عذرا ياشهداء الاصلاح

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

عبد الجليل النداوي /
هذه آخر كلمات ستقرؤونها منّي على الصفحة، وبعدها سأودعكم.
نعم.. وأنا على يقين أن الكثيرين سيفرحون لهذا الخبر، وربما القليل سينزعجون، ولكن لا أجدُ ضرورة لاستمراري معكم، فتجربة الأيام الماضية جعلتني أدرك أن كل الجهود التي بذلتها في السنين السابقة لتوعية شبابنا كانت هواء في شبك، فبمُجرّد أن قلت رأيي بحُريّة وعن صفاء قلب وإخلاص انتهزها المتربصون ليوغلوا بطعنهم، تحوطهم تبريكات نفس أولئك الشباب الذين طالما أجهدت نفسي وسهرت الليالي لأحصّنهم من إشكالات التشكيك بقيادتهم.
وأكبر دليل على أنني كُنت أوهم نفسي بأن تلك الجهود ستُثمر هو أن من سبّوني بالأمس وتطاولوا عليَّ واستمعوا لما يقوله المغرضين هم أنفسهم اليوم مَنْ يُغرقون صفحتي بالإعجابات وكلمات الاستحسان..!!
والعجيب هو تهجمهم على سماحة المرجع #الشيخ_جواد_الخالصي (دام ظله) إلى درجة أن الشباني وذيوله وصفوا الرجل (بالبعثي والقومچي) وقيادة التيار تقرأ وتسمع هذا التهجم الغير مُبرر لكنها لم ترُد على المتطاولين ولو بكلمة استنكار مع ما للشيخ الخالصي من مواقف نبيلة معهم جلبت له الكثير من الخصومة..!!
فالكثيرون أعتبروا أن سماحة الشيخ هو المسؤول عن آرائي، مع أنني سنين طويلة أدافع عن التيار الصدري وقيادته الموقّرة ـ وكنت مديراً لمكتب الشيخ ـ وأرد الإشكالات التي تورد على شخص سماحة #السيد_مقتدى_الصدر (أعزّه الله) فلم يقل أحد منهم أن هذا الدفاع عن الصدر وتياره هو بتأثير الشيخ الخالصي..؟!
وقد كتبت ألف مرّة أنني قلّدت #السيد_الشهيد_محمد_الصدر (قدّس سرّه) على حياته حينما كانت #إيران ترمي بمُقلديه على حدود #مدينة_العمارة، بل تسلمهم تسليم يد لأمن العمارة، ولم أعدل عن تقليده لغيره، وعلاقتي بسماحة الشيخ الخالصي هي علاقة التلميذ بأستاذه، فأنا أجلّه وأحترمه لعلمه ودينه ووطنيته.
ثم ما آلمني أكثر هو سكوت كبار القوم وقيادتهم على الإهانات التي طالتني، مع علمهم بأن من شنّوا تلك الحملة هم أناس مُغرضين، وكل همهم أن يُسقطوا الأقلام الحُرّة التي تدافع عنهم، وأن جماهيرهم وقعوا ضحيّة الادعاءات الرخيصة بالولاء الزائف لهم، فلم أسمع حتى كلمة تردُّ ظلم الظالمين ـ من باب ردّ الجميل على الأقل ـ مع علمهم أنني لم أدّخر وسعاً في الدفاع عنهم، وبيان موقفهم، وردّ الشبهات عنهم، حتى وقفت بوجه أقرب الناس لي، ولم أكتفِ بالقول حتى ترجمت ذلك بالعمل، ولكن وا أسفاه فقد: (وَفَيتُ وفي بعضِ الوفاء مَذَلّة) والله (سبحانه) لا يُحبُّ الأذلاء من عباده، كيف وهو (سُبحانه) يقول:
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} المنافقون 8.
ربما هم يعتبرونني غريباً عنهم، فلا تنطبق عليَّ قاعدة (أنصر أخاك…)
وربّما لأنني لم أبحث لي عن موقع بينهم، ولم أكن (اتخشخش) كما يقولون بالجلفي، ولم أكن ممن يمدّون أعينهم للمناصب، أو يحلمون بالمكاسب، وهم اعتادوا معاشرة هكذا أناس.
أيها الأحبّة (رعاكم الله) لقد كان كل همّي هو الدفاع عن مرجعي الشهيد المظلوم، لأنّني أرى أن نصرته واجبة عليَّ شرعاً وأخلاقاً، والله يشهد على ما أقول.
لقد انتظرت كل تلك الأيّام لأكتب هذه الكلمات ـ بكل أسف ـ لأقف على ذكرى #شهداء_الإصلاح الذين سقطوا بجنبي في يوم 11/ 2/ 2017، لأعتذر لهم, فلربما كُنتُ سبباً في اندفاع بعضهم وشد عزيمته لمواجهة الرصاص الحي، وقنابل الغاز التي استهدفتنا بشكل مُباشر، لأنهم يرون عِمامة تقف معهم في ذلك اليوم الصعب.
فبعين الله تلك الدماء التي جرت ظلماً وعدواناً، وهو سُبحانه يشهد أنني لم أكن أخادعهم بل كُنت أحسبُ أنني أخاهم ويجب أن أقف إلى جانبهم في الأوقات العصيبة، لكن الظاهر أنني كُنت مُخطئاً في حساباتي، فحتى وأنا عُرضة للرصاص نظر كبارُهم إليَّ نظرتهم للغريب المُتطفّل.
وأقسم بالله صادقاً لولا مُحمّد الصدر وما له عليَّ من حق الوفاء، لما عجزتُ عن الوصول إلى أي مكان أريده في صفوف من حاربوه.
فطيلة السنين الماضية عُرضت عليَّ عروض لو عُرض عُشرها على مَنْ سبّوني وتطاولوا عليَّ لتركوا ابن الصدر وحيداً ومضوا في سبيلهم، أما عن التهديد والوعيد فهذا ما لا أستطيع عدّه.
ولبعض الأصدقاء الكرام الذين حفظوا الود ولم تخدعهم الدعايات المُغرضة أقول أنني سأستمر على هذه الصفحة، أو ربما على صفحة جديدة، ولكن سأغير منهجيتي وستكون مواضيعي مُختلفة وبعيدة عن #التيار_الصدري وقيادته الموقّرة ما داموا هُم مُستغنين عن خدماتي المجّانية، ولم يهتموا لما جرى عليَّ من ظلم واعتداءات وسُباب، وحتى تعدي على العرض ـ كما فعل حسين الشباني وأذنابه ـ والكثيرون من الصدريين طالبوني بقولهم: (عوف التيار)، ومن باب (الطايح رايح) فأنا (رايح) عنكم لأريحكم من تطفلي وإزعاجي.
ثم إن السيد الشهيد (قدّس سرّه) يقول: {الدين بذمتكم، والمذهب بذمتكم} وخدمة الدين غير منحصرة في جهة مُعينة فهناك أبواب أخرى كثيرة يمكن للإنسان من خلالها خدمة الدين والمذهب، بعيداً عمّن يرون أن محمد الصدر ملك حصري لهم، ولا يحق لغيرهم الدفاع عنه، والانتصار له، والرّد على من يتطاول عليه، أو على ولده العزيز.

شارك هذا الموضوع
جميلة بقلبٍ قوي
ربما فقدنا الأمل
اعترافٌ مقيت
مؤشر العراق يغلق مرتفعاً و”المصرف الإسلامي” يقتنص71% من السيولة المؤشر العام ارتفع 0.53% بنهاية التعاملات
العبادي : محافظة البصرة ظُلمت لفترة طويلة وسنعيد لها الحق
ائتلاف النصر: الانتخابات المقبلة ستكون الأشرس
ايران تؤكد ان وجودها في سوريا ليس لاستهداف إسرائيل
العراق يصدر اول رد رسمي على ايران
العبادي من البصرة: عملية تطهير ناحية الرياض في كركوك مستمرة
رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يعقد اجتماعاً مع القيادات الامنية والعسكرية لقيادة عمليات البصرة
حريتي نيوز تنشر نتائج مديرية الكرخ الاولى للصف السادس الاعدادي التمهيدي
قلق دولي من حكومة محاصصة مقبلة في العراق
كلية الفنون الجميلة في جامعة واسط تنظم عمل مسرحي بعنوان تذكرة الى الجنة
الخارجية العراقية ترد على مسؤول إيراني
تسلم الدكتور خضير خلف شلال منصب مدير عام صحة الانبار بعد ورود امر الديواني والامر الوزاري
رئيس الوزراء يتجه من مجلس محافظة البصره متجها نحوا قيادة عمليات البصره
بالوثيقة … جدول الدوائر الانتخابية مع مقاعد كل محافظة
البصرة : مفوضية حقوق الانسان تدعو لفتح تحقيق بوفاة شاب اعتقل من قبل قوة امنية
العراق يشتري 30 الف طن من الارز في مناقصة عالمية
دار الوارث للطباعة والنشر تستنهض ثثقافة العراق من جديد
نقيب صحفيه كربلاء يدعو اعلامي وصحفي ومصوري كربلاء للدعم الاعلامي لمعركة الموصل
اعتقال مدير سابق بالمصرف الزراعي في ميسان اثر اختلاسه 205 مليارات دينار
هيئة الحشد الشعبي تكرم عدداً من اعضاء مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات
ترامب مغازلا القيصر: إذا قدرني بوتن فذلك مكسب
العكيلي: هنالك توجة عام على عدم إقالة وزير الدفاع، وعلى السياسيين إبعاد المؤسسة العسكرية عن خلافاتهم الشخصية
اندلاع نزاع عشائري عنيف في ميسان يؤدي الى سقوط جرحى بين عشيرتين البهادل والبوعلي
بابل : تناقش توفير الحماية اللازمة للمساجد في المحافظة
اسعار النفط تنخفض لزيادة عدد الحفارات الامريكية
رباعى بلذة الوطن مع مدير عام تربية دافئ جدا !!!
استشهاد احد سائقي حافلات المسافرين والوفود اثناء نقل النازحين
تعليم واسط : وزارة التربية تقرر دخول شامل للطلبة الصف السادس الابتدائي
حريتي نيوز { واح } في لقاء خاص مع الدكتور علاء الابراهيمي معاون مدير طبابة الحشد الشعبي في سامراء
البنك المركزي يبيع أكثر من 155 مليون دولار في مزاده اليوم
منظمة صحة الاسرة الدولية تقيم ندوة لتوفير فرص عمل للعاطلين في واسط
حزب الاستقامة يعلن عن تحالفه مع عدة قوى مدنية تحت عنوان “سائرون “
فيسبوك يعترف بتهمة أنكرها لسنوات
مستشار محافظ ذي قار ( واثق الجوراني ) : يلتقي بالمواطنين ويستمع الى مشاكلهم
زيادة نقاط الإتصال الدولي بين العراق وإيران
عاجل : عملية ارهابية في قضاء عين التمر تسفر عن سقوط 46 بين شهيد وجريح
الحب على الهويه
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر