http://huriyatynews.com/wp-content/themes/exl_huryati

وزارة الهجرة والمهجرين مكتب الحمدانية مستمره بتوزيع المساعدات الاغاثية على العوائل النازحين في سهل نينوى أجواء صوم الطائفة الازيدية في بعشيقة و بحزاني هذه المرة من طائرة مسيرة بالصور … ماحكاية ماما شيرين في مستشفى الاطفال في كربلاء؟؟ كربلاء: مفارز حماية المنشآت الحيوية تعزز من إجراءاتها الامنية في المرآب الموحد لضمان سلامة المسافرين طاقم طبي وصحي مُتخصص بكربلاء يبقي طفل عمره الجنيني سبعة أشهر على قيد الحياة بعد عناية طبية له دامت 35 يوماً صحة كربلاء تحتضن إنعقاد الجلسة الثالثة والعشرين للَجنة الفرعية لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية كتلة الفياض تكشف حقيقة وجود صراع ارادات مع سائرون التجارة تؤكد : اكثر من 1000 أسم مكرر في البطاقة التموينية عادل عبدالمهدي يقيم حفل استقبال وتكريم للناشطة العراقية نادية مراد هيأة المنافذ : البحث والتحري تحتجز اجزاء من معمل سمنت في مطار النجف عمليات بغداد تعلن اعتقال ستة متهمين بعد قيامهم بالاعتداء على ادارة مدرسة غربي العاصمة نائب ينفي وجود توجه لتخفيض رواتب الموظفين شواك : تحالف اباة البصرة يضم ثلث اعضاء مجلس المحافظة ونسعى لتحقيق الاغلبية شركة نفط ميسان : تعلن عن دخول اضخم مجمع لمعالجة النفط بطاقة ٢٠٠ الف برميل يوميا في حقل الحلفاية للعمل تفعيل أعمال التكامل الاقتصادي بالمنطقة العربية

رؤية في الفهم الولائي لتشكيل الحكومة العراقية

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

ماجد الشويلي

لاشك أن النقد الموضوعي الهادف للسلطة والاداء الحكومي القائم على اسس علمية هو غير الاستهداف والعمل على افشال التجربة وشن الحملات التسقيطية عبر وسائل الاعلام المختلفة .
بل لعل الوجه الاخر لهذا النقد يصب في مصلحة التشيع بشكل عام وفي العراق على وجه الخصوص ،
لان فيه تعبير عن رفض اختزال التشيع وعمقه العقائدي والفكري بشخوص سياسية معينة عرضة للفشل مهما على شأنها وبالاخص وهي تتصدى للسلطة في اطار نظام سياسي تشوبه جملة من التناقضات والتعقيدات وهو_ اي النقد سالف الذكر _ في بعد من ابعاده تقويم لها في ذات الوقت واستعداد للفظها ان خرجت عن الاطر والمحددات التي تحدد الانتماء الحقيقي للتشيع وفقا للمعايير التي حددها امير المؤمنين ع للحكم والحاكم وتسجدت في عصرنا هذا بصراحة في نهضة الامام الخميني وثورته العظيمة وقيادة الامام الخامنئي حفظه الله تعالى .
ولاشك ان للجمهورية الاسلامية تاثيرات مباشرة وغير مباشرة على تشكيل اية حكومة في العراق لاعتبارات عدة لاتخفى على المتابعين للشان العراقي كبقية التاثيرات الدولية والاقليمية وتاثيرات المرجعيات الدينية .
الا ان مايهمنا هو حجم التاثير والدور الذي لعبته وتلعبه الجمهورية الاسلامية في تشكيل الحكومات العراقية .
فمن الواضح جدا أن العرف القاضي بتولي الشيعة لرئاسة الحكومة في العراق وفقا لاعتماد الديمقراطية التوافقية قد منح الجمهورية الاسلامية نفوذا طبيعيا ينغنيها عن التدخل المباشر في تشكيل الحكومات العراقية وصنع القرار السياسي فيها بحكم وحدة الدين والمذهب والمشتركات الطويلة العريضة ونشأة وترعرع كثير من الكيانات السياسية وفصائل المقاومة في ايران ؛
وشعورها بالامتنان للموقف النبيل الذي ابدت ايران معها في ظل حكم البعث القمعي وتنكر المنظومة العربية لهم بل ووقوفها بالضد منهم حينها .
الامر الاخر الذي يعزز من نفوذ ايران في العراق هو ان النظام السياسي والحكومة فيه تنبثق عن ارادة جماهيرية حرة متمثلة بالانتخابات وحيث ان غالبية الشعب العراقي هم من الشيعة وهو الاساس الذي استند اليه في العرف الذي جعل من رئاسة الوزراء حصة للمكون الشيعي باعتبار الاغلبية آنفة الذكر ،فكل مساندة ودعم ايراني للحكومة هو دعم لارادة الشعب العراقي ودستوره وارادته على العكس من خيارات الدول الخليجية في العراق وخاصة السعودية التي تدخلت وتتدخل بشكل فج وسافر لتغيير هذه المعادلة باستمرار ولجأت لتوظيف الارهاب لتحقيق هذه الغاية دون جدوى.
فمن الطبيعي ان تكون ايران مطمئنة على ثوابتها في العلاقة مع العراق ،فما من حكومة تجرؤ او تفكر باستعداء ايران او تمرير قرارات تهدد امنها القومي لانها اسست علاقتها مع الشعب العراقي على اساس احترام ارادته وكيانه السياسي وحكوماته المنتخبة القريبة منها .
لكن من الطبيعي جدا ان يكون هنالك تفاوت في القرب من ايران بين حكومة وحكومة وزعامة وزعامة فلا هذا القرب مهما كان وشيجا يجعل منها _اي الحكومة- تابعة لايران بمعنى التبعية كما هو الحاصل في دول الخليج مع الغرب ولا الابتعاد النسبي عنها يجعل منها عدوة لايران كما كان نظام البعث مثلا .
اما ماهو المعيار الذي يحدد قرب او ابتعاد الحكومة العراقية وتحديدا رئيس الحكومة من الجمهورية الاسلامية فهو بقدر ما يكون رئيس الحكومة مهوسا بالسيادة الوطنية ورافضا للاملاءات الاميركية وغير منقادا لها ولاسرائيل واذنابها من دول الخليج في المنطقة فانه سيكون قريبا من ايران ومن محور المقاومة برمته وبعكسه سيكون بعيدا عنها .
وبهذا يتضح الفارق الجوهري والمائز الحقيقي بين من ينتقد الحكومات العراقية على اساس برامجها الانمائية والتطويرية وغيرها وبين من يستهدف الاطاحة بها ؛ فالمعتقد بالامر الولائي ودور محور المقاومة وتكامله في ميادين المنطقة قد ينتقد الحكومة ويسجل عليها ملاحظاته وكلما كانت متماهية مع رغابات الاميركيين والسعوديين اكثر كلما كان انتقاده لها على هذا الاساس اكثر ؛وكما ان له الحق ان ينتقد ويشخص مواطن الخلل في اداء الحكومة وان كانت قريبة من ايران وفقا للمعايير التي ذكرناها سالفا لكن ليس له الحق مطلقا ان يعرض بها ويشن وعليها هجوما دعائيا وفي القنوات التلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي وينساق مع الحملات السعودية المسعورية الرامية لاسقاطها هي واميركا واسرائيل ويصف رئيس حكومة عراقية منتخب {بالصنم }ويصف مؤيديه الذين ايدوه على اساس الرؤية الولائية {بعباد الصنم }!!!
في الوقت الذي وضع فيه سيد المقاومة القاعدة الذهبية (وانا اسميها القاعدة الذهبية )للموقف من اي جهة سياسية في الداخل او الخارج حينما قال
((اذهبوا اين ماشئتم فنحن لن نكون في جبهة فيها اميركا واسرائيل والسعودية والارهابيين ))…
نعم هذا هو المعيار الذي يميز بين ماهو حق مشروع في بيان الراي من الاداء الحكومي بل وتشكيل الحكومة وما بين غيره من مساعي اسقاط الحكومة تماهيا مع الرغبة الاميركية بشعور او لاشعور .
ومن هنا فان التحفظ والشجب والتوجس من التشكيلة الحكومية الراهنة لايتعارض مطلقا مع مسالة تاييد الجمهورية لشخص رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي هذا ان صح جزما انه خيار الجمهورية بمعنى الخيار خارج عن التاثيرات الاخرى التي مر ذكرها في بداية المقال .
فالحكومات الايرانية نفسها وهي تحت ظل واشراف الولي الفقيه عرضة للنقد والتجريح بشكل كبير لكن العمل على اضعافها وهي في مواجهة المشروع الغربي الاستكباري يعتبر من المحرمات الكبرى في الفهم الولائي العقائدي

شارك هذا الموضوع
وزارة الهجرة والمهجرين مكتب الحمدانية مستمره بتوزيع المساعدات الاغاثية على العوائل النازحين في سهل نينوى
أجواء صوم الطائفة الازيدية في بعشيقة و بحزاني هذه المرة من طائرة مسيرة
بالصور … ماحكاية ماما شيرين في مستشفى الاطفال في كربلاء؟؟
كربلاء: مفارز حماية المنشآت الحيوية تعزز من إجراءاتها الامنية في المرآب الموحد لضمان سلامة المسافرين
طاقم طبي وصحي مُتخصص بكربلاء يبقي طفل عمره الجنيني سبعة أشهر على قيد الحياة بعد عناية طبية له دامت 35 يوماً
صحة كربلاء تحتضن إنعقاد الجلسة الثالثة والعشرين للَجنة الفرعية لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية
كتلة الفياض تكشف حقيقة وجود صراع ارادات مع سائرون
التجارة تؤكد : اكثر من 1000 أسم مكرر في البطاقة التموينية
عادل عبدالمهدي يقيم حفل استقبال وتكريم للناشطة العراقية نادية مراد
هيأة المنافذ : البحث والتحري تحتجز اجزاء من معمل سمنت في مطار النجف
عمليات بغداد تعلن اعتقال ستة متهمين بعد قيامهم بالاعتداء على ادارة مدرسة غربي العاصمة
نائب ينفي وجود توجه لتخفيض رواتب الموظفين
شواك : تحالف اباة البصرة يضم ثلث اعضاء مجلس المحافظة ونسعى لتحقيق الاغلبية
شركة نفط ميسان : تعلن عن دخول اضخم مجمع لمعالجة النفط بطاقة ٢٠٠ الف برميل يوميا في حقل الحلفاية للعمل
تفعيل أعمال التكامل الاقتصادي بالمنطقة العربية
عاجل … انتخاب فاضل الشويلي محافظاً لبغداد
عاجل.. رئيس الجمهورية يستقبل الناشطة الأيزيدية نادية مراد في قصر السلام ببغداد
الشرطة الاتحادية تعثر على اربعة مضافات لداعش وكدس للاسلحة في كركوك
الصحة والبيئة : انذار عدد من عيادات الاشعة المخالفة في البصرة
وزارة العدل: الحبس الشديد لموظف تسبب ببيع عقارات خلافاً لقرار حجز أموال أزلام النظام السابق
الحشد الشعبي يسيطر على ٧ سيارات محملة بالاعتدة والاسلحة وعجلتين مفخختين شمال البعاج
العوادي : واسط تسعى لاكثر من مليون طن من الحنطة والشعير خلال هذا الموسم
عاجل … العبادي : لم يتحقق التعاون معنا لتحقيق الاصلاحات بل جوبهنا بحملة تشويه
حجاج مدينة البصرة يطالبون بحل مشكلة تأخر اصدار فيز لجوازاتهم
القبض على متهم وفق المادة 4 ارهاب في جسر ديالى
عمليات بغداد ترد على تحذيرات السفارة الامريكية بشأن “هجمات محتملة” على فنادق بالعاصمة
العبادي: لن اعتزل السياسة واجدد تمسكي بمشروع النصر
بالصور … رسالة سلام من المعتصمين لمن خلف اسوار الخضراء
العبادي يصدر امرا باعفاء قائد عمليات بغداد من منصبه واعفاء مسؤولي الامن والاستخبارات في بغداد
الغزي يتفقد قاطع سامراء والاسحاقي ويلتقي عدد من منتسبي القوات الأمنية والحشد الشعبي
العبادي: الحشد باق وهو جزء مهم وساند للمنظومة الامنية
الاعرجي : الحكومة حريصة على تأمين الحقوق الكاملة لذوي شهداء سبايكر
فرنسا تمنح العراق قرضاً بقيمة 430 مليون يورو
نائب يقدم استقالته تمهيدا لعودة المالكي الى البرلمان
عاجل … الصدر : الاصلاحات هي وفق الضوابط القانونية وعدم تنفيذها مخيب لامال العراقيين ، وسيكون مع عدم تنفيذها انسحابنا من السياسة
صلاح الدين : معركة تكريت منتهية وهناك انتحاريون محاصرون
امرأة تضع اربعة توائم بنين في مستشفى الزهراء التعليمي في واسط
الغبان: العبادي أراد تحريف الحقائق بربط أسباب الاستقالتي في تفجير الكرادة
عاجل … امطار عزيرة تشهدها محافظة كربلاء
محافظ النجف الاشرف :الياسري يتابع وفي وقت متاخر من الليل أعمال الصيانة
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر