الشركة العامة للصناعات الفولاذية توقع ثلاثة عقود لاعادة تأهيل وتصنيع العلامات المرورية في بغداد مسلسل “أبو عمر المصري” يتسبب بجدل دبلوماسي كبير بين مصر والسودان مؤشر سوق الاوراق المالية يغلق على ارتفاع بنسبة 0.84% فاو تحتفل بيوم النحل العالمي أسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي اليوم الأحد 2018/5/20 شركة “أبل” العملاقة تشهر “السلاح السري” في وجه كل منافسي “آيفون” في العالم تعرف على المشروع الحكومي لتحالف سائرون بقلم السيد مقتدى الصدر العراق يباشر بنصب المخافر الحدودية مع سوريا هيأة النزاهة: الحكم على موظفة بالتسجيل العقاري في بابل لإضرارها المال العامَّ بأكثر من (37) مليار دينار النجيفي : الانتخابات شابها الكثير من المشاكل والخروقات المحكمة الاتحادية تصدر بياناً بشأن الطعن بالإجراءات الحاصلة في الانتخابات الاعلام الامني :عمليات الجزيرة تعثر على 19عبوة و3 مضافات لداعش الانواء الجوية: درجات الحرارة العظمى ببغداد 40 درجة مئوية صحة البصرة : اجراء عملية نادرة لمريضة تعاني من ورم في الكبد الإعلام الأمني يعلن ضبط مواد تستخدم بصناعة المتفجرات وقنابر هاون غربي الانبار

مجزرة الراشدين .. إبادة جماعية بحق أتباع أهل‌البيت (ع)

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

ماجد حاتمي

المجزرة المروعة التي ارتكبها التكفيريون بحق الاطفال والنساء والعجزة والمرضى والمصابين من اهالي كفريا والفوعة من اتباع اهل البيت عليهم السلام، في منطقة الراشدين غرب حلب، فاقت بشاعتها كل الجرائم التي ارتكبها التكفيريون بحق الشعب السوري منذ اكثر من 6 سنوات.

الجريمة ارتُكبت بحق اهالي كفريا والفوعة، بعد ان اعطت الجماعات التكفيرية الامان لهم، وكان من المفترض ان يتم نقل الاهالي الى حلب منذ صباح يوم الجمعة 14 نيسان/ابريل في اطار تطبيق اتفاق البلدات الاربع، الا انه تم احتجازهم داخل الحافلات وفي ظروف صعبة لاكثر من 30 ساعة، تعرضوا خلالها للاهانة والاساءة والتضييق من قبل المسلحين، وبدلا من ان يتم توزيع الماء والغذاء على الاهالي، فجّر تكفيري انتحاري سيارة مفخخة بالحافلات، فاستشهد 100 شخص وجُرح اكثر من 150 اخرين من اهالي كفريا و الفوعة اغلبهم من الاطفال والنساء.
الفضائيات التي غطت اخبار المجزرة، على شحتها، اعتذرت لمشاهديها، عن بث افلام وصور عن التفجير لبشاعته، فقد تفحمت جثث الاطفال والنساء، وبعضها تقطعت الى اشلاء، فيما كانت الدماء والوجوم والصدمة والخوف تغطي وجوه من نجا منهم.
الملفت ان مسلحي بلدتي مضايا وبلقين وعوائلهم الذين كانوا تحت حماية الدولة السورية وفقا لاتفاق البلدات الاربع، لم يتعرضوا لادنى تضييق حتى بعد التفجير الارهابي، وتم نقلهم بسلام في 50 حافلة من الراموسة الى حي الراشدين ومن هناك الى ادلب.
رغم بشاعة جريمة التكفيريين ونكثهم بالعهود واستهتارهم بالمواثيق واستهزائهم بالنفس الانسانية، الا ان الحكومة السورية لم تنجر الى اتخاذ مواقف قد تهدد ارواح الابرياء، وتمسكت بالاتفاق ونفذته رغم غدر التكفيريين، ونجحت في انقاذ ارواح من تبقى من اهالي كفريا والفوعة.
مجزرة الراشدين برهنت على جملة من القضايا حاول مشغلو الجماعات التكفيرية، الدوليون والاقليميون، التغطية عليها ولكن دون جدوى، منها وجود ارهابيين جيدين وارهاربيين سيئين، فالمجزرة ارتكبتها جماعات تصنفها امريكا وتركيا والسعودية وقطر على انها جماعات “معتدلة”، وفي مقدمتها “هيئة تحرير الشام” التي ينضوي تحت لوائها مجاميع تكفيرية في مقدمتها “جبهة النصرة – فتح الشام”، فرع القاعدة في بلاد الشام.

الجريمة كشفت عن ان من الصعب اذا لم يكن من المستحيل الوثوق بالجماعات التكفيرية التي يحاول مشغلوها تسويقها على انها معارضة “معتدلة” يمكن للحكومة السورية ان تتفاوض معها، بعد ان تبين عجز حتى مشغليها عن السيطرة عليها، حيث ورطت هذه الجماعات الجهات الاقليمية والدولية التي تعهدت بضمان التزام الجماعات التكفيرية بتنفيذ اتفاق البلدات الاربع.
ان مجزرة الراشدين تعتبر “جريمة ابادة جماعية” بمعنى الكلمة، وان القانون الدولي لا يعاقب الجهة المنفذة للجريمة فقط، بل يحمل الجهات الاقليمية التي ضمنت التزام الجماعات التكفيرية بتطبيق اتفاق البلدات الاربع، والتي اعطت الامان لاهالي كفريا والفوعة للخروج من مناطقهم، بينما لم تتخذ تلك الجهات ما يلزم لمنع الاعتداء عليهم من قبل التكفيريين وهو تقصير واضح في الالتزام بما تعهدت به.
جريمة الراشدين رافقتها جريمة لا تقل بشاعة من الاولى، وهي جريمة التعتيم الاعلامي على المجزرة، من قبل الاعلام الخليجي والدولي، الذي لم يكتف بالتعتيم على الجريمة فحسب بل حاول وبإستخفاف فظيع بعقول الناس، الصاقها بالحكومة السورية، الامر الذي يؤكد السقوط الاخلاقي المدوي لهذا الاعلام.
حتى ساعة كتابة هذه السطور يخيم صمت كصمت القبور على واشنطن وباريس ولندن وانقرة والرياض والدوحة، فلم يسمع منها اي تنديد بالمجزرة، او تهديد بمعاقبة منفذيها، كما اقامت الدنيا ولم تقعدها عندما وقعت جريمة خان شيخون، فكانت التصريحات تتوالى منددة ومتوعدة، ودعت واشنطن ولندن وباريس الى عقد اجتماع طارىء لمجلس الامن، وقصف الرئيس الامريكي دونالد ترامب سوريا ب59 صاروخ توماهوك دون ان تتضح الجهة التي كانت وراء الجريمة، لان ترامب، كما قال هو، صاحب مشاعر جياشة وتأثر كثيرا بمشهد موت الاطفال في خان شيخون، ولم يتمالك نفسه فاعطى اوامره على الفور بقصف سوريا.
بعض المحللين السياسيين يرون ان الجهة التي تقف وراء مجزرة الراشدين، هي جهة ارادت الانتقام من مشغليها، لانها لم تحصل على ما يكفي من اموال كما حصلت عليها جهات اخرى، كثمن على قبولها بالاتفاق، وهناك من يرى ان سبب الانتقام ليس ماديا، بل ميدانيا، فهذه الجهة ترى ان مشغليها طعنوها من الخلف عندما اتفقوا على اخراج اهالي بلدتي كفريا والفوعة، لانها كانت تتخذ من اهالي البلدتين كرهائن تضغط من خلالهم على الجيش السوري لمنعه من تنفيذ هجمات على مواقع التكفيريين عبر قصف البلدتين المحاصرتين، الا ان هناك من يرى ان السبب الاقوى الذي كان وراء مجزرة الراشدين هو “عقائدي”، فهناك من التكفيريين الذين تم شحنهم خلال السنوات الماضية طائفيا، لا يستطيعون تحمل رؤية خروج 5000 من اتباع اهل البيت عليهم السلام من بلدتي كفريا والفوعة، لذلك اعتبروا اتفاق مشغليهم على اخراج اتباع اهل البيت عليهم السلام، خيانة “للعقيدة”، لذلك ارتكبوا جريمتهم النكراء لقتل اكبر عدد من اتباع اهل البيت عليهم السلام، حتى لو كانوا من الاطفال والنساء والعجزة والمرضى والمصابين، ولخلط الاوراق على مشغليهم ولافساد الاتفاق على من استلم مبالغ اكبر من المال، لذا هناك من يعتقد ان الايام المقبلة ستشهد قتالا بين الجماعات التكفيرية على خلفية مجزرة الراشدين.

– See more at: http://www.alalam.ir/news/1953947#sthash.lZXgMDwQ.dpuf

شارك هذا الموضوع
الشركة العامة للصناعات الفولاذية توقع ثلاثة عقود لاعادة تأهيل وتصنيع العلامات المرورية في بغداد
مسلسل “أبو عمر المصري” يتسبب بجدل دبلوماسي كبير بين مصر والسودان
مؤشر سوق الاوراق المالية يغلق على ارتفاع بنسبة 0.84%
فاو تحتفل بيوم النحل العالمي
أسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي اليوم الأحد 2018/5/20
شركة “أبل” العملاقة تشهر “السلاح السري” في وجه كل منافسي “آيفون” في العالم
تعرف على المشروع الحكومي لتحالف سائرون بقلم السيد مقتدى الصدر
العراق يباشر بنصب المخافر الحدودية مع سوريا
هيأة النزاهة: الحكم على موظفة بالتسجيل العقاري في بابل لإضرارها المال العامَّ بأكثر من (37) مليار دينار
النجيفي : الانتخابات شابها الكثير من المشاكل والخروقات
المحكمة الاتحادية تصدر بياناً بشأن الطعن بالإجراءات الحاصلة في الانتخابات
الاعلام الامني :عمليات الجزيرة تعثر على 19عبوة و3 مضافات لداعش
الانواء الجوية: درجات الحرارة العظمى ببغداد 40 درجة مئوية
صحة البصرة : اجراء عملية نادرة لمريضة تعاني من ورم في الكبد
الإعلام الأمني يعلن ضبط مواد تستخدم بصناعة المتفجرات وقنابر هاون غربي الانبار
نقابة الإعلاميين المصريين تحاول ايقاف “رامز تحت الصفر”
شرطة كربلاء: القبض على 18 متهم ضمنهم 2 وفق مادة القتل العمد و4 وفق مادة السرقة واخر متفرقة
الصيادي: الحكومة والبرلمان المقبلين نتاج انتخابات مزورة وانقلاب على الديمقراطية
اسماء الفائزين في الانتخابات النيابية لـ11 محافظة
الاعلام الامني : القوات الامنية في ديالى تعثر على عبوات والغاما مختلفة
بالصور … العتبة العلوية المقدسة تنهي إستعداداتها للإحتفال بمولد مولى الموحدين أمير المؤمنين علي ابن ابي طالب (عليه السلام )
النعماني : واسط ستظهر بصرح رياضي كبير وهو ملعب الكوت الاولمبي
جنايات ديالى: الإعدام لإرهابيين اثنين استهدفا المواطنين بتفجيرات في المقدادية
محترفو العراق ينضمون لبعثة المنتخب في أستراليا
عماد يوخنا : قطع 500 ألف دينار عن كل يوم غياب للنواب دون فصل احد منهم
الاتحاد الفرعي الجودو في واسط : ينتخب رئيساً جديداً له
قوات سرايا الجهاد: مقتل قائد المجاميع الارهابية وخبيرالتفخيخ روسي الجنسية في منطقة الطينية غرب الموصل
مجلس النواب يصوت على تعديل قانون نقابة الصحفيين 178 لسنة 1969
بالجدول.. هذه كمية الامطار المتساقطة في العراق خلال الـ 24 ساعة الماضية
كهرباء واسط :تباشر بحملة واسعة لاستحصال مبالغ الجباية
وماالجرح الا رقصةً وإبتسامة
وزارة العمل تطلق قروض المشاريع الصناعية الصغيرة
تدمير مضافة للإرهابيين جنوب بغداد
“بالحسيني ثائرون بالفتوى منتصرون ” ، انطلاق فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر
ارتفاع طفيف بسعر صرف الدولار في الأسواق المحلية
عاجل من الفلوجة .. تحرير منقطة نهر المفتول ضمن قاطع الصقلاوية
الجوراني: شركة سيمنس الألمانية ستباشر قريباً بأنشاء محطة كهرباء الأسكان الصناعي سعة 132 KV في ذي قار
داعش يعدم ثلاثة من مشايخه في الموصل
البيضاني يطالب بتطبيق قانون التعرفة الكمركية على اقليم كردستان
التربية تحدد الاول من شباط المقبل موعداً لبدء العطلة الربيعية
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر