http://huriyatynews.com/wp-content/themes/exl_huryati

عبدالمهدي: امام العراق والكويت فرصة كبيرة لتطوير العلاقات والتعاون الاقتصادي رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يستقبل وفد نقابة المعلمين رفع الكتل الكونكريتية من محيط مكتب رئيس الوزراء وسط بغداد التربية تُحيي اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية في مدارس العراق مركز الاعلام الرقمي: تنظيم داعش يوجه عناصره باعتماد تطبيق المراسلة RocketChat ميثاق العمل الوطني ….. مسيرة وطن جهاز مكافحة الإرهاب لحظة الحقيقة الكعبي : تعديل قانون الاحزاب سيكون نقطة تحول في المسار الديمقراطي في العراق تأجيل جلسة البت بقرار إعفاء محافظ واسط محمد المياحي إلى الغد شروط جديدة بشأن المرشحين للداخلية قد تعطل استكمال الحكومة شروط جديدة بشأن المرشحين للداخلية قد تعطل استكمال الحكومة العمل: الملاذ الآمن يباشر بشكل فعلي تقديم خدماته الى النساء المعنفات النزاهة تتقصى واقع حال عقارات المدينة القديمة في النجف الأشرف النزاهة تكشف تفاصيل الحكم في قضية عقدين لبناء 65 مدرسة الحكومة المحلية تمهل الحكومة المركزية 24 ساعة لتحرير ابنائها الذين اختطفوا في النخيب

حجموا الفساد… تكون الدولة!

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

علي فضل الله
عند نقل المصاب إلى المستشفى، وكان المصاب يعاني، من وجود جروح خطيرة ونازفة بشدة جراء ذلك الحادث، فإن أول الإجراءات الطبية، التي من المفترض أن يجريها الفريق الطبي المسعف، هو العمل على إيقاف نزيف الشخص المصاب، لأنه لا فائدة من أي إجراء طبي، مع وجود النزف، لذا فلا بد من إيقافه( النزف)، ثم الإنتقال للمراحل الأخرى، وحسب القاعدة المنطقية(الأهم ثم المهم)، وإلى فأن حياة المصاب ستكون معرضة لخطر الموت.
كذلك هي العملية السياسية في العراق، تعاني ألان من حالة نزف شديد، تهدد مصير البلد والعملية السياسية، ورب سائل يسأل، ما هو ذلك النزف السياسي الخطير؟ إنه الفساد المالي والإداري! تلك الأفة التي إلتهمت مئات المليارات من الدولارات، من أمول العراق، بل وكانت السبب في قتل وتشريد الألاف من الأبرياء، من الشعب العراقي، فسيطرة الأحزاب والمافيات على مؤسسات الدولة العراقية، وتحولت تلك المؤسسات إلى أرض بور، غير صالحة لنجاح أي برنامج حكومي، ومهما كانت كفاءة ذلك البرنامج، إلا من خلال إستصلاح مؤسسات الدولة العراقية، من تلك الأفة الخبيثة، عندها ننتقل إلى المراحل الأخرى، وفق أولويات مدروسة وموضوعة بعناية ودقة.
ثم يأتي السؤال الأخر، كيف يكون الإصلاح؟ العراق وحسب نظامه البرلماني، إشترط دستوره الفصل بين السلطات الثلاث، من خلال بيان مستوى الصلاحيات، سواء للسلطة التشريعية أوالتنفيذية وكذلك السلطة القضائية، لا من أجل إضعاف تلك السلطات، وإنما من باب التوازن وعدم تركيز السلطة ، من ذلك يتضح لنا، إننا نحتاج لخارطة طريق ممنهجة، تضعها السلطات الثلاث للمرحلة القادمة، على أن تعتبر الحكومة الحالية من فشل الحكومات السابقة، في إدارة دفة الدولة نحو بر الأمان، من أجل الحد من الفساد المستشري في كثير من مفاصل الحكومة العراقية، عليه لا يمكن أن ننجح في تلك المهمة، إلا بتظافرجهود كل الحكومة العراقية.
وأدوات الإصلاح الحقيقية.. بإعتقادي تتلخص بالنقاط التالية:
1_سن قوانين صارمة تتعلق بتجريم الفاسدين متبوعة بأقصى العقوبات لكل من تسول له نفسه بإستغلال المال العام أوالمنصب الحكومي.
2_تقليص الوزارات والمؤسسات الحكومية، والحد من البيروقراطية الإدارية في دوائر الدولة.
3_ إدارة مفاصل وزارات ودوائر الدولة، من موقع أدنى من قبل رئيس مجلس الوزراء ومنصبه كقائد عام للقوات المسلحة مرورا” بالوزراء والمحافظين، من أجل الإطلاع على المشكلات الحقيقية التي تتسبب بذلك الفساد ومسببيه، ثم إحالة ملفات الفساد للسلطة القضائية.
4_ تفعيل قانون من أين لك هذا؟.
5_إلغاء مكاتب المفتش العام، وهيئة النزاهة، بقوانين تصدر من السلطة التشريعية والأعتماد على تقارير ديوان الرقابة المالية، حيث أثبتت هذه الهيئة نجاحها، على مدى أكثر من نصف قرن مضى، وسر نجاحها يكمن، إنها لم تكن تمتلك سلطات تحقيقية قضائية، وإنما رقابية كاشفة فقط.
6_ ملاحقة الأموال العراقية، التي هربت لكثير من دول العالم وإسترجاعها، حتى ولو تطلب الأمر إستثمارها عند تلك الدول، من أجل تشجيعها للتعاون مع العراق، وفق إتفاقيات ثنائية.
وهنالك حكمة تقول( الشعوب التي تفشل في تشخيص أمراضها بشجاعة، فإنها ستموت نتيجة تناول الدواء الخطأ)

شارك هذا الموضوع
عبدالمهدي: امام العراق والكويت فرصة كبيرة لتطوير العلاقات والتعاون الاقتصادي
رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يستقبل وفد نقابة المعلمين
رفع الكتل الكونكريتية من محيط مكتب رئيس الوزراء وسط بغداد
التربية تُحيي اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية في مدارس العراق
مركز الاعلام الرقمي: تنظيم داعش يوجه عناصره باعتماد تطبيق المراسلة RocketChat
ميثاق العمل الوطني ….. مسيرة وطن
جهاز مكافحة الإرهاب لحظة الحقيقة
الكعبي : تعديل قانون الاحزاب سيكون نقطة تحول في المسار الديمقراطي في العراق
تأجيل جلسة البت بقرار إعفاء محافظ واسط محمد المياحي إلى الغد
شروط جديدة بشأن المرشحين للداخلية قد تعطل استكمال الحكومة
شروط جديدة بشأن المرشحين للداخلية قد تعطل استكمال الحكومة
العمل: الملاذ الآمن يباشر بشكل فعلي تقديم خدماته الى النساء المعنفات
النزاهة تتقصى واقع حال عقارات المدينة القديمة في النجف الأشرف
النزاهة تكشف تفاصيل الحكم في قضية عقدين لبناء 65 مدرسة
الحكومة المحلية تمهل الحكومة المركزية 24 ساعة لتحرير ابنائها الذين اختطفوا في النخيب
المنافذ الحدودية: ضبط عملة مزورة “دولار وعراقي” بحوزة مسافر في مطار النجف
أنثى بلا دليل أنوثة
بالصور:نقابة الصحفيين العراقيين تزور مركز الاورام السرطانية في كربلاء
أوراق الخريف
نادي الكاظمية يستغيث ويناشد الرئاسات بالتدخل الفوري لانقاذه من ضياع أرضه بحجة الاستثمار
الفتلاوي تطالب العبادي باخراج الفوج الرئاسي من بغداد
القبض على تاجر خمور في منطقة المزارع غرب البصرة
ديالى : الزبيدي تناقش مع مدير الكهرباء الاستعداد للصيف القادم
وزير المالية يستقبل المدير التنفيذي لشركة شل النفطية
القبض على ارهابي من كركوك متوجه الى بغداد محاولا تنفيذ عملية
طريقة سريعة لتغفو في دقائق
وفاة الفنانة السورية نجاح حفيظ الشهيرة بدور “فطوم”
وزير العدل: انتصارات الحشد الشعبي رسالة واضحة للارهاب بان الشعب العراقي موحد
عناصر الشرطة الاتحادية يتعدون بالضرب على مواطن في بغداد
وزير الداخلية يتوجه الى قطر في زيارة رسمية
اعتقال “مدير شرطة داعش” بحمام العليل في أيمن الموصل
مكتب السيستاني يتوقع رؤية هلال رمضان مساء الاربعاء
نقابة الصحفيين: تبسط اجراءات اصدار وتجديد اجازات السوق للصحفيين
زراعة كربلاء تنهي حملة لمكافحة 2000 دونم من بساتين النخيل المصابة بحشرة الحميرة
وزارة الكهرباء تواصل اعمال تصريف أحمال محطة بسماية الاستثمارية والسعي لإعادة خط (ميرساد – ديالى)
معصوم: قرار الاتحادية بشأن الاستفتاء ملزم للجميع وهذا موقف المرجعية من الانفتاح السعودي
تركيا :أحكام بالسجن على عراقيين بتهمة الانتماء إلى داعش
امانة بغداد تكشف عن بدء جباية “أجور النظافة” من المنازل
العتبة العباسية تطلق تطبيق الكتروني يضم أكثر من 16 الف مصدر عقائدي
اخبار التكنولوجيا اليوم فيس بوك يودع كلمات المرور
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر