مفتشية الداخلية تكتشف 51 وثيقة دراسية مزورة لمنتسبين في الوزارة خلال شهر شباط مصرف الرافدين يعلن استعداده لمنح قروض 100 مليون دينار للمواطنين والموظفين الراغبين بشراء وحدات سكنية بالوثيقة … الأمانة العامة لمجلس الوزراء تحذر من أمطار غزيرة وسيول تضرب سبع محافظات بضمنها واسط ملتقى واسط الثقافي بالتنسيق مع فرق نقابة الصحفيين العراقيين في واسط ينظمون حفلا تأبينيا لضحايا العبارة في الموصل ميسان : إعتقال متهمين بتهمة “الإرهاب” والقتل العمد والسرقات وضبط أسلحة نارية ومواد مخدرة سائرون: دواعش الفساد هم الأخطر وشعبنا لن يبقى ساكتا الانبار: عمليات تهريب للنحاس والألمنيوم بغطاء سياسي الأسدي: أصوات نشاز تحاول الإساءة للحشد لكسب المواطنين في المناطق المحررة قائد شرطة النجف يوجه بإيقاف الزوارق السياحية التي لا تحمل نجادات شرطة النجف تلقي القبض على خمسة مطلوبين للقضاء بمواد قانونية مختلفة الأولمبي العراقي يفوز على منتخب تركمانستان بهدفين البيان الختامي المشترك للقمة الثلاثية المصرية الاردنية العراقية بالوثيقة … مجلس النواب يُصوت على اقالة محافظ نينوى ونائبيه بناءاً على طلب رئيس مجلس الوزراء مجلس النواب يرفع جلسته الى يوم غد الساعة الواحدة ظهرا مجلس النواب يُصوت على قرار يخص محافظة نينوى بالعموم

داعشيات يتوعدن بـ”فتوحات” جديدة: سننتقم وسيصل الدم إلى الركب

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حريتي نيوز

عند مشارف بلدة الباغوز في شرق سوريا، تصرخ نساء “الله أكبر” و”باقية وتتمدد”، يحملن أحذيتهنّ أمام كاميرات الصحافيين ويوجهن الشتائم لهم، ويتوعدن بـ”الانتقام” وبـ”فتح جديد”، وذلك بعد ساعات من خروجهن من الجيب الأخير لتنظيم الدولة الإسلامية.

بين الآلاف الذين تدفقوا خلال الأيام الأخيرة من البقعة الصغيرة قرب الحدود العراقية، نساء وأطفال والعديد من الجرحى. يبدو واضحاً أن أكثر المتشددين هم آخر مغادري البلدة المحاصرة من قوات سوريا الديموقراطية. يبدو الخارجون منهكين وجائعين ومتألمين من الهزيمة التي لحقت بتنظيم وعدهم بـ”خلافة” مترامية الأطراف. رغم ذلك، لا يقر كثيرون منهم بانتهاء “الدولة الإسلامية”.

فور رؤيتهنّ صحافيين تجمعوا في المكان، بدأت حوالى عشر نساء بالصراخ، وحمل بعضهن أحذيتهنّ أمام كاميرات الصحافيين، فيما ألقت أخريات الحجارة على الكاميرات. وصرخن “الله أكبر”، و”باقية وتتمدّد”.

كنّ في طريقهن إلى الحافلات لنقلهنّ إلى مخيم الهول في الحسكة في شمال شرق البلاد. فقد أبطأت قوات سوريا الديموقراطية هجومها مجددا خلال الأيام الماضية بسبب خروج دفعات جديدة من الرجال والنساء والأطفال من الباغوز.

وقالت إحداهنّ “سننتقم وسيصل الدم إلى الركب”، مضيفة “خرجنا، لكن هناك فتوحات جديدة مقبلة”.

اعترضت النساء على قضائهنّ ليلة في العراء وفي البرد غداة خروجهن من الباغوز ومصادرة قوات سوريا الديموقراطية هواتفهنّ النقالة وكل الأجهزة الإلكترونية التي حملنها.

على الأرض، جلست أخريات ينتظرن تحرك الحافلات. بينهنّ أم محمد (47 عاماً)، العراقية من الأنبار، التي قالت “ننتظر الفتح بإذن الله، خرج الأنذال والخائفون وخرجنا نحن لأننا نشكل ثقلا على الرجال”. تتردد في الإجابة عن مكان زوجها المنضوي في صفوف التنظيم، وتكتفي بالقول “الحمد لله، حياً كان أو ميتاً”.

في مكان قريب، انهمكت أمرأة بالصلاة وأخرى بقراءة القرآن، فيما كان طفل يردّد بصوت خافت أغنية لتنظيم الدولة الإسلامية أثناء سيره إلى جانب والدته.

وكرّرت امرأة عراقية رفضت التعريف عن نفسها، “باقية بإذن الله تعالى برغم أنوفهم”، بينما قالت أخرى اكتفت بذكر عمرها (60 عاماً)، “لا تنتهي دولة الخلافة، لأنها انطبعت في دماغ وقلب الرضيع والصغير”.

وأكدت كثيرات أنهنّ يردن تربية أولادهنّ على “نهج الخلافة”.

لم يكن في الإمكان تبين وجوههن تحت النقاب الأسود الطويل الذي تظهر منه العينان فقط. وبغضب، توجهت إحداهنّ الى صحافية بالقول “لعن الله من تشبهت بالرجال”، في إشارة إلى لباسها، بينما أمسكت أخرى خصلة من شعر الصحافية، وقالت لها “ألم تقرأي القرآن، ألا تختشين؟”

ولا تسمح قوات سوريا الديموقراطية للصحافيين بالاقتراب كثيرا من الرجال الذين يتمّ فصلهم عن النساء للتوسع في التحقيق معهم والتأكد مما إذا كانوا مقاتلين في صفوف التنظيم المتطرف، أم لا.

في الجزء المخصص للرجال، جلس عدد من المشتبه بهم على الأرض.

وقال أبو مريم (28 عاماً) المتحدر من طرطوس في غرب سوريا، “ما دفع الناس إلى الخروج هو التعب. كل من في الداخل يريدون، الخروج لكنّهم خائفون”.

وأشار الى أنه فقد زوجته وطفليه وسياراته وأمواله، وكل ما يريده الآن “الذهاب بعيداً عن هنا”، “لأريح رأسي”.

ارتدى أبو مريم عباءة صوفية فوق ثيابه، وكان يتحدث بصوت خافت. الى جانبه، قال عبد المنعم ناجية إنه تأخر بالخروج لأنه كان يخشى الأسر، خصوصاً أن أولاد عمّه، بحسب قوله، مقاتلون في صفوف التنظيم. روى أنه خلال الأيام الماضية “سرت شائعة مفادها أن جميع الرجال سيخرجون إلى إدلب (شمال غرب سوريا الذي لا يزال خارجا عن سيطرة قوات النظام السوري) من دون أن يتعرض لهم أحد، لكنها لم تكن صحيحة، وما حصل هو أن الكلّ خرج إلى الأسر”.

قال ناجية إنه في الثلاثين من عمره، لكن بدا أكبر بكثير، وقد طغى الشيب على شعره وذقنه.

وجه أصابع الاتهام في ما آلت إليه الأمور للفساد الذي حل في التنظيم، وحمل زعيمه أبو بكر البغدادي المسؤولية.

وقال “كان هناك تطبيق لشرع الله، لكن بات هناك ظلم وقيادات سرقت الأموال وتركت العوام، رعية أمير المؤمنين… هربوا، وبقينا نحن إلى أن وصل الرصاص إلى فوق رؤوسنا”.

وفرّ، وفق قوله، عدد كبير من قادة التنظيم إلى إدلب وتركيا والعراق، “كل فترة، نسمع خبراً أن الأمير الفلاني +قطع+ أي أنه ترك الجماعة”.

أما أبو بكر البغدادي فلم يره يوماً، وقد يكون حالياً في العراق، بحسب قوله. وتابع “تركنا أمانة لأناس خذلونا وذهبوا… هو يتحمل مسؤولية، كونه بنظرنا القدوة… لمن تركنا؟”

وأكد أنه لم يبق في الداخل اليوم سوى قادة “ضعفاء”.

على الرغم من ذلك، كان يدعو لـ”الخلافة الإسلامية” وللبغدادي نفسه، متمنياً له السلامة و”الفتوحات”.

وخلال العامين الماضيين، مُني تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان استولى على منطقة واسعة توازي مساحة بريطانيا في سوريا والعراق في 2014 بهزائم متتالية. وانحسرت أماكن تواجده تدريجياً، ليحاصر أخيراً في بقعة صغيرة من بلدة نائية غير معروفة في أقصى الشرق السوري، بات اليوم اسمها على كل لسان.

في منطقة الفرز، فقد أحد الرجال فجأة أعصابه أمام الصحافيين، ووقف برغم إصابة في رجله، وصرخ متهماً التحالف الدولي الذي يشن غارات مكثفة على الباغوز دعما لهجوم قوات سوريا الديموقراطية، بـ”الإرهاب”.

ثم قال “أنا استسلمت بسبب إصابتي، وإلا كنت بقيت، فأنا واكبت تنظيم الدولة الإسلامية منذ البداية. خرجت الآن، لأنه لم يبق أي شيء”.

شارك هذا الموضوع
مفتشية الداخلية تكتشف 51 وثيقة دراسية مزورة لمنتسبين في الوزارة خلال شهر شباط
مصرف الرافدين يعلن استعداده لمنح قروض 100 مليون دينار للمواطنين والموظفين الراغبين بشراء وحدات سكنية
بالوثيقة … الأمانة العامة لمجلس الوزراء تحذر من أمطار غزيرة وسيول تضرب سبع محافظات بضمنها واسط
ملتقى واسط الثقافي بالتنسيق مع فرق نقابة الصحفيين العراقيين في واسط ينظمون حفلا تأبينيا لضحايا العبارة في الموصل
ميسان : إعتقال متهمين بتهمة “الإرهاب” والقتل العمد والسرقات وضبط أسلحة نارية ومواد مخدرة
سائرون: دواعش الفساد هم الأخطر وشعبنا لن يبقى ساكتا
الانبار: عمليات تهريب للنحاس والألمنيوم بغطاء سياسي
الأسدي: أصوات نشاز تحاول الإساءة للحشد لكسب المواطنين في المناطق المحررة
قائد شرطة النجف يوجه بإيقاف الزوارق السياحية التي لا تحمل نجادات
شرطة النجف تلقي القبض على خمسة مطلوبين للقضاء بمواد قانونية مختلفة
الأولمبي العراقي يفوز على منتخب تركمانستان بهدفين
البيان الختامي المشترك للقمة الثلاثية المصرية الاردنية العراقية
بالوثيقة … مجلس النواب يُصوت على اقالة محافظ نينوى ونائبيه بناءاً على طلب رئيس مجلس الوزراء
مجلس النواب يرفع جلسته الى يوم غد الساعة الواحدة ظهرا
مجلس النواب يُصوت على قرار يخص محافظة نينوى بالعموم
بالوثيقة.. مكتب الصدر : بهلول آل الصدر لا ينتمي لنا ولا نسمح له بحضور محافلنا
مجلس النواب يُنهي القراءة الاولى لمشروع قانون الكسب غير المشروع. ويبدء بالقراءة الاولى لمشروع قانون المدن الصناعية
إيقاف أحد أكبر شركات خطوط الهاتف النقال في العراق
الإعدام ثلاث مرات لمرتكب جريمة مروعة في شرق العراق
القيادات الامنية في كربلاء تحذر من خطورة السباحة في المسطحات المائية
المحكمة الاتحادية تصدر امرا ولائيا بايقاف اجراءات استفتاء كردستان
عاجل.. العراق يعلن احباط هجوم كبير لداعش
بالصور.. شوارب ولحى خارجة عن المألوف تثير الدهشة
مجلس البصرة: لم يأت اي وفد من كاظم الساهر الى المحافظة
النزاهة تكشف عن تعديل أحد الأحكام الغيابية الصادر بحق المدان زياد القطان
العوادي : الاسبوع القادم سيشهد توزيع المستحقات المالية لمنتجي البذور لموسم 2018
عاجل … حريق يلتهم مول في ناحية النصر في كربلاء المقدسة
داعش يستخدم الانتحارين في مواجهة القوات الامنية بالموصل القديمة
القبض على 3 متاجرين ومروجين للمخدرات في ذي قار
اجهزة الرقابة في التجارة تضبط 6 سيارات محملة بالحنطة مهربة الى الاسواق المحلية في نينوى
وكيل المرجعية: ما يعيشه المجتمع العراقي هو حالة فوضى ونتخيل انها حرية
عاجل.. النائب احمد الجبوري يجمع 100 توقيع لتغيير الرئاسات الثلاث
النجف : قرب اكتمال اطول طريق دائري بطول ٥٨ كم يربط شمال النجف الاشرف بجنوبها
وزارة الدفاع تعلن تحرير الساحل الايسر بالكامل وبانتظار بيان القائد العام
عالية نصيف : الشركة العامة للنقل البحري تقوم بتدوير ديون بمبالغ ضخمة لمدة ثلاث سنوات دون علم الرقابة المالية
المازني: يطالب العبادي بإعفاء وزير النقل وإحالته للتحقيق لتخبطة في إدارة الوزارة وفتح باب الترشيح “للتكنوقراط المستقل”
استئصال الضعف
وزارة العدل تحيل الى هيئة النزاهة ثلاثة عشر موظفاً من بينهم مدير عام سابق
النائب الاول لرئيس مجلس النواب يثني على دعم الامم المتحدة لقضايا المرأة في العراق
أكثر من 62 الف زائر اجنبي دخلوا كربلاء من 24 دولة
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر