لا شيء سواك

حسين خالد _بغداد تبقى وترجو أن تموت مع الزمن جزءاً فجزءاً للوصولِ لراحتك فكأنَّ مكثَكَ في الحياةِ مهانةٌ ولعلَّ موتكَ وحده حرِّيَّة هل أنتَ راضٍ عن سباتِكَ؟ أو ضياعِ مدينةٍ من بينِ كفيكَ التينِ أراهما لا يبعدانِ حرائقَ الأزمان أو لا يزرعانِ شجيرةً أو زهرةً كي تفتخر كن أنتَ شمسُ مدينتك كن طائراً للحب أو

وطن بلا رحمة

جاسم محمد _ بغداد   أين هم كأنهم لايدركونَ إننا في مأزق الوغى أين هم كأنهم يستلذونَ بقتلِنا في وطنً كان خيرٌ أين هم كأنهم ملائكة من غيرِ غاسق وغصن دون شوكٍ ووردٌ يفوحَ دون نوائب أين الذين قالوا الحرية والأمانِ لكم أين هم…….

وطن بلا رحمة

جاسم محمد _بغداد أين هم كأنهم لايدركونَ إننا في مأزق الوغى أين هم كأنهم يستلذونَ بقتلِنا في وطنً كان خيرٌ أين هم كأنهم ملائكة من غيرِ غاسق وغصن دون شوكٍ ووردٌ يفوحَ دون نوائب أين الذين قالوا الحرية والأمانِ لكم أين هم…….

أنانية

طيبة مهند _بغداد حُب التملك يُغلبني يُحطمني ، يُربكني يُبين لك إني عديمة الثقة بك وبنفسي بينما أنا العكس أبحرُ في عينيك و أغوص وكلي ثقةٍ بحبك و وصالك و لكن .. جنوني يجن إن رأيتك تحادث أنثى غيري غيرتي تطغى على حبي وعقلي يغشي الحقائق عني حين أغار عليك يا حبيبي لا يبقى عقلي

الحرية

رتاج سلطان_بغداد أنا أسفة لأجل أحلامي التي قتلت قبل أن تلد أنا أسفة لأني في بلد يقتل تلك الأحلام البريئة خوفاً من كلام المجتمع البأس اطلقوا صراح حريتي الا يكفي في أعتقالها لمدة ١٦عام ؟؟؟

غدر الحياة

فاطمة واثق _بغداد بعدما خاب ظنها بذلك الشخص الذي أحبتهُ كثيراً أنكسر قلبها و بأتت العيون تتسابق أي واحدة منهم تسقط دموعاً أكثر و اليدان ترتجفان و العقلَ بدأ بتوجيه العتاب للقلبِ لسوء أختيارهُ و الذكريات تتجول في رأسها فكانت هذه اللحظة من أسوء اللحظات في حياتها و لأول مرة شعرت بالضعف و الأنكسار و

آنثى الماس

رقية عدي _بغداد أنت قوية بما يكفي أنت أنثى لا تهزم أنظري قليلآ إلي أنا وحدي من أفهمك وأدرك تمامآ أنك كتلة من القوة عيناك تمتلك نظرة رقيقة ووجهك طفولي ولكنك تملكين قلبآ صلبآ لا تدعيه حفرة فليكن مجرد حجر تعثرت به إرميه جانبآ وأكملي طريقك نظرت 💙 ماس💙 بعينان تغرقهما الدموع يا مرآتي لكن

إضطرام هيامي

سيف علي _بغداد ‏بدونك، أنا قطعة حلوى ترى عين الفقير وهي تُحدق بها قبل أن يلتهمها طفلٌ مُترف، بدونك أنا ورقةٌ أسقطتها الشجرة لأن لونها مال للصُفرة، ورقةٌ لا تعرف ممّ تتألم؛ من الشجرة، أم من الفصول، أم هل تتألم من ذاك الفقير، وهو يفرغ جامّ غضبه عليها، فيقتُلها.. دهسًا بقدميه.

أين السلام

طيبة مهند_بغداد طريقي يسابقني و أنا راكضٌ نحو فكرتي السوداء كشيطانٍ رجيمٍ يوسوس للسعادة لتخضع له كجرسٍ يرنُ دون أن يأبه لَهُ أحد كخمرٍ فاشل لا يُسكر ولا يُدْمَن هكذا أنا ، تائهٌ في متاهة الخوف اللعينة هرمت بداخلي الرغبة وخضعت شوارعي المبهجة لغرابٍ ،لعين اختطف بهجتها طاووس الفرح في عراقي مات مقتولا ًو بهتت

على ساحل اللقاء

سماح علي زيدان_بغداد أرمي رفات حزني على ساحل اللقاء وأغط بين أحضان عينيك لأجد الفردوس الأمان الذي لم يخلق معي وجدته هناك حيث أعماق فردوسك دائما ما كنت أؤمن بأن لي في خبايا القدر شيء جميل ينتظرني لكتي لم أعلم أن الجنان ستستقيل من محطة السموات وتتجلى على بقعة الأرض لتلهمني السعادة لي أذن تحول

الصفحة التالية «