المتحدث باسم الصدر: قريباً سنعلن الكتلة الاكبر لتشكيل الحكومة الاعلام الامني يعلن مقتل والي الجزيرة بضربة جوية شرق عكاشات النقاط التي تم الاتفاق عليها لتشكيل التحالف بين سائرون والنصر بالوثيقة … قرار مجلس الوزراء يؤكد الرسوم الكمركية وهيأة الكمارك تنفي الاعلان عن تحالف بين النصر وسائرون ولادة نادرة لطفل في العراق بلا اطراف حريتي نيوز تنشر قررات المفوضية الممهدة للشروع بعملية العد والفرز اليدوي اختراق الصفحة الرسمية لوزير التربية العراقي على الفيس بوك عاجل … العبادي يلتقي السيد مقتدى الصدر في النجف الاشرف العبادي من النجف: تحدي الانتخابات ليس اكبر من تحدي داعش العبادي يصل الى محافظة النجف ضياء الاسدي في تغريدة على تويتر : وزير التربية و وكلائه و المسؤولون عن تسريب الأسئلة مطالبون بالاستقالة كهرباء البصرة تحقق ارتفاع في إنتاج الطاقة يصل (2686) ميكا واط 5 مرشحين لخلافة كوبر مع الفراعنة هازارد يفتتح رصيده المونديالي أمام تونس

مدني عيوني حبيبي مدني

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

هادي جلو مرعي

التحالفات القادمة هروب الى الأمام لأن الجميع عاجز عن حل المشكلة، وليكن هذا التوصيف مؤقتا الى حين إنجلاء الصورة أكثر.

في النهاية فإن اتاحة المجال لقوى جديدة، والتحالف مع أخرى قد يدفع بإتجاه تغيير المعادلة السياسية لصالح مشروع بناء الدولة دون الرضوخ لإملاءات المحاصصة والطائفية والقومية، وليكون جميع من لديه الرغبة في العطاء والفعل والمشاركة قادرا على أن يدلي بدلوه، ويحدث فرقا ما. لانستطيع الجزم بنجاح التجربة، ولا بفشلها، ولا بمشروعيتها مالم تتحقق نتائج على الأرض جميعنا ينتظرها، وكثير منا أصابه الإحباط بسبب الأوضاع الإقتصادية، والتشظي السياسي، وليس لنا من خيار سوى الأمل، وبعض التفاؤل الحذر.

سقطت شمولية البعث، وكانت تجربة الحكم الموسوم بالإسلام السياسي في العراق بعد العام 2003 شاقة، وغير مجدية، ودفع ثمنها المواطن البسيط لأنها تزامنت مع إنتشار الفكر السلفي، والتكفير، وظهور جماعات العنف المنظم، والمتشددين، والمواجهة غير المتكافئة بين المدنيين الذين يصعب تقديم توصيف واضح لهم من جهة، والقوى الإسلامية الناشطة في الحكم والدولة، ثم تصاعد حمى العنف الطائفي والديني والقومي، وتوالي العمليات الإرهابية التي أوقفت عجلة التنمية، وركز خلالها العراقيون على الإستثمار السياسي المربح للمال والطائفية والعنف، وتوظيف ذلك لتحقيق أجندات خاصة لاتقدم شيئا يذكر للعامة من الناس.

ظهر الفساد في البر والبحر في العراق، وإنتشر كالنار في الهشيم، وأصاب قطاعات الدولة بالشلل شبه التام، ولم يساعد في تحقيق التنمية، بل أجهظها، وتوالت النكبات والتراجعات في قطاعات المال والإستثمار، وغابت الصناعة، ولم يعد ممكنا القول: إن القطاع الزراعي يعمل كما كان في السابق، وتوالت الخسارات بسبب عدد الفاسدين الكبير، وإعتماد القوى السياسية على الوزراء والمسؤولين المنتمين لها للحصول على المال العام، وتوظيفه إنتخابيا وتنظيميا. لذلك لم نر في العراق تطورا يذكر، عدا عن المخاوف من المجهول الذي لاندري الى أين يأخذ بنا.

إجتمعت عوامل عدة لتنمي ظاهرة العمل المدني على المستوى السياسي والتنظيمي والمجتمعي، وبدأت قوى عديدة تطرح نظريات وأفكارا في هذا المجال مستهدفة هزيمة التيارات الإسلامية المتشبثة بالحكم والبقاء، وبدأت المعركة تتصاعد حيث وجد المدنيون أنهم قريبون من تحقيق النصر، أو قلب المعادلة لصالحهم، أو تخفيف تركيز القوى الإسلامية في الساحة، وهنا عمت الفوضى، فصار اللبرالي مدنيا، والشيوعي، والبعثي، وإنزاحت قوى إسلامية راديكالية الى دائرة العمل المدني في إطار سعي لإقناع المواطنين إن المعارضة ممكنة بتغيير النهج وإظهار الآخر بمستوى من الفشل الذريع الذي لايكون للمواطن معه من عذر في البقاء تحت مظلة الإسلاميين التقليديين وخاصة القريبين من الدائرة الإيرانية.

لذلك فالتجربة واعدة بالرغم من إرتكازها على فكر قديم ومتجذر، ولكنه لم يجد الأرض الملائمة لينبت فيها وينمو وتظهر له سيقان وأوراق، لكن القادم كفيل بوضعنا على السكة الصحيحة من خلال التجربة اولوعي بها.

شارك هذا الموضوع
المتحدث باسم الصدر: قريباً سنعلن الكتلة الاكبر لتشكيل الحكومة
الاعلام الامني يعلن مقتل والي الجزيرة بضربة جوية شرق عكاشات
النقاط التي تم الاتفاق عليها لتشكيل التحالف بين سائرون والنصر
بالوثيقة … قرار مجلس الوزراء يؤكد الرسوم الكمركية وهيأة الكمارك تنفي
الاعلان عن تحالف بين النصر وسائرون
ولادة نادرة لطفل في العراق بلا اطراف
حريتي نيوز تنشر قررات المفوضية الممهدة للشروع بعملية العد والفرز اليدوي
اختراق الصفحة الرسمية لوزير التربية العراقي على الفيس بوك
عاجل … العبادي يلتقي السيد مقتدى الصدر في النجف الاشرف
العبادي من النجف: تحدي الانتخابات ليس اكبر من تحدي داعش
العبادي يصل الى محافظة النجف
ضياء الاسدي في تغريدة على تويتر : وزير التربية و وكلائه و المسؤولون عن تسريب الأسئلة مطالبون بالاستقالة
كهرباء البصرة تحقق ارتفاع في إنتاج الطاقة يصل (2686) ميكا واط
5 مرشحين لخلافة كوبر مع الفراعنة
هازارد يفتتح رصيده المونديالي أمام تونس
الجمارك: لا تغيير في الرسوم الجمركية
حريتي نيوز تنشر جدول امتحانات السادس الاعدادي الجديد
عاجل … وزارة التربية تلغي امتحان مادة الاسلامية للصف السادس الاعدادي ( الادبي والعلمي )
بالصور … العشرات من فلاحي ناحية القادسية بالنجف يتظاهرون لمنعهم من زراعة اراضيهم
العبادي: هناك جماعات استغلت الحرب على داعش لخزن السلاح من اجل تهديد الدولة
تقرير مصور عن مضيف العتبة الحسينية المقدسة
رويترز: الدولار ينزل من أعلى مستوى في 14 عاما وسط حذر من المستثمرين
المواطن النيابية تؤكد على ضرورة الاهتمام بامن محافظة بابل
مابين سياسة التقشف وصرفيات منتدى دافوس؟‎
الصدر يستنكر استهداف المصلين في الكويت
مجلس الوزراء يقرر دمج الانتخابات المحلية والنيابية بوقت واحد
قائد عمليات الرافدين يترأس مؤتمرا أمنيا موسعا لاقسام الشرطة والوكالات الامنية والقوى الساندة في محافظة واسط للاطلاع على اهم الاجراءات والاستعدادات الامنية للنصف الثاني من شهر رمضان الكريم
مواعيد مباريات المنتخب الأولمبي في أولمبياد ريو
العبادي يرد على تصريحات المرجعية في خطبة اليوم
داعش يوميا يبرهن مدى وحشيته في استهداف تجمعات المدنيين في المدن الامنة
عاجل … العبادي يصل الى ناحية القيارة ويلتقي القادة الامنيين والمقاتلين والمواطنين ويتجول في الاحياء السكنية
محافظ الانبار يؤكد توجه بوصلة عمليات التحرير الى غرب المحافظة بعد اتمام تحرير قضاء الرمادي بالكامل
الزجراوي يقوم بحملة تنظيف واسعة في قضاء المناذرة وبرفقة مدير البلدية والفرق الرياضية
اصغر مقاتل في صفوف الحشد الشعبي
هروب جماعي لعناصر داعش من الشرقاط
حمودي يدعو الرئاسات لتفعيل الموارد الاقتصادية المتاحة والتعاقد مع الشركات الوطنية
"داعش" يعدم 83 شخصا من عشيرة قائد عمليات نينوى
مجلس الوزراء يوجه المفوضية التعامل بشفافية واضحة إزاء الطعون بنتائج الانتخابات
عشرات الالاف من المتظاهرين في بغداد يطالبون العبادي بالمزيد من الاجراءات الاصلاحية
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر