بالعربي الهجين

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

الكاتبه بان علي _  بغداد

الساعة التاسعة و النصف صباحاً، جدتي تُشير إلى المذياع و تطلب منيّ تغيير المحطة وهي تقول: مُنذ فترة و أنا لم أستمع لنشرة أخبار مُفصلة من فضلكِ ثبتي هذا “الراديو المسَخَّمَ ” على إذاعة عربية عسى أن يلقوا نشرة الأخبار على مسامعنا بعد قليل، رغم إن المحطة كانت عربية و بأمتياز إلا أن جدتي المسكينة لم تفهم شيء .! فالمذيعة كانت تستخدم المُفردات الأنكليزية أكثر من أستخدامها للغة العربية “الأم” حتى أُصيبت جدتي بالدوار و من فرط بساطتها أخبرتني إن المذياع الذي أشتراهُ جديّ هو وحدهُ قادرٌ على سحب أغلب الموجات الراديوية دون تشويش أو إنقطاع و أن الأجهزة المُستخدمة حالياً [ستوك] لا تنفع بشيء .!!
جدتي لم تعلم إن المحطة كانت عربية بأمتياز و أن المذيعة كانت تستخدم المُفردات الأنكليزية لأنها تَعدُ جُزءاً مِن “البرستيج” و الثقافة المُبقعة التي أدنى ما يُقال عنها “تراهّة” .
تطورنا يا جدتي، تطورنا و أصبحنا مُثقفون على هيئة PDf نستدلُ على المُثقف من مدى أتقانه للغة الأنكليزية و لا بأس بمفردتيّن من معجم المعاني الوسيط يبرز بهما قوة ثقافتهُ المُزخرفة .
أن نتقن لُغة أضافية إلى جانب لُغتنا الأم أمرٌ مُعتزٌ به ولا ضير فيهِ أبداً و كما قيّل من تعلم لُغة قومٍ أمن مكرهم شرط أن يكون التحدث في الوقت و المكان المُناسبيّن، إذ أنهُ من المُخجل حقاً أن نشاهد أعلاماً يعج برَهْطٍ من المُثقفيين المُتحذلقين “إن جاز التعبير” ينتهجون هذا النهج غير المُبرر أطلاقاً خاصةً و إن الأعلام وجه المُجتمع و مرآتهِ العاكسة، الأمر لا يشمل الأعلاميين فقط و لستُ أستثني أحداً لكني أشرتُ في مجرى الكلام للأعلامييّن كونهم أداة فعالة و سلطة رابعة قادرة على تقويم سلوكيات المجتمع و تغييره نحو الأفضل. مُشكلة اللغة العربية إنها وجدت عند أمة ضعيفة، سريعة التلقيّ و الأستهلاك حتى عندما يتعلق الأمر بإعاقة نمو مِلكة الأبداع ، والتبعية الفكرية، و ذوبان الذات الحضارية، وجمود اللغة العربية بما إن الأمر تعدى إلى مناهج و أسلوب تعليم، ففي السابق كان الموضوع يقتصر على أسماء واجهات المحلات
التجارية و بعض المُفردات الشائعة مثل ” Hello ، Bye ، Ok ” وغيرها من المُفردات سهلة الفهم التي كان أحد أسبابها الأستعمار الأنكليزي للبلدان العربية، أما الآن أصبح البعض يتكلم بخمسة مُفردات أجنبية مُقابل كلمة عربية واحدة .!
في بحث أجريَّ للجالية العربية في الولايات المتحدة لمن يتقنون كلا اللغتين جاء في أحد الأسئلة: أي اللغات أكثر عملية و حديثة و حيوية فجاء الترتيب لصالح اللغات الأجنبية بنسبة 100% – 91.31% -87% أما اللغة العربية
فقد نالت 65% -48%-78% ، وفي سؤال عن اللغة التي يفضل أفراد العينة كتابة أبحاثهم ودراساتهم بها وجد أن اللغة الإنكليزية نالت 87% و اللغة العربية 13% من ذلك نلاحظ أن الكثير يريد أستخدام اللغة الأجنبية مما يؤدي في
المستقبل إلى تدهور اللغة العربية، و لو نظرنا إلى واقع اللغة العربية في شمال أفريقيا لوجدنا أن هناك لغة هجينة بين اللغة العربية و بين اللغة الفرنسية, لذا لابد من الأهتمام بنشر التعليم باللغة العربية والقضاء على الأمية, فالأمية سجلت أرقاماً رهيبة ومفزعة على طول العالم العربي, ومن المؤكد أن من نتائج الأمية ضعف الولاء للغة الأم وهي العربية في حالتنا.
الحقيقة التي لا بُد من الأشارة إليها هو أن تعلم اللغات الأجنبية ذو فائدة قيمة جداً حيثُ أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتقنون أكثر من لغة لهم قدرة أكثر على التركيز و التحليل و يتميزون بذاكرة قوية أيضاً، شرط أن نكون محافظين على عراقة و حضارة لغتنا الأم و أن لا نسبب خلطاً في المفهوم العام للثقافة و التي هي أوسع من أن تنحصر ” بلغة ” فما بالك إن كانت لغة هجينة في غير وقتها .؟ فما معنى أن نتكلم باللغة العربية على سبيل المثال أمام مواطن أمريكي الجنسية ..! سيُصاب المُستمع بخيبة أمل لأنهُ لم يستطع فهم شيء مما نقول، فكيف بالذي يتحدثُ بلغةٍ غريبة عن لغتهِ الأم أمام أبناء
جلدتهِ و بشكل لا يخلو من المُبالغة أحياناً !
المُشكلة إن الأمر بات لا يقتصر على لُغة أنكليزية مُطعمة ببعض المُفردات العربية، فقد أنتشرت مؤخراً في وسائل التواصل الأجتماعي مُفردات هجينة ذات أضافات غريبة، مثلاً: علاو و هلاوز و تعني: هلو أو دلبي ، قلبوشتي ،
و تعني: قلبي …. إلخ من الكلمات المُستحدثة التي تَنْم عن ذائقة فريدة يتمتعُ بها أبناء جيلنا المُغرر !! ليت الأمر أقتصر على برنامجٍ تلفزيوني أو نشرة أخبار بلغة ركيكة حتى المشاعر الأنسانية يا جدتي أضحت مُوشّاةٌ على سبيل الحداثة و التطور !

شارك هذا الموضوع
صحة النجف تباشر بتنفيذ خطتها الخاصة بذكرى شهادة الرسول الاعظم
دوري الأبطال: سيتي – غوارديولا للثأر من برشلونة
مشاركة العراق في امم اسيا تنال رضا المدربين
امام جمعة البصرة : جريدة الشرق الأوسط بنقلِ الوقائعِ والاخبارِ وما هو إلا دليلُ غباءِ وخبثِ القائمين عليها والممولين لها
العلم والنشيد العراقي يتسببان في أزمة بين العراق والاتحاد الآسيوي
مكتب العبادي: اعفاء 34 مديرا عاما في وزارة الصناعة والمعادن
الإصابة تحرم برشلونة من جهود تير-شتيغن
عاجل .. وصول بان كي مون ورئيسا البنكين الدولي والاسلامي الى بغداد
المنفى
مرصد الحريات يدعو لإعادة النظر بقرار غلق “المركز الخبري”
رئيس كتلة الاحرار في مجلس البصرة يشيد بآنتصارات وثبات سرايا السلام في قاطع عمليات سامراء ويبارك عملية تحرير مدينة الرمادي من دنس عصابات داعش الارهابية
العراق..أوامر باعتقال مسؤولين في وزارة التجارة
اقبال يوجه لجان التصحيح بمراعاة ظروف الطلبة مع المحافظة على رصانة الامتحانات
برلماني: العبادي لن يحضر في جلسة اليوم ولن يتحقق النصاب لعقدها
هيئة الحج والعمرة تمدد فترة التقديم على الحج وتخفض القسط الاول للفائزين
البرلمان يعقد جلسته بمهمتي مناقشة الموازنة والتصويت على "مؤسسة الشهداء" غدا الثلاثاء
موكب عزاء السبطين… وخذو درسا من الحسين ع
مجلس الوزراء يقرر تعطيل الدوام الرسمي يومي الاربعاء والخميس لارتفاع حرارة الجو
الحشد الشعبي يقتل 4 انتحاريين بإحباط تسلل لهم الى بيجي
النائبة لقاء وردي تنشر صورا مفبركة لنساء الشيعة وتصفهم بـ " زواج المتعة".. شاهد الصور
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر