عذرا ياشهداء الاصلاح

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

عبد الجليل النداوي /
هذه آخر كلمات ستقرؤونها منّي على الصفحة، وبعدها سأودعكم.
نعم.. وأنا على يقين أن الكثيرين سيفرحون لهذا الخبر، وربما القليل سينزعجون، ولكن لا أجدُ ضرورة لاستمراري معكم، فتجربة الأيام الماضية جعلتني أدرك أن كل الجهود التي بذلتها في السنين السابقة لتوعية شبابنا كانت هواء في شبك، فبمُجرّد أن قلت رأيي بحُريّة وعن صفاء قلب وإخلاص انتهزها المتربصون ليوغلوا بطعنهم، تحوطهم تبريكات نفس أولئك الشباب الذين طالما أجهدت نفسي وسهرت الليالي لأحصّنهم من إشكالات التشكيك بقيادتهم.
وأكبر دليل على أنني كُنت أوهم نفسي بأن تلك الجهود ستُثمر هو أن من سبّوني بالأمس وتطاولوا عليَّ واستمعوا لما يقوله المغرضين هم أنفسهم اليوم مَنْ يُغرقون صفحتي بالإعجابات وكلمات الاستحسان..!!
والعجيب هو تهجمهم على سماحة المرجع #الشيخ_جواد_الخالصي (دام ظله) إلى درجة أن الشباني وذيوله وصفوا الرجل (بالبعثي والقومچي) وقيادة التيار تقرأ وتسمع هذا التهجم الغير مُبرر لكنها لم ترُد على المتطاولين ولو بكلمة استنكار مع ما للشيخ الخالصي من مواقف نبيلة معهم جلبت له الكثير من الخصومة..!!
فالكثيرون أعتبروا أن سماحة الشيخ هو المسؤول عن آرائي، مع أنني سنين طويلة أدافع عن التيار الصدري وقيادته الموقّرة ـ وكنت مديراً لمكتب الشيخ ـ وأرد الإشكالات التي تورد على شخص سماحة #السيد_مقتدى_الصدر (أعزّه الله) فلم يقل أحد منهم أن هذا الدفاع عن الصدر وتياره هو بتأثير الشيخ الخالصي..؟!
وقد كتبت ألف مرّة أنني قلّدت #السيد_الشهيد_محمد_الصدر (قدّس سرّه) على حياته حينما كانت #إيران ترمي بمُقلديه على حدود #مدينة_العمارة، بل تسلمهم تسليم يد لأمن العمارة، ولم أعدل عن تقليده لغيره، وعلاقتي بسماحة الشيخ الخالصي هي علاقة التلميذ بأستاذه، فأنا أجلّه وأحترمه لعلمه ودينه ووطنيته.
ثم ما آلمني أكثر هو سكوت كبار القوم وقيادتهم على الإهانات التي طالتني، مع علمهم بأن من شنّوا تلك الحملة هم أناس مُغرضين، وكل همهم أن يُسقطوا الأقلام الحُرّة التي تدافع عنهم، وأن جماهيرهم وقعوا ضحيّة الادعاءات الرخيصة بالولاء الزائف لهم، فلم أسمع حتى كلمة تردُّ ظلم الظالمين ـ من باب ردّ الجميل على الأقل ـ مع علمهم أنني لم أدّخر وسعاً في الدفاع عنهم، وبيان موقفهم، وردّ الشبهات عنهم، حتى وقفت بوجه أقرب الناس لي، ولم أكتفِ بالقول حتى ترجمت ذلك بالعمل، ولكن وا أسفاه فقد: (وَفَيتُ وفي بعضِ الوفاء مَذَلّة) والله (سبحانه) لا يُحبُّ الأذلاء من عباده، كيف وهو (سُبحانه) يقول:
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} المنافقون 8.
ربما هم يعتبرونني غريباً عنهم، فلا تنطبق عليَّ قاعدة (أنصر أخاك…)
وربّما لأنني لم أبحث لي عن موقع بينهم، ولم أكن (اتخشخش) كما يقولون بالجلفي، ولم أكن ممن يمدّون أعينهم للمناصب، أو يحلمون بالمكاسب، وهم اعتادوا معاشرة هكذا أناس.
أيها الأحبّة (رعاكم الله) لقد كان كل همّي هو الدفاع عن مرجعي الشهيد المظلوم، لأنّني أرى أن نصرته واجبة عليَّ شرعاً وأخلاقاً، والله يشهد على ما أقول.
لقد انتظرت كل تلك الأيّام لأكتب هذه الكلمات ـ بكل أسف ـ لأقف على ذكرى #شهداء_الإصلاح الذين سقطوا بجنبي في يوم 11/ 2/ 2017، لأعتذر لهم, فلربما كُنتُ سبباً في اندفاع بعضهم وشد عزيمته لمواجهة الرصاص الحي، وقنابل الغاز التي استهدفتنا بشكل مُباشر، لأنهم يرون عِمامة تقف معهم في ذلك اليوم الصعب.
فبعين الله تلك الدماء التي جرت ظلماً وعدواناً، وهو سُبحانه يشهد أنني لم أكن أخادعهم بل كُنت أحسبُ أنني أخاهم ويجب أن أقف إلى جانبهم في الأوقات العصيبة، لكن الظاهر أنني كُنت مُخطئاً في حساباتي، فحتى وأنا عُرضة للرصاص نظر كبارُهم إليَّ نظرتهم للغريب المُتطفّل.
وأقسم بالله صادقاً لولا مُحمّد الصدر وما له عليَّ من حق الوفاء، لما عجزتُ عن الوصول إلى أي مكان أريده في صفوف من حاربوه.
فطيلة السنين الماضية عُرضت عليَّ عروض لو عُرض عُشرها على مَنْ سبّوني وتطاولوا عليَّ لتركوا ابن الصدر وحيداً ومضوا في سبيلهم، أما عن التهديد والوعيد فهذا ما لا أستطيع عدّه.
ولبعض الأصدقاء الكرام الذين حفظوا الود ولم تخدعهم الدعايات المُغرضة أقول أنني سأستمر على هذه الصفحة، أو ربما على صفحة جديدة، ولكن سأغير منهجيتي وستكون مواضيعي مُختلفة وبعيدة عن #التيار_الصدري وقيادته الموقّرة ما داموا هُم مُستغنين عن خدماتي المجّانية، ولم يهتموا لما جرى عليَّ من ظلم واعتداءات وسُباب، وحتى تعدي على العرض ـ كما فعل حسين الشباني وأذنابه ـ والكثيرون من الصدريين طالبوني بقولهم: (عوف التيار)، ومن باب (الطايح رايح) فأنا (رايح) عنكم لأريحكم من تطفلي وإزعاجي.
ثم إن السيد الشهيد (قدّس سرّه) يقول: {الدين بذمتكم، والمذهب بذمتكم} وخدمة الدين غير منحصرة في جهة مُعينة فهناك أبواب أخرى كثيرة يمكن للإنسان من خلالها خدمة الدين والمذهب، بعيداً عمّن يرون أن محمد الصدر ملك حصري لهم، ولا يحق لغيرهم الدفاع عنه، والانتصار له، والرّد على من يتطاول عليه، أو على ولده العزيز.

شارك هذا الموضوع
العراق : الاتصالات توضح سبب ضعف الانترنت في البلاد
قوات سوات تفرق المتظاهرين في شارع الامام علي وسط الحلة
تعرف على قنبلة “أبل” الجديدة… أقوى 70 مرة
الأمن الوطني العراقي يتهم “مندسين” بافتعال العنف
الكويت تلغي رحلاتها الجوية الى مطار النجف
بالصورة … وصول وفد السيد الصدر للبصرة
عاجل … استئناف الرحلات الجوية في مطار النجف الاشرف
العشرات يتظاهرون قرب منفذ سفوان الحدودي بالبصرة
دون معرفة الأسباب ضعف عام في خدمة الأنترنت
متظاهرون يقتحمون مكتبين لحزبي الدعوة والفضيلة جنوبي بابل
لا شيء سواك
وطن بلا رحمة
وطن بلا رحمة
أنانية
المفوضية : انتهاء عملية العد والفرز في اربيل التهيئة للتوجه الى دهوك
عاجل .. متظاهرو النجف يقتحمون مطار النجف الاشرف الدولي ويصلون الى نقطة التفتيش الاخيرة
عاجل … أقالة قائد عمليات البصره الفريق الركن جميل الشمري
صحة الانبار تضبط ١٤٧ كارتون من البيض الفاسد في احد مخازن المواد الغذائية بمنطقة ٧ كيلو غرب الرمادي
قوة من مكافحة الارهاب تصل البصرة ومصدر يكشف عن مهمتها
رحيل رونالدو ينعش آمال 4 لاعبين في ريال مدريد
غارات للتحالف على حرض شمال غرب اليمن
بالصور … حملة واسعة لبلدية الزبيدية لرفع الانقاض ومخلفات البناء ضمن قاطع السوق الكبير
شرطة ميسان : القبض على 14 متهما مطلوبا للقضاء وفق مواد قانونية مختلفة
اعلان أحدث النتائج لانتخابات مجلس خبراء القيادة للعاصمة طهران
قطر تفرض حظرا على منتجات الدول المقاطعة لها
الشيخ محمد: نأسف من الجهل السياسي للنواب المعتصمين
المالية النيابية : سلم الرواتب الجديد سيوفر اموال طائلة ولن تتأثر رواتب الموظفين في موازنة ٢٠١٦
بغداد : الاستعدادات متواصلة لانجاح تظاهرات الاصلاح في ساحة التحرير
اعتقال رئيس نادي بارما في قضية غسيل أموال
الحشد الشعبي : احباط هجوم لعناصر داعش على قرية ( حمود عبد العزيز ) غرب تلعفر
مؤسسة علوم نهج البلاغة والتراث العلوي المخطوط التابع للعتبة الحسينية تقيم ندوتها العلمية بعنوان ” التنوع المعرفي في التراث العلوي المخطوط “
محافظ ميسان يعقد اجتماع مع نقابة الاطباء حول آلية تحديد أجور الاطباء ومتابعة أسعار الادوية والخفارات
سرايا السلام تقتل قيادياً بارزاً لتنظيم داعش غربي ‫ سامراء المقدسة
قائد الفرقة الخامسة لسرايا السلام يعقد اجتماعا لامراء الالوية والافواج والسرايا
طقس غائم جزئياً الى ممطر في الايام الثلاثة المقبلة
واسط تعلن نجاح خطة انتاج مادة الكبريت لاول مرة من حقل الاحدب النفطي
العبادي يوعز لشبكة الاعلام العراقي بتحمل تكاليف علاج الاعلامي جمعة الحلفي
الرافدين يخصص رابطاً الكترونياً للتقديم على سلفة التربية
قائد عمليات الرافدين تعلن حالة الانذار القصوى في محافظة واسط لتوفير معلومات تفيد بنية الارهابيين استهدافها خلال النصف الثاني من شهر رمضان الكريم
ديالى تسجل اول حالة انتحار في بلدة حدودية منذ 20 سنة
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر