في منتصف الليل ضياع نبضة قلبي الإستباقية وعد العمر المالكي : محاربة الفساد والارهاب والمحاصصة لن يتحقق الا عبر الأغلبية السياسية الأسدي: سنبقى معارضين لوجود الأمريكان والحكومة هي من تحدد بقاء قواتهم معصوم يؤكد خلال لقائه الوفد الإعلامي السعودي ان العراق لن يكون الا جزءا فاعلا في حل الخلافات ولن يكون طرفا في الصراع الاقليمي الوفد الاعلامي السعودي يزور نقابة الصحفيين العراقيين ويبدي اعجابه بالتنظيم الرائع لعملها هزات ارضية خفيفة تضرب اربع مناطق في ديالى الامن النيابية تحذر من تسليم إلارهابيين السعوديين الاستخبارات العسكرية : العثور على عدد من المضافات والانفاق في جزيرة الصينية بمحافظة صلاح الدين نائب كردي: فساد بالجملة في قوائم موظفي حكومة الاقليم تعرف على الشخصيات التي ستتواجد في مباراة العراق والسعودية بوابة برلين وهي من أشهر معالم مدينة برلين وكانت الحد الفاصل بين برلين الشرقية والغربية الصيهود يطالب اللجنة المالية النيابية بتضمين الموازنة لحقوق المحافظات المنتجة للنفط وتخصيص الدرجات الوظيفية لاصحاب العقود والعاطلين

جمعة النجف : مسؤولي العراق هم سدنة الحكومة مارسوا انواع الكذب تحت اقنعة الجهاد والتدين

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

اكد امام وخطيب جمعة مسجد الكوفة الشيخ علي النعماني ان سدنة الحكومة التي جاء بها الاحتلال لتمارس أسوأ أنواع الكذب والخداع على الشعب العراقي تحت أقنعة الجهاد والتديّن والوطنيّة والمظلوميّة ” .

وقال النعماني في خطبة الجمعة التي حضرها مراسل حريتي نيوز { واح } انه ” بعد أن سيطرت على مقاليد الحكم على مدى ثلاثة عشر سنة رأى العراقيّون منها سنينا أشد من سنيّ يوسف، حيث الدمار والخراب والقتل، وبعد كلّ هذه السنين العجاف يخرجون للعراقيين على شاشة الفضائيّات ليبشروهم بأنّ ميزانيّة العراق قد أفلست، وأنّ البلاد على حافّة الانهيار الاقتصادي، إذن ماذا كنتم تصنعون طيلة هذه السنين؟ وأين صرفتم واردات النفط؟ وأين رحلت الميزانيّات الانفجارية؟ “.

وبين ان ” اقراركم ياحكام العراق بإفلاس العراق أكبر دليل على أنّكم مجموعة من اللصوص وقطّاع الطرق، توافقتم عبر المحاصصة بسرقة ثروات الشعب العراقي وتقسيمها فيما بينكم، وأكبر دليلٍ على أنّ المؤسسة القضائية التي كوّنها شيخكم بريمر إنّما هي للتستّر على سرقاتكم وجرائمكم عبر خداع طويل ومنظّم لإسكات الشعب العراقي، ولكن وكما قال تعالى : (وما يخدعون إلّا أنفسهم) لأنّ الباغي عليه تدور الدوائر، وأنّ الذين يأكلون أموال اليتامى وهم أبناء الشعب العراقي الذي تآمرتم عليه إنّما يأكلون في بطونهم ناراً تحرقهم ولهم عذاب السّعير “. وشدد انه ” عندما هبّ الشعب العراقي ينهونهم عن الفساد، ويطالبون بالإصلاح، فَبَدل أن يستحوا ويخجلوا أصّروا على فسادهم ((فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً)) بل سوّلت لهم أنفسهم بأن يركبوا موجة الإصلاح ليدّعي كبيرُهم الذي علّمهم السحر والخداع أنّه يسعى لإصلاح الفساد الحكومي، فتتداعى له باقي الكتل الفاسدة كما يتداعى الفراش على النيران ليرفعوا عقيرتهم بالإصلاح ومحاسبة السرّاق والمفسدين، إمعاناً في الكذب والخداع وخلط المفاهيم، وهم مصداق واضح جدّاً لقوله تعالى: ((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ، أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُون ” .

واوضح انه ” من أساليب خدعهم التي مرّروها على شرائح واسعة من المجتمع أنّ كل جماعة سياسيّة منهم تتكلّم باسم طائفتها المذهبية وتظهر الدفاع عنهم وتتباكى على حقوقهم المسلوبة ويتراشقون فيما بينهم بالشتائم والاتهامات على شاشات الفضائيّات، هذا صفوي وهذا داعشي من أجل اشاعة ثقافة العصبيّة الطائفيّة بين أبناء الشعب فينشغل بالتمترس الطائفي عن حقوقه التي تسرق وتباع، بينما هم خلف الكواليس يجلسون حول مائدة واحدة يتفاكهون ويتسامرون، وقد رأيناهم كيف رصّوا صفوفهم وتعاضدوا عندما شعروا أنّ الشعب قد كشف زيفهم وقرر محاسبتهم، فصار الصفويّ المجوسي وطنياً نزيها عند المتآمر مع داعش، وإذا المجوسي والداعشي كتفا على كتف في مواجهة الشعب الثائر من أجل وطنه وحقوقه، وكما قال الحق تعالى: ((وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ)) .

 

واكد النعماني “ إنّ هذه الحكومة وبالنظام الذي قامت عليه وهو نظام المحاصصة وهو يعني تقاسم ثروة العراق مقدّمة لتقسيم أرضه، هي أكبر خطر على العراق ومستقبل شعبه، وليس أمام العراقيين إذا أرادوا كرامتهم وحقوقهم إلّا أن يتجاوزوا تخندقاتهم الفئوية والاجتماعية والمذهبية ويقفوا وقفة رجل واحد تحت راية وطنهم ونخله ونهريه، من أجل التخلّص من هذه المحاصصة التي هي غدّة سرطانيّة وإن لم تعالج بالاستئصال فهي ماضية لتدمير تاريخ هذا الوطن وحاضره ولات حين مندم “.

شارك هذا الموضوع
في منتصف الليل
ضياع
نبضة قلبي الإستباقية
وعد العمر
المالكي : محاربة الفساد والارهاب والمحاصصة لن يتحقق الا عبر الأغلبية السياسية
الأسدي: سنبقى معارضين لوجود الأمريكان والحكومة هي من تحدد بقاء قواتهم
معصوم يؤكد خلال لقائه الوفد الإعلامي السعودي ان العراق لن يكون الا جزءا فاعلا في حل الخلافات ولن يكون طرفا في الصراع الاقليمي
الوفد الاعلامي السعودي يزور نقابة الصحفيين العراقيين ويبدي اعجابه بالتنظيم الرائع لعملها
هزات ارضية خفيفة تضرب اربع مناطق في ديالى
الامن النيابية تحذر من تسليم إلارهابيين السعوديين
الاستخبارات العسكرية : العثور على عدد من المضافات والانفاق في جزيرة الصينية بمحافظة صلاح الدين
نائب كردي: فساد بالجملة في قوائم موظفي حكومة الاقليم
تعرف على الشخصيات التي ستتواجد في مباراة العراق والسعودية
بوابة برلين وهي من أشهر معالم مدينة برلين وكانت الحد الفاصل بين برلين الشرقية والغربية
الصيهود يطالب اللجنة المالية النيابية بتضمين الموازنة لحقوق المحافظات المنتجة للنفط وتخصيص الدرجات الوظيفية لاصحاب العقود والعاطلين
العراق الجريح
الداخلية توجه بتوفير جميع متطلبات واحتياجات عمل الخبراء الدوليين المتخصصين
الحكيم يدعو البرلمان الى تضمين الموازنة العامة للسنة الحالية منحة الطلبة
واسط : فريق جراحي في مستشفى الكرامة يجري عملية جراحية لرفع ورم من الكلية اليمنى لمريضة في العقد الثالث من العمر
البياتي موضحا: ذكرت حديث الكساء تبركا واعتذر عن سوء الفهم
النزاهة تجدد دعوتها لمنع المشمولين بقانون العفو والمتهمين بقضايا فساد من الترشيح للانتخابات
العبادي وافق على فك ارتباط السجون والحاقها الى العدل
واسط تبحث مع مجموعة شركات فلك التركيا تنقيذ مشاريع استثمارالتحتية
المئات من ابناء واسط يظاهرون مطالبين وزارة الشباب باكمال مشروع ملعب الكوت الاولمبي
اعلام النزاهة يعتذر عن “خطأ مطبعي” ذكر فيه اسم عضو بمجلس القضاء ضمن شبكة مدانين
التجارة تحقق نسب متقدمة في تجهيز الطحين للوكلاء
بالصور .. عودة الدوام الرسمي في جامعة الانبار وإستئناف الدوام فيها
مكتب اليونسكو ، يثني على جهود الدكتور ماجد مرهج السلطاني
الشباب تدعو قطر لتخصيص المنحة المالية لاعمار المنشآت الرياضية بالمناطق المحررة
القبض على إرهابي في منطقة العامرية غربي بغداد
مصرع ام وطفليهما نتيجة احتراق منزلهما بقضاء الشطرة شمال الناصرية
الرئاسات الثلاث: دخول القوات التركية لا يمكن السكوت عنه
بالوثيقة : هذه هي اسماء الامناء التي انتهت عضويتهم في مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي
السبهان يغرد: تواجد شخصيات إيرانية قرب الفلوجة يراد به حرق العراقيين
لجنة الامن والدفاع النيابية : توجه بضرب اي طائرة تخترق الاجواء العراقية بصورة غير قانونية
سيطرة الحشد الشعبي على محطة الاسالة في جزيرة الخالدية من قبضة داعش شرق الرمادي
العبادي والمالكي يجتمعان بصيغة رسمية ويبحثان جملة ملفات
مجلس النجف يشدد على احترام قرار المجلس بتحديد سعر امبير المولات الاهلية
ازدياد موجات النزوح في الموصل
إقبال يوجه بمنح امتيازات للكوادر التربوية النازحة من الراغبين بالعودة فوراً إلى محافظة نينوى
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر