المرجع الخالصي يعتبر الهجوم على الاقصى قمة المؤامرة، ويحذر من التقسيم في المرحلة القادمة ما بعد داعش. وزارة الموارد المائية تتعهد بتامين حصة مياه ثابتة لمناطق الاهوارواكمال جميع مستلزمات إبقائها ضمن لائحة التراث العالمي صحة كربلاء ترسل دفعة جديدة من منتسبيها لتقديم الدعم والإسناد الطبي لطبابة القوات الأمنية والحشد المقدس في قاطع عمليات ( صلاح الدين – نينوى ) خطيب الكوفة : إنّ الحوزات العلميّة وقادتَها المجتهدين الناطقين هي التي حفظت كيان الإسلام والمسلمين عبر الزمن نصير شمه: الشهر المقبل سيبدأ العمل بتطوير ٢٠ ساحة في بغداد السلماني : اللقاء بمسؤولي الهجرة والمهجرين لمتابعة شؤون النازحين والاستعداد لاستقبال النازحين من المناطق الغربية المرجعية : تؤكد على ضرورة التعامل الحسن مع الذين يتم اعتقالهم و عدم الإساءة إليهم حوار حريتي نيوز مع الرسامة عاتكة علي القوات الأمنية تلقي القبض على 7 عناصر من داعش بمدينة الناصرية عاجل… محافظ بغداد المهندس عطوان العطواني يوعز بأجراء تحقيق فوري وعاجل بحادثة اغتيال مدير قسم التخطيط الدملوجي تفتتح معرضا تشكيليا لطفلة موهوبة يجسد الانتصارات المتحققة في عمليات تحرير الموصل انطلاق فعاليات مؤتمر(الاثار والتراث رمز الحضارة وهوية الامة) الذي تقيمه العتبة الحسينية المقدسة القبض على ثلاث ارهابيين يقودون عجلة مفخخة في سيطرة الصقور بالوثائق … وزيرة الصحة تجدد شراءها المزيد من ” النعل ” والاثاث المكتبي تاركتا الادوية والمستلزمات الطبية محافظ بغداد يكشف عن تفاصيل اغتيال مدير قسم التخطيط العام في المحافظة

كاتبات المستقبل
هجرة الشمس

امنة العراقي تهاجر الشمس من سمائي تلهث للرحيل تسحب خيوطها العسلية من مباني الفؤاد ، من بيوتٍ رحل ساكنيها فتطوي الظلمات حنايا احجارها ، يزدحم مدرج السماء بأرواح المغادرين ، وعلى الطريق طفلُ جالس ، دمه لم يجف بعد، يبحث عن فردة ذكرياته وسط وجوه المغادرين صوت امه الثكلى مع نظراته ينزلقان مع الرؤى لقلبي

خبايا اللاشعور

رسل الساعدي لا أعلم لما المصاعب تلاحقني. . الدموع تعشق التعشق بخلايا خدي .. اضطرابات نفسية وحالة من الكأبة اللامتناهية. . نزيف في قلبي وتشتت في أفكاري وتبعثر في مشاعري .. أشعر بالطاقة السلبية تحيط بي تسيرني باتجاه الظلام الأبدي .. أحتاج من ينتشلني من الظلام إلى النور فقد تعبت وأكاد أفقد عقلي ..

من قال ان بغداد

وفاء أمير الطائي من قال ان بغداد اُغتصبت واُنتهكت كل طاهرةً فيها من قال ان الرجولة شُيّعت ولم تعد تملك اي رجالاً في مبانيها من قال ان الاماني حُجِبت وقُتلت كل براءةً فيها من قال ان المعابد اُستهلِكت واُحرِقت كل قدّيسيها ما تزال بغداد طاهرةً لم تدنس اي من ضواحيها ماتزال الرجولة تنتصر وتموت كل

احتجاج

آيات سعود الياسري _ بغداد   احتجاج….. اجلب سراجك أيها المقتول أن بيوتنا العمياء اطفأت النهار وهاجرت للنوم -لاتوقظ طفولتنا نمت¿ _من انتم _نحن أبناء هذا العصر شاهدنا القنابل تسحب التاريخ نحو الكهف فاجتمعت بقايانا وهرولنا إلى الأرحام فوجئنا بمزرعة من الصلبان يحرسهم غراب ياويلنا نث الندى وعوت الذئاب لاأرض لا تاريخ لا ايام

وجعً صَامت

بقلم الكاتبة فرح البطاط إني أبتَلعُ وجَع مَدينةَ شَوهت جَمالها الحَرْب لا أَعْلَمُ كَيْف يحتملُ الصاَمتونَ أوجَاعَهم دُونَ البُكاء كَيْف لِي البوحُ لَكَ بِِِما أشعرُ بهِ فَهُو أكبرُ مِن أن يُحْكى ويُكتب حَاولتُ دفنك في مقبرة النِسيان أن أقطَع حِبال وَصلك وأُبعدَ مَلامحكَ عن نَاظري لَكني في كُل مرةً أجدُ نفسي أغوصُ بكَ أعمق وأحبُك

حوار مع الكاتبة فاتن آل علي

               “احرف وكلمات” _في البداية اود أن اتعرف أكثر على فاتن، كم عمرك ومن أي محافظة وماهو تحصيلك الدراسي؟ بداية أسمحي لي أن أقدم ألشكر الجزيل لكم للإختياري في هذا الحوار..سعيدة جدا بتشجيعكم ودعمكم الدائم.. فاتن ال علي,قريبا أُكمل ال24عاما ..بصرية الأصل موصلية السكن ..صغيرة العائلة لكني كبيرة الطموح..اما

مسرحيّة الحياة

رُسل الرماحي _ بغداد   احياناً تحتاج لحظات ايامنا قسطاً من الراحة لمحاربة التفكير المُفرط لكن كيف يمكن اطفاء الالة المجنونة القابعة في الجمجمة التي تدعى الدماغ ؟! مُنتصف طريق الإستعداد للنوم استحضر فصولاً من دقائق اليوم باكمله ، صرت اتسلق السرير وقدمايّ على الارض وضعت كفيّ على عيناي بعدها طويت ركبتيّ وضممتهما الى بطني

تأثيرك السحري

رسل علي _ بغداد امسك يدي فأنت ساحر تجعل الاشياء اجمل حول دمائي عطر اجعلني وردة اقترب فأنت جذوري

كوني أنت

نداء محسن _ بغداد   انظري جيدا يا صغيرتي فأمك التي تعزف الالحان بأطراف أصابعها، رغم الالم والتعب ترسم لك طريقا يزهر بالنرجس والزنبق طريقا خاليا من الاشواك وعادات مجتمعي وتقاليدهم سأرسم لك طريقا باللون الوردي لتحققين ما تشأين من احلامك لتحويلها الى واقعك كوني قوية على الصعاب واثبتي لنفسك جدارة نفسك بتخطي الصعاب التي

غزل بغدادي

معصومة عبد الامير الاسدي _ بغداد   انني مغرمٌ في تفاصيلكِ الصغيره كسمار القهوة في وجنتيكِ، جمال ليلِ بغداد في عينيكِ، عروق يديكِ التي يتغللها حبي.. عزيزتي السمراء: انظري في عيناي جيداً انها تقول لكِ ما يعجر اللسان عن نطقهِ، انني مهما حاولت ان اخفي حبكِ في قلبي تفضحني نظراتي الولهانه انها تنطق و تبوح

الصفحة التالية «