المركزي ينشر جدولا باسعار السبائك الذهبية للاسبوع الحالي ويخفض اسعارها قوات مصرية خاصة على تخوم قطر كيف تحمي حساباتك الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي؟ الداخلية تكتشف صرف اكثر من 800 مليون دينار بطريقة مخالفة للضوابط الشباب تكشف حقيقة التفاوض مع مارادونا للقدوم الى العراق استنفار أمني في البصرة بحثا عن ضابط مختطف الاعلام الامني يعلن عن قتل 36 ارهابيا في الضربة العراقية بسوريا الاعلام الامني يعلن اعتقال “داعشية” كانت تخطط لعمليات اجرامية في الموصل الأمن النيابية تعلق على تهديد “داعش” باستهداف الانتخابات البرلمانية مجلس البصرة يصوت على مشروع “مترو المحافظة” عمليات بغداد تعلن اعتقال عدد من المطلوبين والعثور على متفجرات بعمليات أمنية في العاصمة مباحثات عراقية – أردنية لتطوير الطريق البري والتعرفة الكمركية وخط أنبوب النفط الحرب الخلاعية الثالثة بالصور.. كل ما تريد معرفته عن “الحجامة”.. أماكنها وأنواعها فتوى الجهاد الكفائي” مدار بحث بمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر

كيف يفكر إياد علاوي

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

هادي جلو مرعي
يرتبط رئيس الوزراء الأسبق ونائب رئيس الحكومة الحالي الدكتور إياد علاوي بمنظومة وأجندة سياسية لاتلتقي بشكل مباشر بالعملية السياسية التقليدية التي تجري في العراق، فهو زار الأردن قبل يومين والتقى بقيادات سنّية لديها اعتراضات على العملية السياسية، وبالتالي هو ينقل وجهة نظر دول الخليج ومن اهمها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولا يخرج عن خط الموالاة لدول الخليج، وهو يعبّر عن وجهة نظر مغايرة للوجهة التي مضت عليها العملية السياسية طوال السنوات الثلاث عشرة المنصرمة من عمر التغيير ومن خلال التوافق بين قيادات شيعية وسنية غير قادرة على التماهي مع المشروع السياسي الجديد، لذلك هو أخذ خط المعارضة حتى عندما كان رئيساً للوزراء في بداية العملية السياسية بعد عام على غزو العراق، ولم يكن يستطيع التحول إلى إطار نظام الحكم باعتبار أن الهيمنة السياسية حتى مع وجوده في رئاسة الوزراء كانت شيعية بالكامل، ويعتقد أنه وبتحالفه مع دول “الخليج والمعارضة السنية” سيحقق شيئا، باعتباره يمثل وجهة نظر علمانية.
شهدت مشاركة علاوي في العملية السياسية مراحل متعددة بالرغم من قصرها الزمني قياسا بنشاطه طوال العقود الثلاث الماضية عندما كان طرفا في حراك معارض عمل على إسقاط نظام صدام حسين الذي كان جزءا منه قبل أن ينقلب عليه ويغادر البلاد الى المنفي والمواجهة التي كاد أن يدفع ثمنها بعد محاولات إغتيال متكررة. فحين تسلم مقاليد السلطة كانت الدولة العراقية تشهد إنقساما حادا بين قوى قررت مقاومة الوجود الأمريكي وقتاله، وقوى أخرى تماهت مع مشروعه الذي كان علاوي واحدا من أبرز القيادات الفاعلة فيه وتولى منصب رئيس الحكومة، وكان متماهيا مع الموقف الأمريكي في مواجهة المجموعات المسلحة السنية منها والشيعية، وربما كان ذلك سببا مباشرا في سقوطه السريع وبقائه بعيدا عن القرار حيث تولت إيران مهمة إضعافه، وكرست مفهوم لدى طبقة سياسية مهمة، ومجموعات شعبية إنه جزء من المشروع الأمريكي السعودي ضد الشيعة، حينها كان عليه أن يجرب حظه في المعارضة التي لم ينجح فيها، وتأكد ذلك في الإنتخابات التي فاز فيها كقائمة، ثم خسر كتحالف في مواجهة رئيس الوزراء السابق، ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي الذي كان قريبا جدا من الرؤية الإيرانية التي تدعمت بعد إندلاع الصراع المسلح في سوريا.
المرحلة الأخيرة التي يعيشها علاوي وربما ستكون النهائية تتمثل في بقائه في المعارضة، وإطلاقه تصريحات تهاجم إيران والعملية السياسية، ووصمها بالفاشلة برغم أنه شريك فيها، وتولى مناصب مهمة خلال عقد مضى ويوصف علاوي بالحليف الأهم للسعودية من خارج الطيف السني، فالرجل شيعي لكنه علماني الهوى وبعيد عن الأحزاب الإسلامية الشيعية، ولايراهن كثيرا على الإسلام السياسي السني، وليس مرجحا أن تتوفر له فرصة كبيرة كالسابق. فالوضع في العراق يتجه الى التأزيم، وهناك رهان أخير على تدخل أمريكي ما لقلب المعادلة السياسية، وهو مايأمله علاوي، لكن إن لم يحدث ذلك فليس من أمل له في تحقيق أي مكسب مهم، عدا كونه معارضا فقط وله حضور رمزي لايملك فيه قرارا.

