الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات بالوثيقة … تطابق نتائج الانتخابات بشكل رسمي بين الوسط الناقل وusb رسميا..البصرة تحتضن بطولة غرب اسيا قطاع النعمانية يكمل الاستعدادات لافتتاح المركز الودي ضمن بناية مركز صحي الاحرار المخدرات..سعادة مؤقتة ام موت تدريجي؟ رسمياً.. البصرة تحتضن بطولة غرب آسيا للمنتخبات الوطنية اندلاع حريق في مخزن تابع لحسينية شمال غربي بغداد امانة مجلس الوزراء: تخصيص 40 مليار دينار للمتضررة ممتلكاتهم ببغداد والمحافظات الفتح يتحدث عن قبوله بالعبادي كرئيس للولاية الثانية لكن بشرط مواطن سعودي يتفاجأ بتدفق “نفط” من بئر مزرعته الشركة العامة للصناعات الفولاذية توقع ثلاثة عقود لاعادة تأهيل وتصنيع العلامات المرورية في بغداد مسلسل “أبو عمر المصري” يتسبب بجدل دبلوماسي كبير بين مصر والسودان مؤشر سوق الاوراق المالية يغلق على ارتفاع بنسبة 0.84% فاو تحتفل بيوم النحل العالمي أسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي اليوم الأحد 2018/5/20

قصة بعنوان (فتاة المعجزات)

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

– ريم سعد مجيد –
في إحدى الأماكن هناك طفلة صغيرة لم تبلغ الأربعين يوما من عمرها ، مرضت فجأة ، أصيبت الام بهلعٍ شديد على صغيرتها وكذا حال الاب فهي وليدتهم الاولى ، استعدا والدها كبير النفوذ أشهر أطباء البلاد ليكشفوا علة مرضها الاكثر رعبا على الام منه على الأب، وبعدما انهى الطبيب عمله لحقه والدها ليطمئن على حال طفلته .. نصف ساعة ويعود بهيئة رجلٍ لم تستطع الأم تمييزه من ملامحه الموحية بأمر مريب ، عزيزتي هناك أمر لا يحتمل الكتمان
_قل بسرعة مابها إيلا ؟
_إن إبنتنا لا تسمع ولاترى
_توقف..توقف كفى ترهات مامن شيء من هذا القبيل ، إيلا بخير وعافية
_أنا لا أمزح هذا مااخبرني به الطبيب
خرج مسرعا لم يتحمل صراخ زوجته وإنهيارها أمامه دون أن يفعل شيء ،وقفتْ ماريا أمام تخت إبنتها الصغير وبدأت بالتصفيق لها بأمل أن تنتبه الى الصوت ، ثم الاشارات المتبوعة بالبكاء المرير والحزن الشديد ، صراخاتٍ تحاول من خلالها أن تظهر هول مصيبتها وشدة وقعها على نفسها …كانت الايام تجري مسرعة كقطار لا يملك محطة وقوف ، كبرت هذه الفتاة وأصبحت مصدر فوضى وإزعاج لوالدها ،ففي إحدى المرات وبينما الجميع يخلد في نوم هانيء ، إذ بها تنزل من السلم مستندة على الحائط كي لا تنزلق أرضا رأت كابوسا في منامنها فقررت النزول لشرب الماء ، كانت صالة الطعام قريبة من السلم ، بحثت مستعينة بيديها الناعمتين عن كأس ماء ولم تدر أي مصيبة حلت بعد ذلك ، فكل شيء بالوجود كان أ ، س ، و ،د
أحدثت كارثة دون أن تعلم ، فالخادمة نسيت إطفاء الشموع ، وفيما إيلا مستمرة بالبحث أوقعتْ مسند الشموع على طاولة الطعام وتبعه الاخر حتى عمتْ رائحة الدخان في البيت ،ركضت الخادمة وعلا صراخها لتوقض والدي إيلا.. هرعت الام لتحتضن إبنتها أما الاب فعيناه كادتا تُخرجان النار من شدة حنقه على إبنته .
من تلك الليلة قرروا وضع أجراس في عنقها ليعثروا عليها من خلال الاصوات الصادرة من الاجراس ، بمرور الايام اصبح والدها أشد كرها وقساوة معها، وإتخذ قرارا صارما بوضعها في مشقى الامراض العقلية ، صدتْ الام هذا القرار القاسٍ برفض تام لكن تصرفات إيلا الغير مقصودة أفقدت والدها الصبر ، و في سن الثامنة رُزقتْ بأُختٍ جميلة فأجلستها والدتها بجنبها وبينما الوالدان منشغلين بالجدال حول أمر إيلا إذ أوقعت أختها الصغيرة من حجرها أرضا لكنها لم تصب بأذى … حنان الام وعطفها قدرا أخيرا على إقناع والدها بجلب معلم خاص بذوي الإعاقة (السمعية والبصرية) و أخبرته بإسم المدرسة ،في المدرسة يوجد معلمٌ إشتهر بهذا الأمر ومدى إجادته بذلك ،لكنه اعتزل مؤخرا بعد فشله من السيطرة على أحد المرضى ولم يتمكن من معالجته ، بقي حبيس منزلٍ تعمه رائحة الكحول واصبح مدمنا لها … جاءته المديرة واخبرته بالامر ووجوب تقديم المساعدة لهذه الطفلة وإلا سيبعثها والدها الى مشفى الامراض العقلية …جاءت في باله اخته الصغيرة وهي نفس حالة إيلا وكيف انتهى بها المشوار برميها من قبل والده بالمشفى لذلك أومأ بالموافقة على مضض كانت ايامه الاولى صعبة معها حتى وصل بوالدها الامر الى طرده لكن حصل لوالد إيلا سفر مفاجيء مما حدا به_جونسون الطبيب _ أن يستمر بتعليمها تحمل عبء عنادها ، وتنمرها الشديد ، علمها كل شيء من خلال الملمس ومسميات الاسماء طبقا للملمس والحركات التي يقوم بها بإصبعه على شفتاها الى أن تحطمت أمامهما كل ابواب المستحيل وتلاشى تدريجيا ذاك السواد ،اصبحت منغمرة بالالوان والجمال كبرت ودخلت الجامعة ونجاحاتها تزداد يوم بعد يوم أصبحت المفضلة لدى والدها الذي قرر في يوم ما رميها كما الاغراض القديمة…
يستمر معلمها معها ويتابع تحقق ونمو حلمه … لكنه يكبر ويختفي فجأة ثم ليعود في يوم ممطر الى منزلها تجده مبلل تحت المطر ،الشيب يغطي ذقنه… أيام وهو لايتذكر حتى اسمه ولا يعلم من تكون هذه الفتاة التي تزوره بإستمرار في المشفى ، اوضح الطبيب انه مصاب بالزهايمر لذلك قررت مساعدته على التذكر وبعد عناء طويل بدأ يستعيد ذاكرته ، وها هما الان يجلسان متشابكي الايدي كان لها بمنزلة الاب الودوود وأحبها كإبنته التي لم ينجبها يوما ، أكدا من خلال تعاونهما واصرارهما على أن الارادة تغلب كل المعوقات وليس هناك أمام الانسان أمر مستحيل ، المستحيل مفردة حُذفتْ من قاموس العظماء

شارك هذا الموضوع
الحكمة: الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين اربعة ائتلافات
بالوثيقة … تطابق نتائج الانتخابات بشكل رسمي بين الوسط الناقل وusb
رسميا..البصرة تحتضن بطولة غرب اسيا
قطاع النعمانية يكمل الاستعدادات لافتتاح المركز الودي ضمن بناية مركز صحي الاحرار
المخدرات..سعادة مؤقتة ام موت تدريجي؟
رسمياً.. البصرة تحتضن بطولة غرب آسيا للمنتخبات الوطنية
اندلاع حريق في مخزن تابع لحسينية شمال غربي بغداد
امانة مجلس الوزراء: تخصيص 40 مليار دينار للمتضررة ممتلكاتهم ببغداد والمحافظات
الفتح يتحدث عن قبوله بالعبادي كرئيس للولاية الثانية لكن بشرط
مواطن سعودي يتفاجأ بتدفق “نفط” من بئر مزرعته
الشركة العامة للصناعات الفولاذية توقع ثلاثة عقود لاعادة تأهيل وتصنيع العلامات المرورية في بغداد
مسلسل “أبو عمر المصري” يتسبب بجدل دبلوماسي كبير بين مصر والسودان
مؤشر سوق الاوراق المالية يغلق على ارتفاع بنسبة 0.84%
فاو تحتفل بيوم النحل العالمي
أسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي اليوم الأحد 2018/5/20
شركة “أبل” العملاقة تشهر “السلاح السري” في وجه كل منافسي “آيفون” في العالم
تعرف على المشروع الحكومي لتحالف سائرون بقلم السيد مقتدى الصدر
العراق يباشر بنصب المخافر الحدودية مع سوريا
هيأة النزاهة: الحكم على موظفة بالتسجيل العقاري في بابل لإضرارها المال العامَّ بأكثر من (37) مليار دينار
النجيفي : الانتخابات شابها الكثير من المشاكل والخروقات
الدفاع : تدمير مصنع لتصنيع العبوات في هيت
المرجعية تناشد المواطنين بتوفير الاحتياجات الضرورية للنازحين وتخفيف معاناتهم
شرطة ميسان تعلن نجاح الخطة الأمنية لعيد الأضحى المبارك دون خروقات أو حوادث أمنية
الجعفري لنظيره الأردني: العراق يرفض أي نوع من أنواع الإساءة لرموزه
رئيس الوزراء الاردني يصل الى بغداد في زيارة رسمية
عاجل … العبادي في اجتماع التحالف الوطني ، النصر قاب قوسين او ادني
وزارة التعليم العالي تنفي تقديم وزيرها استقالته
القبض على 3 ارهابيين من سكنة نينوى في سيطرة البطحاء في ذي قار
خزعبلات
طهران: كربلاء تستضيف 45 ألف زائر إيراني بيوم عرفة
القوات الامنية تستعد لنصب جسور عائمة على نهر دجلة للعبور نحو الساحل الايمن وطرد داعش الارهابي من المدينة
العمل تدعو لتنفيذ الفقرة الخاصة بتخصيص 5 % من التعيينات لذوي الاعاقة
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يغادر بغداد على رأس وفد وزاري لبدء جولة اقليمية
زراعة واسط تحذر من انخفاض مناسيب هور الدلمج ينذر بشلل احيائي واقتصادي
مسلحون يقتلون استاذا جامعيا وسط حديثة
مايكروسوفت تلغي النسخة الحديثة من واجهة المستخدم اسكايب في 7يونيو
رفع رحم لسيدة اربعينية في مستشفى بالكوت
الصدر يثمن موقف كتلة الأحرار لرفضهم التصويت لقبول المرشحين الذين لايحملون ” البكالوريوس “
بالصور … ابطال الشرطة الاتحادية تخوض معارك شرسة في حي سومر الساحل الايسر للموصل
تطبق مشروع شبكات الترابط بين المدارس وكليات التربية في ميسان
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر