وهؤلاء الدبلوماسيين من بين 208 آخرين استدعتهم أنقرة عقب الانقلاب، وقد فروا إلى دول عدة، بحسب أوغلو، خشية الاعتقال في ظل حملة التطهير التي تقوم بها السلطات حاليا في أجهزة الدولة.

وأكد وزير الخارجية التركي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، أنه بلاده تلقت “إشارات إيجابية” من واشنطن بخصوص طلب أنقرة تسليمها فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والمتهم بالضلوع في تدبير محاولة الإنقلاب.

وفي موضوع آخر، قال أوغلو إن بلاده تريد شراء المزيد من الغاز الطبيعي من إيران، وإنها بحثت المشاكل المتعلقة بالتسعير، مضيفا أن على أنقرة وطهران حل الخلاف على أسعار الغاز دون اللجوء للتحكيم. انتهى3