابات البرلمانية في كركوك تجاوزت الـ 50%
رابطة الإعلاميين والصحفيين تنظم دورة تدريبية في قناة الرشيد الفضائية
اعتقال احد مرتكبي جريمة سبايكر غرب بغداد
مجلس الانبار : اوباما تعهد بعدم سقوط الانبار معتبرها خطا احمر
ولادة اربع توائم في مستشفى الكوت للنسائية والاطفال
بالوثيقة.. ما تم الاتفاق عليه بين سائرون والحكمة والوطنية
عاجل … حصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة المقصرين في مجزرة سبايكر والصقلاوية
مصادر حكومية عراقية: حزب العمال الكردستاني يحصل على اسلحة متطورة من بغداد عن طريق الحشد
عاجل … حريتي نيوز تنشر روابط النتائج النهائية للامتحانات العامة للصف الثالث المتوسط والسادس الاعدادي بكافة فروعه/ الدور الثالث للعام الدراسي 2016 – 2017
الخطوط الجوية: لم نتنصل من التزاماتنا تجاه المعتمرين وننقل في اليوم الواحد 2750 معتمر
المرجعية تؤكد ضرورة احترام الأنظمة والحفاظ على الأموال العامة
عاجل .. شرطة ديالى تقتل انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا كان يحاول الدخول الى ناحية قرتبه
كوردستان تسلم شركة بريطانية نفطية 6 مليون دولار
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر