هيئة التحرير

آمنة قُصي_بغداد دافعتُ عن شعبي فالتفت لهم وجدتهم موجهين أسلحتهم نحوي ما السبب؟ أضمخهم الجهلِ؟ عقولهم عارية ال

نور يوسف_بغداد   هُناك في مكاناً ما سقَطت ميتة رَفعت نعشها أيادي كثيرة سار خلفها العديد من الناس من مختلف ال

فاطمة محمد_بغداد   مَرّت ثَمانِ أعوامٍ و بِضعتَ أشهُر على الفراقِ وَما زِلتَ تُرَادونيْ عَن فِكري، أحاولُ ا

مروة القصير_بغداد تناقض! بين دقيقة واخرى يتغير رأيي، لايمكننّي الثبات، تشتّت في ذهنِي اوشَكْ عقلي يفقد تركيْز

زينب حيدر _بغداد   لعنة العشق تلاحقني بموت جنانكِ دوماً يرددُ في داخلي عاصفةٍ و غيوم الحزن ترعدُ تركني و ذهب

منتهى مشتاق   عندما رأيت ذلك البريق يلمع في عينيك ذهبت كل مخاوفي من هذة الدنيا وجاء بريق يحمل ألامان والأمل

حوراء علي   في زاوية صغيرة من مَدينة مُنعزلة لا يذهب إليها سوى الغارقينَ في افكارهم ومشاعرهم اريد الجلوس هن

هاجر فيصل_بغداد في الجانب الآخر من المدينة كان يلتقط ملامح العابرين في محاولة يائسة منه لتكوين وجوه أولئك الأ

تبارك طلال_بغداد الأن وبعد أن حَل الشِتاء إختَفت الأوراق مِن على الشَجرة سَرقتها الرياح بالرغم مِن كُل هذا تَ

مكة المكرمة