ريال مدريد فاز في 12 نهائي في آخر 17 سنة قيادة شرطة كربلاء تودع مرتكبي جريمة مقتل الشاب في السجن استهداف مقر تابع للجبهة التركمانية شمال كركوك نائب عن البصرة : النزاعات العشائرية بالمحافظة ترتقي ” للإرهاب “ العبادي وحمودي يشددان على حسم ملفات الفساد الكبرى ورعاية عوائل الشهداء حكوميا وبرلمانيا وفاة طالبة سعودية بسبب ” المكيف الساخن ” !! الأسدي: الحشد الشعبي ماضٍ لإعادة جميع المختطفين الإيزيديين سوق الاوراق المالية يحقق ارتفاعات في عدد الاسهم وقيمها خلال الاسبوع الماضي محافظ الانبار يصدر أمرا بإيقاف عمل مكتب ومراسلي قناة الشرقية في الانبار وزير الداخلية يتوجه الى قطر في زيارة رسمية النائبة لقاء وردي : القوات الامنية العراقية هي من حررت الانبار وليس الحشد الشعبي البعيجي : تأجيل الانتخابات يجر البلد الى فراغ دستوري وفوضى سياسية عارمة وهذا شعار المفلسين سياسيا عاجل … اندلاع حريق قرب مبنى نادي قادة الجيش في الكسرة الرياضة النيابية: ملفات الفساد والتزوير وهدر المال على الاولمبية وصلت لاكثر من مئة العرباوي يناقش الواقع الصحي مع مدير صحة النجف الاشرف

فــطـرة النصـــر

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

يرتدي عيدنا هذا العام أهمية كبيرة في الأوساط المتعددة التي أصبحت تترقب حلول هلال النصر الموعود لتمتد به الى ضفّة النصر التام المؤزر فقد صام أصحاب الحق والثأر توعداً وأعتكفوا سوح النصر تمدداً لمجابهة عدوان المخلوق والخالق ليفطرو ببشائر النصر والثبات ليبعثوا بفطرتها لأرواح أعالت وأنفقت بدمائها أرضاً أرادو بها الأنذال أيّتاْم معالمها ومقدساتها ، لكن خاب ودحٌر ماتمنى به مرتزقة الفكر الضال بالهزائم المخجلة ، فالنصر نصرنا الذي اضحى يتحقق تمامهُ باْذن ناصر بني البشر سبحانه وذلك لان من منن الله تعالى علينا أن يفيض علينا بعظيم كرمه وجميل نعمهُ فيمنحهم بفضلهُ ويجمع لنا في العمل الواحد فضائل كانت منثورة في أعمال شتى وحصر ذلك في شرعية عملنا و مديد تضحية شهدائنا شهداء الحق ليبلغ بِنَا الفكر والمبدأ الوجودي المكرم من الله سبحانه لقوله تعالى (ولقد كرمنا بني آدم ….) ليتضح فيما بعد لمن نكرها وعمل على إفسادها تدنْيّ وجوديتهٌ الناقصة بل المعدومة التامه لسذاجة وأنحطاط الداعمين والباعثين والمؤيدين لهم …. ففي بلدنا الحبيب والى أكثر منه في أي مكان آخر يعتليّ فيه الظلم والضلال على أستحواذ الحياة ممن كرمهم الله فيها ومن ثم أنتزاعها منهم والعبث بها أستخفافاً بها وبخالقها لقوله تعالى : (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ….) فأين الحق في قتل أبنائنا على يد أنجاس الوجود الطاهر لو صح الوصف بهم ؟ ولعل من الأمور الحتمية ان التوهم الخاطئ الذي تعتقد وتأمن به تلك الظالة المرتزقه أخذت منعطفات الصدمة المنكسرة المكللة بالرهبة الخوف و الرعد المنادي بالثار الذي أخذ يزأر به حشدنا المقدس ضد من لا مسمى لهم ، فهم ذلك العدم الذي لا وجود له في أرض المقدسات والحضارات ومؤكداً وقريباً تتعالى الانتصارات التامه الساحقة ولسببٍ وجيه طالما كان در ذلك الظلم على فاعليّ هو من الحق وهذا الحق هو الذي نستمد منه النصر المؤزر والمؤكد ……. طالما هنالك دعوة من رجال متشبعين بخلق النصر، وإلاّ فلن تُكتب لها الحياة الكريمه المحرره ، وها نحن اليوم نسير ويسير أبطالنا بالغيرة الحمية المضحية عن البلد الذي أخذت أرضهٌ تتباهى من قبل وعلى أمتداد الأيام بالابطال الغيارى الذين يقدمون أنفسهم ودمائهم وأرواحهم الطاهرة قرباناً لله تعالى فهل ظنكم الا ننتصر ؟ فالنصر حليف الحق كان ولا يزال ونحن في الحق ذاته سائرون لمقاتلة مرتزقة الجاهلية والباطل فكيف لله تعالى لن ينصر أهل الحق ؟ حاشى لله فنصره مديد فهو الناصر النصير الذي به ينتصر أهل الحق بحقهم … وكما نحن اليوم أيضاً نلمس بوادر النصر بالنسمات المستبشرات من بطولة فرسان الحق والنضال، والتضحية والفداء المرابطة بسوح الظلم والظلال ليعصف بها هؤلاء الرجال رجال الحق نحو السماء لتأتي بها الرياح لنا مستبشرة لتذر وتنثر شذرات البهجة والثأر على صدور أمهات الشهداء السعداء الذين أصبحت أسمائهم يخلدهم تاريخ المجد والفداءلقوله تعالى(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) فالشهداء هم عنوان الفخر وعزة والفداء، فهم الحق وأحقاقهٌ الذي تغذى ونمت أغصانه بدماء الشرف الذي وملئت السماء ثماراً وأوراقاً حامية بغيرتها لتحمي أهلنا بمظلة الخير لتنادي وتنتاجي ربها بالنصر والقوة والسداد ضد شعاع الغدر والضلال ، وجفاف الخير، وبروز العجاف …. فالعنوان ليس كمثلهٌ عنوان وبهاء . وكما قال الشاعر : يا شهيـداً أنـت حـيٌّ ما مضى دهرٌ و كانـا ذِكْرُكَ الفـوّاحُ يبقـى ما حيينـا فـي دِمانـا انـت بـدرٌ سـاطـعٌ ماغابَ يوماً عن سماناً قد بذلتَ النفسَ،تشري بالـذي بِعـتَ الجنانـاً هانَتِ الدُّنيا، و كانـتْ دُرَّةٍ، كانـت جُمـانـاً فارتضيتَ اليومَ عدنـاً خالـداً فيهـا مُصانـاً فعيد فخرناالحقيقي هو خلودكم الدائم في قلوبنا والوجدان وزقكم أحياء عند الله تعالى ، كما أنتم أحياء عندنا حيث يتجلى منحنياً لمقامكم المقدس كل اعتبار ليبعث لكم ورد النصر والانتصار ليحط عطرهٌ الفواح بالمجد على رياض قبوركم المطهرة ليرتل لكم وبقلوب موحده صادقه بالرحمة والنور على ارواحكم الطاهرة المخلدة بنصرنا المديد … الذي يعتلي الجبال بقوة ابطال حشدنا المصمم لأخذ بالثار لـــ أرواح و أرواح قدمت للوطن وسقت بدل ذلك الجميل سيل النبيل ، وبقوة رجال الحق الذين يصْولون صولة الحق ويرعدون رعد النصر لتكون ليست هنالك رآية واحدة للنصر بل في كل قلب منهم راية ترفرف في سماء الوجدان ليكتب عليها بدموع الأيتام والأرامل صياح الدائن بالحق والدم فعلى وجهها الاول كتٌب(بثأر شهدائنا نطالب) والثاني كتٌب (في سبيل أرضنا نحارب ) ليرى من لا عمى له مدى لطف الله تعالى لنصرة الحق وأتباعه وهزيمة الباطل وأعوانه … فإلى متى والى أين ساعون أنتم ، ومن قال لكم !! فمن غاب عنه صحوة الضمير ! حتماً سيغيب عنه لطف الوجود وكما حكم عليهم الحق بزوالهم القريب .. لقوله تعالى : ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب يتقلبون ).

شارك هذا الموضوع
ريال مدريد فاز في 12 نهائي في آخر 17 سنة
قيادة شرطة كربلاء تودع مرتكبي جريمة مقتل الشاب في السجن
استهداف مقر تابع للجبهة التركمانية شمال كركوك
نائب عن البصرة : النزاعات العشائرية بالمحافظة ترتقي ” للإرهاب “
العبادي وحمودي يشددان على حسم ملفات الفساد الكبرى ورعاية عوائل الشهداء حكوميا وبرلمانيا
وفاة طالبة سعودية بسبب ” المكيف الساخن ” !!
الأسدي: الحشد الشعبي ماضٍ لإعادة جميع المختطفين الإيزيديين
سوق الاوراق المالية يحقق ارتفاعات في عدد الاسهم وقيمها خلال الاسبوع الماضي
محافظ الانبار يصدر أمرا بإيقاف عمل مكتب ومراسلي قناة الشرقية في الانبار
وزير الداخلية يتوجه الى قطر في زيارة رسمية
النائبة لقاء وردي : القوات الامنية العراقية هي من حررت الانبار وليس الحشد الشعبي
البعيجي : تأجيل الانتخابات يجر البلد الى فراغ دستوري وفوضى سياسية عارمة وهذا شعار المفلسين سياسيا
عاجل … اندلاع حريق قرب مبنى نادي قادة الجيش في الكسرة
الرياضة النيابية: ملفات الفساد والتزوير وهدر المال على الاولمبية وصلت لاكثر من مئة
العرباوي يناقش الواقع الصحي مع مدير صحة النجف الاشرف
باطلاقات نارية … القوات الامنية في كربلاء تقتل احد افراد سرايا السلام
الأعرجي يدعو لتبني مشروع “الأغلبية السياسية” في البلاد
قوة امنية تقتل مطلوبا حاول الفرار منها في كربلاء
تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد
التخطيط: عدد سكان العراق 37 مليون نسمة والنمو ما يزال مرتفعآ
وردي تنتقد تصريحات فدعم وتضليله الراي العام حول عودة نازحي جرف الصخر
هيئة حج واسط : 752حصة المحافظة من الحجاج للموسم الحالي
مركز نظم المعلومات الجغرافية في مجلس واسط ينظم دورة حول تطبيقات GIS
انطلاق فعاليات المؤتمر التأسيسي لتيار الحكمة
صاحبة أخطر سيلفي في دبي تدافع عن نفسها
السامرائي يدعو لانقاذ أهالي الشرقاط من ارهابيي داعش
الاولمبي العراقي يتغلب على نظيره البحريني ويقترب من التأهيل للدور الثاني
نيمار يخون ميسي ويعترف بأحقية رونالدو للكرة الذهبية
الحشد يطلق عملية عسكرية للسيطرة على أخر طرق إمداد تنظيم داعش من تلعفر إلى الساحل الأيمن
العدل: 756 نزيلاً عدد المطلق سراحهم بقانون العفو العام
حيدر العبادي يشدد على أن لن ينجر لمحاولات التدخل في عمل القضاء
وفاة لاعب كرة القدم خلال المباراة
أسايش كركوك تعلن تفكيك واحدة من “أخطر” شبكات المخدرات في المحافظة
الاعلام الايطالي: النقل العراقية ستفتتح خط بغداد فينيسيا وتسير رحلات الى بلاروسيا
العرباوي يحث مصرف الرافدين بصرف رواتب المتقاعدين في النجف
واسط تقسم المحافظة لثمان قواطع كخطة لزيارة الامام موسى بن جعفر (ع)
التجارة : تجهيز مناطق الساحل الايسر في الموصل بكمية 3241 كيس طحين
رئيس مجلس المفوضين يطالب العبادي والمجتمع الدولي لحماية مفوضي المفوضية وموضفيها
صحة واسط تتلف 360 علبة بسكويت تركية منتهية الصلاحية في احد مخازن المحافظة
ضربة جوية تردي مسؤول الجناح العسكري لداعش بالموصل والتنظيم يحاول التكتم
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر