http://huriyatynews.com/wp-content/themes/exl_huryati

‎النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار هكذا باعوا العراق.. الخدمات النيابية تكشف ان أمانة بغداد أجرت مول المنصور ب500 الف شهريا لمدة 40 عاما ظريف يشكر بغداد ويعلن منها تقديم عدة اقتراحات للحوار مع الخليج حراس السجون يتظاهرون في بغداد مطالبين بمخصصات سومو: الشركات الهندية هي الاكثر شراء للنفط العراقي تحالف الفتح يبحث ملف التواجد الاجنبي مع الرئاسات الثلاث الداخلية تنسق مع لبنان لتسليم (نجم الدين) ومحاكمته في العراق 1589 دونم احترقت خلال 24 ساعة ومقتل 15 فلاح منذ بداية الحرائق المهندس يشيد بطولات سرايا السلام ويدعو لتوفير الدعم اللوجستي لها بالوثيقة.. القضاء يستدعي أمين عام اللجنة الاولمبية بتهم فساد استشهاد 8 وإصابة 8 بانفجار سيارة مفخخة في ربيعة بالموصل بالوثيقة… بيان من وزارة الداخلية بخصوص المتهم نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق مجلس محافظة ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين بمناسبة ذكرى شهادة الامام علي عليه السلام بالوثائق… الحلبوسي يتدخل لإعادة مدير عام الى منصبه بالرغم من اعفائه سابقا لأول مرة.. العراق يصنع رافعات نهرية ثقيلة

تفاصيل مثيرة لأول مرة عن زيارة الأسد السرية إلى إيران

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حريتي نيوز / متابعه

صباح الخامس والعشرين من شباط الماضي، استضافت طهران ضيفا من نوع خاص، غادر مطار مهر آباد بموكب مرافق صغير، لكنه قوي ومدرب، نحو مبنى في مركز العاصمة طهران.

كانت عقارب الساعة تشير إلى التاسعة صباحا، عندما وصلت سيارة سوداء إلى مقر مرشد الثورة في نهاية شارع فلسطين، ودخلت المبنى دون الاستقبالات الرسمية المعتادة، وفقا لصحيفة صبح نو الإيرانية.

الضيوف الذين كانوا قد دعوا قبل ساعة واحدة إلى غرفة الاستقبال في مقر المرشد، كانوا يعرفون أن الجمهورية الإسلامية تستضيف أحد كبار قادة محور المقاومة، لكنهم لم يكونوا واثقين من اسمه، بعد لحظات نزل بشار الأسد ومن ثم قائد فيلق القدس الشهير من السيارة.

غادر الأسد دمشق عبر طائرة إيرانية بشكل سري للغاية. كانت زيارته على جدول الأعمال منذ فترة، لكن الإيرانيين حافظوا بسرية شديدة على موعد الزيارة وساعتها، وربما لم يتجاوز من عرفوا متى سيزور الأسد طهران عدد أصابع اليد الواحدة، ولكن لماذا؟ ألم يكن بالإمكان الحفاظ على حياة الأسد أم أن هناك مشكلة أخرى؟ تتساءل الصحيفة.

لم يغادر الأسد دمشق خلال السنوات الثماني الماضية إلا قليلا، وذلك بسبب مخاوف تعرض حياته للخطر إثر التهديدات المستمرة من قبل التكفيريين الأجانب، فضلا عن احتمال تعرض حياته للخطر أثناء السفر من قبل إسرائيل، بحسب الصحيفة الإيرانية.

وذكرت الصحيفة أن عددا من الشخصيات المعروفة قتلوا خلال طريقهم إلى إيران، أبرزهم محمد بن يحيى وزير الخارجية الجزائري الأسبق، الذي كان متجها إلى طهران للتوسط في بدايات الحرب مع العراق، لكن صدام أسقط طائرته عند النقطة الحدودية الإيرانية.

وتقول الصحيفة إن تسريب نبأ زيارة الأسد كان يمكن أن يدفع إسرائيل لتنفيذ مخططها، وعلى الرغم من أن إيران اليوم قادرة على تأمين الأجواء حتى خارج حدودها الجغرافية، لكن كان هناك خطر كبير في هذا الصدد.

واعتبرت الصحيفة أن الزيارة السرية للرئيس السوري إلى طهران تدل على مدى نجاح الجهاز العسكري الأمني، في الحفاظ على سرية الزيارة حتى إنجازها نهائيا.

بعد اللقاء الحميم مع مرشد الثورة، اتجه الأسد مباشرة نحو مكتب الرئيس حسن روحاني، الذي كان يعلم بالزيارة قبل موعدها بيوم واحد فقط وكانت دعوة وزير الخارجية محمد جواد ظريف من صلاحياته.

مع ذلك فضل روحاني ألا يبلغ إلا قلة قليلة بالأمر حتى قبل ساعة واحدة من اللقاء، وهذا هو سبب عدم وضع العلم السوري أثناء اللقاء.

وهذا ما حصل كذلك أثناء زيارة الأسد إلى روسيا ولقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لم يتم وضع العلم السوري لأن قسم التشريفات لم يكن على علم بالزيارة.

خرج مدير مكتب الرئيس الإيراني خارج مبنى الرئاسة، وكان بانتظار وصول ضيف خاص من بوابة غير متعارف عليها ليبلغ روحاني بوصوله، لم يكن يعلم من سيدخل المبنى سيرا على الأقدام.

وبعد أن تم إبلاغ روحاني بوصول الأسد إلى ساحة المبنى، غادر روحاني غرفة عمله واتجه إلى الممر لاستقبال الأسد واحتضنا بعضيهما بحرارة.

الوفد المرافق للأسد كان محدودا للغاية، ولم يكن لا وزير الخارجية السوري على علم بالزيارة ولا سفير سوريا في طهران، وكلاهما لم يستقل بشكل عاجل ولم يهمشا هذا الحدث الكبير، نقول الصحيفة في إشارة إلى استقالة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف التي تراجع عنها لاحقا، والتي قيل إنها جاءت اعتراضا على عدم إخباره بالزيارة.

وبعدما انتهىت الزيارة، وبعد نحو أربع ساعات من تواجده في طهران اتجه الأسد إلى المطار وعاد إلى دمشق برفقة الجنرال قاسم سليماني، وإلى حين وصوله إلى قصر الرئاسة في دمشق، بقي المصورون کالمحتجزين في مكان ما.

وبعد أن وصلت رسالة قاسم سليماني من دمشق، تم الإعلان عن الزيارة بشكل محدود ومن ثم بشكل إعلامي واسع.

واختتمت الصحيفة تقريرها بأن الزيارة سجلت انتصارا استراتيجيا آخر لمحور المقاومة.

وكان قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، قال إن ظريف مسؤول السياسة الخارجية في إيران وخلال فترة توليه مسؤولية الخارجية تلقى الدعم من كبار المسؤولين وعلى رأسهم المرشد الأعلى علي خامنئي

شارك هذا الموضوع
‎النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار
هكذا باعوا العراق.. الخدمات النيابية تكشف ان أمانة بغداد أجرت مول المنصور ب500 الف شهريا لمدة 40 عاما
ظريف يشكر بغداد ويعلن منها تقديم عدة اقتراحات للحوار مع الخليج
حراس السجون يتظاهرون في بغداد مطالبين بمخصصات
سومو: الشركات الهندية هي الاكثر شراء للنفط العراقي
تحالف الفتح يبحث ملف التواجد الاجنبي مع الرئاسات الثلاث
الداخلية تنسق مع لبنان لتسليم (نجم الدين) ومحاكمته في العراق
1589 دونم احترقت خلال 24 ساعة ومقتل 15 فلاح منذ بداية الحرائق
المهندس يشيد بطولات سرايا السلام ويدعو لتوفير الدعم اللوجستي لها
بالوثيقة.. القضاء يستدعي أمين عام اللجنة الاولمبية بتهم فساد
استشهاد 8 وإصابة 8 بانفجار سيارة مفخخة في ربيعة بالموصل
بالوثيقة… بيان من وزارة الداخلية بخصوص المتهم نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق
مجلس محافظة ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين بمناسبة ذكرى شهادة الامام علي عليه السلام
بالوثائق… الحلبوسي يتدخل لإعادة مدير عام الى منصبه بالرغم من اعفائه سابقا
لأول مرة.. العراق يصنع رافعات نهرية ثقيلة
تحالف القوى يبدأ حراكا لحسم الوزارات الشاغرة، ومصدر يكشف عن تقديم مرشحين لوزارتين
المالكي: طهران لا تريد الحرب ولغة الحياد لم تعد مقبولة
الشمري يدعو لخطة طوارئ غذائية ونفطية بالعراق تحسباً لتداعيات الصراع الإيراني – الأمريكي
وزير التربية يعلن رفض الدخول الشامل للامتحانات الوزارية
100 عملية إرهابية و407 ضحية خلال 2019 نتيجة فراغ بين الجيش والبيشمركة
حياة
بالوثيقة … محكمة تحقيق الكرادة تصدر امر بإلقاء القبض على معد فياض وحمزة مصطفى
بعثة الحج تؤكد عدم إعطاء اي سياسي ومسؤول موافقة خاصة خارج ضوابطها
لواء الاكبر ينفي مقتل احد قياديه
القبانجي: وزارة العمل تتحمل قطع رواتب الرعاية على نصف المستفيدين
حريتي نيوز { واح } في ضيافة رئيس لجنة النزاهة في مجلس محافظة ميسان مرتضى علي حمود الساعدي
الحرس الثوري يعلن تشكيل قوة في العراق وسوريا قوامها مئتا ألف مقاتل
ميسان : معالجة 49 نقطة مشعة بكلفة 25 مليون دينار
الحكومة المحلية في بابل تبحث الوضع الأمني في بابل مع رئيس واعضاء لجنة الامن والدفاع البرلمانية
في منتصف الليل
كيف يفكر إياد علاوي
القوات الامنية تسيطر على جسر الموظفين في الفلوجة
(الارهاب والبطالة)
80 قتيلا ونحو 150 جريحا جراء أعاصير رملية شمال الهند
نائب محافظ الديوانية يزور عائلة الاخوين المعتقلين ويعد بتبني إطلاق سراحهم
خطيب مدينة الصدر : يا حكومة السراق إنتبهوا للهاوية التي حفرتموها لأنفسكم ، وإنتبهوا من غضبةٍ شعبيةٍ لا تبقِ ولا تذر
وزارة التخطيط تنفي اصدار استمارة خاصة لحصر الخريجين
غرفة العمليات تباشر عملها بأستقبال ذوي ضحايا تفجيرات الكرادة الاجرامي
قيادي بسائرون: اعضاء بالقانون والمحور سينضمون لكتلتنا التي ستعلن خلال ساعات قليلة
مركز الاعلام الرقمي : توثيق صفحة المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء على الفيسبوك
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر