الحشد الشعبي يعلن قتل انتحاري جنوب بلد بسامراء انتهاء أول جولة محادثات بين زعيمي الكوريتين اليابان: نأمل مناقشة نزع السلاح النووي في قمة الكوريتين بالوثيقة … تحويل ناحيتي الحر والحسينية الى قضاء في محافظة كربلاء عاجل …اعتقال قيادي بداعش متورط بسبع عمليات ارهابية في بغداد أمانة مجلس الوزراء تصدر توضيحآ حول ازالة ” نصب الشهيد “ التعليم العالي تفتتح في البصرة أول محطة لمعالجة المخلفات الحربية والمواد السامة مصدر بالداخلية يكشف استمرار التحقيق بصفقة السلاح مع شركة ITC البريطانية أمطار غزيرة جداً وتحذير من سيول متوقعة في بعض مدن البلاد المرجعية تكشف عن موعد حديثها حول الانتخابات المقبلة شركة نفط ميسان :إدخال ثلاثة آبار جديدة لمنظومة الإنتاج بحقل البزركان في المحافظة النزاهة: صدور حكم حضوري بحق أحد المتهمين بقضية المصرف الزراعي بالعمارة عاجل …عاصفة ترابية شديدة تضرب النجف الاشرف عمليات بغداد تعلن قتل انتحاري شمالي العاصمة شرطة بابل تصدر بيانا بشأن الإفراج عن نائب رئيس اللجنة الاولمبية

كاتبات المستقبل
عودي او لا تعودي

سيف الدين علي _ بغداد   الى صديقتي الغائبة أتعلمين في غيابكِ، أشعر و كأن الدنيا بأسرها أبكتني ، و كأنيّ المذنب الوحيد فيها ، حاملاً همي العليلٌ على أكتافي ،الى متى أبقى اسيل الدموع الحارقة أيوجد آمل ؟ متى ألقاكِ أم أن الى حتفي لا أراكِ ، أخبريني أجيبي عليّ لاتتركيني … أين احلامنا

فراشة

مها عبدالعزيز _ بغداد اُرقصي تحتَ حباتِ المطر واجعلي الماء يُداعبُ النحر وافردي شعركِ وإلقِ الشِعر قويةً أنتِ كالوتر تَرَنحَي وهزي الخصر وفي قلبكِ العطوف قومي وازجُري كل الشر.

نجوى النائم

حنين الموسوي _ بغداد   . كاد العالم يخنقني وأَنا أُصارع بيد الأَمل المبتورة أَمواج الهم ، آهن يا الله وحيد بيدٍ واحدة لكن كُنت غني بوحدتي حيث لي إله واحد ، كُنت أَضرب رأسي في الجدار ، أَو أَغرسه بين قدمي حينما يُذكر رقم واحد الذي ينكأ جرحي ويذكرني بنقصي ووحدتي لكنه كان دائماً

هَوس

رسل باسم _ بغداد هَوَسُ اللّيلِ تباً لتلكَ الذّاكرِة هل تريدُ قتليَ ربما أفسحتُ لها المجال للتلاعب في أوطانِ عقلي تشعلُ نيرانَ صورتِكَ في مخيلتي بل كأنها قاتلٌ يتسللُ في اللّيل ليثيرَ ضجةً ما

لرجل لا يحب القراءة

زهراء مؤيد _ بغداد أنا انتظرت كثيراً أن تعود لي في يوم ، راقبتُ السماء كُل ليلة وعديتُ النجوم نجمة نجمة وكل ما أمر على واحدةٍ أسألها : يا تُرى هل كان يُحبني أم لا ؟ في كل مرة أجد نفسي ساذجة جداً ، فأنا أطلب رجوع من لا عودة له وأسال النجوم التي لا

موجوعة

پرشنگ أسعد الصالحي _ بغداد   موجوعة انا حد الهذيان بت لم أعرف معنئ المرام و بداخلي رضوض لم تجبر بألتئام و بقيت بجرح طفيف يسري في جسدي بأتزام أليس النفس تميل للعزة والكرام أم تنحت من أجل أحبائهم ونسيت المقام أخبروهم لقد جف ألسنتنا وتأججت قلوبنا بالوجع والختام أليس الأنسان مرمي ولم يرمم قلبه

ارتشافُ كلماتْ

حوراء صبحي _ بغداد   – كـقطط ألشوارعْ تلك الأفواه السيئةَ لا يأتي منها سوى ألمكللُ بالقيودْ والمحبذُ للتقطيعْ .. هتافاتٌ صارخةَ ‘ كلا كلا للحرية ‘ تُجذبني كثيرا هذه ألافكارْ المتحجرة لا أجدها محلُ رحبْ في أحلامي لكنها تَجعلُني أتَفهم موقفْ المجتمعْ مني ان طالبتُ في أن أكونَ معروفةٌ !.. أدركُ جداً ان من

طفولة راقصة

زينب هيثم الموسوي _ بغداد     على وتر طفولتي الراقصة تعزف احلامي الحاناً شجية و دموعاً تقَّطِر في بحر الشجن آمالاً لتغرد على نافذة غرفتي الصغيرة كل صباح كترنيمةٍ تشجي مسامعي تنساب إليَّ مع كل إطلالةٍ جديدة للشمس تغرد كبلبل في غرفتي بين الحين و الاخر فأنظر حولي باحثة عن نسمةً من الحرية لتفك

على شَفا حُفْرَةٍ من فجيعة

نور عامر المشهداني _ بغداد   أيها الحائط المجاور لسريري منذ وجع بعيد : لا أعرف ماالذي يتعين عليّ أن أقول لكَ كي أُقنعكَ تكون متكأ لجسدِ أحلامي فقد سئم إِتِّكَالاً على الأكَتافِ المائلةِ . أيها الحائط ؛ مُخَيِّلتي باتت تنضح بمرارةٍ أفكارٍ بائسةٍ ، مُنْقَضّةٍ دون إن يُقيم أحد خرابها ، وروحي باتت ترف

حلم اليقظة

سرى زكي _ بغداد     أدركتُ حينما ألتقيتكَ لن أكون مع أحد غيركَ سأقع فتنتشلني سأتعثر أمامكَ فتلتقطني أرتمي باحضانكَ فتعانقني و سأهمس في كل مرة ( أحبكَ) ليرتد صدى صوتاً ، الطائرة على وشكَ الإقلاع، لأصحو من حلم اليقظة الذي انتابني في المطار . حلمً سَجل غائبًا حاضرًا ، في كل مرة عندما

« الصفحة السابقة الصفحة التالية «