الحشد الشعبي والجيش يعقدان اجتماع امني موسع غرب الانبار الداخلية تعلن اعتقال متهم بييع وشراء الأسلحة في البصرة تركيا: قواتنا تنسق عمليتها الجديدة في سوريا مع روسيا والولايات المتحدة مقتل مدني على خلفية نزاع عشائري في الديوانية وزارة الاتصالات تشغل ١٨٠٠ خط من من خلال شركة IQ بالصور … عمليات بغداد : الغاء 35 سيطرة أمنية في جانبي الكرخ والرصافة المنافذ الحدودية : احالة شحنة للقضاء في طريبيل لوجود تزوير بالمعاملة الكمركية مصرف الرافدين ينشر التعليمات الخاصة بمنح قرض 75 للموظفين والمواطنين لشراء وحدات سكنية الشرطة الاتحادية تلقي القبض على خمسة متهمين بقضايا ارهاب في بغداد بالصورة … انفجار العبوة الناسفة قبل قليل الذي استهدفت سيارة العقيد حسنين احد ضباط مكافحة ارهاب الديوانية سابقا الغرابي تلتقي ببعثة الامم المتحدة في العراق هيأة المنافذ: ضبط شاحنة تحمل مواد معده للتهريب في منفذ زرباطية فيسبوك يكشف عن عيب وضع خصوصية أكثر من 6 ملايين مستخدم في خطر انفجار مخلفات حربية غرب النجف لماذا الرسول ؟ الكتاب الجديد للكاتب محمد كريم الساعدي

مجزرة الراشدين .. إبادة جماعية بحق أتباع أهل‌البيت (ع)

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

ماجد حاتمي

المجزرة المروعة التي ارتكبها التكفيريون بحق الاطفال والنساء والعجزة والمرضى والمصابين من اهالي كفريا والفوعة من اتباع اهل البيت عليهم السلام، في منطقة الراشدين غرب حلب، فاقت بشاعتها كل الجرائم التي ارتكبها التكفيريون بحق الشعب السوري منذ اكثر من 6 سنوات.

الجريمة ارتُكبت بحق اهالي كفريا والفوعة، بعد ان اعطت الجماعات التكفيرية الامان لهم، وكان من المفترض ان يتم نقل الاهالي الى حلب منذ صباح يوم الجمعة 14 نيسان/ابريل في اطار تطبيق اتفاق البلدات الاربع، الا انه تم احتجازهم داخل الحافلات وفي ظروف صعبة لاكثر من 30 ساعة، تعرضوا خلالها للاهانة والاساءة والتضييق من قبل المسلحين، وبدلا من ان يتم توزيع الماء والغذاء على الاهالي، فجّر تكفيري انتحاري سيارة مفخخة بالحافلات، فاستشهد 100 شخص وجُرح اكثر من 150 اخرين من اهالي كفريا و الفوعة اغلبهم من الاطفال والنساء.
الفضائيات التي غطت اخبار المجزرة، على شحتها، اعتذرت لمشاهديها، عن بث افلام وصور عن التفجير لبشاعته، فقد تفحمت جثث الاطفال والنساء، وبعضها تقطعت الى اشلاء، فيما كانت الدماء والوجوم والصدمة والخوف تغطي وجوه من نجا منهم.
الملفت ان مسلحي بلدتي مضايا وبلقين وعوائلهم الذين كانوا تحت حماية الدولة السورية وفقا لاتفاق البلدات الاربع، لم يتعرضوا لادنى تضييق حتى بعد التفجير الارهابي، وتم نقلهم بسلام في 50 حافلة من الراموسة الى حي الراشدين ومن هناك الى ادلب.
رغم بشاعة جريمة التكفيريين ونكثهم بالعهود واستهتارهم بالمواثيق واستهزائهم بالنفس الانسانية، الا ان الحكومة السورية لم تنجر الى اتخاذ مواقف قد تهدد ارواح الابرياء، وتمسكت بالاتفاق ونفذته رغم غدر التكفيريين، ونجحت في انقاذ ارواح من تبقى من اهالي كفريا والفوعة.
مجزرة الراشدين برهنت على جملة من القضايا حاول مشغلو الجماعات التكفيرية، الدوليون والاقليميون، التغطية عليها ولكن دون جدوى، منها وجود ارهابيين جيدين وارهاربيين سيئين، فالمجزرة ارتكبتها جماعات تصنفها امريكا وتركيا والسعودية وقطر على انها جماعات “معتدلة”، وفي مقدمتها “هيئة تحرير الشام” التي ينضوي تحت لوائها مجاميع تكفيرية في مقدمتها “جبهة النصرة – فتح الشام”، فرع القاعدة في بلاد الشام.

الجريمة كشفت عن ان من الصعب اذا لم يكن من المستحيل الوثوق بالجماعات التكفيرية التي يحاول مشغلوها تسويقها على انها معارضة “معتدلة” يمكن للحكومة السورية ان تتفاوض معها، بعد ان تبين عجز حتى مشغليها عن السيطرة عليها، حيث ورطت هذه الجماعات الجهات الاقليمية والدولية التي تعهدت بضمان التزام الجماعات التكفيرية بتنفيذ اتفاق البلدات الاربع.
ان مجزرة الراشدين تعتبر “جريمة ابادة جماعية” بمعنى الكلمة، وان القانون الدولي لا يعاقب الجهة المنفذة للجريمة فقط، بل يحمل الجهات الاقليمية التي ضمنت التزام الجماعات التكفيرية بتطبيق اتفاق البلدات الاربع، والتي اعطت الامان لاهالي كفريا والفوعة للخروج من مناطقهم، بينما لم تتخذ تلك الجهات ما يلزم لمنع الاعتداء عليهم من قبل التكفيريين وهو تقصير واضح في الالتزام بما تعهدت به.
جريمة الراشدين رافقتها جريمة لا تقل بشاعة من الاولى، وهي جريمة التعتيم الاعلامي على المجزرة، من قبل الاعلام الخليجي والدولي، الذي لم يكتف بالتعتيم على الجريمة فحسب بل حاول وبإستخفاف فظيع بعقول الناس، الصاقها بالحكومة السورية، الامر الذي يؤكد السقوط الاخلاقي المدوي لهذا الاعلام.
حتى ساعة كتابة هذه السطور يخيم صمت كصمت القبور على واشنطن وباريس ولندن وانقرة والرياض والدوحة، فلم يسمع منها اي تنديد بالمجزرة، او تهديد بمعاقبة منفذيها، كما اقامت الدنيا ولم تقعدها عندما وقعت جريمة خان شيخون، فكانت التصريحات تتوالى منددة ومتوعدة، ودعت واشنطن ولندن وباريس الى عقد اجتماع طارىء لمجلس الامن، وقصف الرئيس الامريكي دونالد ترامب سوريا ب59 صاروخ توماهوك دون ان تتضح الجهة التي كانت وراء الجريمة، لان ترامب، كما قال هو، صاحب مشاعر جياشة وتأثر كثيرا بمشهد موت الاطفال في خان شيخون، ولم يتمالك نفسه فاعطى اوامره على الفور بقصف سوريا.
بعض المحللين السياسيين يرون ان الجهة التي تقف وراء مجزرة الراشدين، هي جهة ارادت الانتقام من مشغليها، لانها لم تحصل على ما يكفي من اموال كما حصلت عليها جهات اخرى، كثمن على قبولها بالاتفاق، وهناك من يرى ان سبب الانتقام ليس ماديا، بل ميدانيا، فهذه الجهة ترى ان مشغليها طعنوها من الخلف عندما اتفقوا على اخراج اهالي بلدتي كفريا والفوعة، لانها كانت تتخذ من اهالي البلدتين كرهائن تضغط من خلالهم على الجيش السوري لمنعه من تنفيذ هجمات على مواقع التكفيريين عبر قصف البلدتين المحاصرتين، الا ان هناك من يرى ان السبب الاقوى الذي كان وراء مجزرة الراشدين هو “عقائدي”، فهناك من التكفيريين الذين تم شحنهم خلال السنوات الماضية طائفيا، لا يستطيعون تحمل رؤية خروج 5000 من اتباع اهل البيت عليهم السلام من بلدتي كفريا والفوعة، لذلك اعتبروا اتفاق مشغليهم على اخراج اتباع اهل البيت عليهم السلام، خيانة “للعقيدة”، لذلك ارتكبوا جريمتهم النكراء لقتل اكبر عدد من اتباع اهل البيت عليهم السلام، حتى لو كانوا من الاطفال والنساء والعجزة والمرضى والمصابين، ولخلط الاوراق على مشغليهم ولافساد الاتفاق على من استلم مبالغ اكبر من المال، لذا هناك من يعتقد ان الايام المقبلة ستشهد قتالا بين الجماعات التكفيرية على خلفية مجزرة الراشدين.

– See more at: http://www.alalam.ir/news/1953947#sthash.lZXgMDwQ.dpuf

شارك هذا الموضوع
الحشد الشعبي والجيش يعقدان اجتماع امني موسع غرب الانبار
الداخلية تعلن اعتقال متهم بييع وشراء الأسلحة في البصرة
تركيا: قواتنا تنسق عمليتها الجديدة في سوريا مع روسيا والولايات المتحدة
مقتل مدني على خلفية نزاع عشائري في الديوانية
وزارة الاتصالات تشغل ١٨٠٠ خط من من خلال شركة IQ
بالصور … عمليات بغداد : الغاء 35 سيطرة أمنية في جانبي الكرخ والرصافة
المنافذ الحدودية : احالة شحنة للقضاء في طريبيل لوجود تزوير بالمعاملة الكمركية
مصرف الرافدين ينشر التعليمات الخاصة بمنح قرض 75 للموظفين والمواطنين لشراء وحدات سكنية
الشرطة الاتحادية تلقي القبض على خمسة متهمين بقضايا ارهاب في بغداد
بالصورة … انفجار العبوة الناسفة قبل قليل الذي استهدفت سيارة العقيد حسنين احد ضباط مكافحة ارهاب الديوانية سابقا
الغرابي تلتقي ببعثة الامم المتحدة في العراق
هيأة المنافذ: ضبط شاحنة تحمل مواد معده للتهريب في منفذ زرباطية
فيسبوك يكشف عن عيب وضع خصوصية أكثر من 6 ملايين مستخدم في خطر
انفجار مخلفات حربية غرب النجف
لماذا الرسول ؟ الكتاب الجديد للكاتب محمد كريم الساعدي
قطع الشارع المؤدي لمبنى حكومة البصرة والمتظاهرون يحاصرون اعضاء مجلس المحافظة في البناية
كربلاء: بهدف ابعاد آفة المخدرات عن مجتمعنا مفارز امنية مشتركة في قضاء الهندية تجري حملة توعوية مكثفة
العتبة الحسينية تقيم حفل تخرج اول دورة للصم في كربلاء
شركة تدفع 100 ألف دولار لمن ينجح بعدم استخدام الهاتف لعام
بغداد تغير تسمية ساحة معروفة الى “شنكال”
مديريةالاستخبارات العسكرية تحبط مخططا لاستهداف زائري الامام علي الهادي (ع)
مفاجاة من العيار الثقيل سروة عبد الواحد ترشح لمنصب رئيس الجمهورية
العبادي: العمل جارٍ على حصر السلاح بيد الدولة
الزوبعي: التغيير الوزاري بجلسة اليوم شكلي ولا يتناسب مع مأساة الشعب
الجبوري يوجه بالغياب لكل من لم يحضر جلسة مجلس النواب لهذا اليوم ، ويهدد باعلان الاسماء
مجلس محافظة صلاح الدين يدعو العبادي لاخراج جميع الفصائل المسلحة من المحافظة
الصيدلي على الحكومة اعادة تخطيط الموازنة لتجنب اضرار انخفاض اسعار النفط وتلافي الانفجار الشعبي لضعف الخدمات
زيدان يدافع عن الريال ويردّ على اتهامات التحكيم
صحة واسط تتلف اربعة اطنان من الدجاج التركي المستورد بسبب اصابته بجرثومة السالمونيلا
مصدر: العبادي لن يغادر اليوم الى أمريكا
الاعلام الحربي : يعلن مقتل 23 ارهابياً في قصف للتحالف الدولي
السوداني : اطلاق الدفعة الاولى لـ{945} من اعانة الحماية الاجتماعية لعام 2017 في الاول من اذار
تراجع الطلب العالمي على الذهب 10% في الثلث الاخير من العام الحالي
الديوانية تعلن تعطيل الدوام الرسمي ليوم غد الثلاثاء للمدارس والمعاهد والجامعات
البارزاني يصل إلى باريس
نائب: التعليم العالي تصدر قرارا بتعيين الطلبة الأوائل في الجامعات والكليات
آبل وغوغل وفيسبوك في البيت الأبيض لإنشاء مجلس التكنولوجيا الأمريكي
اقالة محافظ الانبار قاب قوسين او ادني
البنك المركزي العراقي يعد مطابقة للإيرادات الأجنبية للعراق للسنوات 2005-2017
كربلاء : الرعاية الاجتماعية ستفتح باب التقديم لبرنامج الاعانة الجديد في 10 من نيسان
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر