اللامي : ان امامنا مسيرة ‏شاقة ، بعد انتهاء الصفحة العسكرية قاتلنا من اجل الدولة فلنحافظ على هيبتها وزير التربية يثمن مبادرة احد مواطني العمارة لبنائه مجمعا مدرسيا للطلبة الايتام والمعوزين الاسدي يلتقي السيد الصدر في الحنانة اغلاق 7 قاعات لبناء الاجسام في بغداد الصدر يحول سرايا السلام الى منظمه مدنية ويوجه بتسليم السلاح للدولة “داعشي” من أصول روسية يظهر في سيناء ويزعم اغتنامه أسلحة مصرية نائب يدعو العبادي للبدء بـ”رؤوس الفساد” الكبيرة ثم “الأذناب” رئيس مجلس ذي قار : اعادة العمل بمعمل اسفلت الشطرة سيوفر اكثر من 50 طنا بالساعة مختصون عرب واجانب یتفقون على اهمیـة دور الاعلام في مواجهـة الخطاب الارهابي المتطرف الحشد الشعبي يعلن تفويض أمره للسيد السيستاني آلاف الأشخاص يتظاهرون أمام السفارة الأمريكية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا مطعم ميسي يتحول إلى المكان المفضل لاجتماع لاعبي برشلونة “العواضي” ينفي نبأ اغتياله مع “صالح” ويسمي القائد الجديد لـ “المؤتمر” روسيا تصمم سلاحا ليزريا مضادا للطائرات

وجوه واقنعة

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

  سحر عزيز العبادي _ بغداد

امنيات
تبلغ من العمر عشر سنوات ولكنها لن تعش طفولتها كباقي الفتيات ..
كان والدها شديد المعامله ، قاسي القلب ، يكره ان ينجب البنات ولكن شاء القدر وولدت زوجته طفلة اسمتها امنيات ..
وعندما سمع سلطان والد امنيات بذلك الخبر هجر المشفى وعاد لمنزله مكتئب وكأن المرأة قادرة على تغيير جنس المولود ونسى ان ذلك بيد الخالق عزوجل ..
فمرت الايام وكبرت امنيات ويوم بعد يوم ادركت بقساوة والدها وكانت لها صديقتان الاولى والدتها والاخرى دموعها فلن يمر يوم ولا تغرق وسادتها بدموعها فكان الاب يومياً يصرخ بوجهها لا اطيق رؤية وجهكِ يجلب لي الشؤم ..
وبعد مرور ست سنوات من عمر امنيات حان الوقت ان تسجل في المدرسة وكانت مصرة على النجاح وتكن من المميزات وترفع رأس والدتها عالياً وتخبر والدها في المستقبل القادم انها صنعت افضل مما يصنع الرجال ..
فكانت والدت امنيات تحفزها وتتابع تحضير دروسها على العكس من والدها الذي كان يسخر منها ويبوح لها بكلمات اليأس وكانت تكفكف دموعها بكفها الصغير اما والدتها كانت تقول لها ابنتي عزيزتي لا بأس يمزح معكِ لا تبالي وكأنها تريد ان ترسم للاب اجمل صورة في ذهن البنت الى ان زرعت الامل و التحدي والاصرار في شخصية امنيات وواصلت امنيات حياتها الدراسية على هذا النهج الذي علمتها لها والدتها ..
وكانت امنيات تخشى ان تعمق صداقتها مع زميلاتها في المدرسة خشية ان يعثرو على تلك الزاوية المغلقة في ايسر صدرها وهو جرح والدها وكانت تسمي ذلك الجرح ب جرح الاهمال ..
وعندما تعود امنيات من المدرسة تسرد لوالدتها كل ما حدث معها وكأن والدتها احدى رفيقاتها وكانت الام جيدة الاستماع رحيمة الاحتواء ..
كبرت امنيات واعتمدت على نفسها بعض الشي وانشغلت الام مع الزوج المتعجرف وتدبير المنزل وتجاهلت امنيات وهي في اخطر سن وهو سن المراهقه لكن امنيات كانت انثى ذكية جداً وعصبيت والدها اثرت على شخصيتها فكانت حذرة جداً في اختيار صديقاتها خوفاً ان تقع في الزلل وتزيد قسوة والدها عليها وكانت فخورة بنفسها جداً لأنها لم تنجرف الى ما انجرفن له صديقاتها كمرافقة الجنس الاخر واتباع العاطفه رغم ان هي فاقدة للأهتمام والاحتواء لكن كان هدفها اعمق من العاطفة والغريزه كانت كتله من التحدي والاصرار فذات ليلة كانت تشاهد التلفاز وفجأة عرض برنامج ديني يشيد بعظمة المراءة وكيف يجب على كل انثى ان تعامل نفسها كقطعة ذهب ليس بسهولة لأحدهم ان يصل اليها ومن يحاول ذلك يجب ان يكسر الزجاج ويتمزق فعجبت امنيات بهذا الكلام جداً فهرولت بأتجاه والدتها تخبرها انها يجب ان ترتدي الحجاب الزينبي والعبائة ايضاً ..
فدهشت الام ،،
قالت لها يا ابنتي انه مجرد اندفاع لا اكثر اخشى عليكِ ان تضجري لاحقاً قالت كلا انني مقتنعه اشد الاقتناع ..
الام : حسناً يا ابنتي سأشتري لكِ ما تحبين
ففي الصباح ارتدت امنيات الزي المحتشم وذهبت الى مدرستها وكانت في الصف الخامس الاعدادي لكن قبل ان تخرج من المنزل رأها والدها وسخر منها ..
ما هذا كأنكِ عجوزاً شمطاء ..
وكأن يريد ان يحطمها نفسياً .. وكانت امنيات تقاوم هذه اللحظه وقاومت دموعها وهي ترسم ابتسامة مزيفه على محياها
وبعد ذلك واصلت طريق المدرسه واندهشن زميلاتها من مظهر امنيات وبدأن بالسخريه ماذا فعلتي بنفسك لما انتِ متشدده
احداهن تقول للأخرى كأنها جدتي ولكن قطعت سخريتهن بجملة رائعه قررت ان اكون غالية والثمين دائماً يغطى ولن يكن عرضة للذباب ..
ومرت الايام وتفوقت امنيات وقبلت كلية الطب وكانت والدتها من اشد الناس فرحاً بتقوق ابنتها لكن الاب قال لو كنت في الزمن السابق في زمن الجاهلية لقتلتها واصبحت موؤدة لا تذكر ولكن امنيات لن تبالي قالت سأنجح وسترون ..
وبعد عشرة سنين اصبحت امنيات دكتورة ماهرة وفي احدى الليالي تمرضت جدتها ام ابيها سلطان
واحتار سلطان فيها ..
قالت الزوجة فننقلها للمشفى قال سلطان كلا لا اعرض والدتي ويكشف عنها رجل
فقالت امنيات ايمكنني ان اتحدث معك يا ابي فزجرها بصوت مرتفع ماذا تريدين يا وجه الشؤم قالت انا سوف اعالجها
فقال لها وهل مصدقة نفسك انك دكتورة بالفعل فرغم كل هذه الظروف كان مستمر في السخريه فقالت امنحني ولو فرصة واحدة قال لها لكِ ما تشائين فاجرت الفحص ووصفت الدواء وشاء القدر ان تشفى والدة سلطان على يد امنيات واعترف سلطان بشهادة و امكانية البنت على فعل ما يفعله الرجال

شارك هذا الموضوع
اللامي : ان امامنا مسيرة ‏شاقة ، بعد انتهاء الصفحة العسكرية
قاتلنا من اجل الدولة فلنحافظ على هيبتها
وزير التربية يثمن مبادرة احد مواطني العمارة لبنائه مجمعا مدرسيا للطلبة الايتام والمعوزين
الاسدي يلتقي السيد الصدر في الحنانة
اغلاق 7 قاعات لبناء الاجسام في بغداد
الصدر يحول سرايا السلام الى منظمه مدنية ويوجه بتسليم السلاح للدولة
“داعشي” من أصول روسية يظهر في سيناء ويزعم اغتنامه أسلحة مصرية
نائب يدعو العبادي للبدء بـ”رؤوس الفساد” الكبيرة ثم “الأذناب”
رئيس مجلس ذي قار : اعادة العمل بمعمل اسفلت الشطرة سيوفر اكثر من 50 طنا بالساعة
مختصون عرب واجانب یتفقون على اهمیـة دور الاعلام في مواجهـة الخطاب الارهابي المتطرف
الحشد الشعبي يعلن تفويض أمره للسيد السيستاني
آلاف الأشخاص يتظاهرون أمام السفارة الأمريكية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا
مطعم ميسي يتحول إلى المكان المفضل لاجتماع لاعبي برشلونة
“العواضي” ينفي نبأ اغتياله مع “صالح” ويسمي القائد الجديد لـ “المؤتمر”
روسيا تصمم سلاحا ليزريا مضادا للطائرات
الفيصل يفسر سبب ظهوره مع رئيس الموساد السابق
السعودية تهنئ العراق بتحرير اراضيه من “داعش” وتصف انتهاء الحرب بـ”النصر الكبير”
البيان الختامي لاجتماع الأمانة العامة والمكتب الدائم للاتحاد العام للصحفيين العرب ببغداد ” دورة القدس “
الهجرة تعلن عودة اكثر من 260 نازحا كوجبة اولى الى مناطقهم المحررة في ناحيتي يثرب والاسحاقي
اصابة خمسة أشخاص بانفجار ناسفة جنوب غربي بغداد
توزيع 1380 قطعة أرض في كربلاء
اقبال : تاخر رواتب المدرسين والمعلمين تم حسمه بموجب قانون نقل الصلاحيات
خلية الإعلام الحربي : قيادة الفرقة الثامنة تحرر دائرة أمن الانبار وترفع العلم العراقي فوقه
شرطة كربلاء : تلقي القبض على31 متهم ضمنهم 2وفق مادة القتل العمد و7 وفق مادة السرقة واخرى متفرقة
محافظة بغداد : الأيام القليلة المقبلة ستنطلق مشاريع أكساء قضاء الحسينية
غرق طالب في كلية الطب بمسبح نادي العلوية يثير جدلا كَبِيرَا
المالكي: واشنطن وجهت رسالة للحكام المرعوبين “هذا تعاملنا معكم ولا نحتاج قرارا دوليا لضرب دولة لها سيادة”
محافظ ذي قار احالة المتورطين بانتحال صفة الحشد الشعبي للقضاء ويشيد بالتعاون مع الحشد الشعبي لتعزيز استقرار المحافظة
موجة حر شديد تجتاح أوروبا
الدخيلي يؤكد استمرار تجاوز محافظ واسط على حصة ذي قار المائية وبعلم وزارة الموارد المائية
حقوق الانسان النيابية تعتزم فتح ملف "الكيمياوي" مع بان كي مون خلال حضوره للبرلمان
عاجل … مجلس الوزراء يعلن الاحد القادم عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي
مفوضية الانتخابات ترد طلب إقامة إقليم البصرة
اختيار الحشد الشعبي كافضل شخصية لعام ٢٠١٦
اسقاط طايرة مسيرة تابعة لداعش قرب جبال سنجار
الحشد الشعبي : العثور على سيارة مفخخة جاهزة للتفجير في احد الاوكار جنوب قضاء الحضر ، بعدما تركها عناصر داعش وهربوا
رئيس البرلمان: محطة المنصورية سيكون لها دور كبير في توفير الطاقة الكهربائية في ديالى وباقي المحافظات وحسب خطة الوزارة
أمينة بغداد توجه بازالة قطع السكراب التي تستعمل في إغلاق شوارع الكرادة
تحرير مدينة تكريت والتهيؤ لتحرير المدن الاخرى في مقدمة اهتمامات صحف اليوم
الامن النيابية : اشرنا العديد من السلبيات في ادارة حشد الانبار العشائري ولازالت التحقيقات جارية
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر