بغداد وطهران تبحث تطوير المنافذ الحدودية بين البلدين رونالدو يتصدر قائمة مرشحين الفيفا للافضل في العالم الجوية خارج منافسات كأس العراق الخارجية العراقية تستنكر حادث برشلونة وفد كوردستان يعلن الاجتماع مع المرجع السيستاني ومقتدى الصدر بالنجف معصوم يطلع على التفاصيل السياسية والمهنية لملف خور عبدالله الموانئ العراقية تستقبل خمسة بواخر تجارية إصابة طفلة بالسابعة من عمرها باطلاقتين من مسدس صوتي محور من قبل شقيقها البالغ من العمر 11 عاما بقلعة سكر التربية تحدد الثاني والعشرين من الشهر الحالي موعدا لبدء دوام الكوادر التعليمية في المدارس عمليات الرافدين : القبض على ارهابي خطير من سكنة الموصل في احدى سيطرات محافظة المثنى مكتب المالكي ينفي الانباء بشأن تدهور حالته الصحية الصحة العامة في واسط : اتلاف اثنان واربعين طن من مادة الملح المستورد لانتهاء مدة نصف الصلاحية وعدم مطابقته للمواصفات العراقية ثقافة ذي قار تنهي القراءة الاولى لقانون مركز ذي قار للثقافة والآداب والفنون ذي قار : انتحار فتاة ونجاة اثنين من التهام السم ،وجميعهم دون الـ 19 من العمر يد الوحيد

فــطـرة النصـــر

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

يرتدي عيدنا هذا العام أهمية كبيرة في الأوساط المتعددة التي أصبحت تترقب حلول هلال النصر الموعود لتمتد به الى ضفّة النصر التام المؤزر فقد صام أصحاب الحق والثأر توعداً وأعتكفوا سوح النصر تمدداً لمجابهة عدوان المخلوق والخالق ليفطرو ببشائر النصر والثبات ليبعثوا بفطرتها لأرواح أعالت وأنفقت بدمائها أرضاً أرادو بها الأنذال أيّتاْم معالمها ومقدساتها ، لكن خاب ودحٌر ماتمنى به مرتزقة الفكر الضال بالهزائم المخجلة ، فالنصر نصرنا الذي اضحى يتحقق تمامهُ باْذن ناصر بني البشر سبحانه وذلك لان من منن الله تعالى علينا أن يفيض علينا بعظيم كرمه وجميل نعمهُ فيمنحهم بفضلهُ ويجمع لنا في العمل الواحد فضائل كانت منثورة في أعمال شتى وحصر ذلك في شرعية عملنا و مديد تضحية شهدائنا شهداء الحق ليبلغ بِنَا الفكر والمبدأ الوجودي المكرم من الله سبحانه لقوله تعالى (ولقد كرمنا بني آدم ….) ليتضح فيما بعد لمن نكرها وعمل على إفسادها تدنْيّ وجوديتهٌ الناقصة بل المعدومة التامه لسذاجة وأنحطاط الداعمين والباعثين والمؤيدين لهم …. ففي بلدنا الحبيب والى أكثر منه في أي مكان آخر يعتليّ فيه الظلم والضلال على أستحواذ الحياة ممن كرمهم الله فيها ومن ثم أنتزاعها منهم والعبث بها أستخفافاً بها وبخالقها لقوله تعالى : (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ….) فأين الحق في قتل أبنائنا على يد أنجاس الوجود الطاهر لو صح الوصف بهم ؟ ولعل من الأمور الحتمية ان التوهم الخاطئ الذي تعتقد وتأمن به تلك الظالة المرتزقه أخذت منعطفات الصدمة المنكسرة المكللة بالرهبة الخوف و الرعد المنادي بالثار الذي أخذ يزأر به حشدنا المقدس ضد من لا مسمى لهم ، فهم ذلك العدم الذي لا وجود له في أرض المقدسات والحضارات ومؤكداً وقريباً تتعالى الانتصارات التامه الساحقة ولسببٍ وجيه طالما كان در ذلك الظلم على فاعليّ هو من الحق وهذا الحق هو الذي نستمد منه النصر المؤزر والمؤكد ……. طالما هنالك دعوة من رجال متشبعين بخلق النصر، وإلاّ فلن تُكتب لها الحياة الكريمه المحرره ، وها نحن اليوم نسير ويسير أبطالنا بالغيرة الحمية المضحية عن البلد الذي أخذت أرضهٌ تتباهى من قبل وعلى أمتداد الأيام بالابطال الغيارى الذين يقدمون أنفسهم ودمائهم وأرواحهم الطاهرة قرباناً لله تعالى فهل ظنكم الا ننتصر ؟ فالنصر حليف الحق كان ولا يزال ونحن في الحق ذاته سائرون لمقاتلة مرتزقة الجاهلية والباطل فكيف لله تعالى لن ينصر أهل الحق ؟ حاشى لله فنصره مديد فهو الناصر النصير الذي به ينتصر أهل الحق بحقهم … وكما نحن اليوم أيضاً نلمس بوادر النصر بالنسمات المستبشرات من بطولة فرسان الحق والنضال، والتضحية والفداء المرابطة بسوح الظلم والظلال ليعصف بها هؤلاء الرجال رجال الحق نحو السماء لتأتي بها الرياح لنا مستبشرة لتذر وتنثر شذرات البهجة والثأر على صدور أمهات الشهداء السعداء الذين أصبحت أسمائهم يخلدهم تاريخ المجد والفداءلقوله تعالى(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) فالشهداء هم عنوان الفخر وعزة والفداء، فهم الحق وأحقاقهٌ الذي تغذى ونمت أغصانه بدماء الشرف الذي وملئت السماء ثماراً وأوراقاً حامية بغيرتها لتحمي أهلنا بمظلة الخير لتنادي وتنتاجي ربها بالنصر والقوة والسداد ضد شعاع الغدر والضلال ، وجفاف الخير، وبروز العجاف …. فالعنوان ليس كمثلهٌ عنوان وبهاء . وكما قال الشاعر : يا شهيـداً أنـت حـيٌّ ما مضى دهرٌ و كانـا ذِكْرُكَ الفـوّاحُ يبقـى ما حيينـا فـي دِمانـا انـت بـدرٌ سـاطـعٌ ماغابَ يوماً عن سماناً قد بذلتَ النفسَ،تشري بالـذي بِعـتَ الجنانـاً هانَتِ الدُّنيا، و كانـتْ دُرَّةٍ، كانـت جُمـانـاً فارتضيتَ اليومَ عدنـاً خالـداً فيهـا مُصانـاً فعيد فخرناالحقيقي هو خلودكم الدائم في قلوبنا والوجدان وزقكم أحياء عند الله تعالى ، كما أنتم أحياء عندنا حيث يتجلى منحنياً لمقامكم المقدس كل اعتبار ليبعث لكم ورد النصر والانتصار ليحط عطرهٌ الفواح بالمجد على رياض قبوركم المطهرة ليرتل لكم وبقلوب موحده صادقه بالرحمة والنور على ارواحكم الطاهرة المخلدة بنصرنا المديد … الذي يعتلي الجبال بقوة ابطال حشدنا المصمم لأخذ بالثار لـــ أرواح و أرواح قدمت للوطن وسقت بدل ذلك الجميل سيل النبيل ، وبقوة رجال الحق الذين يصْولون صولة الحق ويرعدون رعد النصر لتكون ليست هنالك رآية واحدة للنصر بل في كل قلب منهم راية ترفرف في سماء الوجدان ليكتب عليها بدموع الأيتام والأرامل صياح الدائن بالحق والدم فعلى وجهها الاول كتٌب(بثأر شهدائنا نطالب) والثاني كتٌب (في سبيل أرضنا نحارب ) ليرى من لا عمى له مدى لطف الله تعالى لنصرة الحق وأتباعه وهزيمة الباطل وأعوانه … فإلى متى والى أين ساعون أنتم ، ومن قال لكم !! فمن غاب عنه صحوة الضمير ! حتماً سيغيب عنه لطف الوجود وكما حكم عليهم الحق بزوالهم القريب .. لقوله تعالى : ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب يتقلبون ).

شارك هذا الموضوع
بغداد وطهران تبحث تطوير المنافذ الحدودية بين البلدين
رونالدو يتصدر قائمة مرشحين الفيفا للافضل في العالم
الجوية خارج منافسات كأس العراق
الخارجية العراقية تستنكر حادث برشلونة
وفد كوردستان يعلن الاجتماع مع المرجع السيستاني ومقتدى الصدر بالنجف
معصوم يطلع على التفاصيل السياسية والمهنية لملف خور عبدالله
الموانئ العراقية تستقبل خمسة بواخر تجارية
إصابة طفلة بالسابعة من عمرها باطلاقتين من مسدس صوتي محور من قبل شقيقها البالغ من العمر 11 عاما بقلعة سكر
التربية تحدد الثاني والعشرين من الشهر الحالي موعدا لبدء دوام الكوادر التعليمية في المدارس
عمليات الرافدين : القبض على ارهابي خطير من سكنة الموصل في احدى سيطرات محافظة المثنى
مكتب المالكي ينفي الانباء بشأن تدهور حالته الصحية
الصحة العامة في واسط : اتلاف اثنان واربعين طن من مادة الملح المستورد لانتهاء مدة نصف الصلاحية وعدم مطابقته للمواصفات العراقية
ثقافة ذي قار تنهي القراءة الاولى لقانون مركز ذي قار للثقافة والآداب والفنون
ذي قار : انتحار فتاة ونجاة اثنين من التهام السم ،وجميعهم دون الـ 19 من العمر
يد الوحيد
الجواهري : لم يلجئ الى ملك او رئيس بل هم من كانوا يتوددون له وينشدون حظوته
رئيس مجلس النواب يوجه بدرج قانون العفو العام على جدول أعمال يوم السبت
تربية واسط تجري اختبار للتلاميذ المتميزين الذين حصلوا على معدلات 93% فما فوق والراغبين في الدوام بمدارس المتميزين للعام الدراسي 2017_2018
محافظ بغــداد يعلن عن تشكيل لجنة نيابية محلية لمتابعة ازمة الخدمات في الاطراف وصرف التخصيصات
اقبال : التصويت بالاجماع على عودة العراق الى العضوية العربية والعالمية للكشفية في اذربيجان وبعد انقطاع 27 سنة
الدفاع الروسية ترجح مقتل أبو بكر البغدادي في غارة لها على الرقة
المالكي: اردوغان حوّل تركيا الى دولة مشاغبة بالمنطقة
شرطة واسط تعلن القاءها القبض على 29 متهما بقضايا مختلفة
فيسبوك ستطلق مشروعًا للتعاون مع الإعلام
العبادي يأمر سلاح الجو بأن يكون على أهبة الاستعداد للدفاع عن سيادة العراق
باريس سان جيرمان يغلق صفقة دي ماريا والاعلان الرسمي الجمعة
العبادي يؤكد ان جميع العراقيين على موعد مع مرحلة جديدة بعد تحرير كامل الاراضي العراقية هذا العام
خطيب جمعة بغداد: المرجعية تحذر من خطر عظيم محدق بالعراق إذا ما أصرت الكتل المستكبرة على تجاهل دعوات الإصلاح
البغدادي زعيم تنظيم الدولة "اغتصب" الرهينة الأمريكية كايلا مولر
فلسطين:الجيش الاسرائيلي يعتقل 10 اشخاص في حملات دهم
رجل هندي يشق الجبل انتقاما لزوجته
مشاريع ناجحة: حمِّل أكثر من 60 دراسة جدوى جاهزة مجانًا
فيلم عراقي يحصد الجائزة الأولى بمهرجان عالمي
مجلس النواب يصوت على تعديل اسم مشروع قانون الجامعات والكليات الاهلية
نائبة عن القانون:رواتب الموظفين "خط احمر "،والتلاعب بها "كاللعب بالنار "
الاتحاديه تعلن تقدمها بمسافه نحو 150 متر عن عمق مدينه الموصل القديمه
مجلس النواب يصوت على مشروع قانون ضم المعهد القضائي الى مجلس القضاء الأعلى
البدأ بجلسة مجلس النواب بحضور 223 نائبا
برلماني: المواقع "الإباحية" لا تقل خطرا عن المخدرات وتتسبب بجرائم قتل
الزجراوي يشدد باحالة المقصرين في خدمات ناحية المشخاب الى النزاهة
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر