تقبل الاختلاف دعاة سلام فصائل الحشد التابعة للمرجعية تدعو الى تغيير الوجوه السياسية شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية تنفذ زيارة الى حقل الاحدب النفطي للاطلاع على الواقع الصحي فيه العبادي يؤكد على اهمية مؤتمر الكويت لاعمار العراق دخيل: رئيس البرلمان يتحمل مسؤولية منع زيادة الكوتا الايزيدية بابل تعلن قرب إفتتاح كاميرات المراقبة في المحافظة ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء يبارك تأسيس رابطة الإعلاميين الحربيين الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات توقع عقدالتجهيز محافظة ديالى بالشاحنات والاليات الداخلية تعلن إقامة دعوى قضائية ضد النائب محمد اللكاش بالصور.. الحشد الشعبي يعثر على كدس ألغام و متفجرات في جزيرة الصينية واسط : تسجل 6 الاف قطعة ارض سكنية في التسجيل العقاري بحي الحكيم بمدسينة الكوت حريتي نيوز تنشر نص تعديل قانون انتخابات مجلس النواب الذي صوت عليه البرلمان اليوم المرجع الخالصي يدعو إلى تشكيل حكومة انقاذ وطنية وإلى مقاطعة الانتخابات القادمة

هزلت……….!!! المعلمون والصحفيون…افقر شرائح المجتمع العراقي ؟؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

نقول وفق المعطيات…ان التصحر والتجريف لايشمل الارض فقط ..إنما يتعداها إلى عقول النخبة المثقفة سواء كانت علمية أو ادبية أو اعلامية. وهو الذي يميت اشجار الوطنية بوباء (المصلحية ) وكلنا يتذكر معطيات قديمة تقول هل وصل الفساد والإفساد إلى القضاة والتعليم….قالوا لا انها متماسكة. عندها نطقت النفوس الخطر بعيد ؟وبذات النطق تسالت النفوس بقولها مجيبة… ان القضاة الان لهم كل الهيبات مرتبا وحمايات وقرارات ومساومات وبعضهم بحث عن هيبة أعلى لاستقراءه الوضع الهش السائد ليدر عليه ذهبا ؟..وهنا يهمنا افقر الشرائح المعلمون والصحفيون …فالمعلم لانه يبنى وينشأ وهى مهمة جسيمة فكيف تكون نفوسها، عشقها ، ودها ، علمها، حنوها، أبوتها ، يقينا انها مساحة الوطن وبهاءه….فما بالنا عندما نلمس تصحر وجفاف تلك النفوس العظيمة….نعم عظيمة !! اعطني معلما واحدا ..فاسدا ، أو جاسوسا ، أو إرهابيا. او مخربا. طيلة عمرنا التعليمى..يعيش احباطا نعم. ونعم قد يخطئ ، وثم نعم قد يمسه مسا ، والسبب الإهمال والتصحر…لندع هيبة ورهبة (كاد يكون رسولا ) وخذونا فى وضع العراق المحبط الملتهب الجريح….. كم من المعلمين الان افرادا وقيادات فى الحشد المقدس .. وكم من المعلمين الان رغم فقرهم يتبنى ايتاما وعوائل متعففة……. وكم من المعلمين الان يحرس هيبة التعليم ومهنيته بنظافة يد ونصاعة فكر…. كل النفوس المصنفة ترد…انها تغطى مساحة الوطن…و.السؤال الخفى الخجول…. كم من المعلمين الان من لايملك قطعة ارض سكنية كي يزيد التصاقه بارضهوكم من المعلمين الان تتراكم بذمته ديون واقساط بناء ومتطلبات حياة…لكنه لم ينحرف ….واحيلكم للسؤال المدهش كم من المعلمين الان ممن تجاوزت رواتبهم المليون دينار….أنهم اقلية ضئيلة ومعها حوافز امراض السكر والضغط والمفاصل وضعف البصر واحيانا الهذيان لانهم اصحاب حرف..والحرف موجع …ويرافقهم الصحفييون بنفس المنحنيات ويتفوقون بالخطورة والتهديد…هل علم اصحاب القرار ان المعلم والصحفى…جناحى امان البلد والسلم الاهلي ..وبمقدورهم ان يسمموا جيلا كاملا ..لذلك كانت استراتيجيات الدول المتطورة تضع المعلم والصحفى فى أولى اهتماماتها. ….ليعذرنى بعض القراء ان ماقوله لايشمل حيتان التعليم والصحافة ..نعم هناك حيتان اثرى من اي وزير وهم قلة لاتذكر وان ذكروا ترافقهما شبهات واطراق عميق انما اعني معلمون نبضهم العراق وقدسيته…وصحفيون أنفاسهم المهنية والكلمة الحرة الصادقة القوية. رغم خطورتها ،وهم نالوا بفخر (ان العراق أخطر مكان للعمل الصحفي )..والذي يؤلمني انهم فقراء…فقراء…فقراء… .بعضهم يقتطع من قوته ليساهم باستمرار الصحيفة او الوكالة ويغطى الإيجارات…الاعتماد..الطباعة..لانهم عشاق مهنة المتاعب …ولانخفى المهم وهم يلمسوا شمول منحة الصحفيين بالتقشف وهى شروى نقير ! 100 الف دينار شهريا تعطى لهم اواخر كل سنة ؟؟؟ اتمنى صادقا على المستشارين الاعلاميين الاقتصاديين واصحاب الومضة والتقاط الافكار ان يدرجوا فى سجلات ملاحظاتهم وكنقطة ضوء حمراء عاجلة لاصحاب القرار..كى يلتفتوا لشريحتين المعلمين والصحفيين وأدامة صمودهم والقهم…في

1.قظعة الارض السكنية الحق المكتسب لعطائهم الثر المضيء

2.اطلاق منحة الصحفيين آلتي حجبت بحجة التقشف وهي قطارة علاج أمام بذخ مؤسسات ومكاتب وهيئات….

3.إحياء الاهتمام الفعلى وابراز الدور المشرف للمعلمين والصحفيين باعتبارهم واجهة العطاء والنظافة وبمثابة خط الصد الاول ضد أفكار داعش الخبيثة

4.الله الله ياحكومتنا الابوية بالمعلمين والصحفيين لانهم قاعدة السلم الاهلى وخرسانة طرد الشرور والارهاب….

5.لانهم مصابيح مضيئة..تبرز ضرورة الايعاز والايحاء العملي لكل قيادات الوطن…وفق دوتكم الجبال المضيئة المعلمون والصحفيون… كرموهم ، فضلوهم. احتضنوهم ، شجعوهم ، ادعموهم. امدحوهم ، عندها ستعلوا الزغاريد بنصر الوطن وشيوع الأمن والسلام و.الرخاء وإيجازنا .واضح وبيافطة كبيرة …عليكم بالنفوس. واذا طابت غنت ؟ واحلى النفوس وفق علم النفس …التربوية. الاعلامية العسكرية لانهم على التوالي ..بناة لقطات دفاعات…وعراقنا من نصر الى نصر…لأننا اهل الحق والثبات…وحيى الله كل غيارى الوطن………. 

شارك هذا الموضوع
تقبل الاختلاف
دعاة سلام
فصائل الحشد التابعة للمرجعية تدعو الى تغيير الوجوه السياسية
شعبة الرقابة الصحية في قطاع النعمانية تنفذ زيارة الى حقل الاحدب النفطي للاطلاع على الواقع الصحي فيه
العبادي يؤكد على اهمية مؤتمر الكويت لاعمار العراق
دخيل: رئيس البرلمان يتحمل مسؤولية منع زيادة الكوتا الايزيدية
بابل تعلن قرب إفتتاح كاميرات المراقبة في المحافظة
ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء يبارك تأسيس رابطة الإعلاميين الحربيين
الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات توقع عقدالتجهيز محافظة ديالى بالشاحنات والاليات
الداخلية تعلن إقامة دعوى قضائية ضد النائب محمد اللكاش
بالصور.. الحشد الشعبي يعثر على كدس ألغام و متفجرات في جزيرة الصينية
واسط : تسجل 6 الاف قطعة ارض سكنية في التسجيل العقاري بحي الحكيم بمدسينة الكوت
حريتي نيوز تنشر نص تعديل قانون انتخابات مجلس النواب الذي صوت عليه البرلمان اليوم
المرجع الخالصي يدعو إلى تشكيل حكومة انقاذ وطنية وإلى مقاطعة الانتخابات القادمة
32 ألف موظف كردي في السكك الحديدية ولا قطار في الإقليم
تعرف على رد محافظ النجف بعد اعتقال نجله بتهمة مخدرات
المرأة و المجتمع
امنية بغداد: تسليم ملف العاصمة الأمني لوزارة الداخلية “توجه سياسي”
الشباب تدعو قطر لتخصيص المنحة المالية لاعمار المنشآت الرياضية بالمناطق المحررة
سليم الجبوري: الإصلاحات لن تتحقق دون شراكة جميع الأطراف
شباب بلا تطرف يناقش مع وسائل الاعلام آلية مكافحة التطرّف
بالصور.. الانتحاريين الذين تسللوا اليوم الى قرية شمال تكريت
الاسدي :اكثر من 141 الف مقاتل من مختلف مكونات الشعب يقاتلون في صفوف الحشد
عاجل … لاتزال الهزات الأرضية مستمرة في بغداد وعدد من المحافظات العراقية
علماء آثار المان يعثرون على 100 لوح طيني اشوري بمحافظة السليمانية
عاجل … انباء عن قوى مسلحة تقتحم البنك المركزي العراقي
أطلاق سراح عدد من طلبة جامعة واسط بكفالة
الفلوجة:مقتل تسعة من قادة داعش الارهابية بمعارك تطهير الكرمة
داعش يعدم 15 مدنياً بينهم أطفال في إحدى مناطق غرب كركوك وذلك بتقييدهم وحرقهم بالنار
النقل البري تنقل اكثر من 84 مليون طن وبمعدل(2139) نقلة خلال شهر تشرين الاول
الهميم من الحويجة : قادمون يا راوة ويا قائم
وزير التربية يبحث مع مديرية المناهج لتطوير المناهج معالجة آثار احتلال داعش لمحافظاتنا
عاجل : قوات الحشد الشعبي تطبق الخناق على قضاء الحضر من جميع الجوانب
رساله الى وطن
فيسبوك تطلق “شاتات سرية”
جوارديولا يضع قائمة محظورات في مانشستر سيتي
طاقة واسط : دخول البئر الأول في قاعدة الكوت الجوية الخدمة
Top Features
النائب عبد الكريم النقيب :- لقاءنا مع امينة بغداد للتباحث حول اهم المشاريع الاستثمارية وسبل تذليل معوقاتها لغرض اكمال انجازها .
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر