“صحافة البيانات من أجل صحافة السلام” بلمسة عراقية

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حريتي نيوز – متابعة
من العراق الى بيروت، انطلق الصحافي العراقي محمد المؤمن في بحثه عن صحافة البيانات وراح يغوص على مدار شهرين في المصادر والمناهج كي يترك بصمته الخاصّة في مشروع احتضنته اليوم منظمة الامم المتحدة للثقافة والتربية والتعليم اليونسكو.
المؤمن حضر بشكل لافت في حفل إطلاق مشروع “صحافة البيانات من أجل صحافة السلام” بمناسبة اليوم العالمي للحق في الوصول الى المعلومات.

هذا الحدث المهم أقامته منظمة اعلام للسلام بالتعاون مع اليونسكو في العاصمة اللبنانية بيروت، وحضره نخبة من الباحثين والصحافيين من البلدان العربية حيث ألقى كل من مسؤول برامج الاتصال والمعلومات في اليونسكو جورج عواد، رئيسة منظمة إعلام للسلام فانيسا باسيل، المدير التنفيذي لمؤسسة InfoTimes عمرو العراقي والصحافي محمد المؤمن، كلمات حول أهمية المشروع وهدفه في تحقيق السلام في المنطقة العربية.

ما هي صحافة البيانات؟

نظراً لغياب الترويج الاعلامي لصحافة البيانات، افتتح الصحافي محمد كلمته بالتعريف عن أهمية هذه المادة الصحفية مشيرا الى انها تعتمد على تحليل قواعد البيانات والأرقام ومن ثم تحويلها الى معرفة وتقديمها على شكل قصة صحفية. كما يمكن استخدام وسائل ابداعية لتقريب الارقام الى المشاهد.

الأرقام… غائبة!

انطلق المؤمن في عرض نماذج عن التغطية الاعلامية العربية للنزاع السوري، ولفت الى أن نشر تصريحات الزعماء السياسيين ونقل أخبار المؤتمرات الهادفة الى تحقيق السلام، جاءت في الصدارة.
أما تغطية المعاناة الإنسانية في الحرب السورية، فلم تخلُ من التوظيف السياسي إذ نشرت كل وسيلة اعلامية عدد الخسائر البشرية وفق انتماءاتها السياسية والحزبية. بالتالي، لم تكن الارقام المذكورة شفافة أمام الرأي العام.

من هنا، أوضح محمد أن صحافة البيانات غائبة في محتوى الاعلام العربي، وعرض في المقابل نموذجين صادرين عن مؤسستين اعلاميتين دوليتين هما البي بي سي و seuddeutscheالالمانية، يغطيان أحداث الحرب السورية وفق الاهمية الاستراتيجية للمنطقة عبر بيانات، ارقام وجداول زمنية.
بناء على ذلك، لم ينظر المحتوى الاعلامي العربي الى النزاع السوري بإستعراض الخسائر البشرية والانسانية من خلال لغة الحقائق والبيانات.

الاعلام… “المحرّض” أو “المؤجج” للحرب!

بعد عرض نماذج عن التغطية الإعلامية العربية للنزاع السوري، وصف محمد المؤمن دور الاعلام في العالم العربي، بـ “المحرّض” أو “المؤجج” للحرب بدلاً من كونه وسيلة لتحقيق السلام. وبالعودة الى صحافة البيانات، رأى الأخير انها تلعب دورا في تعزيز بروباغندا الحرب وحتى الارهاب في العالم العربي إذ انها غير شفافة وتستند الى أرقام مزيفة.

فحتى تنظيم داعش الارهابي تمكّن من اصدار منشورات بيانية، عبر وكالة أعماق الاعلامية الخاصة به، تُظهر توزيع العمليات الارهابية حسب نوعها والمناطق الجغرافية، ووفق معدلات زمنية معينة.

الحقيقة… الضحية الأولى في الحرب!

انطلاقاً من كلّ هذه الأمثلة، أكد محمد أن صحافة السلام غائبة في طريقة توظيف البيانات ضمن التغطية الاعلامية العربية، وتبقى الحقيقة الضحية الأولى في الحرب.
وفي كلمته اللافتة، دعا المؤمن الى اهمية الترويج لصحافة البيانات حتى يعتاد الجمهور على اطلاق الاحكام اعتمادا على الحقائق المعززة بالارقام. واعتبر أنها فرصة مهمة لتقديم الاخبار المبنيّة على الحقائق فوق كلّ شيء.

المؤمن قال: “حتى اليوم كل شيء مازال نظريا والمحتوى الاعلامي العربي ليس غنيًا بالاعلام المعزز بالبيانات في تناول النزاعات”.

تحديات صحافة البيانات في المنطقة العربية

في ما يتعلّق بالتحديات التي تواجه تطبيق صحافة البيانات في المنطقة العربية، اعتبر محمد انها تكمن في غياب الشفافية في السياسات العامة، المشاكل التقنية كغياب البنى التحتية للحصول على أرقام واقعية، إضافة الى قلّة منصات صحافة البيانات العربية والكوادر المتخصصة في هذا المجال.

البيانات وسيلة لرؤية المستقبل بشكل قابل للقياس

الى ذلك، سلّط المؤمن الضوء على استخدام صحافة البيانات في صحافة السلام، وذلك عبر تحقيق التنمية المستدامة التي تتألف من عدّة أهداف وضعتها الأمم المتحدة عام 2015 ترتبط بمؤشرات الفقر والجوع والتنمية الاقتصادية.

فالتحليل البياني هو العامل الأساسي لدراسة الأهداف والعمل على تحقيقها، كما أنه يوفّر للمؤسسات الاعلامية الاستدامة اذ ان الصحافي ينتج تقاريرا مدعومة بالأرقام يمكن ان يقدمها الى جهات تهتم في سوق البيانات لمواجهة الكثير من الأزمات. وبالتالي، يساهم ذلك في تحقيق السلام في العالم العربي حيث تصبح الوسائل الاعلامية مستقلة من خلال الموارد التي تحققها.

هدف المشروع… توظيف البيانات في صحافة السلام

من هنا، أكد محمد المؤمن في نهاية كلمته أن البيانات وسيلة لرؤية المستقبل بشكل قابل للقياس ويجب توظيفها في مجال صحافة السلام وحقوق الانسان، “من أجل تقديم صورة أفضل للمحتوى الاعلامي العربي والتخفيف بالتالي من حدة النزاعات والتمكّن من بناء السلام الايجابي”.

وأشار في حديث مع موقع السومرية الى أن “هذا المشروع الذي احتضنته اليونسكو سيكون متواصلا وعبارة عن دليل تدريبي يعمل على الترويج لمفهوم صحافة البيانات من اجل صحافة السلام وهو ما سيغير نظرتنا للنزاعات ويقلل من حدّتها”.

صحافة البيانات في العراق… “ضعيفة”!

إنتقالا الى دور صحافة البيانات في العراق، أكد المؤمن أن التقارير الصادرة عن بيت الاعلام العراقي تشير الى ضعف كبير في وجود محتوى للارقام والبيانات، خاصة في الصحافة الاقتصادية.
وأضاف: “هي مجرد عملية اعادة نشر لتصريحات الحكومة بدلا من عملية تحليل وتوظيف واعادة ربط ذكية لما يحدث في الجوانب الاقتصادية للبلد”.

ولفت الى انه “من بين التقارير التي وجدناها خلال البحث ملفات فساد كبيرة نمت وانتشرت في العراق ومن ضمنها مزاد العملة، عملية استخراج وبيع النفط، عمل المصارف ومكاتب الصيرفة”، مشيرا الى ان “الفساد الاداري نما عموما بسبب غياب صحافة البيانات وصحافة اقتصادية حقيقية تكشف وتسلط الضوء على هذه الامور وتوجد رأي عام ينقد ويتحدث عن هذا الموضوع”.

أخيراً، عبّر الصحافي العراقي محمد المؤمن عن فخره في تمثيل بلده العراق، عبر مشاركته في حدثٍ احتضنته المنظمة الدولية، اليونسكو، بهدف الترويج لصحافة البيانات في مجال صحافة السلام متمنيا أن “يكون ذلك بمثابة بادرة يمكن أن تستمر وتتحقق في المستقبل”.

شارك هذا الموضوع
نائب : يصف التنازل عن قناة عبد الله لصالح الكويت بـ”الخيانة”
صحة الرصافة تعلن انطلاق لقاح المكورات الرئوية
خطاب الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر
المحكمة الاتحادية تصدر امرا ولائيا بايقاف اجراءات استفتاء كردستان
التميمي : تنفي ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي بنشر مقطع فديو حول خصخصة زيارة الاربعين وتحريف الفكرة التي تم طرحها
رئاسة الجمهورية تعيد قانون الموازنة الاتحادية الى مجلس النواب
وصول هادي العامري ووزير الدفاع الى قاعدة الحبانية
واسط : ولادة اربع توائم لامرأة بعمر 35 سنة
وزارة الدفاع الاميركية تدعو البيشمركة والقوات العراقية إلى إيقاف التصعيد
مقتل 34 داعشيا وتدمير 4 مقرات بالانبار
عاجل … رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يصل الى العاصمة الايرانية طهران
صحة كربلاء ترسل دفعة جديدة من منتسبيها لتقديم الدعم والإسناد الطبي لطبابة القوات الأمنية والحشد المقدس في قاطع عمليات ( صلاح الدين – نينوى )
العراق يلجأ الى استثمار المياه الجوفية لتوسيع مساحاته الخضراء
البياتي:تشكيلة العبادي الوزارية جاهزة لكنه لن يتجاوز الكتل
المعاون التنفيذي لهيئة الحشد: للجهد الهندسي دور مميز في الانتصارات
الجامعة العربية تحتضن مؤتمراً لإعادة اعمار العراق
مدير العام المنافذ الحدودية يعلن عن احالة 7 موظفي للقضاء بتهمة الفساد
النيابة السعودية: التحقيقات أظهرت تبديد 100 مليار دولار في ثلاث سنوات
التجارة : تجهيز الفلوجة بـ (1184) كيس من مادة الطحين
الداخلية تكشف تفاصيل حريق مركز الشرطة شمالي بغداد
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر