مصدر: فرنسيات تنتمين لداعش بانتظار محاكمتهن في العراق بابل: انعاش الاثار في المحافظة يحتاج لمبالغ اكبر من موازنتنا المحلية العبادي يصل سويسرا للمشاركة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس وزير الداخلية يأمر بتوقيف مسربي هوية نجل محافظ النجف صباح التميمي تكشف عن هدر بسبعة مليارات دينار كانت مخصصة لمضخات الماء وتطالب بفتح تحقيق فوري تقبل الاختلاف دعاة سلام فصائل الحشد التابعة للمرجعية تدعو الى تغيير الوجوه السياسية شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية تنفذ زيارة الى حقل الاحدب النفطي للاطلاع على الواقع الصحي فيه العبادي يؤكد على اهمية مؤتمر الكويت لاعمار العراق دخيل: رئيس البرلمان يتحمل مسؤولية منع زيادة الكوتا الايزيدية بابل تعلن قرب إفتتاح كاميرات المراقبة في المحافظة ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء يبارك تأسيس رابطة الإعلاميين الحربيين الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات توقع عقدالتجهيز محافظة ديالى بالشاحنات والاليات

كيف يفكر إياد علاوي

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

هادي جلو مرعي
يرتبط رئيس الوزراء الأسبق ونائب رئيس الحكومة الحالي الدكتور إياد علاوي بمنظومة وأجندة سياسية لاتلتقي بشكل مباشر بالعملية السياسية التقليدية التي تجري في العراق، فهو زار الأردن قبل يومين والتقى بقيادات سنّية لديها اعتراضات على العملية السياسية، وبالتالي هو ينقل وجهة نظر دول الخليج ومن اهمها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولا يخرج عن خط الموالاة لدول الخليج، وهو يعبّر عن وجهة نظر مغايرة للوجهة التي مضت عليها العملية السياسية طوال السنوات الثلاث عشرة المنصرمة من عمر التغيير ومن خلال التوافق بين قيادات شيعية وسنية غير قادرة على التماهي مع المشروع السياسي الجديد، لذلك هو أخذ خط المعارضة حتى عندما كان رئيساً للوزراء في بداية العملية السياسية بعد عام على غزو العراق، ولم يكن يستطيع التحول إلى إطار نظام الحكم باعتبار أن الهيمنة السياسية حتى مع وجوده في رئاسة الوزراء كانت شيعية بالكامل، ويعتقد أنه وبتحالفه مع دول “الخليج والمعارضة السنية” سيحقق شيئا، باعتباره يمثل وجهة نظر علمانية.
شهدت مشاركة علاوي في العملية السياسية مراحل متعددة بالرغم من قصرها الزمني قياسا بنشاطه طوال العقود الثلاث الماضية عندما كان طرفا في حراك معارض عمل على إسقاط نظام صدام حسين الذي كان جزءا منه قبل أن ينقلب عليه ويغادر البلاد الى المنفي والمواجهة التي كاد أن يدفع ثمنها بعد محاولات إغتيال متكررة. فحين تسلم مقاليد السلطة كانت الدولة العراقية تشهد إنقساما حادا بين قوى قررت مقاومة الوجود الأمريكي وقتاله، وقوى أخرى تماهت مع مشروعه الذي كان علاوي واحدا من أبرز القيادات الفاعلة فيه وتولى منصب رئيس الحكومة، وكان متماهيا مع الموقف الأمريكي في مواجهة المجموعات المسلحة السنية منها والشيعية، وربما كان ذلك سببا مباشرا في سقوطه السريع وبقائه بعيدا عن القرار حيث تولت إيران مهمة إضعافه، وكرست مفهوم لدى طبقة سياسية مهمة، ومجموعات شعبية إنه جزء من المشروع الأمريكي السعودي ضد الشيعة، حينها كان عليه أن يجرب حظه في المعارضة التي لم ينجح فيها، وتأكد ذلك في الإنتخابات التي فاز فيها كقائمة، ثم خسر كتحالف في مواجهة رئيس الوزراء السابق، ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي الذي كان قريبا جدا من الرؤية الإيرانية التي تدعمت بعد إندلاع الصراع المسلح في سوريا.
المرحلة الأخيرة التي يعيشها علاوي وربما ستكون النهائية تتمثل في بقائه في المعارضة، وإطلاقه تصريحات تهاجم إيران والعملية السياسية، ووصمها بالفاشلة برغم أنه شريك فيها، وتولى مناصب مهمة خلال عقد مضى ويوصف علاوي بالحليف الأهم للسعودية من خارج الطيف السني، فالرجل شيعي لكنه علماني الهوى وبعيد عن الأحزاب الإسلامية الشيعية، ولايراهن كثيرا على الإسلام السياسي السني، وليس مرجحا أن تتوفر له فرصة كبيرة كالسابق. فالوضع في العراق يتجه الى التأزيم، وهناك رهان أخير على تدخل أمريكي ما لقلب المعادلة السياسية، وهو مايأمله علاوي، لكن إن لم يحدث ذلك فليس من أمل له في تحقيق أي مكسب مهم، عدا كونه معارضا فقط وله حضور رمزي لايملك فيه قرارا.

شارك هذا الموضوع
مصدر: فرنسيات تنتمين لداعش بانتظار محاكمتهن في العراق
بابل: انعاش الاثار في المحافظة يحتاج لمبالغ اكبر من موازنتنا المحلية
العبادي يصل سويسرا للمشاركة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس
وزير الداخلية يأمر بتوقيف مسربي هوية نجل محافظ النجف
صباح التميمي تكشف عن هدر بسبعة مليارات دينار كانت مخصصة لمضخات الماء وتطالب بفتح تحقيق فوري
تقبل الاختلاف
دعاة سلام
فصائل الحشد التابعة للمرجعية تدعو الى تغيير الوجوه السياسية
شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية تنفذ زيارة الى حقل الاحدب النفطي للاطلاع على الواقع الصحي فيه
العبادي يؤكد على اهمية مؤتمر الكويت لاعمار العراق
دخيل: رئيس البرلمان يتحمل مسؤولية منع زيادة الكوتا الايزيدية
بابل تعلن قرب إفتتاح كاميرات المراقبة في المحافظة
ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء يبارك تأسيس رابطة الإعلاميين الحربيين
الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات توقع عقدالتجهيز محافظة ديالى بالشاحنات والاليات
الداخلية تعلن إقامة دعوى قضائية ضد النائب محمد اللكاش
بالصور.. الحشد الشعبي يعثر على كدس ألغام و متفجرات في جزيرة الصينية
واسط : تسجل 6 الاف قطعة ارض سكنية في التسجيل العقاري بحي الحكيم بمدسينة الكوت
حريتي نيوز تنشر نص تعديل قانون انتخابات مجلس النواب الذي صوت عليه البرلمان اليوم
المرجع الخالصي يدعو إلى تشكيل حكومة انقاذ وطنية وإلى مقاطعة الانتخابات القادمة
عمليات بغداد: تفجير جميلة نجم عن سيارة مفخخة
صحة الكرخ : نجاح عملية نادرة جدا لطفلة جميع اعضائها معكوسة منذ الولادة
ضجيج
بدر النيابية تهنئ ايران على رفع الحظر الاقتصادي عنها
وزير الاتصالات يلتقي الكادر المتقدم لشركة افق السماء لخدمات الاتصالات والانترنت المحدودة
عقارب الزمن إلى أين …. ؟
وفاة والد الرضيع الفلسطيني الذي قتل حرقا في هجوم مستوطنين بالضفة
مجلس النجف يخصص 100 مليون دينار لتطهير الانهر استعدادا للموسم الزراعي
إيران: الخلاف يكبر بين الإصلاحيين بشأن ترشيح روحاني
طائرات حربية تركية تقصف مناطق حدودية شمال دهوك
عاجل … مجلس الوزراء يعلن شروط تحويل الاراضي الزراعية الى سكنية
الشرطة الاتحادية تعلن تحرير قرى لزاكة وجماسة وعذبة في الساحل الايمن للموصل
النجف ترفع التظليل عن مركباتها والعتبة العلوية تعيد تأهيل شباك الامام علي
اشبيلية يرفع راية التحدي امام ريال مدريد وبرشلونة في الدوري الاسباني
عاجل .. الصدر يدعو السعودية الى حماية قبر الرسول من “الفكر الارهابي” ويبدي استعداده للتعاون
التربية تثمن دور وزارة الشباب في المساهمة بحملة مانعطش 

البرلمان يستأنف جلساته الأسبوع المقبل بقراءة الموازنة
بالصور … واسط تكرم عوائل شهداء ثورة الإصلاح
عاجل … وفد السيد مقتدى الصدر يصل محافظة الموصل ويلتقي المحافظ واعضاء المجلس
التربية: اتهام الوزارة بإجبار اولياء الامور على ترميم المدارس هو نكتة الموسم
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر