صحة كربلاء تضبط وتتلف أكثر من ( 25 ) طن من بيض المائدة المحظور إستيراده من إحدى دول الجوار الموبوءة بأنفلونزا الطيور

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-sss

صحة كربلاء تضبط وتتلف أكثر من ( 25 ) طن من بيض المائدة المحظور إستيراده من إحدى دول الجوار الموبوءة بأنفلونزا الطيور

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 23, 2019 | 12:21 ص

حريتي نيوز / كربلاء

أعلنت دائرة صحة كربلاء المقدسة ، عن ضبط وإتلاف أكثر من ( 25 ) طن من مادة بيض المائدة ، كانت موَردة من إحدى دول الجوار الموبوءة بأنفلونزا الطيور لحساب أحد تجار الجملة بالمحافظة ” ، في حين ” طالبت التجار وأصحاب المعامل والمنتجات الغذائيةومورديها بالإلتزام بالقوانين والأنظمة الصحية ، لتجنب المساءلة القانونية والخسائر المالية ” . وذكر مدير شعبة الرقابة الصحية في قسم الصحة العامة ، الدكتور كرار جواد العباسي ، في حديث لـ ( وكالة حريتي نيوز )  ، إن ” إحدى فرقنا الرقابية الصحية ، وأثناء قيامها بجولة تفتيشية ، شملت عدداً من المحال التجارية وأسواق البيع بالجملة ، لمتابعة المواد الغذائية المعروضة فيها ، ومدى إلتزام أصحابها بالشروط الصحية الواجب توفرها فيها ، تمكنت من ضبط كمية كبيرة تقدر بأكثر من ( 25) طن من مادة بيض المائدة ، وبعد التأكد من الأوراق الثبوتية للمادة ، تبين إنها ” موردة من إحدى دول الجوار الموبوءة بأنفلونزا الطيور ، التي وحسب الموقف الوبائي لمرض انفلونزا الطيور ، يمنع منها وقرابة 30 دولة ، إستيراد الدواجن والطيور بأنواعها الحية والمجمده والجارحة والزينه ” ، فضلاً عن ” البيض بنوعيه المائدة والتفقيس وريش الطيور ، وجميع المواد التي تدخل الدواجن اومنتوجاتها في تركيبتها ” ، مبيناً إن ” الشحنة ، كانت معبأة في ( 1156) كارتون ، سعة ( 360 ) بيضة في الكارتون الواحد ” ، لافتاً الى إن ” صاحب المخزن ، قام بتغيير بعض الكراتين لأصل المادة وإعتبارها محلية المنشأ ، ومن ثم تسويقها للبيع في الأسواق المحلية ” . وتابع العباسي ، قمنا بحجز الكمية ومصادرتها ، وفقاً لقرار صادر من اللجنة العليا لمرض إنفلونزا في مجلس الوزراء ، والقاضي بمنع دخول البيض وجميع منتجات الدواجن والطيور الحية من جميع دول الجوار الى المحافظات العراقية ، بسبب وجود بؤر للمرض في تلك المناطق ، وإتلافها حال ضبطها حفاظاً على صحة المواطنين ” . وأكد العباسي ، إنه ” تم إتلاف المادة المصادرة في مناطق الطمر الصحي ، وفق محضر رسمي بموجب نظام الأغذية رقم (4) لسنة 2011 وحسب قانون الصحة العامة رقم (89) لسنة 1981، وبحضور صاحب العلاقة ” ، علاوة على ” فرض غرامة مالية بحقه وإغلاق مخزنه ” . وطالب مدير الشعبة ” التجار وأصحاب المعامل والمنتجات الغذائية ومورديها بالإلتزام بالقوانين والأنظمة الصحية ، لتجنب المساءلة القانونية والخسائر المالية ” ، فيما دعا المواطنين الى ” ضرورة التأكد من صلاحية المواد الغذائية قبل شرائها ” ، والإبلاغ عن ” المخالفين إلى شعبة الرقابة الصحية حفاظاً على الصحة العامة ” . يُشار الى” أن فرق الرقابة الصحية ومفارز الشرطة والأمن الاقتصادي في محافظة كربلاء ، تقوم بجولات مستمرة للكشف عن صلاحية المواد الغذائية في الأسواق والمحال التجارية وأماكن الباعة الجوالين ، وتجري فحوصات مختبرية على مختلف المواد الغذائية وتصادر غير الصالح منها وتتلفها ” .

شارك هذا الموضوع
مكة المكرمة