عاجل … امطار غزيزة جدا في مدينة الكوت مركز كربلاء لأمراض وجراحة القلب يُعلن جاهزيته لتطبيق خطة طوارئ الأربعين رغم رفض عبد المهدي .. العبادي يعين 26 أستاذاً جامعياً في مناصب مهمة مديرية الدفاع المدني في واسط تستنفر طاقاتها لإستقبال زوار أبي عبدالله الحسين(ع) مركز الإعلام الأمني : ينفي تداول وسائل الإعلام عن قيام عصابات داعش بهجوم مسلح ليلة أمس على القوات الأمنية في الانبار عدي عواد يعلن استحصال الموافقات الرسمية لمد أنبوب ماء يصل اغلب مناطق قضاء ابي الخصيب التربية : تؤكد الابقاء على الضوابط الوزارية الخاصة بقبولات الدراسة المسائية للعام الحالي محافظ الديوانية يوجه مدراء الدوائر بتجاهل وسائل الاعلام و(حقوق) يعتبره انتهاكاً وقمعاً للحريات وسابقة خطيرة العيسى يستثني الحاصلين على معدل 90 فأعلى من شرط العمر لإكمال دراستهم الجامعية مصرع زائرين اثنين وإصابة آخر بدهس سيارة في ذي قار نائب عن الحكمة يدعو لتخفيض تأشيرة الزوار الايرانيين هذا العام الكربولي: تقديم تشكيلة وزارية ناقصة ستكون رسالة سلبية للشعب الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على شركة عراقية لتحويل الأموال العراق في المرتبة 112 عالميا والخامس عربيا ضمن قائمة افضل الدول ديمقراطية تحالف “سائرون” يثمن موقف الفتح والحكمة في منح عبد المهدي حرية اختيار الوزراء

قصة بعنوان (فتاة المعجزات)

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

– ريم سعد مجيد –
في إحدى الأماكن هناك طفلة صغيرة لم تبلغ الأربعين يوما من عمرها ، مرضت فجأة ، أصيبت الام بهلعٍ شديد على صغيرتها وكذا حال الاب فهي وليدتهم الاولى ، استعدا والدها كبير النفوذ أشهر أطباء البلاد ليكشفوا علة مرضها الاكثر رعبا على الام منه على الأب، وبعدما انهى الطبيب عمله لحقه والدها ليطمئن على حال طفلته .. نصف ساعة ويعود بهيئة رجلٍ لم تستطع الأم تمييزه من ملامحه الموحية بأمر مريب ، عزيزتي هناك أمر لا يحتمل الكتمان
_قل بسرعة مابها إيلا ؟
_إن إبنتنا لا تسمع ولاترى
_توقف..توقف كفى ترهات مامن شيء من هذا القبيل ، إيلا بخير وعافية
_أنا لا أمزح هذا مااخبرني به الطبيب
خرج مسرعا لم يتحمل صراخ زوجته وإنهيارها أمامه دون أن يفعل شيء ،وقفتْ ماريا أمام تخت إبنتها الصغير وبدأت بالتصفيق لها بأمل أن تنتبه الى الصوت ، ثم الاشارات المتبوعة بالبكاء المرير والحزن الشديد ، صراخاتٍ تحاول من خلالها أن تظهر هول مصيبتها وشدة وقعها على نفسها …كانت الايام تجري مسرعة كقطار لا يملك محطة وقوف ، كبرت هذه الفتاة وأصبحت مصدر فوضى وإزعاج لوالدها ،ففي إحدى المرات وبينما الجميع يخلد في نوم هانيء ، إذ بها تنزل من السلم مستندة على الحائط كي لا تنزلق أرضا رأت كابوسا في منامنها فقررت النزول لشرب الماء ، كانت صالة الطعام قريبة من السلم ، بحثت مستعينة بيديها الناعمتين عن كأس ماء ولم تدر أي مصيبة حلت بعد ذلك ، فكل شيء بالوجود كان أ ، س ، و ،د
أحدثت كارثة دون أن تعلم ، فالخادمة نسيت إطفاء الشموع ، وفيما إيلا مستمرة بالبحث أوقعتْ مسند الشموع على طاولة الطعام وتبعه الاخر حتى عمتْ رائحة الدخان في البيت ،ركضت الخادمة وعلا صراخها لتوقض والدي إيلا.. هرعت الام لتحتضن إبنتها أما الاب فعيناه كادتا تُخرجان النار من شدة حنقه على إبنته .
من تلك الليلة قرروا وضع أجراس في عنقها ليعثروا عليها من خلال الاصوات الصادرة من الاجراس ، بمرور الايام اصبح والدها أشد كرها وقساوة معها، وإتخذ قرارا صارما بوضعها في مشقى الامراض العقلية ، صدتْ الام هذا القرار القاسٍ برفض تام لكن تصرفات إيلا الغير مقصودة أفقدت والدها الصبر ، و في سن الثامنة رُزقتْ بأُختٍ جميلة فأجلستها والدتها بجنبها وبينما الوالدان منشغلين بالجدال حول أمر إيلا إذ أوقعت أختها الصغيرة من حجرها أرضا لكنها لم تصب بأذى … حنان الام وعطفها قدرا أخيرا على إقناع والدها بجلب معلم خاص بذوي الإعاقة (السمعية والبصرية) و أخبرته بإسم المدرسة ،في المدرسة يوجد معلمٌ إشتهر بهذا الأمر ومدى إجادته بذلك ،لكنه اعتزل مؤخرا بعد فشله من السيطرة على أحد المرضى ولم يتمكن من معالجته ، بقي حبيس منزلٍ تعمه رائحة الكحول واصبح مدمنا لها … جاءته المديرة واخبرته بالامر ووجوب تقديم المساعدة لهذه الطفلة وإلا سيبعثها والدها الى مشفى الامراض العقلية …جاءت في باله اخته الصغيرة وهي نفس حالة إيلا وكيف انتهى بها المشوار برميها من قبل والده بالمشفى لذلك أومأ بالموافقة على مضض كانت ايامه الاولى صعبة معها حتى وصل بوالدها الامر الى طرده لكن حصل لوالد إيلا سفر مفاجيء مما حدا به_جونسون الطبيب _ أن يستمر بتعليمها تحمل عبء عنادها ، وتنمرها الشديد ، علمها كل شيء من خلال الملمس ومسميات الاسماء طبقا للملمس والحركات التي يقوم بها بإصبعه على شفتاها الى أن تحطمت أمامهما كل ابواب المستحيل وتلاشى تدريجيا ذاك السواد ،اصبحت منغمرة بالالوان والجمال كبرت ودخلت الجامعة ونجاحاتها تزداد يوم بعد يوم أصبحت المفضلة لدى والدها الذي قرر في يوم ما رميها كما الاغراض القديمة…
يستمر معلمها معها ويتابع تحقق ونمو حلمه … لكنه يكبر ويختفي فجأة ثم ليعود في يوم ممطر الى منزلها تجده مبلل تحت المطر ،الشيب يغطي ذقنه… أيام وهو لايتذكر حتى اسمه ولا يعلم من تكون هذه الفتاة التي تزوره بإستمرار في المشفى ، اوضح الطبيب انه مصاب بالزهايمر لذلك قررت مساعدته على التذكر وبعد عناء طويل بدأ يستعيد ذاكرته ، وها هما الان يجلسان متشابكي الايدي كان لها بمنزلة الاب الودوود وأحبها كإبنته التي لم ينجبها يوما ، أكدا من خلال تعاونهما واصرارهما على أن الارادة تغلب كل المعوقات وليس هناك أمام الانسان أمر مستحيل ، المستحيل مفردة حُذفتْ من قاموس العظماء

شارك هذا الموضوع
عاجل … امطار غزيزة جدا في مدينة الكوت
مركز كربلاء لأمراض وجراحة القلب يُعلن جاهزيته لتطبيق خطة طوارئ الأربعين
رغم رفض عبد المهدي .. العبادي يعين 26 أستاذاً جامعياً في مناصب مهمة
مديرية الدفاع المدني في واسط تستنفر طاقاتها لإستقبال زوار أبي عبدالله الحسين(ع)
مركز الإعلام الأمني : ينفي تداول وسائل الإعلام عن قيام عصابات داعش بهجوم مسلح ليلة أمس على القوات الأمنية في الانبار
عدي عواد يعلن استحصال الموافقات الرسمية لمد أنبوب ماء يصل اغلب مناطق قضاء ابي الخصيب
