عاجل … امطار غزيزة جدا في مدينة الكوت مركز كربلاء لأمراض وجراحة القلب يُعلن جاهزيته لتطبيق خطة طوارئ الأربعين رغم رفض عبد المهدي .. العبادي يعين 26 أستاذاً جامعياً في مناصب مهمة مديرية الدفاع المدني في واسط تستنفر طاقاتها لإستقبال زوار أبي عبدالله الحسين(ع) مركز الإعلام الأمني : ينفي تداول وسائل الإعلام عن قيام عصابات داعش بهجوم مسلح ليلة أمس على القوات الأمنية في الانبار عدي عواد يعلن استحصال الموافقات الرسمية لمد أنبوب ماء يصل اغلب مناطق قضاء ابي الخصيب التربية : تؤكد الابقاء على الضوابط الوزارية الخاصة بقبولات الدراسة المسائية للعام الحالي محافظ الديوانية يوجه مدراء الدوائر بتجاهل وسائل الاعلام و(حقوق) يعتبره انتهاكاً وقمعاً للحريات وسابقة خطيرة العيسى يستثني الحاصلين على معدل 90 فأعلى من شرط العمر لإكمال دراستهم الجامعية مصرع زائرين اثنين وإصابة آخر بدهس سيارة في ذي قار نائب عن الحكمة يدعو لتخفيض تأشيرة الزوار الايرانيين هذا العام الكربولي: تقديم تشكيلة وزارية ناقصة ستكون رسالة سلبية للشعب الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على شركة عراقية لتحويل الأموال العراق في المرتبة 112 عالميا والخامس عربيا ضمن قائمة افضل الدول ديمقراطية تحالف “سائرون” يثمن موقف الفتح والحكمة في منح عبد المهدي حرية اختيار الوزراء

هل عمامة الصدر تعيد العراق الى وضعه الطبيعي دوليا؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

فاضل رشاد

مقتدى الصدر الذي يقود اكبر كتلة برلمانية داخل التحالف الوطني (الشيعي) برصيد 34 مقعدا ابدى حراكا دبلوماسيا مناهضا لزملائه الحاكمين من نفس المذهب الموالين لدولة جارة بشجاعة فائقة النظير، زار المملكة العربية السعودية وكان في استقباله نائب الملك الأمير محمد بن سلمان، وهذا لم يحدث حتى مع رئيس الجمهورية العراقية الكردي فؤاد معصوم ان يستقبل بهكذا حفاوة ومنصب رفيع المستوى تليها تلبيته لدعوة اماراتية ولقاء الصدر بولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان وتأكيد الاخير على انفتاح الامارات على العراق حكومة وشعبا مهنئا على انتصار العراق على تنظيم داعش الارهابي.

خطوة السيد الصدر الجريئة تعيدنا للذاكرة لتلك الشجاعة الفائقة التي اتصف بها والده المرجع الديني اية الله السيد محمد محمد صادق الصدر واستغل الوضع السياسي المتدهور ابان منتصف التسعينيات من القرن الماضي ليقيم صلاة الجمعه في مسجد الكوفة ويلقي خطبه مما سببت له مقاطعه داخلية حوزوية من داخل النجف متهمينه بشتى الاتهامات التي لا نود ذكرها. ان صلاته غير جائزة بوجود حاكم جائر، لكن الشعب العراقي الواعي التف حوله وكان يلقي خطبه على مئات الاف المصلين منهم كاتب المقال والدموع تنهمر من عيونهم متحدين سلطة الدكتاتورية البعثية الجائرة حينها.

مقتدى الصدر ابن الفرسان الاوائل الذين اهدوا دمهم للبلدان التي ولدوا فيها امثال المرجع الديني محمد باقر الصدر اعدمه نظام صدام مع اخته السيدة بنت الهدى عام 1979 والسيد موسى الصدر في لبنان الذي لا يزال مغيب منذ 31 اغسطس 1978 في ليبيا فضلا عن مقتل والده واخوته الاثنان مصطفى ومؤمل الصدر في حادث اغتيال غامض في النجف عام 1999 تتجه اصابع الاتهام الى نظام صدام الذي عارض الصدر سياسته وقمعه للشعب من خلال خطب الجمعة.

لم يشهد التأريخ الاسلامي (الشيعي) بالتحديد اقامة فرض صلاة الجمعة الا في الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد قيام الثورة عام 1979 وتحقيق كافة الضوابط بوجود حكومة اسلامية عادلة (وفق المقاييس الشيعية)، لكن الشهيد الذي اهدى دمه مع نجليه رفع تلك الاحكام بقوة عقلية لا مثيل لها ليوصل صوته لشعب كان قد يأس من خلاصه من نظام استبدادي قاهر واقام تلك الفريضة وخطب وغير وبقت ولا تزال تتكاثر نلك الجماهير الطائعة لمقتدى الصدر. وكصحافي ومطلع ارى ان كثيرا من الشعب يرى ان في شخصية مقتدى الصدر خلاصهم.

العراق وبعد تخلصه من نظام الحكم الدكتاتوري عام 2003 وهو مأسور لاطراف دولية معينة كل كتلة سياسية تتبع دولة معينة كانت تدعمها وتعينها في زمن المعارضة ودول المنفى التي كانت تؤويهم الا مقتدى الصدر وتياره ولدوا ولا زالوا في العراق بغض النظر عن شخص او اثنين يمتلكون جنسيات مزدوجة وشغلوا مناصب. ممتد نسقا كآبائه الاولين لن يتركوا بلدانهم بل عارضوا من داخلها ودفعوا ثمنا حياتهم الغالية عند كل عراقي.

لست في مقالي هذا امدح شخصا معينا وللمتتبع لكتاباتي البسيطة يجد أن من حق الانسان ان يبدي رأيه وخاصة في صحيفة “الحياة اللندنية” هناك انتقادات واسعة لتيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر كانت في وقتها، المعارضة الحقيقية تعيد جذروها فهذا الرجل لا يبالي لانه معارض داخلي داخل تحالفه الشيعي ودولي ولا يبالي للاتهامات انه خائن للطائفة كما يظهر في مواقع التواصل الاجتماعي وفديوهات اليوتيوب من رجال دين وغيرهم يحملونه مسؤولية الزيارات التي يقوم بها.

مرجعية النجف وعلى رأسها المرجع الكبير للطائفة اية الله السيد علي علي السيستاني لم يكن بعيدا عن تحركات الصدر ووفق معلومات مؤكدة ان السيد مقتدى على اتصال دائم مع محمد رضا السيستاني نجل المرجع الكبير ويعلمه بكل صغيرة وكبيرة. فالخطوات العربية التي قام بها الصدر كانت مدروسة حتى لا يبقى العراق اسيرا لطرف واحد وأن يبقى بحال المنهوبة ثرواته بل يكون منفتحا على جميع الدول وخاصة انه عربي وان التشيع هو عربي ولكل متتبع للتأريخ ان يعرف ذلك.

قتال داعش وتسليم الاراضي والمدن العراقية بكل سهولة للدولة الاسلامية المتطرفة جعل الكثيرين يفكرون ويتأملون طويلا فيما ماذا يحدث. ضياع الثروات واستشراء الفساد بشكل فائق التصور لم يكتب التاريخ له مثيلا. فلا بد من ايجاد التغيير والرجوع الى العين والصواب وان ينفتح العراق دوليا وعربيا وبالتحديد الجمهورية الاسلامية الايرانية دعمت العراق ولها الفضل باستقراره وكذلك العربية فلا معاداة لاي دولة. ليس من مصلحة الشيعة معاداة السعودية او أي دولة عربية لان اصولهم عربية وكذلك للسنة لن ولم يكن بمصلحتهم العداوة لايران. انها دولة قوية وتملك القدرات في التغيير الجيو سياسي في أي دولة وخاصة ممن يعتقدون بعقائدهم عليهم ان يعوا ذلك ولا يمكن الهروب منه.

الدول لا تقام الا بالتفاهم المشترك مع جميع الجيران والانفتاح على الجميع وفق المعايير والعلاقات الدولية بعيدا عن البغض والاحقاد فلندع تأريخنا المؤذي لنا ولنفوسنا وندع شعبنا يعيش بدول تحكمها المؤسسات والديمقراطية باخوة ووفاء بعيدا عن الدين والقومية واللون. ارى في خطوات الصدر هنالك اخاء دولي.

شارك هذا الموضوع
عاجل … امطار غزيزة جدا في مدينة الكوت
مركز كربلاء لأمراض وجراحة القلب يُعلن جاهزيته لتطبيق خطة طوارئ الأربعين
رغم رفض عبد المهدي .. العبادي يعين 26 أستاذاً جامعياً في مناصب مهمة
مديرية الدفاع المدني في واسط تستنفر طاقاتها لإستقبال زوار أبي عبدالله الحسين(ع)
مركز الإعلام الأمني : ينفي تداول وسائل الإعلام عن قيام عصابات داعش بهجوم مسلح ليلة أمس على القوات الأمنية في الانبار
عدي عواد يعلن استحصال الموافقات الرسمية لمد أنبوب ماء يصل اغلب مناطق قضاء ابي الخصيب
التربية : تؤكد الابقاء على الضوابط الوزارية الخاصة بقبولات الدراسة المسائية للعام الحالي
محافظ الديوانية يوجه مدراء الدوائر بتجاهل وسائل الاعلام و(حقوق) يعتبره انتهاكاً وقمعاً للحريات وسابقة خطيرة
العيسى يستثني الحاصلين على معدل 90 فأعلى من شرط العمر لإكمال دراستهم الجامعية
مصرع زائرين اثنين وإصابة آخر بدهس سيارة في ذي قار
نائب عن الحكمة يدعو لتخفيض تأشيرة الزوار الايرانيين هذا العام
الكربولي: تقديم تشكيلة وزارية ناقصة ستكون رسالة سلبية للشعب
الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على شركة عراقية لتحويل الأموال
العراق في المرتبة 112 عالميا والخامس عربيا ضمن قائمة افضل الدول ديمقراطية
تحالف “سائرون” يثمن موقف الفتح والحكمة في منح عبد المهدي حرية اختيار الوزراء
امام جمعة البصرة : يوجه للصدريين والسيستانيين إننا في خندق واحد لمواجهة السلطة التي تمعن عبثا في العراق
امام جمعة الكوت : يخاطب الصدريون والسيستانيين بأننا في خندق واحد لمواجهة السلطة لإنجاح مشروع الاصلاح
نائب: الوقت اصبح مناسبا لفتح بوابات المنطقة الخضراء
داعش يهاجم مواقع أمنية عراقية غرب البلاد
نائب: الحديث عن ضغوط سياسية تمارس على عبد المهدي مبالغ فيه
هيغواين يقود يوفنتوس لعبور نابولي.. ويرفض الاحتفال
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يصل الى محافظة كربلاء المقدسة
ما لاتعرفه عن اللواء قاسم راشد قائد شرطة واسط ؟ (بالتفاصيل)
مضاعفاته خطرة.. أعراض خفية لمرض السكري تعرف عليها قبل فوات الأوان
الشرطة الاتحادية: قتل 101 داعشي حصيلة اليوم في الساحل الأيسر
إعمار العراق… بلا فساد
تحالف البناء يعلن عدم ترشيح اي نائب لمنصب النائب الاول
نقابة الصحفيين في الديوانية تشكل فريقا اعلاميا للوقوف على ملابسات مقتل شاب من الديوانية
تسريب صور جديدة لآيفون 8
عاجل : قوات الأمن تهاجم منزل الشيخ عيسى قاسم
الحويت:شخصيات عشائرية معروفة في نينوى ارتدت ثوب الحشد بعد ان تعاونت مع “داعش”
وزارة العدل في طور الاعداد والتدقيق لطبع ونشر قانون موازنة ٢٠١٨ بمضي المدة القانونية
هيئة النزاهة: السجن لزبائن بمصرف الرافدين أقدموا على سرقة أكثر من (32) مليار دينارٍ
انقطاع رواتب موضفي مختبر ابن رشد الإنشائي منذو شهرين بسبب امتناع الشركات من تسديد فواتير الفحوصات المختبرية
عجوز تزوج 107 مرات: ما أقوم به عمل رباني
وكيل وزارة الداخلية الاقدم يصدر الامر الاداري الخاص بترقية ضباط الوزارة
قصتي مع الليل
وكالة انباء حريتي { واح } … تنشر نتائج التمهيدي للدراسة الاعدادية 2015-2016 لجميع المحافظات العراقية
التربية : اكثر من 600 الف تلميذ يؤدون غدا الامتحانات النهائية للسادس الابتدائي
القاء القبض على عصابة خطف في المنصور
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر