عاجل … اندلاع نزاع عشائري عنيف في ناحية الهارثة شمال البصرة بين عشيرتين قوة امنية تقتل مطلوبا بعد اشتباكها معه قرب جامعة كربلاء محافظة بغداد : إعادة 400 مفصول سياسي ونعمل على إنجاز المعاملات المتبقية مصدر: فرنسيات تنتمين لداعش بانتظار محاكمتهن في العراق بابل: انعاش الاثار في المحافظة يحتاج لمبالغ اكبر من موازنتنا المحلية العبادي يصل سويسرا للمشاركة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس وزير الداخلية يأمر بتوقيف مسربي هوية نجل محافظ النجف صباح التميمي تكشف عن هدر بسبعة مليارات دينار كانت مخصصة لمضخات الماء وتطالب بفتح تحقيق فوري تقبل الاختلاف دعاة سلام فصائل الحشد التابعة للمرجعية تدعو الى تغيير الوجوه السياسية شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية تنفذ زيارة الى حقل الاحدب النفطي للاطلاع على الواقع الصحي فيه العبادي يؤكد على اهمية مؤتمر الكويت لاعمار العراق دخيل: رئيس البرلمان يتحمل مسؤولية منع زيادة الكوتا الايزيدية

محافظة البصرة تقيم مهرجان السنوي الثالث تحت شعار { انتفاضة 17-3 شرارة التغيير ومناراً للإصلاح }

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا( الشهداء أمراء أهل الجنة فسلام عليهم وعلى أجسادهم وجراحتهم ودمائهم الطاهره الزكية التي روت ثرا هذه الأرض الطيبة ليرقى إكليل متوج الهامات النخيل ولتضائه شموع منير الدهاليز ظل والظلام قتلوهم وبقتلهم خلدوهم في جنان الخلد عند مليكً مقتدرً لايظلم عندهُ العباد واغرسوهم في ذاكرة الضمائر إبطالا أحرارا أناروا للأجيال طريق الحرية وعبدو دروبها بدمائهم “. برعاية النائب الأول المهندس محمد طاهر التميمي إقامة محافظة البصرة مهرجان السنوي الثالث لإحياء ذكرى السابعة عشر لانتفاضة الصدر المقدس ( قدس سره ) تحت شعار( انتفاضة 17-3 – 1999 شرارة التغيير ومناراً للإصلاح) تخلداً لدماء الشهداء الذين ثاروا ضد النظام ألبعثي وذلك على قاعة المركز الثقافي النفطي وسط محافظة البصرة وحضره المهرجان النائب الثاني لمحافظ البصرة ضرغام الاجودي وعدد من اعضاء مجلسي النواب والمحافظة ، ووفد من كتلة الاحرار في البصرة وعدد من المسؤولين ورجال الدين وشيوخ العشائر وعدد غفيرة من ذوي شهداء 3/17 وحشد كبير من المواطنين بمختلف شرائحهم وسط تغطية اعلامية واسعة لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة لاحياء هذه الذكرى الابية“.



بعد الترحيب أوعز عريف الحفل الأستاذ علاء عسكر للحضور الكريم بالوقوف لقراءة سورة الفاتحة على روح الشهيدين الصدرين (قدست إسرارهم ) وشهداء العراق ثم تليت آيات من القرآن الكريم قرأها القارئ حيدر البزوني وبعدها ألقى كلمه النائب الاول لمحافظ البصرة المهندس محمد طاهر التميمي والتي حضرها مراسل حريتي نيوز { واح }  مبتداً كلمتهً” بقول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( انهم فتية امنو بربهم وزدناهم هدى ) وقال التميمي انهم فتية ورثُ الشجاعة من أبيهم لأنهم رجال خلقوا من اجله كان هدفهم الثأر والتغيير والإصلاح فثاروا وزلزلوا الأرض تحت إقدام الطواغيت وغيروا بدمائهم حكم البعث الكافر البغيض مشيراً” فالإصلاح تركوا لبقية ال الصدر عارفين ان دمائهم سنتصر وستسقي نخل الرجال البصرة الجهاد فيا ليتهم كانوا معنا فنبتهل الدروس الصبر والوفاء لان فيهم عنوان البطولة والفداء وفيهم مناراً ألعزه والإباء ومنبع الفكر والعطاء وأخلاق ودين العرفاء “.

وأضاف التميمي ” ان ثورتهم كانت ولازالت وسوف تبقى لانها الطاهرة الشريفة المظلومة المغدورة لم تكن أهدافها السلطة والمال والجاه بل كانت أهدافها ان تسيل دماء رجالها ثأراً لفقد المصلح المقدس محمد محمد صادق الصدر ونجلية ” كانوا على يقين سيلتحقون بركب ال الصدر لأنهم لم يطيقوا الحياة بدون روئيت نظر وجه القمر وسماع الصوت الملوكتي الذي اخترق القلوب لامسامع عشاقه لان مسامعهم قدر رأت نور هديته فلم يسمع الا رداء دمائهم وكل جوارحهم نداء ياالثارات الشهيد الصدر انها حقاً انتفاضة مقدسه لأنهم رجال خلقوا من اجل محمد الصدر ” .



مضيفا ” كما ارد البعض ان يسلقوا على اكتافها فأبت ان تكون مقدسة بدماء شهدائها بدين رجالها بعفة نساءها بصبر شيوخها بلوعة أطفالها بهدم دورها ونهب ممتلكاتها “.

وقال التميمي “. أنهم كانوا بيننا في الأزقة والجامعات والمدارس وصلاة الجمعة وميادين الجهاد العسكرية والفكرية والإصلاحية المهدوية وكانت ثورتهم الإصلاح وتستمر ثورة الإصلاح من مصلح رائع لتلك المسيرة ألزحفه لحين الظهور المبارك لأمامنا المهدي ( عجل الله تعالى فرجة الشريف ) وقد بين التميمي “. ان ابن الصدر أجدر في حماية وراعية ميراث أبيه في العطاء والتضحية وفي الثورة والإقدام والتغيير كثير من يوجه المستكبرين ويحقق مكاسب عسكرية وسياسية وانتصارات ظاهرية ولكن القليل كلما نجد من ينصر المسكين والفقير يطالب بتوفير لقمة عيشة وكسوة أطفاله وصون دمه وعرضه وشرفة الممانعة والمقاومة وموجة المستكبرين انجاز كبير إلا انه ليس الغاية هو هدف ومشروع شريف وديني مقدس فالغاية غير الهدف الغاية في منهج ال الصدر وهم محرمون الشعب يحمون لشعب ويدافعون عن كرامتهم وهذا سر ال الصدر وسر إتباعهم “. عبر التميمي “.

من هذا المنطلق سر وحدة الشعوب خلفهم واصطفاف الشعب خلفهم ودورهم المميز وحدة الشعوب وحدة الوطن لا يجدوا غيرهم عبر التاريخ من انفرادهم بالرقى والعاطفة والرحمة الالهيه فهم مظهر الرحمة الإلهية بالعاطفة والرقى تتكلم وتناغم كل مظلوم وفقير ومسكين تقنعه بأقل العطاء وترضيه بأقل الجزاء وهكذا شهدائنا على أثارهم يقتدون وبشفاعتهم يكرمون ومن جانبه اكد التميمي “. علينا من ذوي الشهداء وأبناء الانتفاضة المقدسة إن نلتزم بمنهج آل الصدر ونسير على خطى أبيه المكرم مادام حافظ للميراث قائد لمسيرة الفقراء والمساكين في الإصلاح والتغيير وإلا لنجانب الحق وتذهب اهوائنا مع هب ودب فرضى ال الصدر رضا لشهدائنا ومنهج ال الصدر قرة عين شهدائنا فلا نخون الامانة فلا نخون الامانة لان ابنائنا الشهداء احياء يشعرون بما نفعل وينظرون الينا فلتقر اعينهم بنهج ال الصدر ودماء ال الصدر وتضحيات ال الصدر ولهذا صار لزاماً علينا ان نحيي هذه الانتفاضة وان نرعاها لا لاجل مصالح شخصية او حزبية بل لاستذكار الشهداء وتخليد ذكراهم وذكرى الانتفاضة والاستمرار باقامة المهرجانات لها بشكلٍ رسمي لان عوائل الشهداء يستحقون منا اكثر من ذلك “.



 

وذكر التميمي “. ان الذين همش حقوق ذوي الشهداء من قبل الحكومة المركزية و تسويف واضح ومتعمد للمصادقة على تعويض ممتلكاتهم ودورهم المهدمة “مبيناَ”. لانهم ابناء البصرة وابناء هذه ىالانتفاضة الشريفة حسبوا ان انتفاضة الصدر المقدس قد ماتت ونساها الناس ولم يعلموا انها اثمرت الرجال تلو الرجال“. وفي اخر كلمتة “. فمنهم من سلكوا طريق المقاومة الشريفة ضد المحتل واذنابه الارهاب ومنهم من اختاروا جنة الصدريين في مشوار هذا الطريق ومنهم من تحشدوا لاجتثاث الفاسدين الذين جثموا على صدور المظلومين والفقراء بثورة اصلاحيةٍ هي من ثمرات الانتفاضة وصرخة من صرخات ال الصدر لتغيير الفاسدين والمجرمين وارجاع حقوق المظلومين انتم لا تستجدون منهم بل هي حقوقكم واموالكم ودوركم يجب إرجاعها ومعاقبة من تسبب بتأخيرها إلى ألان وسنبقى ناصرين لكم ما دمنا ودامت الحياة :. وتخلل الحفل قصيدة شعرية للمبدع علي المنصوري والتي كانت قصايدته مؤثرة الهبت مشاعر الحضور بمعانيها وشاعريتها العالية التي اعطى فيها صورة لشهداء 17-3 . بعدها ألقى المنشد مالك الاسدي عدة قصائد ونعي مثيرة للأحزان الذي أبكى عيون الحاضرين وأدمى قلوب المحبينفي وحي المناسبة المؤلمة تخليداً لشهداء وكان مسك ختام المهرجان تم تكريم عوائل شهداء انتفاضة الصدر المقدس في 17/3 من قبل النائب الاول لمحافظ البصرة محمد التميمي والذين ثمنوا له هذه الالتفاته الرسالية لإحياء شهداء الانتفاضة الصدرية المقدسة ولثلاثة سنوات متتالية من جانب اخر”. شكروا عوائل الشهداء سماحة السيد مقتدى الصدر من خلال اهداء درع الشكر والتقدير الى سماحته لرعايته شهداء انتفاضة ٣/١٧

شارك هذا الموضوع
عاجل … اندلاع نزاع عشائري عنيف في ناحية الهارثة شمال البصرة بين عشيرتين
قوة امنية تقتل مطلوبا بعد اشتباكها معه قرب جامعة كربلاء
محافظة بغداد : إعادة 400 مفصول سياسي ونعمل على إنجاز المعاملات المتبقية
مصدر: فرنسيات تنتمين لداعش بانتظار محاكمتهن في العراق
بابل: انعاش الاثار في المحافظة يحتاج لمبالغ اكبر من موازنتنا المحلية
العبادي يصل سويسرا للمشاركة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس
وزير الداخلية يأمر بتوقيف مسربي هوية نجل محافظ النجف
صباح التميمي تكشف عن هدر بسبعة مليارات دينار كانت مخصصة لمضخات الماء وتطالب بفتح تحقيق فوري
تقبل الاختلاف
دعاة سلام
فصائل الحشد التابعة للمرجعية تدعو الى تغيير الوجوه السياسية
شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية تنفذ زيارة الى حقل الاحدب النفطي للاطلاع على الواقع الصحي فيه
العبادي يؤكد على اهمية مؤتمر الكويت لاعمار العراق
دخيل: رئيس البرلمان يتحمل مسؤولية منع زيادة الكوتا الايزيدية
بابل تعلن قرب إفتتاح كاميرات المراقبة في المحافظة
ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء يبارك تأسيس رابطة الإعلاميين الحربيين
الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات توقع عقدالتجهيز محافظة ديالى بالشاحنات والاليات
الداخلية تعلن إقامة دعوى قضائية ضد النائب محمد اللكاش
بالصور.. الحشد الشعبي يعثر على كدس ألغام و متفجرات في جزيرة الصينية
اعادة تشغيل مصفى حديثة بكامل طاقته الانتاجية
الديمقراطي الكردستاني: ابلغنا ابو الغيط بان تأجيل الاستفتاء ينبغي ان يكون بضمانات دولية
الصحة العامة في واسط تعقد ندوة حول مرض الكوليرا
افضل تشكيلة من دور المجموعات لامم اوربا
الربيعي : مازال ابن ديالى رغم شراسة الهجمة على المحافظة قادر على التمييز بين العدو والصديق
عراقيان على قائمة أفضل علماء العالم في 2016
عمليات الجزيرة والبادية : مقتل 11 ارهابي بعمليات امنية في غابات حديثة
امانة مجلس الوزراء تنفي تعطيل الدوام اسبوعا كاملا
مواطن واسطي يتبرع بأكثر من مليون دينار لتأهيل الرحلات المدرسية في اعدادية الكوت الصناعية
موعدنا الضائع
وكالة انباء حريتي { واح } … تطلق استبيانا حول الاصلاحات التي اطلقها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر
وردي: نفقات مؤتمر البرلمانات لها اولويات اكثر لو خصصت بجوانب أخرى
إقبال يوجه بإلغاء جميع استثناءات التقديم لمدارس المتميزين والإبقاء على المعدل 95 حداً أدنى لمحدودية سعتها وللحفاظ على رصانتها
نائب رئيس الوزراء السيّد بهاء الأعرجي يتفقد السيطرات الأمنية في بغداد و ضواحيها
تركيا تستقبل البارزاني بالعلم الكردستاني لأول مرة
العبادي : قواتنا البطلة تتحرك حاليا في الموصل لتحريرها من اخر معاقل عصابات داعش الارهابية
قيادة شرطة البصرة تعلن إلقاء القبض على عصابة السطو المسلح
الخطيئة تلاحقنا
الحكيم يدعو الى لملمة الاوضاع في البصرة والبزوني يؤكد ان الخلافات مهنية وليست سياسية
العدل تعلن احباط عملية لتزوير سبعة عقارات تابعة لوزارة المالية في بغداد
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر