خطيب جمعة البصرة : ان امريكا تدرك جيدا ان العراق قلب الامة العربية والاسلامية

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-syc

خطيب جمعة البصرة : ان امريكا تدرك جيدا ان العراق قلب الامة العربية والاسلامية

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 26, 2019 | 6:32 ص

حريتي نيوز ـ محمد العيداني ـ البصرة

عد خطيب جمعة البصرة الشيخ ابراهيم المنصوري , يوم الجمعة , ان امريكا تدرك جيدا ان العراق قلب الامة العربية والاسلامية “مشيرا” انها عند سيطرتها ارضا وشعبا فسوف تسهل السيطرة على اي شيء اخر .

وقال المنصوري في خلال خطبة صلاة الجمعة اليوم ، في مصلى التيار الصدري وسط البصرة , من ملك العراق فقد ملك الجهات الاربع ولا تتم لها السيطرة الا اذا انسلخ الشعب العراقي عن تدينه , وتخلى عن ايمانه بالإسلام , وتزعزع عن امله في دولة العدل الالهي الموعودة مع الامام المهدي ( عجل الله تعالى فرجه الشريف ) فعندها يظهر الوجه الصهيوني لأمريكا ويصبح العراق من ممتلكات هيكل سليمان المزعوم.

واضاف ” ان الاستعمار الغربي يمارس طرقاً عديدة لتشويه الاسلام وزعزعته من نفوس المسلمين لأنه أدرك أن أهدافه في الهيمنة والنفوذ لا تنسجم مع تعاليم الاسلام التي يتمسك المسلمون بها .

واشار” ان امريكا جعلت الاحزاب الاسلامية في مقدمة الخلطة الحكومية التي أعطتها ادارة شؤون العراق, وفسحت لها المجال عبر قانون المحاصصة ان تسرق وتنهب أموال الشعب العراقي , من اجل ان تتحول نقمة العراقيين المضطهدين الى الدين باعتبار ان هذه الاحزاب الفاسدة احزاباً دينية عريقة في منظومتها وادبياتها الاسلامية , وقد نجحت امريكا مع شديد الأسف الى حد معتد به في تشويه سمعة الدين وزعزعة ثقة الناس به.

واكد” ان الاحزاب التي جاءت مع امريكا هي المسؤولة اولا وبالذات على تشوية مذهب جعفر الصادق (عليه السلام) ففي عهد هذه الاحزاب انهارت الخدمات وانهار التعليم وفقد الامام وهتكت سيادة العراق وتبددت ثرواته , وارتفعت نسبة اساءة الظن بالدين واهله بسبب ذلك ,

وقال ايضاً “اننا لا نخاطب عليه القوم لتلك الاحزاب بالتغيير والاصلاح لان الخطاب اصبح مستحيلاً “مخاطباً” الحكومات المحلية والقيادات الامنية للمحافظات والاقضية , وان اغلبهم من ابناء الداخل ولم يأتوا مع الاحتلال , ان يتحملوا مسؤوليتهم الدينية امام الله تعالى وهي مسؤولية ذات شقين .

اولاً – القيام بواجبهم اتجاه شعبهم ومحافظتهم من حيث الاهتمام بالخدمات العامة ورعاية حقوق الناس وتعمير المؤسسات التعليمية والصحية بكل ما يستطيعون وهذه مسؤولية وطنية ايضاً,

ثانياً – انهم بذلك يكونون مصداقاً لقول الامام الصادق عليه السلام ( كونوا زينا لنا ولا تكونوا شينا علينا) فان سلوك المتدين الصالح ولاسيما في الموقع السلطة ينعكس على دينه ومذهبه وبذلك يرفع شيئا من الظلامة التي حصلت ضد الدين.

شارك هذا الموضوع
مكة المكرمة