جماعة علماء العراق تصدر بياناً على خلفية التهم الموجهة لمدير مكتبها بالجنوب

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-4oQ

جماعة علماء العراق تصدر بياناً على خلفية التهم الموجهة لمدير مكتبها بالجنوب

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 23, 2020 | 9:53 ص
0

دعت جماعة علماء العراق والتي يترأسها الشيخ خالد الملا، محافظ البصرة ورئيس مجلسها، للتأكد من التهم والمزاعم المنسوبة الى مدير مكتب الجماعة في الجنوب والذي نسّب مؤخراً لإدارة الوقف السني في المنطقة الجنوبية الشيخ يوسف الحمداني، وفيما اعتبرتها بـ”المهاترات”، أكدت عزمها وثباتها للتصدي للطائفية ومشاريع التكفير والتخريب.

وقالت الجماعة في بيان تلقى حريتي نيوز { واح } نسخة منه، أن “مجلس الشورى فيها عقد جلسة طارئة بخصوص التُهم الموجهة للحمداني ” .

وتابع البيان “ان الجماعة إذ تواجه مثل هكذا اتهامات فإنها تحمل من وصفتهم بالمروجين والمُدعين وبعض المسؤولين والقنوات الفضائية التي تتبنى مثل هكذا تصريحات ومهاترات المسؤولية، تدعو الجميع دعوة أخوية ووطنية صادقة وفي مقدمتهم محافظ البصرة ورئيس مجلسها، للتأكد من المزاعم التي تُسيء إلى هذه المؤسسة الدينية والمعروفة في الداخل والخارج بمواقفها الوطنية ومواجهتها للبعث ورجاله والتكفير وزنادقته” حسب نص البيان.

وأكدت أن “كل خطابات الجماعة وممارساتها على مدى سنوات عديدة كانت في سياق وطني ثابت، ودفعت به الجماعة وأعضائها ثمنا غاليا ولكنه يرخص أمام الوطن والشعب “.

وأختتم البيان بالتأكيد على “عزم جماعة علماء العراق وثباتها في التصدي لمشاريع التكفير والتخريب والتضليل ومواجهة مشاريع الطائفية واللعب بمقدرات الوطن العظيم“. يأتي ذلك عقب سلسلة تهم وجهها الشيخ محمد بلاسم مدير ديوان الوقف السني في المنطقة الجنوبية (الذي جمّد من منصبه بقرار من الوقف في بغداد)، يوم أمس الاحد، الى الرئيس الجديد للوقف يوسف عبد المجيد الحمداني تتعلق بانتماء الأخير لشخصيات على صلة بتنظيم داعش الإرهابي، فيما رفضت الإدارة الجديدة التعليق على تلك الاتهامات.

وقال بلاسم خلال مؤتمر صحفي عقده في احد مساجد البصرة وحضره مراسل حريتي نيوز { واح } ، انه “بحسب كتب المؤسسات الامنية فان الشخصية المنسبة هي إرهابية تكفيرية متطرفة وأولاد شقيقته أمراء في تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الشرقاط ” .

واضاف بلاسم ان “ديوان الوقف السني في بغداد يخطط حاليا لتنفيذ مشروع في البصرة يتضمن تنفيذ عمليات مسلحة على أبناء السُنّة هدفها التأجيج إعلاميا للاستفادة منها ” .

وتابع ان “الديوان قام بنقل عدد من شيوخ وخطباء السنة المعتدلين الى محافظات أخرى كي لا يتصدوا لمخططهم المراد تنفيذه في البصرة“. كما دعا بلاسم الحكومة العراقية الى “ضرورة الاطلاع والانتباه الى ذلك المشروع“. الى ذلك، أكد مجلس محافظة البصرة، يوم أمس انه سيحمّل ديوان الوقف السني في بغداد والسياسيين أيضا أية خروقات تسجل في المحافظة بعيد تنسيبه مديرا جديدا لمديرية الوقف في المحافظة، وفيما بين أن الأخير سيحال للقضاء في حال وصول التهم التي كيلت إليه الى المجلس، فقد بين أن الوضع أصبح مقلقاً بعد أن كان مطمئنا في فترة إدارة الشيخ محمد بلاسم للوقف.

وقال رئيس المجلس صباح البزوني في حديث خاص لحريتي نيوز { واح } ، أن المجلس لن يسكت على القلق الذي أثاره ديوان الوقف في بغداد، مبينا أن الوثائق التي طرحت حول الشخصية التي أسندت إليها إدارة الوقف السني في البصرة سيفتح تحقيق بشأنها ويحال الى القضاء في حال التأكد منها، لافتاً الى أن مديرية الوقف في المحافظة يمكن أن تقلب الموازين داخل المحافظة حيث تتبع لها جوامع السنة جميعها، مؤكدا أن المجلس سيكون له موقفا آخر من الوقف ببغداد إذا ما تغير وضع المحافظة.

وأكد البزوني أن الشيخ محمد بلاسم ما زال مديراً للوقف السني في المنطقة الجنوبية وان الشخص المنسب في محله هو معاون له لحين اكتمال إجراءات التحقيق في بغداد.

 

وختم رئيس المجلس انه نصح الوقف السني في العاصمة بعدم نقل تجربتهم التي نعتها بالمريضة الى البصرة، مردفاً انه لا يمكن اتهام بلاسم بالفساد سيما أن يد الأخير مرفوعة عن قضايا الأراضي والمشاريع والاستثمارت والأموال وهي من صلاحيات الوقف في العاصمة.

شارك هذا الموضوع
مكة المكرمة