هيئة الاوراق المالية تكرم الشركات السباقة بتقديم حساباتها الماليةلسنة 2017 محافظ البصرة يعفي مدراء قواطع البلدية في مركز المدينة بعد ثبوت تقصيرهم بملف التنظيفات العبادي: وجهت الوزراء الحاليين بتسليم حقائبهم كاملة للحكومة المقبلة الاعلاميات العراقيات يبحثن مع رئيسة الكتلة النسوية البرلمانية واقع المراة وتمثيلها في الحكومة مطار بغداد الدولي ؛ أزالة التراكمات المطاطية للمدرج 33L موظفة سعودية تعترف برؤيتها قتل جمال الخاشقجي من قبل رجال سعوديين الربيعي يطالب عبد المهدي بانقاذ الوزارات من سطوة الاحزاب الفاسدة المفوضية تصدر توضيحا بشان موعد اجراء الانتخابات المحلية استحصال مبالغ مالية من إحدى الشركات في واسط وكسب عدد من الدعاوى في ذي قار هيأةالمنافذ : أحباط محاولة تهريب 6 عجلات في ميناء ام قصر التجارة : تعتزم اتخاذ اجراءات قانونية بحق المخابز والافران غير المجازة رسميا وزيرالاعمار والاسكان والبلديات تصادق على تعيين (85) من الاجراء والعقــــــود في مديرية ماء محافظة الديوانية البنك المركزي يدعو شركات التوسط الى الاندماج الرئيس الفاشل الحشد والقوات الأمنية ينفذان عملية دهم وتفتيش على ضفتي نهر دجلة شمال سدة سامراء

تحرير الفلوجة … نصر وترقب

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

ضربات ونظره … ضربات ثلاثيه متتاليه مع نظره ثابته بقلب لايعرف أن نهاية الضربات ستفرحه ام ستحزنه … تبعا لأي جهه هو يروم الفوز والوقت الذي وهبه للطارق أو المطروق والذي يميزه بعد صافرة النهايه .

كان ممسوكا ولايقوى على الحراك أمام السيطره النفسيه والجسديه للطارق وانحناء حكم الحلبه ليبدأ بضربات النهايه والتي ستعلن الطارق فائزا والمطروق خاسرا بعد الضربه الثالثه مباشرتا ليصفق من يصفق ويحزن من يحزن .

أخذ المطروق يفكر ويفكر بأجزاء الثواني … فهل سيقابل محبيه بلوم وسخط ام انه سيرتمي بين أحضانهم ليعدهم بجولات فوز في مسابقات أخرى وهم سيصفقون لتصريحه الذي تكرر نوعا ما .

الحقيقه هو الآن سقط أرضا ومكبل وضعيف القرار وينتظر الأمل من الطارق أو حكم الحلبه ليشرع نحو منصة التصريح بفوز متهرء يخدع به نفسه بعد أن خدع جمهوره بجولات كثيره .

أتت الضربه الأولى من يد الحكم على أرض الحلبه ومن ثم الضربه الثانيه وبعدها رفع يده استعدادا لنزولها إلى الأسفل ليسمع الجميع الضربه الثالثه ولكن … الطارق له قرار أيضا لإنهاء المباراة من عدمها .

توقف الحكم عن طرق يده بالارض بثالث ضربه بعد ان رفع الطارق يديه المكبله ليدي المطروق ليعلن عن بداية جوله جديده …  أعطت الأمل لجمهور المطروق الذي تعب وصبر على سنوات عجاف ملئها العنف .

 

 

 

استثمر المطروق فرصة النجاة لخوض غمار جوله أخرى بغية التصحيح واسترجاع ماتم إعطائه عنوتا ومجاملتا متأملا اجوبه متعدده لسؤال واحد … اجوبه لايعرف جوابها … ليدخل في متاهه أعدها الطارق له .

استجمع قواه لينهض محيئا جمهوره بكلتا يديه بعد أن رفعهما بصورة التلاحم واسترجاع الحقوق ليعدو نحو بداية الحلبه متناسيا اللكمات التي لامست جسده قبل دقائق وهتافات جمهور عابر للجدران الكونكريتيه .

لم تبارح مخيلته أفكار وتحليلات انتبه لها قبل دقائق … لما لم ينهي الطارق الجوله بأستمرار مسك المطروق وانتظاره ثواني للإعلان عن صوت الضربه الثالثه وفوز وهتافات ومكاسب وخذلان لآخرين .

هل عفى الطارق عنه ؟ هل أعطاه فرصه للتعلم ؟ هل ينوي كسبه مع جمهوره لتوسيع قاعدته الجماهيريه والمضي بزعامة دوليه متققمه ؟ ام انه ينوي به الشر الأكبر ليجعل جمهور المطروق كارها لمن كان يحبه ويشجعه .

سيكون الفوز أكبر حينما يهرع جمهور المطروق نحو الطارق ويساعدوه في دك من كانوا يقفون بصفه بهتافهم وأرواحهم بعد أن خذلهم لجولات متعدده … هنا سيموت سريعا ليس بفقد محبيه بل من ضرب محبيه .

وصل المطروق إلى ركن الحلبه بعد ابتعاد الطارق عنه وذهابه إلى غرفة الاستراحه لحين إعلان الجوله الأخرى … ليعلن بعد وصوله إلى ركن الحلبه الغربي إنه بطل من أبطال اللعبه وان النصر قريب بأستعادة مافقد .

انتصارات لقوات وطنيه يحاول سلبها  من ابرحوه ضربا قبل دقائق … يحاولون العوده بزي وشعارات … ربما سيأتي وقت يحاولون العوده فيه بأتخاذ إجراءات … إجراءات تفعم قلوب الجماهير ولطالما انتظرها وسيبقى متأملا تطبيقها .

تحرير مبارك بسواعد العراقيين … معلن عنه سرا … بين الطبقه السياسيه الأولى … ليمضي لها المطروقين والصامتين بعد وصولهم إلى حدودها وتأملهم خرائط عسكريه بصور فوتوغرافية تجعل منهم رعاع للصف الأول بعد رجوعهم لصفوف متدنيه .

النصر في غربها لايعني الاستقرار في وسطها … فالطارق يوجه في عاصمتها ويمول في غربها … رفع يديه من تكبيل المطروق ليرسم خطط أوسع ويتهيئ لتسديد الضربه القاضيه بجمهور اتعبته سياسات غير متزنه .

 

ارتدوا واستقلوا ألوان مرقطه … تم إعطائهم فرصه مخبئه من الطارق بعودة غربيه … ريثما يأتي وقت حدده الطارق لطرقهم جميعا ولكن بسواعد أبنائهم لا أبنائه … فاحذروا بتصحيحكم لمسار شعبكم … اسندوا من سيساندكم  .

شارك هذا الموضوع
هيئة الاوراق المالية تكرم الشركات السباقة بتقديم حساباتها الماليةلسنة 2017
محافظ البصرة يعفي مدراء قواطع البلدية في مركز المدينة بعد ثبوت تقصيرهم بملف التنظيفات
العبادي: وجهت الوزراء الحاليين بتسليم حقائبهم كاملة للحكومة المقبلة
الاعلاميات العراقيات يبحثن مع رئيسة الكتلة النسوية البرلمانية واقع المراة وتمثيلها في الحكومة
مطار بغداد الدولي ؛ أزالة التراكمات المطاطية للمدرج 33L
موظفة سعودية تعترف برؤيتها قتل جمال الخاشقجي من قبل رجال سعوديين
الربيعي يطالب عبد المهدي بانقاذ الوزارات من سطوة الاحزاب الفاسدة
المفوضية تصدر توضيحا بشان موعد اجراء الانتخابات المحلية
استحصال مبالغ مالية من إحدى الشركات في واسط وكسب عدد من الدعاوى في ذي قار
هيأةالمنافذ : أحباط محاولة تهريب 6 عجلات في ميناء ام قصر
التجارة : تعتزم اتخاذ اجراءات قانونية بحق المخابز والافران غير المجازة رسميا
وزيرالاعمار والاسكان والبلديات تصادق على تعيين (85) من الاجراء والعقــــــود في مديرية ماء محافظة الديوانية
البنك المركزي يدعو شركات التوسط الى الاندماج
الرئيس الفاشل
الحشد والقوات الأمنية ينفذان عملية دهم وتفتيش على ضفتي نهر دجلة شمال سدة سامراء
لجنة الشؤون الاقتصادية تقرر زيادة سقف الاعتماد المستندي مع المصارف الخاصة الى ٥٠ مليون دولار
الجنائية المركزية: المؤبد لتاجر مخدرات في بغداد
كربلاء : اتلاف (10) أطنان من المواد الغذائية غير الصالحة للإستهلاك البشري وتغلق عدداً من المحال الصحية
محافظ كربلاء : 10 الاف موكب لخدمة زائري الامام الحسين في الاربعين
ماذا اشترط عبد المهدي على داعميه بشأن محاربة الفساد؟
ايران تعلن تصدير 34 مليون لتر بنزين الى كوردستان في 2016
المالية تكشف عن ضبط شاحنة بدون لوحات تحمل ملابس عسكرية وهواتف شمالي بغداد
سوق النخاسة تزدهر في العراق
عشرات القتلى والجرحى بغارات مصرية على درنة الليبية
صحف الاربعاء تهتم بلقاء العبادي ـ الصدر ونفي مديرية الجنسية سرقة بيانات الممنوعين من السفر
بالصور … ذي قار : المتظاهرون يطالبون بدعم الانتاج الوطني وضمان عودة النازحين
كوكبة من خريجي الكلية العسكرية الأبطال يتشرفون بارتداء رتبهم العسكرية في رحاب الحرم العلوي الطاهر
التحالف الدولي : (700) داعشي مختبئ في الرمادي
شرطة كركوك تعلن فرض سيطرتها بشكل كامل في المدينة
“واشنطن بوست” تحذّر من معركة الموصل: ستكون فوضى عارمة
يار الله يعلن تحرير مبنى محافظة نينوى ودوائر حكومية أخرى
التخطيط: عدد سكان العراق 37 مليون نسمة والنمو ما يزال مرتفعآ
بعد دعوة العبادي.. العراق يعدم 12 مدانا بالإرهاب
هيئة الحج والعمرة تحدد مواعيد انطلاق رحلات الحجاج للديار المقدسة
الاستخبارات العسكرية تعلن مقتل الرجل الثاني بعد البغدادي
حركة صادقون ترفع دعوى قضائية ضد “كل من عمل” بمشروع الخصخصة في البصرة
الجبوري يشدد على العودة للحوار وايجاد مخرجات تتناسب مع الدستور
رجل أمام الجميع طفلٌ أمام أمي
صحة واسط : 11 مليار دينار عجر لعام 2017 سيؤثر على صرف الرواتب
حمادي احمد : اللاعبون يتحملون المسؤولية الكاملة لخروج المنتخب من التصفيات ، وعلى الجماهير العراقية المؤازرة وليس التسقيط
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر