كربلاء : مفارز شرطة النجدة تحكم قبضتها على سراق ومطلوبين المنافذ الحدودية :إعتقال خمسة مسافرين في زرباطية والشلامجة ومطار بغداد العمل تشمل اكثر من 45 مشروعا جديدا بقانون الضمان الاجتماعي في محافظة الديوانية وزير الهجرة خلال لقائه رئيسة بعثة منظمة الغذاء العالمي في العراق يؤكد على اهمية التنسيق المشترك لتوفير المساعدات اللازمة للأسر النازحة وزير النقل يؤكد أهمية انضمام العراق الى اتفاقية (TIR) الدولية للنقل على الطرق مكافحة إجرام بابل تلقي القبض على مرتكبي جريمة قتل رضيع وسط الحلة بالصورة.. إزالة اللغة الكردية من شعار مجلس القضاء الأعلى الجديد الصناعة تتصدر قائمة وزارات عبدالمهدي نجاحا ووزيرها الأكفأ في الكابينة الوزارية مفوضية الانتخابات: سنعمل على اعداد تقرير بشأن شفافية الانتخابات السابقة بالصورة … اضرب منتسبين مستشفى قضاء الشطرة ذي قار محافظ البصرة يعلن تشكيل لجنة لتحويل الاجراء اليوميين الى عقود القضاء الاداري تلغي قرار مجلس واسط وتعتبر انتخاب المياحي لمنصب المحافظ قانونيا عاجل … وصول وزير المالية الى محافظة كربلاء وعقد مؤتمر صحفي مع الحكومة المحلية وصول رئيس مجلس النواب الى الهيئة السياسية للتيار الصدري برفقته مجموعة من النواب اضافة للنائب الاول حسن الكعبي قاعة عشتار تشهد محاضرة لمخاطر الابتزاز الالكتروني وتأثيره الاجتماعي

عيد الحب “الفالنتاين” يمر بأجواء تقشفية ، والدب الأحمر هدية الحدايق!

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

تقرير / سيف البدري

يحتفل بعض العراقيين بعيد الحب (الفالنتاين) كل عام في 14 فبراير/ شباط، بالرغم من الظروف المادية الصعبة التي يعيشها المواطن ، إذ يعتبره الناس فرصة لإظهار مشاعرهم للآخرين بإهداء البطاقات والورود والدببة مع رسائل الحب ، لكننا لا نعرف الكثير عن أصول هذا الاحتفال الذي دخل البلد بعد احداث 2003 ، الا ان اصرار الشباب على ممارسته في اجواء التقشف المالي يبعث الكثير من التساؤلات .

فالاعلامي جبار التميمي اوضح ،ان” الفرد العراقي تعرض للظلم والحرمان على مختلف الانظمة الحاكمة واخذ يبحث عن مناسبات واعياد تجعله اكثر فرحا وسعادة من قبل مما جعلته يقلد الاخرين بالاحتفال لكسب الفرحة ”. وأشار الى ان” الشعب اخذ يبحث عن هذه المناسبات ليغطي ألم الحزن والتعب النفسي جراء الحكم السياسي القائم كاعياد نوروز وعيد الحب وغيرها، مبينا ان” التقشف وغلا الاسعار جعلتني اقتصد ماليا في شراء الهدية الى الحبيبة ”.

فيما قرر المواطن كرار البدري ان ، يحتفل بهذه المناسبة بطريقة خاصة، ممتزجة بالوطنية ودعم المجاهدين من خلال تبرعه بمبلغ مادي كان في نيته ان يشتري هديه ويقدمها الى زوجته بهذه المناسبة.

وقال البدري ان” هذه المناسبة جعلت اغلبية النساء في موقف الغيرة والتفاخر بينهن من خلال اقاويلهن المتعددة ، ومنها ” زوجي يحبني اكثر وجابلي شيئ ثمين وحلو وانتي!!”.

واضاف ، اني” قررت ان اتبرع مبلغ من المال الى ابطال الحشد الشعبي المدافعين عن الوطن والعرض واقدمه هدية الى حبيبتي كنوع من الوفاء لمن يجعلنا نعيش بسعادة وحب وامان. مبينا انه” كان في نيتي ان اقدم نصف راتبي الشهري البالغ 400 الف دينار كهدية ، ولكن التخوف من تداعيات الازمة المالية وانعكاساتها كما يروج له بعض السياسين جعلني اتراجع بهذه الفكرة”.

ويعتبر عيد الحب (فالنتاين) حسب مصادر متعددة من أعياد الرومان الوثنيين ، إذ كانت الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا .. وهو تعبير في المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي. ولهذا العيد أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم ممن جاء بعدهم . وفي تلك الآونة كان الدين المسيحي في بداية نشأته، حينها كان يحكم الإمبراطورية الرومانية إمبراطور حرم الزواج على الجنود حتى لا يشغلهم عن خوض الحروب، ولكن القديس (فالنتاين) تصدى لهذا الحكم، وكان يتم عقود الزواج سراً، ولكن سرعان ما افتضح أمره وحكم عليه بالإعدام، فنفذ فيه حكم الإعدام يوم 14 فبراير عام 270 ميلادي ، ومن يومها أطلق عليه لقب “قديس” وأصبح بعدها العيد في 14 فبراير اسمه عيد القديس (فالنتاين)إحياء لذكراه؛ لأنه فدى المسيحية بروحه وقام برعاية المحبين، وأصبح من طقوس ذلك اليوم تبادل الورود الحمراء وبطاقات بها صور لما يعده الرومان إله الحب حيث كانوا يعبدونه من دون الله !!.

ومن جهة اخرى دعا الناشط المدني سنان سعيد الى جعل من هذه المناسبة وسيلة لنشر الحياة السعيدة والتسامح بين افراد الشعب العراقي لكون تلك الحياة التي كتبها الله له مبنية على اسس وقوانين وطرق يجب على السير بها وجعلها اساسيات لهذا المخلوق للسير عليها ومنها الحب”.

وبين ان” هذا الشعور العاطفي الا ارادي الذي يسكن في جسد الانسان هو القاعدة الاساسية لبناء الانسان والانسانية، معبرا عن الحب بالمفتاح لكل عمل خير يهدف الى تقدم الوطن وتطوره. لافتا الى اننا” لو استثمرنا الحب فيما بيننا ونبذنا كل الخلافات الاخرى ﻻصبحنا منارا يقتدي بنا العالم”.

وفي موقف مختلف للاحتفال بهذا العيد فقد ارتئ الشاعر الواسطي الكبير حسين البهادلي ان يهدي ديوان شعره الى حبيبته في عيد الحب ومن بعض كلماته المهدات،

( ركض.. بيك أني أوصّف ما الـحـّك بيك..أوصـلك وصــف واتــصــير بـعـــد أبعـد

عينك تشبه. الـ..(أسف) .شاوصف بيك..واطـراف السيـــوف ابخـــزرتك تــنـحـد

واحــد بالـحـسن ينـعدّن ..الــحـــــلـوات..وملــيون .. ألاّ .. واحــد إنت مــن تنعـد).

ستار الشمري صاحب محل لبيت الهدايا والمعايدات اوضح ، ان” هذه المناسبة اصبحت لدينا مميزة ، وذلك من خلال البيع الكثير من حاجيات المحل على المواطنين خلال ايام الاحتفال بعيد الحب. رافض الاصوات المنادية الى تحريمه او منعه لكونه اصبح اليوم رزقاً للكثير من العوائل التي اثر عليها الوضع المعاشي من تدهورات التقشف المالي الذي سببته الانظمة الفاشلة في ادارة الدولة العراقية.

هذا ويختلف الكثير من العراقيين في الاحتفال بهذا العيد بين رافض له ومؤيد ، الا ان العديد من الشباب متلهف على اقامته والاحتفال به مهما تكن الظروف الاقتصادية والمعيشية التي يمر بها البلد”.

شارك هذا الموضوع
كربلاء : مفارز شرطة النجدة تحكم قبضتها على سراق ومطلوبين
المنافذ الحدودية :إعتقال خمسة مسافرين في زرباطية والشلامجة ومطار بغداد
العمل تشمل اكثر من 45 مشروعا جديدا بقانون الضمان الاجتماعي في محافظة الديوانية
وزير الهجرة خلال لقائه رئيسة بعثة منظمة الغذاء العالمي في العراق يؤكد على اهمية التنسيق المشترك لتوفير المساعدات اللازمة للأسر النازحة
وزير النقل يؤكد أهمية انضمام العراق الى اتفاقية (TIR) الدولية للنقل على الطرق
مكافحة إجرام بابل تلقي القبض على مرتكبي جريمة قتل رضيع وسط الحلة
بالصورة.. إزالة اللغة الكردية من شعار مجلس القضاء الأعلى الجديد
الصناعة تتصدر قائمة وزارات عبدالمهدي نجاحا ووزيرها الأكفأ في الكابينة الوزارية
مفوضية الانتخابات: سنعمل على اعداد تقرير بشأن شفافية الانتخابات السابقة
بالصورة … اضرب منتسبين مستشفى قضاء الشطرة ذي قار
محافظ البصرة يعلن تشكيل لجنة لتحويل الاجراء اليوميين الى عقود
القضاء الاداري تلغي قرار مجلس واسط وتعتبر انتخاب المياحي لمنصب المحافظ قانونيا
عاجل … وصول وزير المالية الى محافظة كربلاء وعقد مؤتمر صحفي مع الحكومة المحلية
وصول رئيس مجلس النواب الى الهيئة السياسية للتيار الصدري برفقته مجموعة من النواب اضافة للنائب الاول حسن الكعبي
قاعة عشتار تشهد محاضرة لمخاطر الابتزاز الالكتروني وتأثيره الاجتماعي
تعرف على طرق انقاص الوزن بسرعة كبيرة
العراق في القرنين الأخيرين يحكمه الأقطاعيين
الغلاب تحث مجلس امناء شبكة الاعلام على توحيد الرؤى للنهوض بواقع الاعلام الرسمي ورسم السياسات ومتابعة الاداء وفق القانون النافذ
عبدالمهدي: امام العراق والكويت فرصة كبيرة لتطوير العلاقات والتعاون الاقتصادي
رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يستقبل وفد نقابة المعلمين
سدة الكوت شاهد تراثي عريق في واسط
ناشطي المجتمع المدني في النجف : مدير دائرة العمل من المدراء المتميزين
ماذا يقول الطب عن ارتداء النظارات الشمسية؟
العراق يحظر زراعة الأرز والذرة بسبب شح المياه
العبادي: العراق بحاجة الى ثلاثة اشهر للقضاء على داعش نهائياً بحسب المعطيات
سهرة مع القمر
بمشاركة العراق.. بدء أعمال مؤتمر الجمعية العالمية للمدن الإسلامية في إيران
سقوط ظاهرة التسقيط
احد منتسبي شرطة كربلاء الامناء يعثر على محفظة بداخلها صك قابل للصرف يحتوي على 150 مليون دينار عراقي ويعيدها
واسط : فعاليات المهرجان الشعري لكتائب جند الامام تحت شعار { بدمائكم انتصرنا }
عاجل … بالصور …. الاحتفالات بوصول رئيس مجلس الوزراء الى بغداد
على قيد الأمل
صحة المثنى تعلن عدم تسريحها لاي موظف عقد او اجر يومي
الحشد الشعبي يقتل 15 عنصرا من داعش اثناء تقدمها في الجانب الايمن للموصل
سرايا السلام تُفجّر عبوة ناسفة بالقرب من الطريق الرئيسي لسيطرة الدور
حسن الساري يعلن فك ارتباط قوات سرايا الجهاد عن حركة الجهاد والبناء وبقاءها تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة
ناحية الموفقية { محيرجة } ومسميات اخرى محببة!!!
السماح للطلبة الراسبين في الثالث المتوسط والسادس الإعدادي بأداء الامتحان الخارجي
نقابة الصحفيين في النجف الاشرف تكرم عددا من الاعلاميين بحضور رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي
الصدر : زج العراق في مفاوضات سوريا سيكون غير مجدي وهزيلا
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر