سفيرة الطفولة:الجهات المعنية والمنظمات الدولية يجب ان تضع حداً لظاهرة العنف ضد الاطفال

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-qMu

سفيرة الطفولة:الجهات المعنية والمنظمات الدولية يجب ان تضع حداً لظاهرة العنف ضد الاطفال

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 23, 2019 | 1:04 م

حريتي نيوز – بغداد
اكدت سفيرة الطفولة في العراق زينة القرغولي بضرورة تدخل الجهات المعنية في العراق والمنظمات الدولية في العالم للحد من ظاهرة العنف ضد الاطفال في البلد.

وقالت القرغولي ان ظاهرة العنف ضد الاطفال قد تزايدت خلال الاعوام الاخيرة بشكل خطير وبدأ بعض “الوحوش” يتمادون ويتباهون في تعنيف اطفالهم الذين هم امانة في اعناقهم.

وبينت انه رغم وجود بعض المشاكل المنزلية والتي تتعلق بالحالة الاقتصادية للعائلة،لكن لايمكن ان يصل الحال الى حد التعنيف الخطير والصعق بالتيار الكهربائي وحرق اجزاء من الجسد،والذي راح ضحيته مؤخراً الطفلة “رهف” ذات الست سنوات بعد ان عنفت من زوجة ابيها.

واوضحت القرغولي  اننا في الوقت الذي نعرب فيه اسفنا لذلك،نؤكد في مجلس النواب على ضرورة الاسراع بتشريع قانون حقوق الطفل والذي يتضمن مادة عن (القسوة على الاطفال)ومعاقبة كل من اعتدى على طفل بالجرح او بالضرب او بالعنف او باعطاء مادة ضارة او بارتكاب اي فعل اخر مخالف للقانون فاحدث له عاهة مستديمة بالسجن مدة لاتقل عن خمس سنوات ولاتزيد على عشر سنوات،واذا كان الجاني متعمدا عوقب بالسجن مدة لاتقل عن عشر سنوات ولاتزيد عن خمسة عشر سنة،واذا ماصدر عن الفعل مرض او اعتلال بالصحة او كسر عظم تكون العقوبة السجن مدة لاتقل عن سبع سنوات وغرامة لاتقل عن مليون وخمسمائة الف دينار ولاتزيد على عشرة ملايين دينار،في حين تكون العقوبة السن لمدة لاتقل عن عشرة سنوات والغرامة التي لاتقل عن خمسة ملايين دينار ولاتزيد على عشرة ملايين دينار اذا حدث الايذاء باستعمال سلاح ناري او الة معدة لغرض الايذاء او مادة محرقة او اكلة ضارة.

شارك هذا الموضوع
مكة المكرمة