‫‏النجيفي ‫ ‏والحكيم يتفقان على إجراء حوار "صريح" مع ‫ ‏العبادي بشأن مشروعه

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-5mM

‫‏النجيفي ‫ ‏والحكيم يتفقان على إجراء حوار "صريح" مع ‫ ‏العبادي بشأن مشروعه

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 23, 2019 | 12:23 ص

 اتفق زعيم ائتلاف “متحدون للإصلاح” اسامة النجيفي ورئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم، الخميس، على ضرورة إجراء حوار “جدي صريح” مع رئيس الوزراء حيدر العبادي للوقوف على مشروعه الاصلاحي، مشيرين الى أهمية تجاوز الأزمات السياسية والاقتصادية وسيادة روح الشراكة الحقيقية، في حين أكدا على ضرورة أن السيطرة الكاملة على عملية تحرير مدينة الموصل وعدم السماح لأية خروقات أو تصفية حسابات خارج القانون.

وقال مكتب النجيفي الاعلامي في بيان تلقت حريتي نيوز { واح }  ، نسخة منه، إن النجيفي “استقبل صباح الخميس 18 شباط 2016 السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي”، مبينـأ أنـه “جرى خلال الاجتماع الذي ساده الفهم المتبادل والاتفاق على الثوابت الوطنية بحث ومناقشة المشاكل والأزمات التي تواجه البلد وسبل الخروج منها بما يحقق للوطن والمواطن أهدافه المشروعة في الرفاه والأمن والثقة بالمستقبل“.

وأوضح البيان أن “آراء الزعيمين كانت متفقة حول أهمية تجاوز الأزمات السياسية والاقتصادية، وسيادة روح الشراكة الحقيقية، واعطاء مكونات الشعب العراقي حقها ودورها”، مشيـراً إلى أن “الزعيمين اتفقا على أنهما مع الاصلاح ومعالجة الخلل، الأمر الذي يحتاج إلى حوار جدي صريح مع رئيس مجلس الوزراء للوقوف على مشروعه، وتبادل الرؤى، وتحقيق مشاركة الكتل السياسية في دعم الاصلاح وترشيح من تتوفر فيه المؤهلات المطلوبة في تنفيذ الاصلاح“.

وأكد الزعيمـان بحسب البيان، على “الاهتمام بالمناطق المحررة ، وإعادة الاستقرار إليها ، وتركها لأبنائها، مع تطبيق القانون، لعودة الحياة الطبيعية إليها”، وشددا على “رفض أية خروقات تجاه المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والدينية والطائفية“.

وبشأ، معركة تحرير الموصل من قبضة تنظيم “داعش”، أوضح النجيفي أن “معركة تحرير الموصل ذات أهمية بالغة وهي تستوجب حشد الطاقات والامكانات من أجل تحريرها”، مؤكداً على أن “يكون الدور الرئيس لأبناء نينوى على اختلاف تنوعهم القومي والإثني عبر حشد وطني ينفتح على المواطنين كافة وحسب الكثافة المتحققة في المساحات الجغرافية لنينوى“.

وشدد النجيفي على أن “تتوفر قيادة مهنية متوازنة وغير منحازة لأي طرف، وبالتلاحم مع الجيش العراقي وقوات البيشمركة، والتحالف الدولي”. مؤكداً على ضرورة أن “تكون هناك سيطرة كاملة على عملية التحرير، وعدم السماح لأية خروقات أو تصفية حسابات خارج القانون ولأي سبب كان، مع ايلاء الاهتمام الرئيس لحياة السكان، والبنية التحتية للمدينة“.

ولفت بيان مكتب النجيفـي إلى “بحث أمور ذات اهتمام مشترك”، مؤكـداً أن “الجانبين أبيدا حرصهما على التواصل وتبادل الآراء حول كل ما من شأنه أن يحقق رغبة المواطن وحريته وحقه في حياة كريمة“.

 

 

شارك هذا الموضوع
مكة المكرمة