مكتب السيد السيستاني يحدد زكاة الفطرة ب(1500) دينار بدل الطحين ‎النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار هكذا باعوا العراق.. الخدمات النيابية تكشف ان أمانة بغداد أجرت مول المنصور ب500 الف شهريا لمدة 40 عاما ظريف يشكر بغداد ويعلن منها تقديم عدة اقتراحات للحوار مع الخليج حراس السجون يتظاهرون في بغداد مطالبين بمخصصات سومو: الشركات الهندية هي الاكثر شراء للنفط العراقي تحالف الفتح يبحث ملف التواجد الاجنبي مع الرئاسات الثلاث الداخلية تنسق مع لبنان لتسليم (نجم الدين) ومحاكمته في العراق 1589 دونم احترقت خلال 24 ساعة ومقتل 15 فلاح منذ بداية الحرائق المهندس يشيد بطولات سرايا السلام ويدعو لتوفير الدعم اللوجستي لها بالوثيقة.. القضاء يستدعي أمين عام اللجنة الاولمبية بتهم فساد استشهاد 8 وإصابة 8 بانفجار سيارة مفخخة في ربيعة بالموصل بالوثيقة… بيان من وزارة الداخلية بخصوص المتهم نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق مجلس محافظة ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين بمناسبة ذكرى شهادة الامام علي عليه السلام بالوثائق… الحلبوسي يتدخل لإعادة مدير عام الى منصبه بالرغم من اعفائه سابقا

في الكوت: الصينيون والروس يفطرون بـ”قيمر البتار” ويشربون شاي “فعيو”

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

محمد الزيدي

يحاول العمال الأجانب في الكوت التأقلم مع المجتمع الذي يعيشون فيه جنوب العراق وتقاليده بل ويجربون بعض المأكولات العراقية من المطاعم والاسواق المعروفة هناك.

يبرّر العراقي علي الموسوي متانة علاقته بالعمالة الصينيين في حقل الأحدب النفطي كونهم جزءاً من حضارةٍ تتفهّمُ ثقافات الشعوب وترعى حرمتها، ولا تتبنى ما يتبناه بعض من ضيوف العراق الأجانب الذين دخلوا البلاد بعد العام 2003.

 ويعتقد الموسوي بأنه مثلما تفعل الثقافات المجتمعية فعلتها في تقريب المجتمعات البشرية بعضها ببعض، فأنَّ “للبيئة دورا كبيرا في دمج المجتمعات وهو ما لمسناه بالفعل عبر بعض الممارسات التي تظهرها العمالة الأجنبية (الصينية والروسية) في محافظة واسط ومناطق أخرى”.

علي، وغيره عيّنة من عينات سكنة مدينة الكوت والمناطق القريبة من حقول “الأحدب” و”كاز بروم” الذين يؤكدون حرص العمالة الصينية والروسية على محاولة الاندماج مع المجتمع المدني، والدفع باتجاه إقامة شبكة من العلاقات الودية مع أبناء تلك المدن، وهو ما يعتبر في أوساط هؤلاء المدنيين خطوة إيجابية تحسب لصالح هذه العمالة.

ومن المحبب عند هؤلاء أن “يبادر العديد من الصينيين إلى عدم تناول المشروبات الكحولية في شهر رمضان بشكل علني، احتراماً لقدسية هذا الشهر عند المسلمين” حسبما يكشف (أبو أحمد) وهو مترجم يعمل في حقل الأحدب النفطي والذي يؤكد – أيضاً – أنَّ بعضهم قد “لا يشرب حتى الماء أمام مرأى العمال العرب والعراقيين الصائمين”.

ويقول أبو أحمد لـ”نقاش”: ان “الصينيون وحتى الروس معجبون للغاية ببعض الثقافات المجتمعية العراقية كاحتفاليات الأعراس والمآتم، ويحترمون إلى حد بعيد ظاهرة التواصل المجتمعي بين المسلمين”.

 وبحسب المترجم فأنَّ العمالة الأجنبية في الكوت معجبة – أيضاً – بطبيعة العلاقة الاجتماعية بين العائلات ومعيشتهم جنباً إلى جنب.

ولم تقف علاقة العمالة الأجنبية بالمجتمع الواسطي عند حدِّ معين، بل تعدت إلى أبعد من ذلك كما يؤكد ذلك العامل في المطعم الصيني (هشام سلمان) كاشفاً عن أن “الصينيين يفضلون في بعض الأحيان تناول (قيمر البتار) في الفطور الصباحي مع شاي (فعيو) العراقي المصنع على الفحم، ويعتبرون ذلك وجبة غذائية دسمة”.

ويضيف لـــ”نقاش” ليس هذا فحسب، فالصينيون وحتى الروس يفضلون تناول الكباب العراقي المصنع محلياً باستمرار، ويسعون بين الحين والآخر إلى قضاء أوقاتٍ طويلة في المطاعم الشعبية داخل المدن.

ويشتهر سكنة حي البتار بتربية الجاموس وتصنيع مختلف أنواع الألبان ذات القيمة الغذائية العالية، فيما يكتسب بائع الشاي العتيد الحاج (فعيو) شهرة واسعة في المدينة ويُنظر إليهما من كونهما علامة بارزة في تاريخ المدينة.

هذا التواصل والتفاهم بين سكنة المدينة والعمالة الأجنبية يناقض ما شهدته محافظة البصرة جنوبي العراق في وقت سابق، حينما اضطرت شركة (دايو) الكورية الجنوبية العاملة في مشروع بناء ميناء الفاو الكبير، إلى عقد صلح عشائري تقليدي دفعت خلاله سبعة آلاف دولار إلى عائلة أحد العمال الذين تعرضوا إلى اعتداء بالضرب من قبل مسؤوله الكوري في موقع العمل.

وأشارت المصادر الصحفية حينها إن “مسؤولين كوريين في الشركة حضروا جلسة الصلح التي عقدت في قضاء الفاو، وانتهت بدفع إدارة الشركة فصلاً (تعويضاً) عشائرياً مقداره سبعة آلاف دولار الى إحدى العشائر”، مبينة أن “الجلسة العشائرية تمخضت أيضاً عن إعطاء العامل المعتدى عليه إجازة لمدة شهرين براتب كامل”.

“يحترم الصينيون والروس ثقافات المجتمع العراقي الى حد بعيد فهم حتى خلال تجوالهم داخل الأسواق الشعبية يسعون إلى ارتداء ملابس محتشمة ويراعون الذوق العام في تعاطيهم مع الفرد العراقي”، هكذا ببساطة يقول هشام سلمان لمراسل “نقاش”.

ويعمل في الحقلين النفطيين مئات العمالة الأجنبية من الروسية والصينية، بعد أنْ تمت المباشرة في استثمارهما في العام 2009، فيما لم يشر العمال الأجانب الذين التقتهم “نقاش” إلى وجود تقاطع بين ثقافاتهم وثقافات المجتمع العراقي، أو ما يقلق تواجدهم  داخل المحافظة الآمنة، إذ بدوا مطمئنين لاستمرار الاستثمارات الصينية والروسية، خاصة في ميادين استخراج النفط والكبريت والتجهيز.

وقال مسؤول في قسم العلاقات العامة في الشركة الروسية “بالعكس وجودنا بات مهماً في سوق العمالة العراقية، ونضطلع بمشاريع استثمارية كبيرة، بات المجتمع العراقي بأمس الحاجة لها”.

ويضيف “لم نلحظ أي عنصرية يظهرها الواسطيون تجاهنا، بل على العكس وجدناهم متعاونين ومحبين لنا ويسعون بشتى الطرق كسب وِدَّنا، وهذه مِيزَة تحسب للمجتمع العراقي”.

شارك هذا الموضوع
مكتب السيد السيستاني يحدد زكاة الفطرة ب(1500) دينار بدل الطحين
‎النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار
هكذا باعوا العراق.. الخدمات النيابية تكشف ان أمانة بغداد أجرت مول المنصور ب500 الف شهريا لمدة 40 عاما
ظريف يشكر بغداد ويعلن منها تقديم عدة اقتراحات للحوار مع الخليج
حراس السجون يتظاهرون في بغداد مطالبين بمخصصات
سومو: الشركات الهندية هي الاكثر شراء للنفط العراقي
تحالف الفتح يبحث ملف التواجد الاجنبي مع الرئاسات الثلاث
الداخلية تنسق مع لبنان لتسليم (نجم الدين) ومحاكمته في العراق
1589 دونم احترقت خلال 24 ساعة ومقتل 15 فلاح منذ بداية الحرائق
المهندس يشيد بطولات سرايا السلام ويدعو لتوفير الدعم اللوجستي لها
بالوثيقة.. القضاء يستدعي أمين عام اللجنة الاولمبية بتهم فساد
استشهاد 8 وإصابة 8 بانفجار سيارة مفخخة في ربيعة بالموصل
بالوثيقة… بيان من وزارة الداخلية بخصوص المتهم نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق
مجلس محافظة ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين بمناسبة ذكرى شهادة الامام علي عليه السلام
بالوثائق… الحلبوسي يتدخل لإعادة مدير عام الى منصبه بالرغم من اعفائه سابقا
لأول مرة.. العراق يصنع رافعات نهرية ثقيلة
تحالف القوى يبدأ حراكا لحسم الوزارات الشاغرة، ومصدر يكشف عن تقديم مرشحين لوزارتين
المالكي: طهران لا تريد الحرب ولغة الحياد لم تعد مقبولة
الشمري يدعو لخطة طوارئ غذائية ونفطية بالعراق تحسباً لتداعيات الصراع الإيراني – الأمريكي
وزير التربية يعلن رفض الدخول الشامل للامتحانات الوزارية
مصدر في الداخلية: الكامرات والسيرڤرات نعم (احترقت) لكن الصناديق حسب المعلومات لن تحترق
مجلس الوزراء يرفع توصياته الى البرلمان للاسراع في تشريع 14 مشروع قانون
هزتان ارضيتان تضربان واسط والرصد الزلزالي ينشر تقريرا بذلك
العراق بطلا ببطولة كأس التحدي الاسيوي للطائرة
العبادي يدعو إلى تكامل إقليمي
عاجل : اطلاق سراح الصيادين القطريين
هيأة النزاهة تعيد إلى الدولة عقاراً بسبعة مليارات دينارٍ وتضبط أولياته المزورة
هيئة الحج والعمرة تمدد فترة التقديم على الحج وتخفض القسط الاول للفائزين
وزير العمل يلتقي نخبة من منظمات المجتمع المدني الفاعلة ويدعوهم الى مساندة الوزارة في تنفيذ مضامين قانون الحماية الاجتماعية
الأولمبي يمزق شباك اليمن بهدفين في الشوط الاول مقابل لا شيء
مفتشية الداخلية تضبط مكتباً للاستنساخ في الفلوجة متلبساً بتعقيب وترويج معاملات خلافاً للضوابط
تعديل جديد في شروط منح الجنسية التركية
وزارة العدل في طور الاعداد والتدقيق لطبع ونشر قانون موازنة ٢٠١٨ بمضي المدة القانونية
كسر الياسمين
نائب عن البصرة : ما حصل في مجلس النواب تدل على عدم وجود تخطيط واستراتيجية لدا الحكومة بعيدا عن المحاصصة
استعدادات عسكرية لتطهير ومسك الشريط الحدودي بين القائم وربيعة
دكاكين دعاية….وابواق ترويج….والمثقفين خارجها.!!!!!
مصادر تؤكد ان وزير الخارجية الجعفري يستعد لتنفيذ اكبر حملة ” تطهير طائفي “بالوزارة
القوات الامنية تقتحم قرية النصر غربي قضاء مخمور جنوب الموصل
العبادي: فرصة الفاسدين الوحيدة هي الاعتراف وتسليم الاموال
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر