محافظ واسط يؤكد عبور نحو نصف مليون زائر من منفذ زرباطية لغاية اليوم الأحد بالوثيقة … إضافة نسبة 50% من الراتب التقاعدي للأسرة التي لديها أكثر من شهيد صحة النجف : مستشفى الحيدرية مركزا للاخلاء الطبي للزائرين مصرع و اصابة 11 زائراً ايرانياً بـ حادث سير جنوب واسط عاجل … امطار غزيرة ورعدية تغمر مدينة كربلاء ورشة تدريبية عن السلامة المهنية والرقمية للصحفيات من مختلف مدن العراق مجلس ذي قار يعطل الدوام الرسمي بدءً من الاحد القادم لأداء الزيارة الأربعينية إصابة 13 زائراً إيرانياً بحادث مروري في الطريق من حلة إلى كربلاء الكشف عن طاقم تحكيم النهائي الآسيوي في البصرة وزارة الكهرباء : تعلن عن توقيع مذكريتي تفاهم مع شركتي سيمنز الألمانية وجنرال الكتريك الامريكية عاجل … عاصفة ترابية تضرب مدينة كربلاء جدول بأسعار ونسب الرسوم الجمركية على بعض السلع خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن شراء NOKIA من قبل MICROSOFT المالكي وعلاوي يحددان خمس مهام للحكومة المقبلة وزيرالعمل يوعز بشمول عائلة (علي مانع) براتب الاعانة ومساعدتها في استصدارالمستمسكات الثبوتية

كيف يفكر إياد علاوي

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

هادي جلو مرعي
يرتبط رئيس الوزراء الأسبق ونائب رئيس الحكومة الحالي الدكتور إياد علاوي بمنظومة وأجندة سياسية لاتلتقي بشكل مباشر بالعملية السياسية التقليدية التي تجري في العراق، فهو زار الأردن قبل يومين والتقى بقيادات سنّية لديها اعتراضات على العملية السياسية، وبالتالي هو ينقل وجهة نظر دول الخليج ومن اهمها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولا يخرج عن خط الموالاة لدول الخليج، وهو يعبّر عن وجهة نظر مغايرة للوجهة التي مضت عليها العملية السياسية طوال السنوات الثلاث عشرة المنصرمة من عمر التغيير ومن خلال التوافق بين قيادات شيعية وسنية غير قادرة على التماهي مع المشروع السياسي الجديد، لذلك هو أخذ خط المعارضة حتى عندما كان رئيساً للوزراء في بداية العملية السياسية بعد عام على غزو العراق، ولم يكن يستطيع التحول إلى إطار نظام الحكم باعتبار أن الهيمنة السياسية حتى مع وجوده في رئاسة الوزراء كانت شيعية بالكامل، ويعتقد أنه وبتحالفه مع دول “الخليج والمعارضة السنية” سيحقق شيئا، باعتباره يمثل وجهة نظر علمانية.
شهدت مشاركة علاوي في العملية السياسية مراحل متعددة بالرغم من قصرها الزمني قياسا بنشاطه طوال العقود الثلاث الماضية عندما كان طرفا في حراك معارض عمل على إسقاط نظام صدام حسين الذي كان جزءا منه قبل أن ينقلب عليه ويغادر البلاد الى المنفي والمواجهة التي كاد أن يدفع ثمنها بعد محاولات إغتيال متكررة. فحين تسلم مقاليد السلطة كانت الدولة العراقية تشهد إنقساما حادا بين قوى قررت مقاومة الوجود الأمريكي وقتاله، وقوى أخرى تماهت مع مشروعه الذي كان علاوي واحدا من أبرز القيادات الفاعلة فيه وتولى منصب رئيس الحكومة، وكان متماهيا مع الموقف الأمريكي في مواجهة المجموعات المسلحة السنية منها والشيعية، وربما كان ذلك سببا مباشرا في سقوطه السريع وبقائه بعيدا عن القرار حيث تولت إيران مهمة إضعافه، وكرست مفهوم لدى طبقة سياسية مهمة، ومجموعات شعبية إنه جزء من المشروع الأمريكي السعودي ضد الشيعة، حينها كان عليه أن يجرب حظه في المعارضة التي لم ينجح فيها، وتأكد ذلك في الإنتخابات التي فاز فيها كقائمة، ثم خسر كتحالف في مواجهة رئيس الوزراء السابق، ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي الذي كان قريبا جدا من الرؤية الإيرانية التي تدعمت بعد إندلاع الصراع المسلح في سوريا.
المرحلة الأخيرة التي يعيشها علاوي وربما ستكون النهائية تتمثل في بقائه في المعارضة، وإطلاقه تصريحات تهاجم إيران والعملية السياسية، ووصمها بالفاشلة برغم أنه شريك فيها، وتولى مناصب مهمة خلال عقد مضى ويوصف علاوي بالحليف الأهم للسعودية من خارج الطيف السني، فالرجل شيعي لكنه علماني الهوى وبعيد عن الأحزاب الإسلامية الشيعية، ولايراهن كثيرا على الإسلام السياسي السني، وليس مرجحا أن تتوفر له فرصة كبيرة كالسابق. فالوضع في العراق يتجه الى التأزيم، وهناك رهان أخير على تدخل أمريكي ما لقلب المعادلة السياسية، وهو مايأمله علاوي، لكن إن لم يحدث ذلك فليس من أمل له في تحقيق أي مكسب مهم، عدا كونه معارضا فقط وله حضور رمزي لايملك فيه قرارا.

شارك هذا الموضوع
محافظ واسط يؤكد عبور نحو نصف مليون زائر من منفذ زرباطية لغاية اليوم الأحد
بالوثيقة … إضافة نسبة 50% من الراتب التقاعدي للأسرة التي لديها أكثر من شهيد
صحة النجف : مستشفى الحيدرية مركزا للاخلاء الطبي للزائرين
مصرع و اصابة 11 زائراً ايرانياً بـ حادث سير جنوب واسط
عاجل … امطار غزيرة ورعدية تغمر مدينة كربلاء
ورشة تدريبية عن السلامة المهنية والرقمية للصحفيات من مختلف مدن العراق
مجلس ذي قار يعطل الدوام الرسمي بدءً من الاحد القادم لأداء الزيارة الأربعينية
إصابة 13 زائراً إيرانياً بحادث مروري في الطريق من حلة إلى كربلاء
الكشف عن طاقم تحكيم النهائي الآسيوي في البصرة
وزارة الكهرباء : تعلن عن توقيع مذكريتي تفاهم مع شركتي سيمنز الألمانية وجنرال الكتريك الامريكية
عاجل … عاصفة ترابية تضرب مدينة كربلاء
جدول بأسعار ونسب الرسوم الجمركية على بعض السلع
خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن شراء NOKIA من قبل MICROSOFT
المالكي وعلاوي يحددان خمس مهام للحكومة المقبلة
وزيرالعمل يوعز بشمول عائلة (علي مانع) براتب الاعانة ومساعدتها في استصدارالمستمسكات الثبوتية
لعثور على ٢٠ جثة لمقاتلي داعش الارهابي في نهر الفرات
مركز الإعلام الأمني : القبض على متهم بحوزته 12 قطعة اثرية في حي التاميم بالموصل
الدعم اللوجستي للحشد الشعبي يعلن توفير 254 عجلة من المنافذ الحدودية إلى كربلاء المقدسة
العبادي : العراق يفتخر بامتلاك قوات جهاز مكافحة الارهاب
تحقيق الدورة تصدّق اعترافات منتسب أمني ابتز أصحاب الصيرفات
عاجل ….. بعد قليل مؤتمر هام للنواب المعتصمين
اندلاع حريق هائل في عمارة وسط مدينة كربلاء
عاجل… الاعتداء بالضرب من قبل ملثمين على المتظاهرين في ذي قار
مجلس محافظة كركوك يبع ارضه بالمزاد العلني !!!
هارتلاند وئاسودة تنظمان اجتماع استثنائي للشبكات والتحالفات النسوية
مجلس صلاح الدين يعلن عودة 150 عائلة نازحة لناحية العلم
الزنبور يؤكد لرئيس ديوان الوقف السني ورئيس جماعة علماء العراق ان بابل هي عنوان اللحمة الوطنية العراقية
الداخلية تنفي اعداد قائمة مطلوبين للاعتقال من الناشطين والمتظاهرين
سيدة الأمل
الدوري الإسباني لكرة القدم يشتعل بخسارة برشلونة أمام فالنسيا
عمليات البصرة تعلن تحرير 3 مختطفين بمشاركة طيران الجيش
بابل تستنفر المنظومة الامنية ودوائرها الخدمية بمناسبة الزيارة الشعبانية
هذه أسوأ كلمات سر في العالم.. تجنبها!
النمسا ، 287 شخصاً ألتحقوا بجماعات مسلحة في العراق وسوريا
عمليات الرافدين تلقي القبض على مطلوبين وعصابة لترويج المخدرات
عاجل … بعد قليل نترقب كلمة لزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر
شـركة تعبئة الغاز توقع عقد مـع شركة لبنانية لتصنيع اسطوانات الغاز السائل بطاقة 3000 اسطوانة باليوم الواحد
مستشارة ترامب في ورطة بسبب ملابس إيفانكا
أهل الحق تطالب بضرورة الاسراع في تحرير الحويجة
ترامب يغادر الان قاعدة سانت أندروز في طريقه إلى الرياض والمنطقة
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر