توزيع كهرباء ميسان: تباشر بأعمال استحداث ونقل مصادر التغذية لـــ(7) مغذيات من محطة الشهداء الثانوية بالصور..انقاذ امراتين بعد انهيار منزلهما في الموصل عشرة سنوات لانطلاق التداول الالكتروني والايداع المركزي في سوق العراق للأوراق المالية وزارة الهجرة تطلق منحة الناجيات الايزيديات مكتب عبد المهدي: ملتقى الاعمال العراقي السعودي تناول مجالات عدة بينها الكهرباء الذهب يهبط لأدنى مستوى في 2019 مع تحسن آفاق الاقتصاد العالمي ناشطون يسخرون من قرار البرلمان بشأن الألعاب الالكترونية: مبروك للعراق المنافذ الحدودية: إحباط محاولة تهريب أربع عجلات دون الموديل في ميناء أم قصر الشمالي بالوثيقة … رئيس اللجنة الامنية يصدر امر لقيادة شرطة البصرة بايقاف استقطاع مخصصات الطعام بالصور.. استقبال رسمي لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي في السعودية مجلس النواب يصوت بالاجماع على حظر الألعاب الالكترونية التي تحرض على العنف الالحاد المنافذ الحدودية: إحباط محاولة تهريب أربع عجلات دون الموديل في ميناء أم قصرالشمالي بالوثيقة.. لجنة لمعالجة المفسوخة عقودهم والمفصولين والمطرودين شوارع ‎الرياض تتزين بالعلم ‎العراقي ترحيبا بالوفد العراقي الزائر المتكون من ٨١ شخصية على رأسهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي

" نور" أم الطرشي أكبر من محسوبية الحكومة

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

“نور خليل” شابة من محافظة واسط تمثل إنموذجاً عراقياً يدل على تفاقم المحسوبية والمنسوبية التي شرعنتها الحكومات التي تعاقبت على البلد بعد عام 2003 ، فهي التي جدت واجتهدت وواظبت خلال سني دراستها وكانت متفوقة لحين حصولها على الشهادة الجامعية في الهندسة الكهربائية وهو حلمها الذي كان يتقافز مع خطواتها أيام طفولته. هذه الفتاة العراقية التي تخرجت من الجامعة بتفوق عال كانت تحلم في أن تتفوق في مجال تخصصها لو أنها أمسكت الوظيفة ودخلت معترك العمل وميدان الحياة الحقيقي، ففي داخلها ثمة أفكار وطموحات كثيرة وهي تريد إعالة أسرتها التي تعتاش على راتب تقاعدي بسيط، أو على الأقل كانت تفكر بسد مصاريف العلاج لوالدتها المصابة بمرض مزمن .

ولعل الذي يؤكد أن هذه البنت متفوقة.. طموحة كثيرة التطلعات، أنها تفوقت في العمل الذي مارسته مضطرة دون أن تشعر بالحرج أو الخجل فكانت طرشجية ناجحة واكتسبت شهرة واسعة في المدينة ( نور أم الطرشي ) مثلما صار طرشيها أشهر من نار على علم ( طرشي نور ) والطرشجي هي التسمية التي تطلق على صانع الطرشي أو بائعه رغم أن عدد النساء ممن يمارسن هذه المهنة يكاد يكون قليل باستثناء من تدفعهن الظروف الى ذلك مثل” نور” ..

الجميل في هذه المرأة أنها كانت واقعية وشجاعة ولم تتردد في أن تمارس هذه المهنة رغم مردودها القليل، فذلك أفضل من أن تظل تعيش على حلم التعيين وربما لم يتحقق ولا يمكن أن تناله مثل الكثير من الخريجين الذين تدفع بهم الجامعات العراقية الى أرصفة البطالة دون أن تكون هناك خطة حكومية واضحة المعالم لاحتواء هذه الدفعات الأمر الذي جعل البطالة تنتشر بين صفوف الخريجين على نحو كبير في وقت هناك المئات بل الآلاف ممن لا يحملون الشهادة الجامعية ولا حتى الإعدادية توفرت لهم أفضل الوظائف والرواتب العالية ليس بجدهم ولا باجتهادهم، بل من خلال المحسوبية والمنسوبية التي تفاقمت في المؤسسات الحكومية في واحدة من أسوء وأقذر حالات الفساد التي يسعى المجتمع لمحاربتها والقضاء عليها بعد أن أدت الى نتائج كارثية في تلك المؤسسات كون غالبية الذين يتبؤون مناصب فيها هم من أصحاب الشهادات الدنيا أو أصلا لا يمتلكون الشهادة لكنهم يمتلكون المعارف والعلاقات مع هذا المسؤول أو ذاك أو قد يكونوا ضمن هذا الحزب أو ذلك الكيان.

قصة نور لم تعد سوى واحدة من القصص الكثيرة التي يحكمها الإطار العام لكنها تختلف من حيث التفاصيل، فهناك الكثير من الخريجين في مختلف التخصصات العلمية لم يكن بمقدور أياً منهم الظفر بالوظيفة إلا بعض الاستثناءات البسيطة والأعداد القليلة وهي لا تشكل نسبة مقارنة بعددهم الكبير، لذا ينبغي على الحكومة السعي لحلحلة هذه الإشكالية التي باتت تعصف بمستقبل البلد ومستقبل طلبة الجامعات على وجه الخصوص في حين نجد في البلدان الأخرى أن أصحاب الشهادات هم مشاريع العطاء والبناء بينما في العراق الذي نخره الفساد وسرقة المال العام والثراء الفاحش لم نجد أهمية للخريجين الذين لاحول لهم ولا قوة سوى ممارسة المهن الحرة وأحياناً المهن البسيطة كما هو الحال مع نور التي كان همها الأول كيف تتعلم مهنة جديدة بعد أن أتقنت الانكليزية وتفوقت في تخصص الهندسة الكهربائية وحازت على شهادتها لكنها لم تجد مهنة مناسبة غير صناعة الطرشي التي دفعتها الظروف عليها لتنتهي رحلتها بكونها أفضل من تصنع الطرشي في مدينتي

شارك هذا الموضوع
توزيع كهرباء ميسان: تباشر بأعمال استحداث ونقل مصادر التغذية لـــ(7) مغذيات من محطة الشهداء الثانوية
بالصور..انقاذ امراتين بعد انهيار منزلهما في الموصل
عشرة سنوات لانطلاق التداول الالكتروني والايداع المركزي في سوق العراق للأوراق المالية
وزارة الهجرة تطلق منحة الناجيات الايزيديات
مكتب عبد المهدي: ملتقى الاعمال العراقي السعودي تناول مجالات عدة بينها الكهرباء
الذهب يهبط لأدنى مستوى في 2019 مع تحسن آفاق الاقتصاد العالمي
ناشطون يسخرون من قرار البرلمان بشأن الألعاب الالكترونية: مبروك للعراق
المنافذ الحدودية: إحباط محاولة تهريب أربع عجلات دون الموديل في ميناء أم قصر الشمالي
بالوثيقة … رئيس اللجنة الامنية يصدر امر لقيادة شرطة البصرة بايقاف استقطاع مخصصات الطعام
بالصور.. استقبال رسمي لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي في السعودية
مجلس النواب يصوت بالاجماع على حظر الألعاب الالكترونية التي تحرض على العنف
الالحاد
المنافذ الحدودية: إحباط محاولة تهريب أربع عجلات دون الموديل في ميناء أم قصرالشمالي
بالوثيقة.. لجنة لمعالجة المفسوخة عقودهم والمفصولين والمطرودين
شوارع ‎الرياض تتزين بالعلم ‎العراقي ترحيبا بالوفد العراقي الزائر المتكون من ٨١ شخصية على رأسهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي
جنايات القرنة تصدر أحكاماً مختلفة بالسجن على متاجرين بالمخدرات
محافظ بغداد : تأييد نيابي لتنفيذ جميع المشاريع المتوقفة في العاصمة
عاجل… انهيار منزلا اخر بناحية النشوة شمال البصرة جراء السيول وادارة الناحية تدعو الصليب الاحمر الى زيارة المتضررين
المحمداوي يدعو الى محاسبة المتسببين بتسمم منتسبي وزارة الداخلية في البصرة
النعماني : فعالية جميلة هو الاستعراض السنوي لمدارس قضاء النعمانية
خدمات واسط : وضع خطة لصرف رواتب عمال بلدية الكوت
مكتب المفتش عام التربية يوصي باسترجاع اكثر من 400 مليون دينار صرفت في الانبار
نائبة عن التغيير : مجلس النواب امام خيارين اما محاربة الفساد او الانتحار السياسي
ماذنب هذة الشيبة حتى يعتدى عليها ؟!!
عملية جراحية استثنائية لاستئصال ورم من رقبة مريضة في مدينة الطب
العراق يطلق حواراً ستراتيجياً شاملاً مع دول الخليج
بالفيديو.. لحظة تفجير المفخخة في الانبار
خطيب الكوفة: نطالب مجلس النواب بالعمل الجاد والفعال لانهاء الوجود الامريكي في العراق
الدولار يواصل ارتفاعه بفعل خطة ترامب
من هو { حسين المالكي } الملقب { أبو خميني } ؟
مسعود البارزاني يصل لبغداد في زيارة رسميه
تحرير 15 قرية بأول عملياته غرب الموصل
سليم الجبوري يفتتح محطة المنصورية الغازية في محافظة ديالى
ســيدنـــا الشــعـب
الدعوة النيابية : المعلومات التي ادلى بها العبيدي حقيقية ويمكن أن تؤدي إلى تغيرات جوهرية في مسار العملية السياسية
بالصور … جناح رابطة الإعلاميين الحربيين في كربلاء يحظى باشادة كبيرة من قبل مختصين
وزير الهجرة والمهجرين يبحث مع وزيرة التنمية الكندية اوضاع النازحين ودور المجتمع الدولي في اغاثتهم
حقوق الانسان النيابية: داعش اعدم 100 مدني في الموصل
فيديو….العتبة الحسينية تطرح منتوجاتها الى الاسواق المحلية
كهرباء البصرة : إنجاز عمل صيانة وقائية لخطوط 11 ك ف
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على تويتر