التربية : تؤكد الابقاء على الضوابط الوزارية الخاصة بقبولات الدراسة المسائية للعام الحالي
محافظ الديوانية يوجه مدراء الدوائر بتجاهل وسائل الاعلام و(حقوق) يعتبره انتهاكاً وقمعاً للحريات وسابقة خطيرة
العيسى يستثني الحاصلين على معدل 90 فأعلى من شرط العمر لإكمال دراستهم الجامعية
مصرع زائرين اثنين وإصابة آخر بدهس سيارة في ذي قار
نائب عن الحكمة يدعو لتخفيض تأشيرة الزوار الايرانيين هذا العام
الكربولي: تقديم تشكيلة وزارية ناقصة ستكون رسالة سلبية للشعب
الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على شركة عراقية لتحويل الأموال
العراق في المرتبة 112 عالميا والخامس عربيا ضمن قائمة افضل الدول ديمقراطية
تحالف “سائرون” يثمن موقف الفتح والحكمة في منح عبد المهدي حرية اختيار الوزراء
امام جمعة البصرة : يوجه للصدريين والسيستانيين إننا في خندق واحد لمواجهة السلطة التي تمعن عبثا في العراق
امام جمعة الكوت : يخاطب الصدريون والسيستانيين بأننا في خندق واحد لمواجهة السلطة لإنجاح مشروع الاصلاح
نائب: الوقت اصبح مناسبا لفتح بوابات المنطقة الخضراء
داعش يهاجم مواقع أمنية عراقية غرب البلاد
نائب: الحديث عن ضغوط سياسية تمارس على عبد المهدي مبالغ فيه
النزاهة تعلن ضبط أضابير قروض زراعية صرفَت لـ”أسماء وهمية” في ميسان
وزارة الصحة تطلق استمارة التعيين لخريجي كليات التمريض والتقنية الصحية والطبية
صلداء
زين الدين زيدان يستقيل من منصبه كمدرب لريال مدريد بطل دوري أبطال أوروبا لكرة القدم
وزارة الأعمار والاسكان تتبنى مقترح تقدم به الجوراني لحل مشكلة مجمع الصدر السكني يقضي بتوزيع الشقق على أصحابها وخصم مبلغ النواقص من ثمن الشقة الكلي
البرلمان يؤجل عقد جلسته الى إشعار آخر
الصحة العامة في واسط تقيم ورشة عمل تنفيذا لخطة الوزارة بفحص الطلبة الجدد
المثنى : تظاهر العشرات من محتجزي رفحاء لتأخر رواتبهم التقاعدية
كلية الاسراء تعقد المؤتمر الوطني تحت عنوان (دور التعليم الجامعي الاهلي في تحقيق رؤيا وطنية وفق حاجات بناء التنمية البشرية)
خبير قانوني: البرلمان ارتكب مخالفة دستورية بالتصويت على الرواتب التقاعدية للأعضاء
بالصور … مواطن من ذي قار يتبرع ببناء مدرسة على نفقته الخاصة
برزاني يزور الاكاديمية العسكرية في زاخو ويؤكد دعمه الكامل للنساء المقاتلات
الام تحتفل بعيدها وهي في مكان الاعتصام بالخضراء
عاجل … عدد من المتظاهرين يقتحمون فندق الرشيد محل إقامة سفير الارهاب السعودي في بغداد ويطالبون بمغادرته فورا
قائد شرطة محافظة كربلاء المقدسة برفقة قائد عمليات الفرات الاوسط يتفقدان جرحى ابناء الحشد الشعبي المقدس من قوات لواء على الاكبر والتشكيلات الاخرى
عوده 20 الف عائله الى مركز محافظة اﻻنبار
عاجل .. انضمام الأهوار الى لائحة التراث العالمي
محافظة بغداد تفند تصريحات المطلبي الاخيرة حول وجود فساد بالمؤسسة
التحالف الكردستاني : نرى ان وثيقة الاتفاق السياسي واجبة التطبيق
نائب يحذر من عواقب وخيمة جراء اهمال الحكومة للمواطن
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر