التظاهرات بين المشروعية والاستغلال الصين تتعاقد لإنشاء القطار “الطلقة” مصدر امني يكشف عن مقتل شخصين واصابة ثالث في البصرة البرلمان يصدر توضيحا عن ما نشر بشأن حقيقة الامتيازات للنواب زلزال يضرب مدينة تركية تحقيق يسلط الضوء علی حرق ناشطة كوردية في تظاهرات طهران نقابة المحامين تدعو إلى تشكيل الحكومة “بأسرع وقت” وتنفيذ تطلعات المتظاهرين الإتصالات تباشر بربط الشركات المزودة لخدمة الأنترنت بمشروع بوابات النفاذ الدولية مفوضية الانتخابات : لا صحة لما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي لنتائج العد والفرز اليدوي الرافدين يعلن منح السلف الشخصية لعشرات الالاف من الموظفين والمتقاعدين برشلونة يواصل الضغط لضم ويليان المطلبي يحذر من خطورة زج الشارع بالخلافات السياسية بين الكتل نوري المالكي يبين رأيه حول قانون امتيازات مجلس النواب صحيفة أمريكية: أردوغان في الصفوف الأولى للحكام المستبدين بقراراته الأخيرة الإعلام الامني يعلن وقوع اصابات بصفوف قوات الامن خلال التظاهرات

نهاية جيل سياسي كامل

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

هادي جلو مرعي
تتداعى الأحداث في العراق الى الحد الذي يجعل من الصعب التكهن بماسيحدث لاحقا والى أين تتجه الأمور مع الإصرار الغريب للقوى الفاعلة على المحافظة على مكاسبها السياسية والإقتصادية وحضورها، فهي تستخدم شعار المشاركة والشراكة والتوافق لكن ذلك كله لم يكن كافيا، فالشراكة عندها هو الحصول على المكاسب وبخلافه فليس من قيمة لها، وهذا يعني أن الشراكة هي الحصول على المنافع الإقتصادية بطرق فساد مريبة، بينما ترفض الشراكة المتصلة بالتضحية من أجل العامة من الناس، وحين يكون الهدف خدمة المواطن فلن تجد الكثير من السياسيين، ولا القوى الفاعلة مادام العمل سينصب في مجرى الخدمة العامة التي لاتحقق للقوى تلك ماتبتغيه من مصالح.
قد يعود ذلك الى إنفصال معظم السياسيين عن الناس وعن الجغرافيا التي كانوا جزءا منها لسنوات، ثم غادروا لأسباب مختلفة، وحين عادوا بعد سقوط نظام صدام حسين لم يتمكن هولاء من الإندماج مع المجتمع الذي تغير كثيرا وأصبح أكثر ديناميكية وقدرة على التفاعل وزادت مطالبه عن الفترة التي قضاها تحت سطوة الدكتاتورية وهي الفترة التي غادر فيها هولاء العراق، ومع زوال الدكتاتورية وعودتهم كان المجتمع قد تحول بالفعل ولم يتمكنوا من مجاراته في مطالبه وثقافته ورؤيته للأحداث وبدا أكثر تفاعلا مع السياسيين والناشطين المحليين الذين عاشوا الفترة الصعبة في ظل النظام السابق.
هناك الملايين من الشبان الذين ولدوا في التسعينيات وكانت أعمارهم صغيرة عندما سقط نظام صدام حسين ولم يعيشوا فترة الثمانينيات ولا التسعينيات ولم يتحملوا أعباء الحرب وسنوات الحصار القاسية، ولم يدرسوا اللعبة جيدا ولم يعوا نوع القمع السائد في حينه وماعانه المعارضون الذين أعدم معظهم وهرب الى الخارج قسم كبير منهم. هولاء الشبان جاءوا ليعبروا عن رؤية مختلفة للمطالب، بينما عاد السياسيون المعارضون وهم يحملون هموم الماضي ومتاعبه ولديهم رؤية لاتلتقي مع الرؤية التي نضجت بعد سقوط نظام حكم صدام حسين وهم اليوم يتقاطعون تماما مع الجيل السياسي القديم وتجدهم يتفاعلون بالفعل مع جيل السياسيين الشبان وحتى الزعماء الدينيين الذين أنتجتهم محنة الداخل العراقي.
المواجهة اليوم بين جيلين لايفهمان بعضهما البعض ويتقاطعان تماما، حتى أن هناك من الأجيال الصاعدة لايرى غضاضة في توصيف شخص كان ضحية لصدام حسين بأوصاف قاسية ومقارنته بحزب البعث مع إن هذا غير صحيح ولكن مايجري من حوادث يثير المزيد من العواطف والمشاعر المضطربة التي يمكن أن تنتج صداما أكثر حدة ولابد من تغيير من نوع ما لإنهاء الأزمة وتحويل مجرى الأحداث الى مساحة أخرى يمكن أن تلتقي فيها الأفكار شرط حصول تنازلات يرضى بها الجيل القديم من السياسيين، وتقنع الأجيال الشابة الصاعدة مع صعوبة ذلك، وليس إستحالته علنا نصل الى مرحلة التوافق الوطني الشامل حتى لو كان مرحليا فنحن بحاجة إليه لنعبر الأزمة.

شارك هذا الموضوع
التظاهرات بين المشروعية والاستغلال
الصين تتعاقد لإنشاء القطار “الطلقة”
مصدر امني يكشف عن مقتل شخصين واصابة ثالث في البصرة
البرلمان يصدر توضيحا عن ما نشر بشأن حقيقة الامتيازات للنواب
زلزال يضرب مدينة تركية
تحقيق يسلط الضوء علی حرق ناشطة كوردية في تظاهرات طهران
نقابة المحامين تدعو إلى تشكيل الحكومة “بأسرع وقت” وتنفيذ تطلعات المتظاهرين
الإتصالات تباشر بربط الشركات المزودة لخدمة الأنترنت بمشروع بوابات النفاذ الدولية
مفوضية الانتخابات : لا صحة لما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي لنتائج العد والفرز اليدوي
الرافدين يعلن منح السلف الشخصية لعشرات الالاف من الموظفين والمتقاعدين
برشلونة يواصل الضغط لضم ويليان
المطلبي يحذر من خطورة زج الشارع بالخلافات السياسية بين الكتل
نوري المالكي يبين رأيه حول قانون امتيازات مجلس النواب
صحيفة أمريكية: أردوغان في الصفوف الأولى للحكام المستبدين بقراراته الأخيرة
الإعلام الامني يعلن وقوع اصابات بصفوف قوات الامن خلال التظاهرات
اعتقال صيدﻻني يصرف حبوب مخدرة في بغداد
الصحة تعلن مقتل شخص واصابة 41 بينهم عناصر امن بتظاهرات بغداد والديوانية وذي قار
في حوار لحريتي نيوز : محافظ ميسان : نحن مع المتظاهرين في تحقيق مطالبهم وليس في تخريب مؤسسات الدوله
ممثل السيستاني يتجنب الحديث عن المظاهرات في خطبة الجمعة
الاعلام الامني يثمن الالتزام العالي للمتظاهرين السلميين باغلب محافظات العراق
الاستخبارات العسكرية تضبط كدسا للعتاد من مخلفات داعش في قضاء الكرمة بالانبار
خبير قانوني استجواب مفوضية الانتخابات انتهى لصالحها ولايجري التصويت على إقالتها
ميسان: عمليات الرافدين تعتقل 19 مطلوبا بينهم 3 تجار مخدرات
مقاولو ذي قار يجددون المطالبة بمستحقاتهم المالية ،والمحافظة تعد بنقل مطالبهم الى بغداد
المرجعية تتكفل بمعالجة الجريح { محمد رمضان البديري } من اهالي الناصرية
حريتي نيوز { واح } في حوار خاص مع اللواء علي ابراهيم دبعون قائد عمليات الرافدين
الديمقراطي الكردستاني: ابلغنا ابو الغيط بان تأجيل الاستفتاء ينبغي ان يكون بضمانات دولية
دعا اعضاء مجلس النواب الى عرض قرار ترسيم الحدود مع الكويت للاستفتاء الشعبي للمصادقة عليه أو رفضه من قبل الشعب
داعش يعدم أكثر من 100 عراقي في الموصل
العيسى يوعز لكافة الجامعات بتخفيض أجور الدراسات العليا
وزارة الهجرة توزع قرابة (29) الف حصة اغاثية للعوائل النازحة
النائب الاول لمحافظ النجف الاشرف يكرم مدراء اعلام الدوائر في المحافظة بكتب شكر وتقدير
البنك المركزي يحدد فائدة 5% لسندات المقاولين وينفي تحمل مسؤولية الاخطاء في مبالغ المقاولين
حريتي نيوز { واح } تنشر مسودة قانون منح الاجازات للموظفين لمدة خمس سنوات الذي اقره مجلس الوزراء ويستوجب اقراره في مجلس النواب
صحة واسط تتخذ الاجراءات الاحترازية لمنع انتشار انفلونز الطيور جنوب المحافظة
البرلمان يسأل بارزاني عن سبب موافقته على قصف تركيا للاقليم
البصرة : إنجاز مشروع إستحداث مغذيات 33ك ڤ من محولة رقم/4 في النجيبية إلى متنقلة أبو خمسين في قضاء شط العرب
تقديم علاج طبيعي لـ { 1526} مريض في مستشفى الكفيل التخصصي
وزير الصناعة والمعادن يوزع سندات قطع اراضي الى موظفي شركة العز
تراجع سعر الذهب مع ارتفاع سعر الدولار
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر