نصيف تدعو وزير التربية الى إلغاء نظام تقسيم الخامس والسادس الى (تطبيقي وأحيائي)

الرابط المختصرhttps://wp.me/paGRK5-4la

نصيف تدعو وزير التربية الى إلغاء نظام تقسيم الخامس والسادس الى (تطبيقي وأحيائي)

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 23, 2020 | 11:55 ص
0

 دعت النائبة عالية نصيف  ، الخميس ، وزير التربية الى إلغاء العمل بما يسمى (التعليم المتنوع) الذي قسم طلبة الخامس والسادس العلمي بين العلوم الاحيائية والعلوم التطبيقية ، داعية وزير التعليم العالي الى التراجع عن قرار تخفيض عدد المقبولين في كليات الطب الى النصف .

وقالت في بيان نقله مكتبها الإعلامي وتلقته حريتي نيوز { واح }   أنه :” في الوقت الذي ينتظر فيه العراقيون إصلاح المنظومة التعليمية في العراق التي باتت تتطلب جملة من التغييرات الإيجابية وبما يرتقي بمستوى أبنائنا الطلبة ويعزز طموحاتهم لتحقيق الأفضل ، جاء قرار تقسيم طلبة الخامس والسادس العلمي بين العلوم الاحيائية والعلوم التطبيقية ضمن ما يسمى بالتعليم المتنوع ليضع الطلبة وأولياء أمورهم في دائرة من الحيرة “.

وأوضحت  ان ” هذا النظام تسبب في حالة من الإحباط لدى أبنائنا الطلبة وجعل طلبة السادس في حالة ذعر مستمرة حتى لو كانت معدلاتهم مرتفعة نسبياً ، فطالب العلوم الاحيائية حتى لو حصل على معدل بالتسعين قد يُقبل في كلية الطب البيطري ويُحرم من المجموعة الهندسية ، أما طلبة العلوم التطبيقية فسيصدمون بالصعود الكارثي لمعدلات القبول بالمجموعة الهندسية باعتبارها أفضل ما يمكن القبول فيه بالنسبة لهم بعد أن حُرموا من المجموعة الطبية “.

وأضافت   ان “امتحان البكالوريا بالنسبة لعموم الطلبة بحد ذاته عبارة عن محنة والكل يحلم باجتيازها بمعدل عالٍ ، لكن هذه المحنة ازدادت صعوبتها اليوم بعد هذا القرار لتصبح مرحلة السادس العلمي لعبة حظ ستحطم آمال وأحلام الكثير من أبنائنا الطلبة “.

وشددت نصيف على ” ضرورة قيام وزارة التربية والجهات المعنية بإلغاء هذا القرار وإعادة الأمور الى سابق عهدها ، رأفة بحال الطلبة الذين يعانون ظروفاً استثنائية كبقية العراقيين “.

من جهة اخرى طالبت نصيف وزير التعليم العالي بالتراجع عن قرار تخفيض عدد الطلبة المقبولين في كليات الطب الى النصف .

 

وأوضحت بالقول ” إذا كان ما تناقلته بعض وسائل الاعلام بهذا الخصوص صحيحاً ، فنرجو من وزير التعليم العالي التراجع عن هذا القرار ، سيما وأن العراق يعاني أساساً من قلة الكوادر الطبية في ظل الظرف الراهن “.انتهى

شارك هذا الموضوع
مكة المكرمة