شارك هذا الموضوع
المركزي ينشر جدولا باسعار السبائك الذهبية للاسبوع الحالي ويخفض اسعارها
قوات مصرية خاصة على تخوم قطر
كيف تحمي حساباتك الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي؟
الداخلية تكتشف صرف اكثر من 800 مليون دينار بطريقة مخالفة للضوابط
الشباب تكشف حقيقة التفاوض مع مارادونا للقدوم الى العراق
استنفار أمني في البصرة بحثا عن ضابط مختطف
الاعلام الامني يعلن عن قتل 36 ارهابيا في الضربة العراقية بسوريا
الاعلام الامني يعلن اعتقال “داعشية” كانت تخطط لعمليات اجرامية في الموصل
الأمن النيابية تعلق على تهديد “داعش” باستهداف الانتخابات البرلمانية
مجلس البصرة يصوت على مشروع “مترو المحافظة”
عمليات بغداد تعلن اعتقال عدد من المطلوبين والعثور على متفجرات بعمليات أمنية في العاصمة
مباحثات عراقية – أردنية لتطوير الطريق البري والتعرفة الكمركية وخط أنبوب النفط
الحرب الخلاعية الثالثة
بالصور.. كل ما تريد معرفته عن “الحجامة”.. أماكنها وأنواعها
فتوى الجهاد الكفائي” مدار بحث بمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر
بالوثيقة … الصيدلي يأمر بايقاف صلاحيات المحافظ ونائبه في ملف التربية ويفوض صلاحياته للمدير العام
الكمارك : احباط محاولة تهريب آليات خارج العراق
بالوثيقة … الاتحاد العام للصحفيين العرب يبارك انعقاد المؤتمر الانتخابي لنقابة الصحفيين العراقيين العراقيين بدورته 21
نقابة الصحفيين تدعو اعضائها لحضور مؤتمرها الانتخابي غداً
الزراعة النيابية تحذر من محاولات مدير المصرف الزراعي “الهارب” للحصول على اللجوء
تطهير الطريق العام للسجارية شرق الرمادي
التربية تثمن دور وزارة الشباب في المساهمة بحملة مانعطش 

نرجس
نفط الوسط يهدد بالانسحاب من البطولة العربية
اجرام واسط : القبض على متهمان بسرقة احدى الشركات العاملة في المحافظة
تسونامي من جديد في كربلاء
اختتام فعاليات مهرجان النصر للشعر الشعبي في ميسان بحضور نخبة من الشعراء
خطيب جمعة الفلوجة يشيد بتضحيات الجيش ويدعو لدعمه وطرد “المفسدين” منه
الحكمة النيابية تهنئ برأس السنة وتدعو للإسراع بإعادة النازحين واعمار المناطق المحررة
شرطة النجف تلقي القبض على خمسة مطلوبين للقضاء بينهم مطلوبين إلى بغداد وكركوك والديوانية
إيران تكشف عن ردها على حظر ترامب
كوني قوية
إستكشاف نفطي في اقليم كردستان
منظمة الأغذية والزراعة الدولية تعقد ورشة تدريبية عن الامن الغذائي في العراق
الجوية يفرط بنقاط ثمينة والزوراء يتمسك بالصدارة وخسارة قاسية للطلبة
عاجل … شهيدين وجريح واحد حصيلة انفجار عبوة ناسفة موضوعة داخل باص نوع كيا بتقاطع البياع
إقبال يوجه بإلغاء جميع استثناءات التقديم لمدارس المتميزين والإبقاء على المعدل 95 حداً أدنى لمحدودية سعتها وللحفاظ على رصانتها
البنك المركزي يقرر فتح فرعا له في منطقة الفرات الأوسط ويختار النجف مقرا له
ريال مدريد يقترب من تحطيم “رقم قياسي”
مجلس ذي قار يناقش الية تحديث سجلات الناخبين
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر