عاجل … انفجار عبوة ناسفة تستهدف مركز للمساج في منطقة الكرادة الداخلية : القبض على سبعة عناصر من عصابات داعش في مدينة الموصل حربٌ جاهلة لحريتي نيوز : مركز الوارث ديرمان لزراعة الاطراف الصناعية يعالج اكثر من 400 حالة نتيجة الارهاب عاجل … وصول جثامين مقاتلي الحشد الشعبي المقدورين الى مطار البصرة العبادي يأمر بفتح تحقيق عاجل بملابسات حادثة السعدونية صحيفة امريكية تكشف عن تعرض ملوية سامراء لخطر الانهيار إعمار العراق… بلا فساد شرطة كربلاء: القبض على متهم يستقل ستوته وبحوزته سلاح ناري كان يروم السطو على احد دور المواطنين المازني يطالب بتعويض عوائل الشهداء المغدورين بكركوك والقصاص من مرتكبي المجزرة بأسرع وقت الحشد يتحدث عن وجود احياء من كمين داعش في السعدونية المثنى وذي قار وواسط يعلنون غدا الثلاثاء عطلة رسمية هبوط اضطراري لطائرة بسبب مسافر أطلق الريح طوال الرحلة كربلاء: العدل تغلق دائرة تسجيل عقاري بسبب تلاعب جهة تدعي الارتباط بالمحافظ صحة الكرخ : نجاح عملية جراحية لحالة نادرة و معقدة لرفع اورام منتشرة في الوجه في مستشفى اليرموك التعليمي

مقالات
إعمار العراق… بلا فساد

عدنان حسين / في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي عُقد الأسبوع الماضي في الكويت، قال الوزير العربي صراحة ومباشرة إنه يرى أن مشكلة العراق مع العالم تكمن في فقدان الثقة بدولته. الوزير الذي كانت لبلاده مساهمة جيدة في المِنَح والقروض

ولقد غرقنا ياسيادة المحافظ

هادي جلو مرعي نحن اليوم نعيش تجربة مخزية في العراق. هي في الحقيقة تجربة غريبة تبعث على الإشمئزاز. تبعث على القرف. ورجاءا لاتعودوا لمقارنات بائسة بين ماقبل وبعد 2003 فحجتكم باطلة. فعندما نؤسس للمستقبل، ونعمل بشرف وإخلاص. لايجب أن ننظر الى الماضي، ونقارن. يحق لنا ذلك فقط حين نعمل بإخلاص وجد، ونبني بالفعل، لابالتهريج والأكاذيب.

محاربة الفساد والبيروقراطية … هذا ما وعدت به الحكومة العراقية !!

كرار الزاهدي – واسط يعلق احد رجال الاعمال المستثمرين في العراق وهو من أصدقاء صفحتنا بالتالي :- ابتداءاً وقبل ان يخوض العراق غمار إرهاق نفسه بديون جديدة عليه حل الأزمات والتحديات الاقتصادية والإدارية الداخلية بالشكل الذي يُؤْمِن الاستغلال الأمثل للاستثمارات الخارجية وان ابرز التحديات هي :- 1. حل علة تلكؤ المشاريع حيث ان الدول المتقدمة

عذرا ياشهداء الاصلاح

عبد الجليل النداوي / هذه آخر كلمات ستقرؤونها منّي على الصفحة، وبعدها سأودعكم. نعم.. وأنا على يقين أن الكثيرين سيفرحون لهذا الخبر، وربما القليل سينزعجون، ولكن لا أجدُ ضرورة لاستمراري معكم، فتجربة الأيام الماضية جعلتني أدرك أن كل الجهود التي بذلتها في السنين السابقة لتوعية شبابنا كانت هواء في شبك، فبمُجرّد أن قلت رأيي بحُريّة

الابتسامة و الادارة الجيدة مفقودة في اغلب دوائر و مؤسسات الدولة

القانوني / بهاء عبد الصاحب كريم كثير منا يقوم بمراجعة المؤسسات و الدوائر الحكومية بصورة مستمرة لغرض انجاز او قضاء بعض المعاملات و اثناء هذه المراجعة نلاحظ حالات غريبة و عجيبة اولها معاناة الدخول الى هذه المؤسسات و الدوائر بسبب الروتين القاتل و قلة اماكن الاستراحة و من ثم نلاحظ موظفي الاستعلامات يعاملون المراجعين بخشونة

اجازة الخمس سنوات للموظفين لماذا لا نطبقها على المسؤولين و البرلمانين

احمد عبد الصاحب كريم / منذ ان أصبحت موازنة الدولة استهلاكية و يوجد فيها عجز كبير حسب ادعائهم بسبب انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية بدء رجال الدولة و مخططي السياسة و الاقتصاد (الفطاحل) بوضع الحلول لتجاوز الازمة و معالجة الفرق بين ميزان المدخولات و المصروفات اجتمعوا كثيرا و خرجوا بمحصلة ان سبب العجز في

فقاعة أعلامية ..غايتها أستجداء أنتخابي أم التلاعب ببورصة المال؟!! (قائمة ب ٤٤شخصية)!!!

تعقيب :-سمير عبيد تسربت وتوزعت اليوم لوسائل الاعلام والقنوات الخاصة قائمة تضم ٤٤ شخصية صادرة من مصدر مسؤول بمكتب العبادي على انها لشخصيات فاسدة ووجب محاكمتها ومصادرة اموالها المنقولة وغير المنقولة !!وتضم رئيس البنك المركزي العراقي وبعض النواب. ورجال الاعمال كبار وبعض رؤساء الكتل السياسية واخرين !!! التعقيب :- هناك موضوع لا يعرفه العراقيون وهو

أمسَكني….وأمسَكونيَ

أمسَكني….وأمسَكونيَ بقلم الشاعر احمد ابوبخت وأشلآئي تُطحن بين رَحى الدَهرِ وَقَواطعِ الضَغائنّ يَبسُقني الدهر عندما( يعلسني) من شدة مرورتي مرورتي التي تكالبت داخلي بنكبات الفقر الملون بالخوف ولساني يصرخ مزقوني ولكن اتركوا قميصي وأستروا بهِ صرح العفةَ معزولاً….. كعزلة المائة عام مشرداً….. كجان فالجان الفقر وأنا خُلقنا من طينة واحدة نتسابق كالسلحفاة والأرنب يسبقني دائماً

هبيط الانتخابات

بقلم / فراس الغضبان الحمداني بدأت في وقت مبكر استعدادات نشيطة لبعض الشخصيات للتهيئة للانتخابات المقبلة بالاستعانة بملايين الدولارات المدفوعة من الخارج والداخل ، في محاولة لتغيير الخارطة السياسية في العراق إرضاء إلى أعداء العراق ومن لف لفهم . وهذا الكلام ليس ادعاء أو أفكارا من محض الخيال ، وإنما هي حقائق يسمع عنها حتى

” تلغمط ” مجلس النواب في تحديد موعد الانتخابات

بقلم / صباح السلماوي قضينا 14 سنة جديدة من عمرنا بعد ان قضينا قبلها 35 سنة مع حكم مستبد ظالم وهو زمن الهدام ، فالكرة تعاد مرة اخرى ولكن بثوب جديد ، بثوب أوهم الشعب النائم على اذنيه بانهم خلاصنا من حقبة الظلم والاستبداد ، واذا بالمارد يخرج من قمقمه يبشرنا بولادة حقبة جديدة في

الصفحة التالية «