الدملوجي تعد مظفر النواب ظاهرة علمت الاجيال المشاعر الوطنية وتدعو الى جمع اعماله المسافرين والوفود تفتتح وحدة الرايمر بعد تأهيلها وصيانتها اختتام فعاليات المؤتمر الدولي الثالث في بغداد لمكافحة اعلام داعش وفكره سارق يسرق علم العراق من على سارية احدى المدارس الإعدادية للبنات في حي العامل ويوضح النهار اردوغان مفتتحا قمة القدس: إسرائيل دولة احتلال وإرهاب إصابة 6 أشخاص في انفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي بغداد بدء إجتماع حكومة كردستان مع رئاسة برلمان الاقليم الْيَوْمَ .. “قمة القدس” تجمع 16 زعيما في تركيا برلمانية تكشف عن دخول لحوم بيضاء “مسرطنة” الى بغداد وتطالب بالإسراع في مصادرتها الرافدين يحدد مدة تسديد سلفة تدريسيي الجامعات الشابندر:القرار الشيعي يتخذ خارج بغداد وفشلنا في قيادة العملية السياسية وعلينا التنحي الاتصالات تعقد اجتماعا مع شركات النقال لمكافحة التحايل السياسي العراقي حرامي درجة اولى !!! إصابة ستة اشخاص بانفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي بغداد اتحاد ادباء ميسان : الخميس المقبل موعد انطلاق فعاليات مهرجان الكميت الثقافي

34 دماء لن تجف موسوعة شهداء العراق

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

 الحلقة الرابعة والثلاثون

احمد الجميلي

{إستذكارا لدماء الشهداء التي ستظل تنزف الى يوم القيامة، من أجساد طرية في اللحود، تفخر بها أرواح خالدة في جنات النعيم، أنشر موسوعة “دماء لن تجف” في حلقات متتابعة، تؤرخ لسيرة مجموعة الابطال الذين واجهوا الطاغية المقبور صدام حسين، ونالوا في معتقلاته، خير الحسنيين.. الشهادة بين يدي الله، على أمل ضمها بين دفتي كتاب، في قابل الايام.. إن شاء الله}

أعدمت الإستخبارات العسكرية، الشهيد احمد جاسم عبد الحسن حسين الجميلي، بموجب القرار ذي الرقم 617 / 1  ولم يتخطَ الواحدة والعشرين من عمره.. شابا في عز صباه.

رددت والدته، ساعة تسلموا الجثمان الطاهر، محفوفا بالتكتم والتهديدات، والشتائم الفئوية: “شباننا تريد الهوى.. وصدام ما خلاها”.

قال قائل من جلاوزة نظام البعث المنحل: “لو تسربت كلمة من هنا او كلمة من هناك، سنلحق به من يليه في تعداد العائلة”.

جبروت فظيع يتحكم بفطرة الله، من دون ما رادع.. وكما سألت صحفية الطاغية المقبور صدام حسين: – العراقيون مباحون لك، كما لو كنت إلهاً؟ فأجابها: – هم إختاروني، راضين بحكمتي وعدلي!

هل ثمة حر طليق سوي.. عاقل الاختيار، يرضى تقييد يديه بعسف الجور، نهاية تطمر وجوده!؟

هذا الشرطي المطلق الاهواء، في ان يلحق بالشهيد من يشاء، من دون قانون ولا قسطاس، يعد مجسا لمدى طغيان سيده!

بين نقطتين

ولد أحمد جاسم، في العام 1964، وعاش في كنف ذويه، حياة كفاف، في حي الزهراء، التابع لمدينة الدجيل المنكوبة، بزيارة شؤم من صدام الى أهلها، ابادهم على أثرها.

ظل ملاحقا، يختبئ.. مرة من الانضباط العسكري.. لهروبه في غابات النخيل المنقطعة، التي يجبن زبانية الجيش الشعبي التابع لحزب صدام “البعث” عن دخولها؛ لأنها متاهة ظلماء نهارا، تتمترس في ديجور ليلها، سدف ظلام بهيم، يضيء للمتمردين على حكم الطاغية وعسكرته شعبا جائعا يسوقه لقتال ايران مرة وغزو دولة الكويت الشقيقة مرة.. ومرة يلاحقونه.. مطلوبا للإعدام لأن الانتماء الخالص لله والوطن، من خلال حزب الدعوة، تهمة فصلوا لها الموت جزاءً.

ألقي القبض علي، وأعدم من قبل الاستخبارات العسكرية، في العام 1985، والجود بالنفس أسمى غاية الجود.

 

موت مضاعف

قال رجل دين عربي: “العقوبة في العراق، تبدأ بالأعدام، ولا تنتهي به” فالموت يتضاعف، في ظل الطاغية المقبور، عندما يعدم معارضا لتخبطاته الجائرة، يردفها بفصل أشقائه من وظائفهم، والزام أزواج أخواته بطلاقهن، اي “موت وهجمان بيوت”.

هجم الله جهنم على روح صدام حسين، مثلما هجم العراق على رؤوس أهله، وجعل ثرواتهم وبالا عليهم.. “تبت يدا ابي لهب وتب”.

ولية جبناء

إنتخى أحمد لله ايمانا ودين محمد ولاء ومذهب آل بيته منهجا، فإستشهد قبل بلوغ سن الزواج، الا انه يعمل عسكريا، يحمل شهادة الدراسة المتوسطة.. حصرا، عللت نهايته بأنه منتم لحزب “الدعوة الاسلامية” وكأن من ينضم الى كيان لا يوافق هوى صدام، يباح دمه وفق قوانين وضعها هو بنفسه، تكييفا لجبروته المتفرد بالموت والحياة، وألزم الناس بها.. وهنا على وهن.

 

أعدم شنقا، من قبل الاستخبارات العسكرية، ولم ينته الامر عند موته؛ بل طال ذويه من عسف البعث الصدامي، مداهمات لا تنقطع، بحجج يراد منها الازعاج، إرهابا للآخرين؛ كي يروا أن الشجاعة الفردية، تلحق ضررا مدمرا، بمن يظلون بعد الشهيد أحياء، فقد إستبيحت دارهم، للبعثية ورجال الامن والاستخبارات العسكرية، يداهمونها، متى ما شاؤوا ان يمرحوا، يرعبون شعبا لا حول ولا قوة له؛ إزاء سلطة مدججة بقوى فائقة، يديرها جبان.. إذا تولى لا يعف.

شارك هذا الموضوع
الدملوجي تعد مظفر النواب ظاهرة علمت الاجيال المشاعر الوطنية وتدعو الى جمع اعماله
المسافرين والوفود تفتتح وحدة الرايمر بعد تأهيلها وصيانتها
اختتام فعاليات المؤتمر الدولي الثالث في بغداد لمكافحة اعلام داعش وفكره
سارق يسرق علم العراق من على سارية احدى المدارس الإعدادية للبنات في حي العامل ويوضح النهار
اردوغان مفتتحا قمة القدس: إسرائيل دولة احتلال وإرهاب
إصابة 6 أشخاص في انفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي بغداد
بدء إجتماع حكومة كردستان مع رئاسة برلمان الاقليم
الْيَوْمَ .. “قمة القدس” تجمع 16 زعيما في تركيا
برلمانية تكشف عن دخول لحوم بيضاء “مسرطنة” الى بغداد وتطالب بالإسراع في مصادرتها
الرافدين يحدد مدة تسديد سلفة تدريسيي الجامعات
الشابندر:القرار الشيعي يتخذ خارج بغداد وفشلنا في قيادة العملية السياسية وعلينا التنحي
الاتصالات تعقد اجتماعا مع شركات النقال لمكافحة التحايل
السياسي العراقي حرامي درجة اولى !!!
إصابة ستة اشخاص بانفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي بغداد
اتحاد ادباء ميسان : الخميس المقبل موعد انطلاق فعاليات مهرجان الكميت الثقافي
عناصر من القوات الأمنية يعتدون بالضرب على كادر قناة فضائية وسط بغداد
يار الله: الحشد الشعبي أول من بدأ قتال “داعش” وسيبقى قوة أساسية ومهمة
العدل : نسعى لتوفير متطلبات عودة المهاجرين من الخارج طوعياً

حماس تعلن بدء الانتفاضة الفلسطينية الثالثة
غرق طالبة جامعية بانقلاب زورق في الشرقاط
إنخفاض طفيف للذهب اليوم الى 191 الف دينار للمثقال
غوارديولا يكشف مصير غوتزه .. ومولر يتهرب من فيدال
الغريري يطالب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بزيادة عدد مقاعد الدراسات العليا لاصحاب عوائل الشهداء
الحكيم للخزعلي : نريد معركة الموصل خاطفة مؤكدا على اهمية الحشد ودوره في تحرير الموصل
بالصورة … الصدر مع القوات الامنية داخل المنطقة الخضراء
لقد استوطنني الحزن
الاختلاف بين الرجل والمراه
البنك المركزي: مبيعاتنا للمصارف لغاية اليوم بلغت اكثر من 18 مليار دولار
الاسدي : من يبقى له “جناح عسكري” عليه ان يودع العملية السياسية ، وعصائب الحق تؤكد، مشاركتنا بالحشد لا تتعارض مع دخولنا للأنتخابات
الغزي يكشف عن حلول لإكمال مشروع مجمع الصدر السكني
ورشة عمل لترشيد استهلاك الكهرباء في واسط
مجلس واسط يعلن الاربعاء عطلة لاداء الزيارة الشعبانية
مكافحة مخدرات واسط : القبض على ٧ هاربين يتاجرون بالمخدرات
اندلاع حريق داخل مخازن للمواد الغذائية شرقي بغداد
فرض غرامة أميركية قياسية على فيات كرايسلر
قاسم الاعرجي يدعوم للتهدئة بين ايران وبين دول الخليج ويؤكد حرص العراق على قتال الارهاب فانه يدعو للسلام في المنطقة والعالم
مكتب العبادي: اعفاء 34 مديرا عاما في وزارة الصناعة والمعادن
المنظمات المدنية تسجل اعتراضها على مشروع قانون التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي
يامجلس النواب … الساكت عن فساد المفوضية شيطان اخرس
العثور على مواد غذائية منتهية الصلاحية واتلافها في قضاء الصويرة والعزيزية شمال الكوت
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر